سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10

    حقيقه بسيطه...جدا


    تتوجه الدجاجه البيوضه من تلقاء نفسها لتناول حبات من حجر الكلس....تأخذ منه بقدر محدود....ويتوجه بعض الأطفال لتناول الطين أو الى قضم الجدران بأسنانهم....يقول الأطباء عن هذه الحاله أن من يفعل هذا من حيوان أو انسان فهو يعاني من نقص الكالسيوم...طيب..كيف عرفت الدجاجه وهي ليس لديها مختبر أنها تعاني من نقص الكالسيوم؟؟؟ وكيف عرفت أيضا أن الكالسيوم موجود بنوع معين من الحجاره...؟؟ وكيف عرف الطفل نفس الحاله كالدجاجه...؟؟ يقف العلم حائرا مبهوتا أمام هذه الحقائق...انه الخالق المبدع العظيم
    التعديل الأخير تم بواسطة الحاج قيس النزال ; 10-26-2010 الساعة 10:50 AM

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,737
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وصفكم التذكيري اخي الفاضل يقيم الذكرى في لفظ (الكتاب) وهو (ما كتبه الله) في برنامج الخلق كما في ما تفضلتم به مع تصرفات مخلوق (الدجاجة) وهي لا تمتلك مختبر الا ان الناس يظنون ان الكتاب هو القرءان بل ان الحقيقة العلمية تختلف كثيرا عن ما ذهب اليه الناس

    القرءان هو معرض لنظم الخلق (خارطة) مهمته تذكيرية (ص والقرءان ذي الذكر) اما الكتاب فهو الوعاء التفعيلي لنظم الخلق

    (إِنَّهُ لَقُرءانٌ كَرِيمٌ) (الواقعة:77)

    (فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ) (الواقعة:78)

    آيتان منفصلتان ولكل اية وصف تفعيلي مختلف

    الدجاجة والطفل ووحمة المرأة الحامل هي نظم فعاله في سنن الخلق وهي (دين) على المخلوق في كتاب الله سبحانه فأحسنتم اخي الفاضل في ربط تلك الصفات بالدين

    اتصل بنا احد المتابعين معنا يتسائل عن نص شريف

    (وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرائيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً) (الاسراء:4)

    فكيف يقضي الله بالفساد في (الكتاب) ...!! الله منزه عن ذلك وله الاسماء الحسنى فكيف قضى بذلك الفساد (مرتين) الى بني اسرائيل ..؟؟

    في ذلك الاختناق وجب على حامل النص تدبر النصوص لمعرفة حقيقة الخطاب القرءاني فكان حصيلة ذلك التدبر أن

    الله قضى الى بني اسرائيل في (الكتاب) اي في منظومة تفعيل الخلق (الحياة الدنيا) ان يفسد اولئك الناس (بني اسرائيل) مرتين فقط لا غير وتلك صفة حسنى تعني ان الله سيحمي بني اسرائيل من الفساد المتكرر بل (مرتين فقط) مثلها عندما يقول صاحب المعمل مثلا

    (وقضينا الى ـ اهل القرية) في المعمل لـ (الاقتراض مرتين) ولا غيرهما لان القروض تتعب المقترض دائما

    شكرا لك اخي ابو محمد على هذه التذكرة

    سلام عليك

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 10
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 19
    التقييم: 10
    الدولة : بَغْــداد
    العمل : طالبة علم

    جزاكما الله خيراً
    .
    .
    .
    وشكراً على هذا الصرح البهيج
    أختكم
    سجينة فكر

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,737
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تَـرْتِيْــلْ مشاهدة المشاركة
    جزاكما الله خيراً
    .
    .
    .
    وشكراً على هذا الصرح البهيج
    أختكم
    سجينة فكر
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مبارك حضورك معنا اختنا الفاضلة

    سعدنا كثيرا بتواجدك الكريم

    مجتمعنا بحاجة لقلمك الرفيع اختنا الفاضلة خصوصا في مجلس فنون الادب في الخطاب الديني

    سلام عليك

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10

    حياك الله أخي الحاج عبود الخالدي

    ومرحبا بالأخت سجينة فكر

    ومن الله التوفيق

    سلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 504
    التقييم: 10

    رد: حقيقه بسيطه...جدا


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وصفكم التذكيري اخي الفاضل يقيم الذكرى في لفظ (الكتاب) وهو (ما كتبه الله) في برنامج الخلق كما في ما تفضلتم به مع تصرفات مخلوق (الدجاجة) وهي لا تمتلك مختبر الا ان الناس يظنون ان الكتاب هو القرءان بل ان الحقيقة العلمية تختلف كثيرا عن ما ذهب اليه الناس

    القرءان هو معرض لنظم الخلق (خارطة) مهمته تذكيرية (ص والقرءان ذي الذكر) اما الكتاب فهو الوعاء التفعيلي لنظم الخلق

    (إِنَّهُ لَقُرءانٌ كَرِيمٌ) (الواقعة:77)

    (فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ) (الواقعة:78)

    آيتان منفصلتان ولكل اية وصف تفعيلي مختلف

    الدجاجة والطفل ووحمة المرأة الحامل هي نظم فعاله في سنن الخلق وهي (دين) على المخلوق في كتاب الله سبحانه فأحسنتم اخي الفاضل في ربط تلك الصفات بالدين

    اتصل بنا احد المتابعين معنا يتسائل عن نص شريف

    (وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرائيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً) (الاسراء:4)

    فكيف يقضي الله بالفساد في (الكتاب) ...!! الله منزه عن ذلك وله الاسماء الحسنى فكيف قضى بذلك الفساد (مرتين) الى بني اسرائيل ..؟؟

    في ذلك الاختناق وجب على حامل النص تدبر النصوص لمعرفة حقيقة الخطاب القرءاني فكان حصيلة ذلك التدبر أن

    الله قضى الى بني اسرائيل في (الكتاب) اي في منظومة تفعيل الخلق (الحياة الدنيا) ان يفسد اولئك الناس (بني اسرائيل) مرتين فقط لا غير وتلك صفة حسنى تعني ان الله سيحمي بني اسرائيل من الفساد المتكرر بل (مرتين فقط) مثلها عندما يقول صاحب المعمل مثلا

    (وقضينا الى ـ اهل القرية) في المعمل لـ (الاقتراض مرتين) ولا غيرهما لان القروض تتعب المقترض دائما

    شكرا لك اخي ابو محمد على هذه التذكرة

    سلام عليك

    بسم الله ....شكرا للاخوة على جميل طرحهم ، ابداع الخالق في خلقه ، يقول الحق تعالى
    (قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى (49) قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى (50))


    حمل فكري اسئلة عن معنى الصفة العددية لـ ( مرتين ) فقط دون سواها من الاعداد لفساد بناة الاسراء في ( الارض ) ، فوجدت جزء من الجواب في هذا البيان الكريم للحاج المحترم عبود الخالدي .

    انعم الله عليكم بكل خير .

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146