سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

موضوع الخلود في النار...ام الخروج من النار » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > السبح والتسبيح في ثقافة الدين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( ادبار النجوم ) في قراءة علمية قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ .. كيف ..؟؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > اصبح القرءان مهجورا وارث الاباء محمولا ً !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ » آخر مشاركة: الاشراف العام > Les Civilisés sont incapables de corriger ce que leur civilisation a gâché » آخر مشاركة: الاشراف العام > يوم يقوم الاسلام الحق تتكرر واقعة بدر وتنزل الملائكة لتحسم الامر .. » آخر مشاركة: أمة الله > الديمقراطية بين التثقيف والممارسه » آخر مشاركة: الاشراف العام > التوحيد بين الايمان والتطبيق » آخر مشاركة: الاشراف العام > نوافذ العقل » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأية (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى ) : قراءة قرءانية معاصرة لـ سورة ( النجم ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الدعاء المكتوب ورفع الكروب ! » آخر مشاركة: اسعد مبارك > هل في الإسلام نظام يدعو إلى التحزب الديني ؟ ( المهدي المنتظر ) والأحزاب الدينية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تجميد ( الجسم البشري ) من مشاريع (الخيال العلمي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الرب .. والربا ...! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مليء فجوة المجهول والإسطورة » آخر مشاركة: الاشراف العام > إلى كل ( أم ) سيدة حامل .....انتبهي الى ما تطعمين به ( جنينك ) ؟! » آخر مشاركة: أمة الله > الامثال (الموسوية) تتصف بصفة( فيزيائية مادية) و الامثال العيسوية بصفة (بايولوجية) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الخداع فاعلية إلهية إرتدادية » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,334
    التقييم: 215

    هل الزوجة (عقيلة) الزوج ..!


    هل الزوجة (عقيلة) الزوج ..!

    من أجل فهم فاعلية نظم الزواج

    (وَمِنْ ءايَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الروم:21)

    هنلك رواسخ مجتمعية منقولة الينا عبر الاجيال تؤكد ان الزوجة هي (عقيلة) الزوج فحين يشار الى احدهم ومعه زوجته يقال انه يصطحب (عقيلته) واذا اردنا ان نربط تلك الفطرة الناطقة بخيارات الناس الكلامية فان الباحث قد يتصور ان استخدام لفظ (عقيلة) جاء بموجب تناقل كلامي من جيل الى جيل اخر حتى وصل الى جيلنا الا ان مراشد علوم الله المثلى تفيد ان الانسان مخلوق ناطق بفطرته وانه حين يكون صغيرا يتلقف الكلام من ذويه ومجتمعه الا انه يمتلك خيارا نطقيا متكاملا حين يكون كبيرا مطلق اللسان ومن تلك الراشدة نتسائل عن لفظ (عقيلة فلان من الناس) سواء كان كلاما منقولا من الاباء او كان قولا صادرا من فطرة نطق يحملها الناطق في زمنه هو

    عقيلته .... فهل الزوجة تقوم باضافة عقل لعقل زوجها ..!! ؟؟ سؤال كبير واثارة قاسية على الرجال يمكن ان تطبل لها النساء كثيرا ..!!

    عند العرب يقولون (العقال) وهو رباط به (يعقلون) البعير ويضعون ذلك الرباط في قدمه لمنعه من الوقوف والسير كيف يشاء البعير بل سيخضع الى ادارة (من عقله) أي ان الصفة في عقل البعير بـ (العقال) ان يكون البعير خاضعا لعقلانية عاقله فلا يتحرك الا ان يشاء من عقله ...

