سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: حزب الشيطان

  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    حزب الشيطان


    حزب الشيطان

    من أجل تطبيقات البيان القرءاني



    (اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ
    أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ) (المجادلة:19)


    الشيطان غير معروف عند حملة القرءان رغم ان القرءان يؤكد انه (عدو مبين) أي انه عدو (واضح) ولن يكون خفيا

    (أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي ءادَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ) (يّـس:60)

    ولغرض عدم اجترار كلام سلابق في الشيطان ننصح بمراجعة الروابط في العناوين التالية


    الشيطان .. من يكون ..؟؟


    المعرفة والشيطان


    الأزيز .. صفة شيطانية

    فاذا رسخ بين يدي الباحث عن (الحق) ليمسك (الحقيقة) ان الشيطنة هي صفة في المخلوق ولن تكون مخلوقا محدد الكيان فيتضح ان المعادلة الفكرية تقع في (فاعلية مخلوق) ولن يكون للصفة الشيطانية وجود ظاهر او باطن ما لم يكن هنلك مخلوق مفعل لها فالسرقة كفعل شيطاني (مثلا) لن يكون لها وجود ما لم يكن هنلك (سارق) ومثلها الشيطان فلن يكون له وجود ما لم يكون لتلك الصفة (متشيطن) يفعل الشيطنة وحين تتفعل الشيطنة في مخلوق يكون منه الشيطان كما يتفعل (العطش في العطشان)


    حين نضاهي الالفاظ مع وظائف اللفظ المرتبطة بمقاصد العقل البشري الناطق وحين يكون لبناء العربية في لسان عربي مبين تذكرة محفوظة في العقول الناطقة فيكون فعل الشيطنة هو في تصرفات اي (أنشطة بشرية) خرجت عن سنن الخلق التي اعتمدها الخالق في ما كتبه لـ مخلوقاته كمنظومة هي (أساس الخلق) وهو (كتاب الله) وهو ما كتبه الله للخليقة اجمالا وهي تقع حصريا تحت صفة (عباد الله) فمن خضع لنظم الخلق التي قدرها الله لخلقه كان بلا ريب (عبدا لله) سواء كان بشرا او نبتة او خلية او ذرة اوكسجين فكل ذلك الخلق هو (عباد الله) والكل يسبح بحمده ومثل تلك الصفة نعرفها بوضوح في صفة (العبيد) وهم (الرقيق) حين يأتمرون فيطبقون نظاما يضعه السيد المالك ولا يتمردون عليه فتكون (العبادة) من قبلهم في خضوعهم لمنظومة السيد المالك ومثلها عبادة الله فهي تقع حصرا في تطبيق منظومته التي صرّف مقاديرها بين مخلوقاته

    الاستحواذ لفظ نستخدمه في مقاصدنا يراد منه التمكن من الشيء دون (رضا) الاخرين فمن يشتري دارا من مالكه بعقد بيع رضائي فلا يصح ان نصف المشتري في ذلك المثل بانه قد (استحوذ) على الدار لان حيازة الدار من قبل المشتري كانت في رضا مالكها السابق مقابل عوض او هبة او اجارة ... الاستحواذ لفظ له وظيفة في مقاصد العقل الناطق عندما تكون هنلك حيازة سارية دون رضا الحائزين الاخرين

    من تلك التبصرة المبينة (الواضحة) والتدبر المبين الواضح في نص قرءاني ولسان عربي مبين وهو خامة الخطاب القرءاني يتضح ان لا بد ان يرتبط الفهم أي (البيان) بلسان عربي لتظهر صفة الـ (مبين) كما يرسخ ذلك الخطاب القرءاني الشريف ويتضح ان الخروج على سنن الخلق (شيطنة) لها (نتاج) وتلك بديهة عقل فطري فلكل فعل (نشاط) وله حصيلة وهو نتاج لذلك الفعل وتلك من فطرة عقل مفطور على ادراك البديهة فما من فعل الا ويمتلك نتيجة وان ذلك النتاج يستحوذ على المتشيطن دون (رضا) حائز الشيطنة فمن يتشيطن فيسرق مالا (مثلا) من حائزه فهو (شيطنة) يتبعها (نتاج) يصاحب فعل الشيطنة وهو ذيل (ذنب) يلتحق بالمتشيطن كما هو ذنب الحيوان ويكون في غير صالح السارق فيحل في ساحة المتشيطن بشكل موصوف بصفة (استحواذ) على حيازة المتشيطن بموجب قوانين الهية نافذة (كتاب الله) وهي منظومة خلق ارتدادية الفعل على كل خارج عن صراط الله المستقيم فتسوء احوال السارق وامثاله جسديا او في محيط نشاطه الاسري او المجتمعي وذلك السوء يتناسب طرديا مع حجم مسروقات السارق لان السرقة هي (فعل خارج سنن الخلق) حتى يصل المتشيطن الى حضيض العيش تحت وصف قرءاني حكيم (هم الخاسرون) ....


