سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10

    تساؤلات عن الطوفان: دور ( الالمنيوم ) الصناعي




    وردت قصة الطوفان بالقرآن الكريم حيث بنى سيدنا نوح سفينته وغرق العالم كله حتى الجبال والهضاب...ونفس القصه وردت بالتوراة وأيضا هناك دلائل علميه وتأريخيه حولها...المعروف أن المياه على الأرض محدوده وتتواجد في الأنهار والبحار والبحيرات الظاهرة منها والجوفيه ومنها ماهو في الفضاء على شكل غيوم...
    اي أن كميات المياه التابعه لأرضنا محدوده ولها دورة في الطبيعه...تتبخر وتتحول الى غيوم ثم تنزل مطرا وهكذا....ولو أراد بشرا أن يفكر بأغراق الأرض فمن الواضح أنه سيحتاج الى رفع منسوب مياه البحار عشرات الأمتار لتغمر اليابسه بجبالها وهضابها ومرتفعاتها فالماء المطلوب أن يغطي الكرة الأرضيه كلها يابسة وبحارا(البحر أيضا لأن الماء يأخذ مستواه حسب نظرية أرخميدس)...وبأرتفاع عما هو ثابت بمئات الأمتار...أي أن كميات المياه المطلوبه لتحقيق الطوفان كما ورد بالقرآن الكريم هي بمساحة الكره الأرضيه كلها ببحارها ويابستها ومن غير المعقول أن مياه البحار تسلقت فوق الجبال والهضاب فمن أين جاءت هذه الكميات الهائله من المياه....؟؟ من الغيوم...؟؟غير ممكن فأصل ماء الغيوم هو ثابت من البحار...
    لابد أن الله القادر على كل شئ قد أرسل ماء من أماكن أخرى...غير الأرض أم أن الله الخالق القدير قد خلق ماء اضافيا وما أيسره على الله...أوكسجين وهيدروجين...ثم أين ذهبت هذه المياه بعد أن انتهى الطوفان...ابتلعته الأرض ؟؟ وهو يفوق حجم تجاويفها ان وجدت أم أن الله أعاده من حيث أتى....؟؟وأن كان خلقه فقد اعاده الى الأوكسجين والهيدروجين
    تساؤلات...
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 09-16-2021 الساعة 04:35 PM

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اسعدتني كثيرا تلك التساؤلات اخي الحاج فوالله انه عين (التفكر) في ءايات الله والتي تقع في تكليف يسطره القرءان

    (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (الحشر:21)

    اذا اردنا ان نتصور ان الماء قد غطى الجبال فاننا نحتاج الى ارتفاع يصل الى الاف الامتار واذا ارادت الارض ان تبتلع كل تلك الكمية فانها لا بد ان تنفجر


    نوح في العلم

    الماء الذي نعرفه مسمى باسمه لانه (مشغل تكويني) وهو يجعل كل شيء حي ... يقابله مشغل تكويني يجعل كل شيء ميت ولو افترضنا ان الاوكسجين قد اختفى من الارض نتيجة تأكسده فان الناس جميعا سيموتون (غرقا) لان الغرق يعني (توقف التنفس) وهو في عدم حصول المخلوقات على الاوكسجين ...