    ويقول العرب (العقال) وهو رباط يوضع فوق الكوفية على الراس ويعتبر اليوم اللباس الرسمي لمنطقة الخليج والعراق والشام وهو ينحى نفس المنحى في عملية ربط (ربط الكوفية) مع الراس ومنع الرياح او حركات الشخص نفسه من العبث بالكوفية لتخضع حصرا الى عقلانية لابس العقال فكان اسمه (عقال) من فطرة ناطقة

    لو عدنا الى مراصد فطرية في مجتمعاتنا الصغيرة التي تشملها معارفنا الشخصية سنجد ان هنلك عرفا مجتمعيا عند كل الناس ان الشاب حين يتزوج (يعقل) وتحصل لديه رصانة عقلية مختلفة عن ايام العزوبية فيصبح بحق ان زوجته كانت وتكون (عقيلته) الا ان الناس يمتلكون مساكات نتيجة الزواج وما يحصل من رصانة للمتزوج بعد زواجه الا انهم لا يملكون (علمية) تلك النظم العقلانية التي تكتنفها ممارسة الزواج ذلك لان الناس ينظرون عموما الى ماديات الزواج دون البحث عن مرابطه العلمية غير المادية وما يحصل لعقل الانسان المتزوج وكيف يكون العقل تناقليا من العقيلة الى زوجها العاقل

    لو عطفنا بصائرنا على النص القرءاني الذي شرف هذا المتصفح (وجعل بينكم مودة ورحمة) فالمودة والرحمة هي فاعليات عقلانية محض تنقلب الى فاعليات مادية مرئية اما القرار العقلاني فيها فهو في فاعلية عقل وبلا ريب وتظهر مظاهرها المادية بشكل نكاد ندركه الا ان مداركنا العلمية لتلك الصفة المجعولة جعلا في (انفسكم) والتي تتصف بصفة (المودة والرحمة) لا تزال غير معروفة التكوين ونبقى ندور حول عقيلة العاقل (زوجته) وكيف تكون العقيلة عقلا مضافا للزوج العاقل وننصح بمراجعة ادراجنا في الرابط ادناه
    عقل النساء في قراءة قرءانية


    فاذا عرفنا من ذلك الرابط ان قيام الذكرى لها سببان يقيمانها وعرفنا ان ذينيك السببين واحد (مادي) يكون الاكثر نشاطا عند النساء وواحد (عقلي) يكون الاكثر نشاطا عند الرجال فيكون الرجل قد استحوذ على ناشطة اضافية تنشط في سبب مادي من خلال زوجته التي تمتلك صفة تكوينية بذكرى تقوم لسبب مادي فيصبح الزوج (الرجل) مستحوذا على سببين نشطين عقلاني ومادي وتكون المرأة ايضا قد حصلت على ناشطتين لقيام الذكرى بسبب عقلاني لان الرجل هو الانشط في الذكرى التي تقوم لاسباب عقلانية فتحصل رصانة تبادلية بين الزوجين الا انها تكون للرجل اكثر تفعيلا لان الانشطة المادية تتفعل بمساحة اكبر في حياة الانسان بما يزيد على الفاعليات العقلانية ويكون الرجل في ميدان العمل هو الاكثر حاجة للذكرى القائمة لاسباب مادية فيحصل عليها من زوجاته او زوجته فتكون كل زوجة (عقيلة) لزوجها في نظم خلق محبوكة حبكا تكوينيا حكيما

