سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الاية { وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ ): قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > الاية ( والتين والزيتون ) : قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الثالوث الإسلامي بين الهجر والتطبيق » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الاية (وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ ) : قراءة في كتاب ( الهدي ) الالهي » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤلات في : اصول الوصول الى الامام المجعول ! » آخر مشاركة: الاشراف العام > لا خير في أمة تستعير المعرفة » آخر مشاركة: أمة الله > مثلي لا يبايع مثلهم » آخر مشاركة: الاشراف العام > الحلال والحرام بين الصفة والموصوف ـ الخمر الميسر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مصير النور المحيط بالجسم ( هالة كاليريان ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علامة استفهام ؟ » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > العصف ( الموجي ) الكهرومغناطيسي والامراض المزمنة : المخاطر وطرق الوقاية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > البصرة والبصيرة في ذمة التأريخ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاسلام المعاصر بين المعطيات والمتطلبات » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مخلوق ( الجان ) ووقف التدهور الصحي لجسد ( الانسان ) : قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > بحث عن التطعيم » آخر مشاركة: حامد صالح > منقول للافادة : كيف يؤثر تصفحك المستمر لوسائل التواصل الاجتماعي على عقلك! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الله سبحانه (مهيمن) الا ان الانسان يلغي هيمنة الله ويخضع لهيمنة مذهبية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هل الله مشطوب سياسيا » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هل يمكن ان تقوم نهضة علمية اسلامية من القرءان واين تقوم ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,319
    التقييم: 215

    السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين



    السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين

    من أجل يوم إسلامي افضل


    تزدهر في تاريخ الفكر العقائدي زهرات الصالحين والائمة الطاهرين واصبحت صفة صلاح كثير من الناس نبراسا في الفكر الاسلامي ودستورا للعمل الصالح والتحقت افعالهم الصالحة بالسنة النبوية الشريفة فاصبحت سنن الصالحين سنن يتقمصها المسلمون كل حسب مذهبه واصبحت مقاماتهم الطاهرة مزارات للمسلمين وعناوين عقائدية في القربى لله مع فيض كبير من الفكر العقائدي تم تخصيصه لكرامات اولئك الائمة الميامين الذين سجلوا بصلاحهم دستورا في الفكر الاسلامي لا يزال ذو فاعلية عقائدية كبيرة .


    تلك المقدمة الموجزة التي تصف جانبا رئيسيا من الفكر العقائدي الذي يولد نشاطا عقائديا في كل مذهب من مذاهب المسلمين دون استثناء فالسلفيون يتقمصون سنن الصالحين والشافعية والمعتزلة والشيعة والزيدية وغيرهم يمارسون تلك السنن ولم تكن الاعتراضات المذهبية الا على مدى صلاح الصالحين والمفاضلة بينهم فدخل المسلمون في حلبة صراع فكري يشبه الى حد كبير الانتخابات المتصارعة وكل فئة ترشح مجموعة من المؤتمنين على مصالحها والمسلمون يمارسون نفس النهج فكل مجموعة فكرية اسلامية تنتخب مجموعة من الائمة الصالحين لمقاعد الصلاح والامامه واصبح ابراز كرامات الصالحين كما هو ابراز عدالة وشخصيات المرشحين وافعالهم الممدوحة ليكونوا على مقاعد الامامة في برلمانات معاصرة .. المضاهات التي نجريها هنا ليس للتطابق الفكري بل لغرض تسهيل انزلاق المقاصد في العقل لمعرفة الحقيقة التكوينية التي تخص برامجية الخلق بشكل دقيق بعيد عن الفكر المستورد في التاريخ ومن اجل فهم ناصية من التشهد في الصلاة حين ننطق بالسلام على انفسنا وعلى عباد الله الصالحين ..


    (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (التوبة:105)


    تلك الرؤيا التي ترى من افعالنا تمتلك متوالية ءايات لا يمكن ان تنقلب بشكل من اشكال الغفلة عنها فالثالوث القدسي الذي يسلسل قبول الاعمال الصالحة يمتلك متوالية حين نفهم المتتالية انها لا بد من فعالية تكوينتها المتعاقبة فان الرؤيا للاعمال سوف ترى بمثل تلك التسلسلية التي تمتلك دستورا من نص قرءاني


    الله


    رسوله


    المؤمنون


    فلا تكون الرؤيا منقلبة في (المؤمنون .. رسوله .. الله ) ولن تكون (رسوله ... الله ... المؤمنون) ولن تكون ( الله ... المؤمنون ... رسوله) وتلك الراشدة الفكرية في تلاوة الايات حاكمة حكما الزاميا في كثير من المناسك العقائدية فلا يمكن ان يكون (الصلاة ثم الضوء) بديلا عن المتوالية التكوينية (الوضوء ثم الصلاة) ولا يمكن ان تكون مناسك الحج (طواف ثم عرفه) ولا يمكن ان تكون تكبيرة الذبح بعد الذبح ..!! ولا يمكن ان تكون حيازة الاشياء قبل التعاقد عليها ولا يمكن ان نبتني سقف البيت قبل اساسه ولا أن نصوم الليل ونأكل في النهار ..!!