    يوجد في الارض عنصر فلزي كبير الحجم وهو يأتي بعد السلكون في كتلة الارض وزنا ... ذلك المعدن حديث الاكتشاف لانه لم يكن حر في الطبيعة وهو الالمنيوم والمعروف ان الالمنيوم لا يتأكسد ولا يتنازل عن الاوكسجين في درجات الحرارة العالية (لا يختزل بسهوله) لذلك تستعمل اكاسيد الالمنيوم (البوكسايت) لبناء الافران ذات الحرارة العالية .... اذا كان الالمنيوم لا يتأكسد بسهولة كما هو ثابت علميا بل تتأكسد طبقة خفيفة منه على سطحه وتكون عازلة فلا يتأكسد ما تحتها فكيف اصبح كل الالمنيوم في الارض متأكسد ولا يوجد منه بضع كيلوغرامات حرة طبيعيا كما ان البوكسايت (اكاسيد الالمنيوم) لا يختزل اوكسجينها الا تحت ظروف حرارية بوجود تيار كهربائي ... ذلك يؤكد ان حدثا تكوينيا قد حدث ادى الى شفط الاوكسجين من غلاف الارض الهوائي فماتت المخلوقات جميعا ... كما ان ثاني اوكسيد الكربون يفقد اوكسجينه ايضا حين تكون عملية شفط الاوكسجين تكوينية التفعيل
    الاثارة اعلاه تقيم (تفكر عقلي) في فقدان الاوكسجين عند غرق قوم نوح وتلك التصورات لم تأتي من فراغ بل من متابعات طويلة عريضة لحقائق قائمة بيننا فكما هو ثابت ان الالمنيوم العنيد في التأكسد لا يمكن العثور عليه كعنصر حر في الطبيعة نجد ان النفط هو من مركبات كاربونية (حياتية) والمفروض ان نجد فيها عنصر الاوكسجين الا انها فقدت الاوكسجين فالنفط هو بايولوجيا فقدت اوكسجينها والله يقول لنا
    (أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (لأعراف:69)

    ونحن نذكر الاء الله في هذه المحاولة ونذكر اننا خلفاء من بعد قوم نوح بتذكرة قائمة بين ايدينا وليس تذكرة تاريخية لان التاريخ لن يقيم الذكرى في العقل فالمادة التاريخية لا تنفع كمذكر يذكرنا
    الغرق هو فقد الاوكسجين
    الاوكسجين متأكسد مع الالمنيوم بتفرد واضح
    النفط هو مركبات بايولوجية سحب عنها الاوكسجين (مخلوقات زمن نوح)
    الارض ابتعلعت مائها فما هو ماء الارض
    (إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (يونس:24)
    الماء النازل من السماء اختلط بنبات الارض فاصبح بوضوح (ماء الارض) وهو الذي تم ابتلاعه في مثل نوح بعد ان تم امر الله في قوم نوح

    ذلك ايجاز موجز في تساؤلكم الكريم والموضوع يحمل علوما تهز الكيان العلمي القائم الا ان الناس عن قرءانهم ساهون ..!!

    السلام عليكم



  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10



    وعليكم السلام أخي أبا أسامه ورحمة الله وبركاته...

    يقينا أن الله قادر على كل شئ..أنما أمره اذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون....لكن الله يخلق ويغير بعلم...وهو فوق كل ذي علم عليم...
    وبالعلم يسخر الله القوى...فيجعل من نسمات الهواء أعاصيرا ومن أضعف خلقه (فايروسات مدمره) ومن الماء الزلال طوفانا...وأن حجب الأوكسجين فالحياة لاتدوم


    سلام عليك

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 362
    تاريخ التسجيل : Feb 2012
    المشاركات: 7
    التقييم: 10

    رد: تساؤلات عن الطوفان....


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج قيس النزال مشاهدة المشاركة


    وردت قصة الطوفان بالقرآن الكريم حيث بنى سيدنا نوح سفينته وغرق العالم كله حتى الجبال والهضاب...ونفس القصه وردت بالتوراة وأيضا هناك دلائل علميه وتأريخيه حولها...المعروف أن المياه على الأرض محدوده وتتواجد في الأنهار والبحار والبحيرات الظاهرة منها والجوفيه ومنها ماهو في الفضاء على شكل غيوم...
    اي أن كميات المياه التابعه لأرضنا محدوده ولها دورة في الطبيعه...تتبخر وتتحول الى غيوم ثم تنزل مطرا وهكذا....ولو أراد بشرا أن يفكر بأغراق الأرض فمن الواضح أنه سيحتاج الى رفع منسوب مياه البحار عشرات الأمتار لتغمر اليابسه بجبالها وهضابها ومرتفعاتها فالماء المطلوب أن يغطي الكرة الأرضيه كلها يابسة وبحارا(البحر أيضا لأن الماء يأخذ مستواه حسب نظرية أرخميدس)...وبأرتفاع عما هو ثابت بمئات الأمتار...أي أن كميات المياه المطلوبه لتحقيق الطوفان كما ورد بالقرآن الكريم هي بمساحة الكره الأرضيه كلها ببحارها ويابستها ومن غير المعقول أن مياه البحار تسلقت فوق الجبال والهضاب فمن أين جاءت هذه الكميات الهائله من المياه....؟؟ من الغيوم...؟؟غير ممكن فأصل ماء الغيوم هو ثابت من البحار...
    لابد أن الله القادر على كل شئ قد أرسل ماء من أماكن أخرى...غير الأرض أم أن الله الخالق القدير قد خلق ماء اضافيا وما أيسره على الله...أوكسجين وهيدروجين...ثم أين ذهبت هذه المياه بعد أن انتهى الطوفان...ابتلعته الأرض ؟؟ وهو يفوق حجم تجاويفها ان وجدت أم أن الله أعاده من حيث أتى....؟؟وأن كان خلقه فقد اعاده الى الأوكسجين والهيدروجين
    تساؤلات...