    حين نتدبر الاية الكريمة ببيانها يتضح أن الصفة التي تدفع الاخر للخسارة ما هي الا صفة (عدو) وعدوانه (مبين) أي (واضح) ونرى في النص الشريف ان الانسان يمتلك (عهدا) راسخا في عقله فيكون (عدوا لعدوه) ولن يكون (عبدا لعدوه) في تطبيقات تنفيذية تقع خارج سنن الخلق وهنا يكون الشيطان عدو مبين بيانا مطلقا والناس جميعا يعرفون تلك الصفة بفطرتهم فـ (السوء ينتج سوءا) وتلك راشدة عقل لا ريب فيها عند العقلاء الا ان الناس لا يربطون تلك الثوابت الفطرية مع دستورية النص القرءاني فحملة القرءان انما يقرأون القرءان من اجل كسب مثوبة من الله بقرائته والتغني بالفاظه وليس من اجل اقامة تطبيقات قرءانية في يومهم وان ارادوا ان يطبقوا القرءان تنفيذيا انما يذهبون الى تراث الاباء ليعرفوا تطبيقات الاباء القرءانية لاستنساخها واحيانا يتقمصون شخصية الاجداد في تلك التطبيقات وكأن الاباء كانوا وكلاء الله في الارض او انهم كهنة القرءان وكأننا لا نستذكر القرءان والله يقول فيه (لينذر من كان حيا ـ يس)..!! كما علينا ان نعي ان الاباء اورثونا وصفا ضبابيا للشيطان ولم يمنحنا الاباء قدرة على التحصن منه فصار بيننا للشيطان (حزب) ..!! في زمن خطير التحزب بسبب انتشار العلم المادي وتطبيقاته التي نشطت خارج سنن الخلق ومنظومة الله فالكثير المتكاثر من التطبيقات الحضارية طبقت ومورست خارج سنن الخلق

    حزب ... لفظ يستخدمه اللسان العربي الناطق عندما يكون هنلك مجموعة من (حملة العقل) يحملون رشادا عقليا موحدا وقد وضعت اكثر القوانين الوضعية في مختلف دول العالم حدا ادنى لاتحاد العقول على رشاد واحد بـ خمسين حامل عقل يحق لهم (تأسيس حزب) مسمى بمسمى يعتبره المؤسسون انه الرشاد الاعلى لما اتحدوا عليه من وحدة عقلانية فقالوا مثلا (الحزب الديمقراطي) واخر (حزب العدالة والتنمية) ومثلها كثير تؤكد اتحاد (رشاد عقلاني) مشترك بين مجموعة من حملة العقل البشري

    من تلك الرجرجة الفطرية البسيطة لمفهوم الحزب يتضح ان (حزب الشيطان) هم حملة العقل الذين اتفقوا على راشدة عقلية شيطانية (خارجة عن سنن الخلق) تمثل الصفة الشيطانية المتحدة بين مجموعة بشرية تحمل عقل (متحد) في راشدة عقل تعبد الشيطان (الناشطات الخارجات على سنن الخلق) فكانت التسمية القرءانية بلسان عربي مبين (حزب الشيطان)

    اكثر ما اشتهر بين البشرية جميعا من اتحاد رشاد عقل عند حملة العقل في زمننا المعاصر هو فاعلية انشطة (الوطن) والوطنية فالوطن له فاعلية راشدة بين مجمل حملة العقل البشري المعاصر وهنلك اتحاد عقلاني على التحزب الوطني لكل وطن فيه مواطنين بحيث اصبح (الوطن) نبراسا لكل نشاط بشري حتى في تراث السابقين حيث يكون الفاعل هو (الوطن) بل هو النبراس رغم ان الفاعل في ما ترك من اثر هو بشر مخلوق خلقه الله وقدر له قدرة على النشاط بما يختلف عن الحيوان فيترك اثرا لمن بعده كأن يكون جرة فخارية او بناء جامع او مإذنة الا ان تارك الاثر مشطوب فيكون الوطن هو الفاعل لذلك التراث ولعل التبجح بتاريخ الفراعنة في مصر والسومريين في العراق والغساسنة في الشام ومثله امثال مستنسخة في كل اوطان الارض جعلت من الوطن نبراسا لكل شيء حتى في الاموات وهو ما لم ينزل به الله من سلطان حاكم او رشاد عقل يمكن ان يكون مادة للاتحاد (حزب) الا في شيطنة مفتعلة خارج سنن الخلق اسمها الوطن..!!