    تلك الصفة (الزوجة عقيلة الزوج) يستطيع ان يدركها الزوج العاقل من خلال مراجعة الذاكرة حيث سيجد ان مساره الحياتي يختلف بين (ما قبل الزواج وما بعد الزواج) وعندما يمعن الباحث بفحص مسببات تلك الفارقة سيتذكر ان زوجته ساهمت بشكل مباشر او بشكل غير مباشر بتقوية الذكرى عند زوجها والتي تقوم لاسباب مادية وقد نستطيع استدراج بعض الصفات التي تمتلك عمومية بين الناس فنعرفها من خلال شموليتها ونرى وعسى ان يرى معنا من يتابع هذه السطور ان الزوجة تذكر زوجها بـ (الاستقلالية) عن ذويه وتظهر تلك الذكرى في قيامة اسباب مادية بين يدي الزوجة لتطالب بالاستقلال من اهل الزوج ومثل تلك المطالبات قد تكون مقيتة ومرفوضة في بعض المجتمعات الا ان الاستقلالية هدف مركزي يجب ان يصله الرجل باسرته كضرورة ناجزة وحين تقوم الاستقلالية تتسع دائرة المسؤولية المادية عند الرجل ترافقها وسعة اجبارية في انضباط العمل الناجز الذي يجب ان يسعى اليه الزوج المستقل عن تبعية ذويه ورغم ان ذلك المثل يخضع الى ملوثات مجتمعية فاسدة الا ان استحضاره هنا ينفع الباحث عن الحقيقة في مسك الحقائق التكوينية رغم فساد بعض مفاصل الاستقلالية المبكرة عند الشباب في اوائل شبوتهم الا ان قيام الذكرى بالاستقلالية محركات تحركها الزوجة (العقيلة) لزوجها وتبدأ منذ لحظات الارتباط القدسي حيث يستقل الزوج بزوجته وهي اولى خطوات الاستقلال سواء للزوجة من اهلها او للزوج من اهله ...

    قيام الذكرى بسبب مادي عند الزوجة يضيف فاعليات عقلانية للزوج وتلك راشدة من نظم تكوينة رباط الزوجية على انقاض العلاقات الذكورية الانثوية المقيتة والتي تفسخ الذاكرة وتحولها الى شيطنة مقدوحة وبالتالي فان عقلانية الزوج من مسببات تربطها الزوجة تكوينيا هي نظم خلق رحمة بالناس في زيجاتهم الا ان فساد الاعراف يؤثر في تلك الصفة الرحيمة ويحول كثير من الازواج الى تابعين لزوجاتهم خارج الصفات الرحيمة حين تتحول الزوجة الى متسلط يتسلط على الزوج فتدمر حياته وحياتها ومستقبل اولادهما ... الزوج قد يخضع لتسلطية الزوجة لانه يرى فوارق (عقلية) فيما تقوم الزوجة بتذكير زوجها لاسباب مادية وتتحول تلك الصفة تدريجيا الى طاعة الزوج لزوجته مما يدفع الزوجة الى تسلط اعمى على زوجها فتكون الزوجة سيدة على زوجها وتفقد صفة (العقيلة) بل ستكون وكأنها شرطي يمارس صفات بوليسية ضد الزوج ..!!

    العقل هو الرابط الاول الذي يربط الزوج بزوجته وبالعكس ويمكن ان نرى تلك الصفة في تحريم زيجة زوجات الاب او تحريم زيجة زوجات الابن والحكم الشرعي يوضح الرابط العقلاني المجرد من المادية فالحرمة تبقى قائمة وان لم يتم الدخول في الزواج تنفيذيا وذلك يؤكد انفراد الرابط العقلاني للزوجية والذي يقيم الحرمة من زوجات الابن للاب وزوجات الاب للابن ...

    الرابط العقلاني بين الزوجين رابط عظيم العلم كبير النفاذ الا ان اكثر الناس لا يعلمون حجم ذلك الرابط ويضعون الزواج في اطباق مادية محض ذلك لان العقل غير معروف وغير محدد الحدود ولا يعرف اكثر الناس مرابطه

    (وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) (البقرة:102)

    التفريق بين المرء وزوجه بوسيلة السحر يبدأ في الرابط العقلاني ومنه يظهر الفعل في مرابط مادية فيحل ضديد الود والسكينة بين الزوجين ولمثل تلك الاثارة مقامات واسعة لم يحن اوانها بعد

    (وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً) (الأحزاب:37)

    في ذلك المثل الشريف يظهر قانون الهي في (امساك المرء لزوجه) وان كان تحت ظروف حرجه اذا ان مرابط العقل تعمل قبل مرابط المادة حيث تكون الماسكة الزوجية هنا في حاجة المرء خارج ما هو معروف من فاعليات مادية في ممارسة الزواج