    الحاج قيس النزال

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أسعدني هذا العصف الذهني واقول دائما الوصول لصيغة السؤال ابلغ من الاجابة عليه.....!!!

    دعني أطرح سؤالاً :

    كيف كان سطح الأرض قبل الطوفان وبعد الطوفان , بعدها نتخيل الإستطراق

    في الماء حسب نظرية الأواني المستطرقة.....؟

    أو نطرح السؤال بصيغة أخرى :

    معجزة شق البحر لموسى عليه السلام كانت ضد الاواني المستطرقة

    ومعجزة سفينة نوح بُنيت على أرض دون ماء

    الأمر الذي يطرح سؤالاً أخيراً

    ما تعريفك للمعجزة؟

    المعجزة هي ظهور الفعل عندما تؤول الأسباب والمسببات لهذا الفعل إلى

    الصفر

    نستنج من هذا أن الله على كل شئ قدير

    ومازال السؤال مطروحاً

    كيف كان سطح الأرض قبل الطوفان وبعد الطوفان , بعدها نتخيل الإستطراق

    في الماء حسب نظرية الأواني المستطرقة.....؟

    فائق مودتي وتقديري
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد حسن كامل ; 03-03-2012 الساعة 05:56 PM

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,564
    التقييم: 10

    رد: تساؤلات عن الطوفان....


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ينبغي ألا يغيب عن بالنا أن الأقدمين عندما كانوا يستعملون كلمة(الأرض)
    في كلامهم فانهم كانوا يقصددون منها الناحية أو القطعة من الأرض
    وليس الكرة الأرضية التي لم يعرفونها
    أما كلمة الأرض في القرءان الكريم
    فهي تدل على الكرة الأرضية التي لم يعرفها الا المتأخرين
    فالأرض في الحالة الأولى هي التربة المنبسطة تحت القدمين في مساحة محدودة منها
    وأما الثانية فهي أصطلاح فلكي بالمعنى العلمي لكلمة (الأرض) كما نعرفها اليوم
    وهي رغم أنها تبدو لنا من المسلمات اليوم
    معجزة جاء بها كتاب الله قبل أكثر من 14 قرنا
    وظلت مجهولة غير معروفة حتى العصر الحديث
    وطبيعة سطح الأرض منبسطا كما يخبرنا
    القرءان الكريم
    {الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً }البقرة22
    ويصف الأمام علي عليه السلام
    خلق الأرض
    (وأنشأ الأرض فأمسكها من غير أشتغال
    وأرساها على غير قرار
    وحصنها من الأود والأعوجاج
    ومنعها من التهافت والأنفراج
    أرسى أوتادها وضرب أسداسها
    وأستفاض عيونها وخد أوديتها
    فلم يهن ما بناه ولا ضعف ما قواه) .
    ولم ينزل الى الأرض من السماء
    قطرة من مطر
    الا بعدد معدود ووزن معلوم
    الا ما كان من يوم
    الطوفان على عهد نوح عليه السلام
    فانه نزل
    من ماء منهمر بلا وزن ولا عدد.
    شكرا لكم ... السلام عليكم .

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    رد: تساؤلات عن الطوفان....


