سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,538
    التقييم: 10

    كيف يهتز جذع النخلة بين يدي مريم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نزولا عند رغبة المتتبعين الكرام ، في اثارة المزيد من الحوارات القرءانية التي تعرض وتناقش ( الاثارات العلمية في القرءان ) يسعدنا أن ننقل لكم ـ اللحظة ـ حوارية من الحوارات القيمة التي تستعرض جانبا من معجزة ( مريم البتول ) عليها السلام ،و ولادة النبي عيسى عليه السلام : حملت الحوارية عنوان
    كيف يهتز جذع النخلة بين يدي مريم

    بالتالي : نص الاثارة القرءانية

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    كيف يهتز جذع النخلة بين
    يدي مريم


    من اجل حضارة اسلامية معاصر


    وردت الينا رسالة اثارة من عالم قرءاني يبحث في القرءان بعقلانية ابراهيمية منذ قرابة 30 شهرا ويسجل تقدما مهما في مساره البحثي ولاهمية اثارته في (الجذع) نضع نصها بين ايديكم مقرونة بالمعالجة التي وضعت على طاولة بحث مشتركة بيننا

    نص الرسالة :

    والدي الحاج عبود السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه تاملات في جذع النخل.....
    العلم يستخدم لفظ جذع لوصف نوع من الخلايا وهو الخلايا الجذعية
    الخلايا الجذعية هي خلايا لها القدرة على الانقسام والتكاثر وتجديد نفسها. .الخلايا الجذعية قادرة على تكوين خلية بالغة، وأهميتها تأتي من قدرتها على تكوين أي نوع من أنواع الخلايا المتخصصة كخلايا العضلات وخلايا الكبد والخلايا العصبية والخلايا الجلدية.
    أنواع الخلايا الجذعية
    الجنينية: وتسمى أيضا الخلايا الجذعية متعددة الفعالية وتكون في مرحلة الجنين الباكر، ولها القدرة على إعطاء العديد من أنواع الخلايا وليس كل أنواع الخلايا اللازمة للتكوين الجنيني لأن فعاليتها وقدرتها ليست كاملة، لذلك فهي لا تعتبر أجنّة ولا تكون أجنّة عند زراعتها في الرحم لأنها غير قادرة على تكوين المشيمة والأنسجة الدعامية الأخرى التي يحتاج إليها الجنين في الرحم أثناء عملية التكوين، ويتم الحصول على الخلايا الجذعية الجنينية من الجزء الداخلي للبلاستولة.
    البالغة: توجد في الأطفال والبالغين على حد سواء، وعندما تبدأ كتلة الخلايا الداخلية للبلاستولة بالتكاثر والانقسام المتكرر تنتج خلايا جذعية متخصصة مسؤولة عن تكوين خلايا ذات وظائف محددة )مثل خلايا الدم الجذعية التي تعطي خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية، وهناك خلايا الجلد الجذعية التي تعطي خلايا الجلد بمختلف أنواعها)، وتسمى هذه الخلايا الجذعية الأكثر تخصصا بالخلايا الجذعية البالغة.
    جذع الجلد هي خلايا الجلد الجذعية والتي تعطي انواع مختلفة من خلايا الجلد.
    فهل جذع النخل هو خلايا نخل جذعية والتي تعطي انواع مختلفة من خلايا النخل.
    العمود الفقري فيه شبه من النخل فهل هو النخل!!! اذا كان موسى مساس العقل فهل مريم محركة انقسام الخلايا الجذعية وخصوصا ان هز النخل جاء في مخاض.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    جواب الرسالة :

    ولدنا العزيز ابو محمد سلام عليك ورحمة الله وبركاته
    كثير من الالفاظ التي تدرج بين العرب تكون ذات صلة بالفطرة العربية (العربية والعقل) ونحن وانتم نمسك بالكثير منها مثل لفظ تطور من لفظ طور ولفظ معدة من لفظ عد ولفظ العربة من لفظ عربي والفاظ اخرى الا ان ذلك لا يركن له الا عند تمحيصه لان عربيتنا عجمت من خلال اتساع استخدامات اللفظ في مقاصد متفرقة يحتاج الانسان الى تفريقها لغرض تسهيل لغة التخاطب بينه وبين الاخرين

    لفظ جذع في القرءان ورد مرتين فقط في مثل العذراء مريم ... الاثارة المهمة في ذلك المثل جاءت مع النص التالي

    (وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً) (مريم:25)

    وتلك الاثارة تقع حصرا في عدم اهتزاز جذع النخلة التي نعرفها كذلك فان (الرطب) التي تنتجه النخلة التي نعرفها لا يتساقط بل يقتطع منها وهذا امر معروف عند اصحاب النخيل اما التمر فهو يتساقط قليلا منه عند النضوج التام والبديء بالجفاف والتمر يختلف عن الرطب فالرطب هو مرحلة من مراحل النضوج

    هنا يتطابق الوصف بين صفة (الرطب) وبين الخلايا الجذعية حيث يتصف كلاهما بصفة (مرحلة النضوج الاولى) اما الطلح فهو لا يمثل مرحلة في النضوج بل يمثل مرحلة التكوين ..