    ليست الوطنية هي الحزب الوحيد للشيطان بل ان البشرية في الزمن المعاصر تشهد المزيد من (اتحاد الرشاد العقلي) عند (حملة العقل) في ميادين كثيرة لا تعد ولا تحصى الا انها تحت موصوف (حزب الشيطان) ومثلها (اتحاد رشاد العقول في كرة القدم) او في الرياضة عموما او في حزب رشاد (الطب المعاصر) او في رشاد حزب الزراعيين الذين يتصورون انهم قد خلقوا زراعة معاصرة من خلال التلاعب بالهندسة الوراثية لتلك المخلوقات وهو (الخروج عن منظومة خلقها الله) ... سنرى دستورية القرءان في (الخسران)

    (مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لا يُبْصِرُونَ) (البقرة:17)

    ولعل تلك الصفة نجدها في احزاب امتلكت (اتحادات عقول اكاديمة) ليست سياسية وهي احزاب اي (عقول متحدة) تشيطنت حين عرف المتحزبون بها حقائق عن الفيزياء والكيمياء والبايولوجيا ما جعلهم يتألهون في انشطتهم (شيطنة) وحين استوقدوا نارا في ممارسات تطبيقية وصنعوا ما صنعوا من ءالة عصرية واجهزة الكترونية ساحرة ومواد كيميائية تسربت الى مطاعم الناس في الوان ونكهات وحوامض من كيمياء لا حياة فيها (مواد لا عضويه) تألهوا بها وبايولوجيا في هندسة وراثية متألهة ايضا وعابثة عبثا خطيرا بثوابت خلقها الله واسس بنائها بقدر حكيم وهو عبث خطير وهي شيطنة واضحة الا انهم سقطوا في امراض عصرية لا يعرفون اسبابها ولا يعرفون لها علاجا وهي تتعاظم طرديا مع حجم الاستخدام (المفرط) لعلوم الفيزياء والكيمياء والبايولوجيا التي (اضاءت ما حولهم) من حقائق الخلق الا انهم خرجوا عليها فاصبحوا في ظلمات (لا يبصرون) فلا يرون ماهية السرطان وماهية السكري وضغط الدم والذبحة الصدرية واحتباس حراري وتمزق لطبقة الاوزون ...!! انه الخسران ... ولعلنا نقرأ القارعة وما ادراك ما القارعة ..!!


    (الْقَارِعَةُ 1 مَا الْقَارِعَةُ 2 وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ 3 يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ 4 وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ 5 فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ 6 فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ 7 وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ 8 فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ 9 وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ 10 نَارٌ حَامِيَةٌ 11)

    تلك تذكرة فمن شاء اتخذ الى ربه سبيلا ولكن الله يعلن في رسالته الشريفة

    (وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ) (المدثر:56)



    الحاج عبود الخالدي


  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,573
    التقييم: 10

    رد: حزب الشيطان


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وسوسة الشيطان لا تثمر ما لم تجد لها عونا من الشهوات
    فبقدر ما تخرج الشهوات عن حد الاعتدال
    وكما جاء في الخبر
    ( ما قل وكفى خير مما كثر وألهى )
    يزيد تسلط الشيطان على القلب
    وكلما ضعفت الشهوات سيطر عليها القلب
    وانصرف الشيطان بمجرد الاستعاذة
    ويشير القرءان الكريم بقوله تعالى :
    {اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ
    أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ
    أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ }
    المجادلة19 .
    شكرا لأثارتكم القيمة .. سلام عليكم .