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاسم حمادي حبيب مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ينبغي ألا يغيب عن بالنا أن الأقدمين عندما كانوا يستعملون كلمة(الأرض)
    في كلامهم فانهم كانوا يقصددون منها الناحية أو القطعة من الأرض
    وليس الكرة الأرضية التي لم يعرفونها
    أما كلمة الأرض في القرءان الكريم
    فهي تدل على الكرة الأرضية التي لم يعرفها الا المتأخرين
    فالأرض في الحالة الأولى هي التربة المنبسطة تحت القدمين في مساحة محدودة منها
    وأما الثانية فهي أصطلاح فلكي بالمعنى العلمي لكلمة (الأرض) كما نعرفها اليوم
    وهي رغم أنها تبدو لنا من المسلمات اليوم
    معجزة جاء بها كتاب الله قبل أكثر من 14 قرنا
    وظلت مجهولة غير معروفة حتى العصر الحديث
    وطبيعة سطح الأرض منبسطا كما يخبرنا
    القرءان الكريم
    {الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً }البقرة22
    ويصف الأمام علي عليه السلام
    خلق الأرض
    (وأنشأ الأرض فأمسكها من غير أشتغال
    وأرساها على غير قرار
    وحصنها من الأود والأعوجاج
    ومنعها من التهافت والأنفراج
    أرسى أوتادها وضرب أسداسها
    وأستفاض عيونها وخد أوديتها
    فلم يهن ما بناه ولا ضعف ما قواه) .
    ولم ينزل الى الأرض من السماء
    قطرة من مطر
    الا بعدد معدود ووزن معلوم
    الا ما كان من يوم
    الطوفان على عهد نوح عليه السلام
    فانه نزل
    من ماء منهمر بلا وزن ولا عدد.
    شكرا لكم ... السلام عليكم .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عند الاتكاء على خامة الخطاب القرءاني (اللسان العربي المبين) يتضح ان لفظ الارض من لفظ (رض) وهو الرضا بقطبية (الايجاب والقبول) فالارض المنبسطة التي نمشي عليها (أرض) لانها وعاء الرضا التكويني في الخلق فالخلق بمجمله (سماوات وارض) فالارض التي نعيش عليها تنبت الحب فهي ليس كارض القمر لان ارض القمر وغيرها من الاجرام لها وظائف اخرى في الرضا لا تشبه وظيفة ارضنا التي نعيش عليها

    ارض الرضا

    لفظ ارض في البناء العربي (رض .. رضا .. أرض .. أرضي .. رضاء ,,, رضوان .. مرضي .. مرض ... مريض .. و .. و ... )

    لفظ رض في علم الحرف يعني (خروج حيز الوسيله)

    مرض هو (مشغل رض) وهو خروج حيز وسيلة الخلق القويم الى وسيلة اسفل سافلين (ارتداد في محاسن قيامة الجسد)

    أرض ... خروج حيز وسيله تكويني

    فالارض هي (فاعلية تكوينية) تقوم بين قطبي الرضا (الايجاب والقبول) وهو يبدأ بفلق البذرة لغاية نضوج غلتها مأكل للناس ولانعامهم

    عندما يحصل (رض) في عظام الشخص يعني ان العظام خرجت من حيز وسيلتها السانده لبنية الجسم فكانت في وصف (رض) في منطق النطق

    سلام عليكم

  7. #7
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,593
    التقييم: 10

    رد: تساؤلات عن الطوفان....


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مقتبس من البيانات التي لا تغني الاطلاع على كل البيان لآهميته :

    الغرق هو فقد الاوكسجين
    الاوكسجين متأكسد مع الالمنيوم بتفرد واضح
    النفط هو مركبات بايولوجية سحب عنها الاوكسجين (مخلوقات زمن نوح)
    الارض ابتلعت مائها فما هو ماء الارض

    لمزيد من التوسعة في بيانات هذا الملف الهام ، ننصح متتبعينا الكرام الاطلاع أيضا على الرابط :

    حقيقة النفط في قرءان يقرأ

    مع التقدير ..سلام عليكم

  8. #8
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 3,049
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: تساؤلات عن الطوفان....