    اذن فان حاكمية توالي الآيات يجب ان تكون (الله .. رسوله ... المؤمنون) وبالتالي فان الوصول الى عباد الله الصالحين لن يتم بشكل مباشر معهم بل لا بد ان تتوالى الآيات كما تلاها الله في قرءانه ومن ذلك فان التقرب الى الائمة الصالحين ودعوتهم المباشرة سوف لن تجدي العقيدة ولن تجزي العقائدي الا حين تكون من خلال الله سبحانه ومنه يتم تفعيل رؤية الرسول ومنه يتم تفعيل رؤية الأئمة ولو عقلنا المثل القرءاني في العبد الصالح الذي خرم السفينة وقتل الغلام وبنى الحائط لم يكن ذلك العبد الصالح يمتلك أي نوع من العلاقة مع اصحاب السفينة او ابوا الغلام او الايتام ابناء الرجل الصالح الذي ابتنى لهم الجدار ...


    لكل رجل صالح وإمام طاهر اختصاص يمارسه سواء كان حيا او ميتا وهي الاشارة القدسية الى عالم الغيب الذي سنرد اليه وسيكون للصالحين من الاحياء مقام في ذلك العالم الغيبي ليمارسون دورهم في المؤسسة القدسية الخفية تفاصيلها على الفكر العقائدي الا انها مشهودة الحدث كما في خرم السفينه وقال الغلام وبناء الجدار الا ان المسلمون يسعون اليها من خلال الاستنان بسنن الصالحين والاولياء الطاهرين ...


    (لَهُمْ دَارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (الأنعام:127)


    (وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلامِ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) (يونس:25)


    عندما تكون العقول مادية محض فان الفعل العقلاني يكون منسيا ولا احد يعرف كيف تولد الفاعلية في رحم العقل ولعل المسلمون هم الاكثر قربا من فاعلية رحم العقل عندما يؤمنون ان الاعمال بالنيات وان الاجر الالهي ينطلق من رحم العقل في النوايا المولودة فيه وان الائمة يمارسون فعلهم في ذلك الرحم غير المرئي (الغيبي) في علته والمشهود عند تنفيذ العله الذي وصفه الله في النص (عالم الغيب والشهادة) ...


    زبدة القول :


    الله يدلنا على الصالحين فنعرفهم


    ولن يكون ولا تكون


    معرفتنا الدنيوية بالصالحين دليلنا الى الله


    فالائمة الاطهار لا يملكون من الامر شيئا والامر بيد الله


    (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ) (الانبياء:73)


    ومن القرءان ذكرى فهو (ص والقرءان ذي الذكر)


    (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) (الذريات:55)


    السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين


    الحاج عبود الخالدي




  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,576
    التقييم: 10

    رد: السلام علينا وعلى عباد الصالحين


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كيف هم العباد الصالحون ؟

    والصلاح في ماذا ؟

    فليس الصلاح فقط في الصلاة
    الصلاح في أن يتمكن الانسان
    من تحمل التكاليف الالهية الثقيلة
    ويعمل بالشكل الذي يكون فيه اطلاق
    (عبد الله )

    عليه مناسبا أو منسجما تماما لطالب الرحمة
    من الله لذلك العبد المجتبى

    الذي يظهر أمام الله بمظهر الخضوع
    ولسانه يلهج بحمد الله تعالى
    وبيان عظمته وهي القوة الكامنة
    وراء ذروة التفكير الانساني
    في آفاق الخصال الحميدة والعظيمة .
    والعلاقة مع الله والحب المتبادل
    بين الله تبارك وتعالى وبين العبد
    جسده الأمام علي عليه السلام
    بدعاؤه

    (اللهم اني ما عبدتك خوفا من نارك
    ولا طمعا بجنتك
    ولكن وجدتك أهلا للعبادة فعبدتك )
    سلام عليكم .

  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,357
    التقييم: 10

    رد: السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مقتبس :

    اذن فان حاكمية توالي الآيات يجب ان تكون (الله .. رسوله ... المؤمنون) وبالتالي فان الوصول الى عباد الله الصالحين لن يتم بشكل مباشر معهم بل لا بد ان تتوالى الآيات كما تلاها الله في قرءانه ومن ذلك فان التقرب الى الائمة الصالحين ودعوتهم المباشرة سوف لن تجدي العقيدة ولن تجزي العقائدي الا حين تكون من خلال الله سبحانه ومنه يتم تفعيل رؤية الرسول ومنه يتم تفعيل رؤية الأئمة ولو عقلنا المثل القرءاني في العبد الصالح الذي خرم السفينة وقتل الغلام وبنى الحائط لم يكن ذلك العبد الصالح يمتلك أي نوع من العلاقة مع اصحاب السفينة او ابوا الغلام او الايتام ابناء الرجل الصالح الذي ابتنى لهم الجدار ...



    الحمد لـ ( ألله ) الذي هدانا لقراءة هذا الهدي القرءاني من سنين مضت ، وكاننا نقرءه اليوم .

    شكرا لفضيلة الحاج الخالدي امد الله في عمره



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماذا يرشون علينا يومياً عبر العالم؟؟؟
    بواسطة سوران رسول في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الباطن
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 05-15-2017, 05:15 AM
  2. التكنلوجيا النباتية ( عباد الشمس ) كمثال
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس حوار تعيير العلوم المادية (الميزان)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-27-2014, 06:26 PM
  3. رياض الصالحين وجدار صومعة الدين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار في المسلمين وأمجاد التاريخ الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-01-2013, 08:29 PM
  4. فكم من عباد الله صالحون !!
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض ثمار الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-24-2012, 12:03 PM
  5. موسى عليه السلام كليم الله ..فمن هو هارون اخاه ؟
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-04-2011, 05:19 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137