    هذا التطابق بين صفات الرطب وصفات الخلايا الجذعية يستفز العقل استفزازا علميا مؤكدا ويحتمل الاثارة العلمية القرءانية (ثورة) وفق منهجيتنا البحثية المستحلبة من القرءان (قرئين) من المقاصد كما تعرفه جيدا ..

    وعلينا ان نفهم لفظ (مريم) وان نفهم لفظ (جذع) ومن ثم لفظ (نخلة) وبعدها نعرف فعل (الهز) في ربط تلك الالفاظ ربطا علميا من قرءان يقرأ

    مريم .. لفظ قرءاني هو في التاريخ يخص ابنة عمران العذراء الطاهرة التي انجبت المسيح عيسى بلا اب وتلك هي قضية مثيرة للجدل العقائدي بشكل ادى الى حيود كبير في الفكر العقائدي المسيحي والى ضبابية كبيرة في الفكر العقائدي الاسلامي والى معارضة في الفكر العقائدي اليهودي ...

    البناء العربي في لفظ مريم

    مر ... مري .. مريم ... ومثله في اللسان العربي المبين .. كر .. كري .. كريم .. عل .. علي .. عليم ... سق .. سقي .. سقيم .. زن .. زني .. زنيم ... مل .. ملي .. مليم وهو اللفظ الاقرب للفظ مريم لان فيه مشغلان بدلالة حرفي الميم

    لفظ المرور يدل في القصد على حركة على ثابت في حيز (مري) ومن فطرة اللسان العربي يستخدم لفظ (المريء) للدلالة على مرور اللقمة من خلاله تكوينيا والصفة التكوينية بدلالة حرف الهمزة بعد الياء .. اما الياء فهي تمثل (الحيز) في القصد .. فيكون المريء هو الحيز الذي يستخدم لمرور الطعام منه بمشغل تكويني .. اذا كان المشغل هو عنصر مضاف لتلك الصفة فيكون دلالته في حرف ميم اخير في اللفظ (مريم)

    يستخدم اللسان العربي الميم في بيان القصد للتشغيل فنجد فطرة اللسان تقول (ممر) أي ان فعل المرور تم تشغيله في الممر وتكون الميم دلالة القصد

    مريم تدل على ان الحيز المشغل للمرور يكون في حيازة (مريم ايضا) فتكون مريم قد امتلكت مشغلين الاول من فعل المرور والثاني من فعل تشغيل الحيز

    صفة الامومة تمتلك صفة المرور بنص قرءاني وهي اشارة الى سنة تكوينية في نشأة الخلق

    (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ) (لأعراف:189)

    وننصح بمراجعة ادراجنا تحت الرابط

    المرء والمرأة في التكوين

    فتكون (مريم) مالكة لمشغل اضافي في الممر التكويني في الخلق ..

    ذلك المشغل الثاني اشرت اليه في رسالتك وفي اثارتك الكبيرة وهو عندما يأخذ الكبد او عضو اخر الخلية الجذعية وهي في طور النضوج (بلاستوله) ويقوم العضو بتشغيلها لتكون بالغة التكوين فالعضو في الجسم يمتلك صفة (مريم) .. تلك هي صفة تكوينية حدثت في رحم العذراء مريم ولها تطبيقات في اعضاء الجسد كالعين والكبد وغيرها ولكن تفردية مريم عليها السلام شمل فعلا اضافيا اضيف الى مريمها في الرحم الطاهر ... وهو في نشأة التكوين وليس في سنة التكوين كما في عضو الكبد وغيره

    النخلة هي حاوية بدلالة التاء وفيها نقل طاريء ونقل غير طاريء وبين النقلتين تكمن حاوية ماسكة بدلالة حرف الخاء (نتائج من علوم قرءانية عميقة)

    فالنخلة تختلف عن الشجرة حيث الشجرة تحوي ماسكة فاعليات وسيله ولكن النخلة تحوي صفة نقل الماسكة ولا تلعب دورا في البناء والتكوين .. تلك خصوصية في النخلة فقد ورد اسمها في القرءان كثيرا وقال فيها المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام ان النخلة عمتنا ...