    [QUOTE=الحاج عبود الخالدي;3073]
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اسعدتني كثيرا تلك التساؤلات اخي الحاج فوالله انه عين (التفكر) في ءايات الله والتي تقع في تكليف يسطره القرءان

    (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (الحشر:21)

    اذا اردنا ان نتصور ان الماء قد غطى الجبال فاننا نحتاج الى ارتفاع يصل الى الاف الامتار واذا ارادت الارض ان تبتلع كل تلك الكمية فانها لا بد ان تنفجر


    نوح في العلم

    [CENTER]الماء الذي نعرفه مسمى باسمه لانه (مشغل تكويني) وهو يجعل كل شيء حي ... يقابله مشغل تكويني يجعل كل شيء ميت ولو افترضنا ان الاوكسجين قد اختفى من الارض نتيجة تأكسده فان الناس جميعا سيموتون (غرقا) لان الغرق يعني (توقف التنفس) وهو في عدم حصول المخلوقات على الاوكسجين ...

    يوجد في الارض عنصر فلزي كبير الحجم وهو يأتي بعد السلكون في كتلة الارض وزنا ... ذلك المعدن حديث الاكتشاف لانه لم يكن حر في الطبيعة وهو الالمنيوم والمعروف ان الالمنيوم لا يتأكسد ولا يتنازل عن الاوكسجين في درجات الحرارة العالية (لا يختزل بسهوله) لذلك تستعمل اكاسيد الالمنيوم (البوكسايت) لبناء الافران ذات الحرارة العالية .... اذا كان الالمنيوم لا يتأكسد بسهولة كما هو ثابت علميا بل تتأكسد طبقة خفيفة منه على سطحه وتكون عازلة فلا يتأكسد ما تحتها فكيف اصبح كل الالمنيوم في الارض متأكسد ولا يوجد منه بضع كيلوغرامات حرة طبيعيا كما ان البوكسايت (اكاسيد الالمنيوم) لا يختزل اوكسجينها الا تحت ظروف حرارية بوجود تيار كهربائي ... ذلك يؤكد ان حدثا تكوينيا قد حدث ادى الى شفط الاوكسجين من غلاف الارض الهوائي فماتت المخلوقات جميعا ... كما ان ثاني اوكسيد الكربون يفقد اوكسجينه ايضا حين تكون عملية شفط الاوكسجين تكوينية التفعيل
    الاثارة اعلاه تقيم (تفكر عقلي) في فقدان الاوكسجين عند غرق قوم نوح وتلك التصورات لم تأتي من فراغ بل من متابعات طويلة عريضة لحقائق قائمة بيننا فكما هو ثابت ان الالمنيوم العنيد في التأكسد لا يمكن العثور عليه كعنصر حر في الطبيعة نجد ان النفط هو من مركبات كاربونية (حياتية) والمفروض ان نجد فيها عنصر الاوكسجين الا انها فقدت الاوكسجين فالنفط هو بايولوجيا فقدت اوكسجينها والله يقول لنا
    (أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (لأعراف:69)

    ونحن نذكر الاء الله في هذه المحاولة ونذكر اننا خلفاء من بعد قوم نوح بتذكرة قائمة بين ايدينا وليس تذكرة تاريخية لان التاريخ لن يقيم الذكرى في العقل فالمادة التاريخية لا تنفع كمذكر يذكرنا
    الغرق هو فقد الاوكسجين
    الاوكسجين متأكسد مع الالمنيوم بتفرد واضح
    النفط هو مركبات بايولوجية سحب عنها الاوكسجين (مخلوقات زمن نوح)
    الارض ابتعلعت مائها فما هو ماء الارض
    (إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (يونس:24)
    الماء النازل من السماء اختلط بنبات الارض فاصبح بوضوح (ماء الارض) وهو الذي تم ابتلاعه في مثل نوح بعد ان تم امر الله في قوم نوح

    ذلك ايجاز موجز في تساؤلكم الكريم والموضوع يحمل علوما تهز الكيان العلمي القائم الا ان الناس عن قرءانهم ساهون ..!!

    السلام عليكم


    ....................................
    ...................... ............


