سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: وليدراضي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > العيد بين القرءان والتطبيق » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل هي عرفة ام عرفات » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحج عرفة » آخر مشاركة: الاشراف العام > وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ماذا عن الحجر الآسود ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: سهل المروان > وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ . كيف يشربون العجل في قلوبهم ! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ما هي علة ميقات ( الحلق ) في موسم الحج : من أجل قراءة علمية معاصرة لمنسك الحج » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الفكر والفلسفة

  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    الفكر والفلسفة


    الفكر نشاط عضوي في المخ والجهاز العصبي المركزي
    يتخطى هذه الحدود الفيزيولوجية ويصبح
    على مستوى الفرد وعلى مستوى المجتمع عامة
    قدرة على الكشف والتعميم والتأثير والتغيير.
    فالفكر ظاهرة تاريخية اجتماعية
    نمت بالعمل البشري والممارسة الاجتماعية
    وتطورت خلال المراحل المختلفة من تاريخ التطور الأنساني .
    اما الفلسفة تعني من حيث الأشتقاق اللغوي ( محبة الحكمة )
    ولكنها تعني بالمعنى العام لها
    ( النظرة والتفسير الشاملان للمجتمع والوجود )
    وبهذا المعنى يمكن القول بأن لكل أنسان فلسفته في الحياة.
    على أن الفلسفه لا تتنوع بتنوع مراحل التاريخ
    وتنوع المجتمعات فحسب بل تختلف
    كذلك باختلاف الأوضاع الأجتماعية
    في كل مرحلة تاريخية وفي كل مجتمع أيضا.
    انها تعبر عن الصراع الأجتماعي الدائر
    في مختلف المجتمعات ومراحل التاريخ.
    وتختلف النظرة الى الفكر باختلاف
    المذاهب الفلسفية والأجتماعية المختلفة
    فهناك النظرة الى الفكر باعتباره عملية معنوية خالصة مستقلة
    كل الأستقلال عن كل أساس عضوي أو مادي
    فهو خلق محض ، ولا وجود للطبيعة الخارجية بغير الفكر
    فالفكر هو الذي يصنع الوجود ، وهي نظرية مثالية وطلقة .
    وهناك نظرة الى الفكر باعتباره
    مجرد ثمرة مباشرة من ثمرات المادة وافرازاتها
    وهذه نظرة مادية ساذجة
    وهناك نظرة تدرك الأساس العضوي للعملية الفكرية
    كما تدرك أساسها الأجتماعي والتاريخي
    وتجد في الفكر أداة للكشف والخلق والتاثير والتغيير.
    فهو ليس مجرد مرآة تعكس الواقع وتصوره
    وأنما هي كذلك وسيلة فعالة تغير الواقع وتطوره
    وهذه هي النظرية العلمية الموضوعية للفكر.
    وللفلسفة تاريخ كتاريخ الأنسان يكاد ينقسم الى اتجاهين :
    أتجاه يعبر عن الوضاع المختلفة في المجتمع
    يلخص خبراتها ومصالحها
    ويسعى لتثبيتها واعطائها صفة الأستقرار
    واتجاه يعبر عن الأوضاع النامية في المجتمع ويسعى الى التغيير والتقدم والتجديد.
    وتاريخ الفلسفة ليس سوى تاريخ الصراع الفكري
    عبر التاريخ بين قوى التقدم وقوى
    التخلف في شتى المجتمعات البشرية .
    ولقد كانت الفلسفة تشمل في البداية جميع العلوم
    ولكن بحلول القرن التاسع عشر
    أخذت العلوم تستقل الواحد تلو الآخر
    عن الفلسفة وبقي للفلسفة مفهوم النظرة الشاملة العامة بغير تخصيص محدد.
    وبذلك أصبحت الفلسفة فلسفة علمية لا تتدخل في تفاصيل المعارف والتجارب العلمية.
    لئن كان التعليم هو تلقي معلومات منظمة بطريقة مخططة لصياغة الفكر
    فأن الثقافة هي ثمرة المعايشة الحية
    والتمرس بالحياة والتفاعل مع تجاربها
    فالتعليم هو مجرد مصدر من مصادرها
    والثقافة نظرة عامة للوجود والحياة والأنسان.
    وليست على وجه الأرض فلسفة شاملة
    تفسر لنا الكون والحياة والأنسان
    كالفلسفة الأسلامية الفذة
    التي لا تدع مجالا للريبة في
    قوة حججها وبراهينها
    لمن ألقى السمع وهو شهيد .
    التعديل الأخير تم بواسطة قاسم حمادي حبيب ; 11-11-2012 الساعة 11:34 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. آفة عزل الفكر عن العمل ..
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-14-2013, 10:03 PM
  2. نظم النقد في الفكر العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-14-2012, 04:27 PM
  3. الفكر والكلمه
    بواسطة الحاج قيس النزال في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-09-2012, 10:26 AM
  4. الفكر المستقل
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-08-2012, 12:15 PM
  5. إتيان راحة الفكر
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-07-2010, 07:04 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137