    الترابط العقلاني ظاهرة مؤكدة بين الناس الا ان اكثر الناس يهملون تلك الظاهرة ولا يوليها العلم المعرفي اهمية تذكر باعتبارها ظواهر مزاجية لا تخضع الى قانون محدد المعالم فنرى كثير من الناس يختارون صداقاتهم وعلاقاتهم المجتمعية بشكل يمكن ان يراه (المختار) انه اختيار لا سبب له الا انه يمتلك استقرارا عقليا محضا فنرى اختيار الناس للعلائق بينهم وكأنه مزاجي الصفة الا انه في حقيقته التكوينية يمتلك مرابط عقل مختارة تناغميا (طور عقلي) يرتبط بـ (طور عقلي اخر) جاذب له ومثل تلك الترابطات العقلية والتي تظهر في الحب او ضديده غير المسبب في علائق الناس انما هو طور عقلي متحد او متنافر الا ان اكثر الناس لا يفقهون تلك الظاهرة ويتصورونها عشوائية لا تمتلك قانونا يتحكم بها

    في رابط الزواج تقوم الرابطة العقلانية تكوينيا بمجرد ارتباط الايجاب بالقبول في عقد الزواج وفي ذلك الرابط تقوم نظم عقلانية تبادلية بين الزوجين فتكون الزوجة عقيلة زوجها في تذكرة مادية ويكون الزوج مذكرا لزوجته في تذكرة عقلانية في نظم خلق غاية في الدقة تعلن عن رحمة الخالق وبنيانه المتين في مقدرات خلقه ... الله هو القائل (ومن ءاياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا) فهي ازواج في انفسكم وفي النفس (فاعلية عقلانية) حيث يتحول رابط العقل الى جزء من النفس في عقل العاقل بحيث يكون رابط (مذكر) من الزوج في نفس زوجته ورابط رحمة من الزوجة في نفس زوجها فتكون (من انفسكم ازواجا)

    مودة من لفظ (ود) وهو في علم الحرف القرءاني (رابط منقلب المسار) وهو قيام الذكرى بالسبب العقلاني (مذكر) وفيه وسيلة تشغيلية للعقل سارية الحيازة من الزوج لزوجته

    رحمة هو من لفظ (رحم) وهو (مشغل وسيله) فائقة الفعل لانها تقوم بسبب مادي فالانثى مالكة (الرحم) وهو شأن معروف بين الناس في الانجاب الا ان مثله في العقل (انفسكم) ايضا وبالزواج تكتمل منظومة خلق حكيمة الحكم فائقة التقدير الا ان حضارة اليوم تقوم بتفتيت ذلك الرابط بتاخير الزواج تارة او بانعدامه تارة اخرى بما افرغ الناس من عصيانهم لخالقهم والكفر بنظمه وعدم الانصياع لها يوم تكاملها في رحلة العمر حيث اصبح الزواج بعيد زمنيا عن ميقات نضوج الجنسين مما يجعل البشرية تسعى لمتاهة تفرز افرازات ضارة بسبب التباعد الكبير بين نظم الخلق التكوينية ونفاذيتها كما اراد الله لها ان تنفذ في مخلوقاته ...

    الزوجة تنفع زوجها عقلا في رحم مادي فتكون عقيلة الزوج واسمها التكويني (انثى) ومعنى انثى في علم الحرف القرءاني (فاعلية تكوينية تطلق فاعلية وسيلة تبادلية النقل) وقد نمسك تلك الصفة في الانثى حين تحب جمع الذهب ليكون طمأنينة للاسرة في اوقات الضيق وتسعى لامتلاك الدار واثاثها في تذكرة تقوم باسباب مادية فهي (تطلق وسيلة الاستقرار) بصفة (تبادلية) مع الزوج

    الزوج ينفع زوجته عقلا في رحم عقلاني فيكون لزوجته مذكرا واسمه التكويني (ذكر)