    السلام عليكم

    فضيلة الحاج الخالدي ،

    وتكرما منكم ، نرغب بتوضيحات اوسع عن هذا الموضوع ( الالمنيوم وعلاقته بغرق قوم نوح )!!

    فهل المقصود ان حضارة نوح تلاعبت بعنصر الالمنيوم بالارض فحصلت الكارثة .


    وكيف غرق الناس اختناقا !!..هل بسحب الاوكسجين من عنصر الالمنيوم او العكس !!

    والالمنيوم الذي يدخل اجسامنا عنوة عنا !!..هل هو عنصر فاقد للاوكسجين ام العكس !!


    وهل الالمنيوم الذي يدخل اجسامنا يتحد مع عنصر الاوكسجين بالدم !!...ولكن وبامر الهي يتم شفطه تارة اخرى فيغرق الاشخاص اختناقا ؟

    ذكر ومن خلال مجالس المعهد ان لقاح كورونا به مركبات من الالمنيوم !!....الا يكون هذا عاملا مساهما في تحقيق الغرق والطوفان المنشودين ؟

  9. #9
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 3,049
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: تساؤلات عن الطوفان....



    استدراك :

    وجدنا هذه الاضافة التذكيرية بملف ( حقيقة النفط في قرءان يقرء ).

    وهي تكمل صورة الاحداث لتساؤلاتنا السابقة:


    مقتبس بيان :

    في معادلة فطرية بسيطة يمكن ان نتصور ان الازدياد المطرد لـ المحروقات النفطية ان استنفذ كل النفط المطمور يعني انه سوف يستهلك اوكسجين الارض فاذا رسخ لدينا ان النفط هو بايولوجيا قوم نوح من بشر وحيوان ونبات سحب منها الاوكسجين وتم طمرها في باطن الارض فان اعادة الاوكسجين اليها بحرقها يعني ان الارض ستعود الى معادلة قوم نوح تارة اخرى مع زيادة في الخلق بسطة !!

    *{ أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ*وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ*وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا ءالَاءَ اللهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } (سورة الأَعراف 69)


    زيادة البسطة في الخلق يمكن ان ندركها من خلال تحرير*الالمنيوم*من اوكسيده (البوكسايت) فيتحرر الاوكسجين ليزيد بسطة الخلق علما ان*الالمنيوم*لا يتأكسد بعد تحريره من اوكسيده فتقوم بسطة في الاوكسجين في كتلة الارض الهوائية الا ان تلك المعادلة سوف لن تستمر في الازدياد بل ستحصل الكارثة حين يستعيدالالمنيوم*اوكسيده بامر الهي محتوم مودع في نظم الخلق.

    تذكرته قائمة في القرءان وهي ظاهرة طغيان الماء وفق هيمنة قهرية لنظم الخلق*

    { إِنَّا لَمَّا طَغَا الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ (11) لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ } (سورة الحاقة 11 - 12)

  10. #10
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    رد: تساؤلات عن الطوفان....


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مركب الالمنيوم (اوكسيد الالمنيوم) يسمى (البوكسايت) وهو مادة كـ الطين الا انه ذو لون فاتح (ابلق) وحجمه الكمي في الارض كبير وقيل في بعض التقارير انه يأتي من حيث الكم بعد الرمال (السليكون) اي انه ثاني اكبر ماده ارضيه , وقلنا في مذكرات سابقه ان (اوكسيد الالمنيوم) هو مصدر عنصر الالمنيوم الموجود في استخداماتنا المعاصرة وهو يتزايد بشكل متسارع حتى اصبح الان المعدن الاكثر استخداما

    عنصر الالمنيوم كما في شبابيك المنازل لا يتحد مع اوكسجين الهواء لذلك فهو المعدن الاكثر استقرارا بما يختلف عن النحاس والحديد وسبيكة البرونز فلا يتغير لونه ويبقى براقا فكان مثاليا في صناعة الاثاث وابدان السيارات وحتى محركاتها وهي ذات استخدام طويل

    نزعوا الاوكسجين من البوكسايت بطريقة (حرارية كهربائية) فانتجوا الالمنيوم المعروف حاليا والذي لا يتحد باوكسجين الهواء كما قلنا اعلاه