    وعندما نرصد في النخلة انها ممر ناقل مادي فالغذاء والماء يتم مسكه في رأس النخلة من خلال جذعها ويكون فعلها كفعل الشجرة ويكون في صفة نقل احتواء مادي وذلك يظهر من دلالة مراصدنا المادية ومن مراصدنا لدلالة حرف الجيم فهو دليل القاصد في احتواء الماسكة والماسكة المحتواة هي الماء والغذاء

    تبقى نقلة اخرى في النخلة فاذا جردت من الصفة المادية فتقع حصرا في الصفة العقلانية أي في العالم اللامادي أي في العالم اللاصوري وهما عالمان لا ثالث لهما ولهما رب واحد (رب العالمين) .. من ذلك يعرف اصحاب النخيل ان النخلة تمتلك عقلا عجيبا فهي تسمع وتزعل ومالكها والمتعامل معها يتحفظ من زعلها ولكن تلك البيانات يمسكها الناس ولا يعرفون حقيقتها التكوينة وان عرفت قام العلم القرءاني الذي يذهل الناس جميعا وخصوصا العلماء

    نفس صفات النخلة يحملها العمود الفقري للانسان فهو يمتلك ناقل مادي (مواد جسدية) وناقل عقلاني يتحسسه الجسم من خلال الخلايا الحسية المنتشرة على محيط الجسد ويستطيع الانسان ان يدرك اشياء كثيرة منقولة من الخلايا الحسية الى مركز الدماغ فالعمود الفقري هو نخلة وهنلك لفظ عربي في اواسط العراق يسمون فيه العمود الفقري (جذع) والمتعب منهم يقول (جذعي انكسر) أي ان عموده الفقري متعب ..

    فالجذع فيه حاويتان للنتاج لان الحبل الشوكي فيه حاوية انتاج فينتج كبديل عن المخ في كثير من الانشطة مثل حركات الايدي التي تسمى (التلقائية) فهي من نتاج الجذع (الحبل الشوكي) كذلك يقوم الحبل الشوكي بانتاج البيان العقلاني وينقله الى المخ فاذا تحسس الانسان قطعة قماش فهو يستطيع ان يقيم علما معرفيا بحقيقة ما يتحسس به وهو نتاج عقلاني يقوم به الحبل الشوكي (الجذع) .. ويمكن ان نرصد تلك الظاهرة العقلانية في طريقة (برايل) في قراءة المكفوفين حيث تحول تلك الطريقة من الادراك البصري الى الادراك الحسي الذي يتم عبر الحبل الشوكي لارتباط الخلايا الحسية في الاصابع بالحبل الشوكي وليس كما هي العين البصيرة ...

    وخلاصة تلك المراشد التفكرية تكون في ان جذع النخلة وجذع الانسان متحدان بالصفة وهما في توفير صفة النقل في النخلة وصفة النقل في جسم الانسان .. تلك ضابطة علمية مهمة من وعاء قرءاني

    نحن نحبو على البيان القرءاني بحذر شديد ونستخدم العقل (للذين يعقلون) ونستخدم (اللسان العربي المبين) وبقوة (خذوا الكتاب بقوة) فان اي ترهل في العقل يثني الهمة ولا يؤخذ الكتاب

    (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً) (مريم:12)

    ولنا مع يحيى صولة كلام في علم القرءان

    من كل ذلك يتضح ان مريم فيها مشغلان وحيز وان الجذع فيه نقلتان لحاويتين (مادية وعقلانية) وتلك صفة تتفق مع صفة الخلايا الجذعية في انها (الخلية الجذعية) تحمل صفة مادية وصفة عقلانية في التكوين وهي (رطب) مرحلة نضوج وعلينا ان نعرف فعل الهز

    نعرف فعل الهز في صفة ترددية عندما يتحرك الجسم في مكانه ذهابا وايابا فهو يهتز .. ومن اهم مكتشفات العلوم المعاصرة هي عملية التوافقية في الاهتزاز فقد وجد العلماء ان هنلك طورا اهتزازيا اسموه (دائرة الرنين) وبموجب تلك الدائرة تهتز الاشياء التي تمتلك طورا واحدا بمجرد اهتزاز شيء واحد منها ... في تجارب التعليم الاساسي يوزع المعلم على التلاميذ شوكات رنانة ذات طور ترددي واحد (قدرة الاهتزاز) تكون موحدة ويمسك هو بواحدة منها (شوكة الرنين) فعندما يضرب الشوكة التي بيده لتهتز يجد التلاميذ اهتزاز الشوكات التي بايديهم بشكل تلقائي في دائرة رنين رفعت التقنيات المعاصرة رفعة مذهلة وجعلت من السحر فعلا معروفا حتى لتلاميذ الدراسة الاساسية ..!!