    تلك السطور تقيم ذكرى لدى حملة القرءان فيعقلونها عسى ان تنفع ويخف الاحتقان الحضاري في المجتمع الاسلامي المتهم بالسلطوية الذكورية وكأن الاسلام يمتلك رجعية مجتمعية يمقتها المتحضرون
    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10




    ربما لأن الزوجه تكتف زوجها وتقيده كما يفعل العقال بالبعير....ههههههههههه

    سلام عليك أخي أبا أسامه

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,334
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج قيس النزال مشاهدة المشاركة



    ربما لأن الزوجه تكتف زوجها وتقيده كما يفعل العقال بالبعير....ههههههههههه

    سلام عليك أخي أبا أسامه
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي ابو محمد

    اذن محلوله باذن الله ... في المعهد هنا نقول ان (العقيلة) تذكر زوجها ذكرى تقوم لسبب مادي ... في البيت نقول ما قلته فيها (تقيده بالعقال) ...!!

    لو حاولنا رصد تصرفات المرأة العقلية فطرة لوجدنا انها تمتاز بصفة (مدبرة المنزل) فهي تمتلك صفة قصوى في رغبة (الخزن) فتخزن كل شيء يفيض عن حاجة الاسرة وتستخرجه عند الحاجة اليه ذلك لانها تمتلك ناشطة متميزة في التذكرة التي تقوم بسبب مادي ... تلك الصفة ظاهرة في النساء عموما خصوصا في حبهن لاقتناء مصاغات الذهب فهي تحتلب من زوجها الدراهم حين تكون ميسورة بين يديه وتجمعها لتشتري بها قطعة ذهبية كل حين او انها تلح على زوجها باقتناء الذهب حين تراه ميسور المال الا ان الهدف الاكثر بعدا هو اجراء عملية (تأمين احتياطي) للاسرة يستنفر عند الحاجة اليه ...

    الحمد لله ان ام محمد وام اسامه لا يقرأن هذه الحوارية ... !!!

    سلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,575
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    من الأشارات العلمية في القرءان الكريم قوله تعالى :
    ( ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون ) الذاريات 49
    وفيها اشارة الى أن الزوجية منبثة في كل الموجودات من حيوانات ونباتات وجمادات.
    وان الذرة زوج ففيها الألكترون السالب الشحنة والبروتون الموجب الشحنة.
    وقد أمر الله تعالى في قوله سبحانه
    ( وانكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وامائكم ان يكونوا فقراء يغنيهم الله من فضله والله واسع عليم ) النور 32
    وكذلك ينصح النبي عليه أفضل الصلاة والسلام الأمة بالزواج والتناسل فيقول :
    ( تزوجوا الودود الولود فاني مكاثر بكم الأمم )
    هذا وقد أوصى الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام الرجال بنسائهم في خطبة الوداع فقال
    (( ألا وأستوصوا بالنساء خيرا فانهن عوان عندكم
    أستحللتم فروجهن بكلمة
    من الله وسنة رسوله ، لا تضربوا الوجه ولا تقبحوه ))
    وعلى المرأة أن تعلم أن أعظم القربات الى الله
    هو حسن تبعل المرأة لزوجها
    وعلى الزوجين معا أن يحرصا على دوام المودة والألفة بينهما
    تلك الصفة الزوجة عقيلة الزوج يستطيع الزوج أن يدركها الزوج العاقل بأكمال النصف الآخر من دينه .
    وسيجد أن مساره الحياتي يختلف عما بعد الزواج لأن زوجته ساهمت
    بتقوية الذكرى عند زوحها لحظة الأرتباط القدسي بتكوين الأسرة
    المستقلة والتي عراها المودة والرحمة الربانية

    شكرا لأفاضتكم االموسوعية
    والمامكم بالموضوع بكل جوانبه
    سلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 561
    تاريخ التسجيل : Jul 2015
    المشاركات: 18
    التقييم: 10