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    رد: حزب الشيطان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاسم حمادي حبيب مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وسوسة الشيطان لا تثمر ما لم تجد لها عونا من الشهوات
    فبقدر ما تخرج الشهوات عن حد الاعتدال
    وكما جاء في الخبر
    ( ما قل وكفى خير مما كثر وألهى )
    يزيد تسلط الشيطان على القلب
    وكلما ضعفت الشهوات سيطر عليها القلب
    وانصرف الشيطان بمجرد الاستعاذة
    ويشير القرءان الكريم بقوله تعالى :
    {اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ
    أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ
    أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ }
    المجادلة19 .
    شكرا لأثارتكم القيمة .. سلام عليكم .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي السيد قاسم

    شكرا لمشاركتكم ونحن نصادق على ما جاء فيها بنسبة عالية الا ان ما ينقصها هو (معرفة الشيطان) فلا ءابائي ولا اجدادي ولا انا ولا انت عرفنا الشيطان وهو (عدو مبين) فبقي الشيطان صفة لمسمى غير معروف وكأنه شبح من اشباح الجان او الابالسة الا ان مشروعنا الفكري جاء ليوضح حقيقة الشيطان كصفة في المخلوق لنتعرف عليه في انفسنا لذلك يكون له وسواس معنا لانه في دواخلنا حين نكون مفعلين لصفة من صفات الشيطنة

    سعينا لمعرفة من يكون الشيطان له ضرورة معاصرة ذلك لان الاباء كانوا يعرفون الشيطنة في ممارسات بسيطة كالزنا والسرقة والقمار والربا وامثاله اما اليوم فان الشيطان في كاسة لبن وعلبة كولا وفي شاشة تلفزيون وتلفون محمول وفي كل شيء شيطنة فحقا علينا ان نعرفه ونضع المعيار الذي يجعله مبين ومن ثم تصليح ما اخطئنا به في حقنا وحق اولادنا فنكون من (المصلحين) القائمين بعملية التصليح للخطأ والخطيئة التي حلت في انشطتنا لاننا لا نعرف من يكون الشيطان في كل شاردة وواردة من انشطة هذا الزمان وان لم يكن سعينا لنا فليكن لاولادنا ليترحموا علينا وليعفو الله لنا عن خطايانا

    سلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 414
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات: 140
    التقييم: 10

    رد: حزب الشيطان


    السلام عليكم اخي السيد الجليل الحاج الخالدي ورحمة الله


    (ولعل تلك الصفة نجدها في احزاب امتلكت (اتحادات عقول اكاديمة) ليست سياسية وهي احزاب اي (عقول متحدة) تشيطنت حين عرف المتحزبون بها حقائق عن الفيزياء والكيمياء والبايولوجيا ما جعلهم يتألهون في انشطتهم (شيطنة) وحين استوقدوا نارا في ممارسات تطبيقية وصنعوا ما صنعوا من ءالة عصرية واجهزة الكترونية ساحرة ومواد كيميائية تسربت الى مطاعم الناس في الوان ونكهات وحوامض من كيمياء لا حياة فيها (مواد لا عضويه) تألهوا بها وبايولوجيا في هندسة وراثية متألهة ايضا وعابثة عبثا خطيرا بثوابت خلقها الله واسس بنائها بقدر حكيم وهو عبث خطير وهي شيطنة واضحة الا انهم سقطوا في امراض عصرية لا يعرفون اسبابها ولا يعرفون لها علاجا وهي تتعاظم طرديا مع حجم الاستخدام (المفرط) لعلوم الفيزياء والكيمياء والبايولوجيا التي (اضاءت ما حولهم) من حقائق الخلق الا انهم خرجوا عليها فاصبحوا في ظلمات (لا يبصرون) فلا يرون ماهية السرطان وماهية السكري وضغط الدم والذبحة الصدرية واحتباس حراري وتمزق لطبقة الاوزون ...!! انه الخسران ... ولعلنا نقرأ القارعة وما ادراك ما القارعة..!!

    (الْقَارِعَةُ 1 مَا الْقَارِعَةُ 2 وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ 3 يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ 4 وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ 5 فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ 6 فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ 7 وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ 8 فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ 9 وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ 10 نَارٌ حَامِيَةٌ 11)


    والله انه الحق ، فالناس الان احوالهم كالفراش المبثوت والجبال كالعهن المنفوش
    الميزان الذي انزله الله تعالى ميزان موزونا بالحق أفسده حزب الشيطان ؟ والقارعة تطل بطبولها على كل المعمور .
    فاليوم اتى على مسامعنا ما ينتظر مدن كبيرة في الهند من اقتراب نوع من الاعصار المدمر يسمونه اعصار فايلين .