    اما اتحاد الاوكسجين بالالمنيوم تارة اخرى فهو يحصل نتيجة حالة موجية تجعل الالمنيوم ينفجر متحدا بالاوكسجين بنهم شديد كما روجنا لذلك في معالجة المتفجرات في العراق بعد الاحتلال الامريكي

    ذلك الرشاد الفكري (العلمي) ليس بخيال عقلي بل هو وصف لسنة خلق يعرفها حتى طلاب المدارس فالاوكسجين لا يتحد بالهيدروجين ليكون ماءا الا بوجود شراره كهربائية والشراره الكهربائية هي حركة فيزيائية مادية تنتج حراك موجي يكون سببا في اتحاد الاوكسجين بالهيدروجين وذلك ما نتوقعه عند حصول ما سمكي بـ (الطوفان) كما ان طلاب المدارس ايضا يعرفون ان نزع الاوكسجين عن الهايدروجين (تحليل الماء) لا يقوم الا كهربائيا !!

    الطوفان لفظ من جذر (طف) وهو يعني (فاعلية بديلة النفاذ) وفي (طواف الحج) تكون الصفة تبادليه وليست بديله اما (الطوفان) فهو يعني (استبدال مكون) لـ (فاعلية ناقله) لـ (فعل بديل نافذ الربط)

    فعل بديل نافذ الربط
    ... هو الذي بيناه اعلاه (خروج الاوكسجين من رابطه مع الالمنيوم) فيكون الفعل البديل للرابط هو (دخول الاوكسجين مع عنصر الالمنيوم) اي إن الصناعة اخرجت الاوكسجين من الالمنيوم , القدر الالهي يعيد رابط الاوكسجين تارة اخرى وبما ان العملية (كهربية) فهي ستتم بسرعة فائقة (ومضات) فينفد الاوكسجين ولن يستطيع النبات (حينها) تعويض الاوكسجين في (ومضات زمن) فيكون الاختناق وهو الغرق بصيغته (العلمية) كما يغرق الانسان في الماء ويموت نتيجة فقد الاوكسجين اما الغواص الذي يحمل قنينة اوكسجين فلن يموت تحت الماء

    ذلك التصور العلمي لحادثة الطوفان يحتاج فيها الباحث الى اوليات علوم كيميائيه وفيزيائيه واطلاع ميداني على ما جرى من استهلاك لمادة البوكسايت التي نزع اوكسجينها وبالتأكيد يجب ان يكون القرءان وما كتبه الله في الخلق هو دستور الباحث , تلك التصورات لا تمتلك بيانات كاملة عن (الكم) الكيميائي والفيزيائي ولكن نظرة للحدث من مذكرة قرءانية تفيد ان (الكم) سيمثل بايولوجيا الارض كلها باستثناء قلة من الناجين حسب ما جاء في البيان القرءاني

    (
    اضافة بيان)اذا مات البشر والحيوان نتيجة عدم وجود الاوكسجين فسوف يموت النبات ايضا لعدم توفر ثاني اوكسيد الكربون فيكون الطوفان شاملا كل بايولوجيا الارض عدا المخلوقات البحرية

    نأمل ان تكون تلك (التصورات) المبنية على حقائق علمية وبيانات قرءانية كافية لفهم حادثة الطوفان وفيها امر الهي باقامة الذكرى (وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ) الا ان الباحث لا يستطيع ان يتعامل مع الكم التفاعلي لذلك الحدث او ان يحدد ميقات له الا ان الاجيال اللاحقة قد تستشعر الحدث استنادا لمعطيات ميدانيه تحدث كما يحدث الان من تدهور بيئي محسوس ومرئي اي ان (الواقعة) هي التي تحدد البيانات الاكثر دقة ونفاذية

    السلام عليكم

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تساؤلات اسلامية
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 05-23-2019, 05:37 AM
  2. تساؤلات في الانسان
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى مجلس البحث في منهج لسان القرءان ولسان العرب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-03-2012, 10:08 PM
  3. تساؤلات في كيفية توفي الأنفس ؟
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-17-2012, 03:13 PM
  4. تساؤلات حائره
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-16-2011, 05:56 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146