سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    معايير الجمال بين المادة والعقل


    معايير الجمال بين المادة
    والعقل


    من أجل ثقافة فكرية مستقلة




    الجمال مدرك عقلاني لحالة مادية

    ليس ذلك بتعريف للجمال بل هو رابط الجمال بين العقل والمادة ويظهر حتى في بيت للشعر الذي يخلو من الشكل المادي الا إن الوزن الكلامي عندما يتوائم مع موضوعية الشعر يكون الشعر جميلا ..!

    معايير الجمال تختلف موضوعيا فجمال المنزل ليس كجمال البستان الا إن الرابط العقلاني مع المادة هو الذي يحدد معايير الجمال فيظهر المنزل الاجمل أو البستان الأجمل .كذلك جمال الدولاب لا يشارك جمال السياره او جمال الاشخاص لا يشارك جمال الاشياء وتختلف المعايير كليا بينهما الا إن معيار العقل يبقى القاسم المشترك بين مختلف المدركات الجمالية .

    عند الغور عقلا في العقل سيجد إن معيار الجمال هو رضا عقلاني محض وإن المادة بتشكيلتها الجمالية تعبر عن الرضا والقبول العقلي لتشكيلة المادة فتبرز جماليتها والاختلاف في الوصف الجمالي بين الناس انما هو قرار تفاعلي عقلاني يبرز في موصوفات الجمال فقد جاء التأكيد الالهي الذي حرك الذكرى لهذه السطور ليؤكد الاختلاف العقلي في صدور الرضا من العقل لتعيير الصفة الجمالية

    (وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً) (نوح:14)

    وبما إن الله خلق لكل مخلوق بشري طور عقلي فإن الرضا العقلاني للشكل المادي يخضع لذلك الطور العقلي فتظهر مختلفات معايير الجمال عقلا وهب معايير عقلية محض ترتبط بالشكل المادي للاشياء برباط تكويني يخص الخلق ومن ذلك جاء المأثور من القول (لولا الأذواق لبارت السلع) ذلك لأن لكل سلعة شكل مادي له مذاق عقلي رغم إن السلع لاتدخل أفواه الناس بل تخضع لأطوارهم العقلية .

    في هذه الإثارة حشرنا جمالية حضور قرءاني في معالجة ثقافية لمعايير الجمال عسى أن يكون للقرءان حضور ثقافي متميز في ثقافة عربية إسلامية مستقلة .

    الحاج عبود الخالدي


  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,527
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تذكرة قيمة تدفع العقل للبحث عن مدارك الجمال المنصوص عليه في ( القرءان )

    فكثيرة هي الايات التي تعني بالجمال وتدفع المؤمن لمعرفته واكتسابه ..ولعل وصف ( الجنات في القرءان ) أكبر مثال عن معاني ذلك الجمال الذي تعشقه النفوس الطاهرة

    فحتى في الانعام هناك جمال :
    يقول الحق تعالى (وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (5) وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ ) ( النحل :6)

    وفي الحدائق بهجة :
    ( أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَعَ اللهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ} [النمل: 60].
    تلك كلها نعم من نعم الله وهبها الحق تعالى آيات جمال للبشر ..

    كما ان الزينة عنوان جمال ..حلال على الانسان ..وهو امر مشروع بنصوص القرءان
    يَا بَنِي آَدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (31) قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (32))

    الزينة حلال وضدها الفواحش وهي من الحرام .فمن يعبث بما خلق الله تعالى من رواط جمال بالارض ..فانما قد طار طائره ..ليلحق بكل طور شيطاني فاسد

    اجدد كل الشكر والتقدير لهذا المنحنى التفكري الرائع الباحث في جمال ما ابدع الله من زينة وبهجة في خلقه والقرءان
    سلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مكامن الفشل في معايير النجاح
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة الجهاد العلمي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-30-2018, 04:54 AM
  2. المادة والعقل
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بيان فطرة العقل والقرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-20-2018, 04:36 PM
  3. معايير شياطانية يحفظها الله
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس البحث عن الشيطان
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 10-31-2016, 02:49 PM
  4. مال اليتيم بين الحلال والحرام
    بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة الصدقات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-14-2012, 10:42 PM
  5. مناقلة المادة العقائدية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة ولاية المذهب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-02-2011, 04:52 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146