    فاللهم سلم كل آمن بك وأسلم لك وسعى ليكون من المصلحين

    السلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 303
    التقييم: 110

    رد: حزب الشيطان


    السلام عليكم ورحمة الله

    اذا كان كل الناس قد خرجوا على امر الله عندما جعلوا له بديل الوطن او شريك الوطن فهل يعني ان هنلك حزبين الاول حزب الشيطان والثاني (حزب الله)

    (وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ) سورة المائدة الاية 56

    اذا كانت تولية الله معروفة في الاحكام الشرعية فكيف تكون ولاية الرسول وبيننا وبينه 1400 سنه واذا قال قائل ان اتباع سنة الرسول عليه الصلاة والسلام هي في تطبيق سنته فكثير من الوطنيين يطبقون سنة الرسول واحزابهم الوطنية هي احزاب اسلامية فهل هم من حزب الله ام من حسب الشيطان

    جزاكم الله خيرا

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    رد: حزب الشيطان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله

    اذا كان كل الناس قد خرجوا على امر الله عندما جعلوا له بديل الوطن او شريك الوطن فهل يعني ان هنلك حزبين الاول حزب الشيطان والثاني (حزب الله)

    (وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ) سورة المائدة الاية 56

    اذا كانت تولية الله معروفة في الاحكام الشرعية فكيف تكون ولاية الرسول وبيننا وبينه 1400 سنه واذا قال قائل ان اتباع سنة الرسول عليه الصلاة والسلام هي في تطبيق سنته فكثير من الوطنيين يطبقون سنة الرسول واحزابهم الوطنية هي احزاب اسلامية فهل هم من حزب الله ام من حسب الشيطان

    جزاكم الله خيرا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المنتمي الى اي كيان له (مفعل وسيله ما انزال الله بها من سلطان) فهو (حزب شيطان) لان اي شيء ما انزل الله به حاكمية نافذة فهو ليس من الله بل من اله غير الله وهو خروج على سنن الله التي جعلها فعاله للوسيلة التي يخبت اليها العباد فيكونون (حزب الله)

    {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }القصص68

    اولئك العباد كان ويكون مفعل وسيلتهم ما اختاره الله وليس من غير الله فالوطنية والوطن هي مسميات سميناها نحن واباؤنا وما انزل الله بها من سلطان وقد تحدثنا في حوارات سابقة وقلنا ان (معيار الوطنية الشرعي) هو عندما يصلي المصلي صلاة تامة فمن يصلي (صلاة القصر) فهو (غريب) ومكان الصلاة ليس موطنه وبما ان الانسان (حر) في اختيار اقليم اقامته فتكون صلاته فيه تامة وليست صلاة الغرباء فذلك يعني ان ارض الله كلها صالحة لتكون وطن باختيار المواطن نفسه الا ان الوطن والوطنية القائمة في يومنا الحديث ما هي الا بدعة ابتدعتها الفئة الباغية التي روجت ونفذت الثورة الفرنسية ..!!

    الرسول هو (حامل رساله) فهو قد يكون (بشرا رسولا) او قد يكون رسول تكويني مرسل من نظم الله فاذا شاهدنا بناية مائلة فذلك يعني ان نظم الفيزياء التي خلقها الله تنذر الناس ان البناية على وشك الانهيار وعلى الناس (طاعة الرسول) ... في زمننا تكثر بشكل ملفت للنظر ولادات معوقة دون تفسير علمي للعوق الظاهر وهي رسالة سوء ترسلها نظم الانجاب الالهية الخلق والتكوين فهي رسائل الهية تبليغية (بالغة) الحجة الا ان النالس بدلا من ان يرجعوا الى نظم الله نراهم يرجعون الى المؤسسة الصحية ليحقنوا اجسادهم بمزيد من الحقن الكيميائية ظنا منهم ان المؤسسة الصحية المعاصرة هي (إله الشفاء) ... الاحتباس الحراري والتغيرات البيئية والامراض العصرية هي حزمة متكاثرة من رسل الله تحمل رسائل على متن نظم الله التي فطرها في خلق السماوات والارض

    طاعة الرسول هي لمصلحة المرسل اليه فان لم تكن لـ رسائل الله طاعة فان الله غني عن العباد

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نزغ من الشيطان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس البحث عن الشيطان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-08-2017, 06:07 PM
  2. الشيطان .. من يكون ..؟؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس البحث عن الشيطان
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 11-25-2015, 05:36 PM
  3. الشيطان والانسان والنسيان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس البحث عن الشيطان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-26-2012, 10:02 PM
  4. مكبرات الصوت في خطوات الشيطان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة زخرف الأرض
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-13-2012, 03:53 PM
  5. أن الشيطان لكم عدو فأتخذوه عدوا
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس البحث عن الشيطان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-31-2011, 09:54 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137