    رد: الذباب والقرءان


    السلام عليكم اخي الحاج عبود الخالدي
    في سورة الكهف في قصة حوار الرجلين "قال له صاحبه أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلا"
    هل يفتهم من هم من سياق الآية ان الرجولة هيئة او تكوين .."او لا ادري كيف يمكن ان تسميه بشكل علمي ادق "بايلوجية يمتلك فيها الذكر وجودا تمييزيا أفضل من المرأة؟

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,334
    التقييم: 215

    رد: الذباب والقرءان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رداد السلامي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم اخي الحاج عبود الخالدي
    في سورة الكهف في قصة حوار الرجلين "قال له صاحبه أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلا"
    هل يفتهم من هم من سياق الآية ان الرجولة هيئة او تكوين .."او لا ادري كيف يمكن ان تسميه بشكل علمي ادق "بايلوجية يمتلك فيها الذكر وجودا تمييزيا أفضل من المرأة؟
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا يمكن تفضيل المرأة على الرجل او بالعكس عندما يكون القائم بالتفضيل على مقعد منفرد فالمرأة والرجل كلاهما يكمل بعضهما فالمرأة أم البشر والرجل ابو البشر يتشاركان بالوظيفة الكونية ... القرءان منح الانثى مقعد متقدم على الذكور فقال

    { أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ } (سورة الصافات 153)

    أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ


    اي جعل البنات في (الصف الاول) على البنين ... نجد ذلك واضحا مبينا في الاكتمال الجنسي فالبنت تنضج جنسيا قبل البنين !! ... لفظ (رجل) لا يستخدم لصفة الذكورة حصرا فلكل انسان (ارجل) وللحيوانات اللبنية ارجل ايضا وحين يلقي احدهم خطابا غير مكتوبا يقال له (ارتجل الكلام) او يقال (قال الشعر مرتجلا) ... (ثم سواك رجلا) ... لفظ رجل في علم الحرف يعني (نقل وسيلة فاعلية احتواء) وتلك المناقلة نراها في الزرع عندما (يؤتى) بالبذرة و (يؤتى) بالماء ليقوم الزرع ومن يزرع سيكون (رجل) لانه (نقل وسيلة فاعلية احتواء الزرع) من مكنونها فنقلها الى حيازته ... وهو القصد الشريف في الاية (ثم سواك رجلا)

    نعم ان الرجولة هي (هيئة تكوينية) مثل (أرجل الرجل او أرجل المرأة) التي تنقل وسيلة فاعلية احتواء صفة (المشي) وكذلك الرجل (الذكر) يقوم بـ (نقل وسيلة فاعلية احتواء) وهي (فاعلية النسب) حيث ينقل وسيلة فاعلية (النسب) من ءابائه الى اولاده

    من (يرتجل) كلاما مهما او قصيدة شعر فهو يمتلك (ناقل ينقل) وسيلة احتواء الكلام دون ان يقوم بارشفته على ورقة مكتوبة

    السلام عليكم


  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 412
    التقييم: 10

    رد: هل الزوجة (عقيلة) الزوج ..!


    السلام عليكم ورحمة الله

    نامل ان يقرء ويستفيد من هذا البيان القرءاني وما حمله من حوار طيب كل الاسر باذن الله ، لآن تشاريع الاسلام تسعى في الدرجة الآولى لنشر السلام والطمأنينة داخل العلاقات الاجتماعية وعلى رأسها العلاقات الآسرية .

    نامل ان تعمَّ السكينة كل البيوت ، ومأجورين ان شاء الله على كل ما تنشرون من خير .

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. منقول : الزوج المثالي في الاسلام
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-18-2012, 07:41 PM
  2. المعالجة العربية لتقاعس الزوجة
    بواسطة ابو سيف الخالدي في المنتدى معرض المزحة الهادفة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-22-2010, 06:25 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137