    انه الاهتزاز ... الرنين ... طور الرنين ... اذن هنلك دائرة رنين تقوم بين العضو (مريم) سواء كان كبد او كلية وبين الخلية الجذعية وذلك الرنين يحمل حاويتين (مادية وعقلانية) وان تطابق طور الرنين بينهما هو المشغل الذي يجعل الخلايا الجذعية (الرطب) في خدمة جسم الانسان

    ما حصل لمريم العذراء هو انها امتلكت ذلك الطور (الرنين) فقط من خلال رسول الهي .. وهو موجود في سنة التكوين مع الاعضاء ولكنه غير موجود في (نشأة التكوين) لان نشأة التكوين بيد الله مما استوجب التدخل الالهي المباشر في خلق عيسى كما كان مع منظومة ءادم ...

    (قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لأَهَبَ لَكِ غُلاماً زَكِيّاً) (مريم:19)

    الرنين المادي معروف للعلماء ولكنهم لا يفهمون مرابطه التكوينية وهم يتعاملون معه بصفته نتاج في الخلق اما مرابطه في التكوين فهي غير معروفة

    الرنين البايولوجي ايضا معروف وهنلك بحوث عميقة عقيمة في (الراديو بايولوجي) وفيها حافات علمية جارحة افقدت ذلك المسلك العلمي فاعليته ولم يقدم شيئا يذكر حيث كان الامعان المادي في المراصد العلمية قد دفعهم الى البحث في الرنين النووي بصفته المؤثر في الرنين البايولوجي وضاع عليهم المربط الحق

    ذلك الفهم لقضية خلق عيسى عليه السلام يهذب العقائد السماوية الثلاث مما علق فيها من تراكمات فكرية ما انزل الله بها من سلطان

    يبقى العلماء يحلمون في انتاج اعضاء جسدية من خلال زراعة الخلايا الجذعية في الاعضاء التالفة وقد فشلت تجاربهم على كثير من الناس وقد خضع لها ملك الاردن ولكن طموح العلماء مبني على الظنون ...

    هزي اليك بجذع النخلة ... علم كبير ومفاتيح تفتح اقفال القلوب ليرينا الله ملكوت السماوات والارض وان راصدة الرنين بين الخلايا الجذعية والاعضاء مسطورة في القرءان ولا يمسها الا المطهرون ولا بد للعلماء ان يركعوا للقرءان وان يسجدوا لله لكي يتطهروا اولا ومن ثم يستطيعون ان يلجوا علوم الخلق كما خلقها الله وكما ثبت مفاصلها في قرءان مبين ...

    ولدي ابو محمد

    بوركت وزاد الله من علمك فاثارتك اليوم من الاثارات المهمة ورغم اني قظمت الكلام على مكث ولم اتوسع في البيان الا ان مهمتي في التذكير وليس في الاقناع وانت تعرف ذلك واثارتك هذه وما اثرت قبلها من اثارات رائعة وهي حصاد وفير لذلك المنهج التذكيري فما فائدة العلم الخزين في العقل بل العلم المولود في العقل وفق نظم تكوينية هو الاساس في البناء العلمي الذي يفيضه الله برحمة منه على مخلوق اسمه الانسان علمه البيان ...

    استميحك عذرا في نشر هذه الرسالة كما هي لتكون حافزا لك في البديء بالكلام في علوم الله المثلى فقد وصلت الى ناصية الكلام واني انتظر منك الانتاج ليكون الحشد العلمي حول القرءان حشد جماعي كما اراد الله وكما هو الخطاب القرءاني

    سلام عليك فيما افضت ورحمة الله وبركاته

    الحاج عبود الخالدي

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,533
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: كيف يهتز جذع النخلة بين يدي مريم


    بسم الله الرحمان الرحيم


    ءايات ف عذاب قوم عاد

    ( اعجاز نخل خاوية )



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي

    ونحن نتابع هذا الملف الذي كشف عن بعض ءايات ( الخلايا الجذعية ) في ءاية ( مريم ) عليها السلام .

    نود أن نسأل كذلك عن موضوعية عذاب ( قوم عاد ) وذلك من خلال الآيات التالية التي وصفت صفة ذلك العذاب
    ونتيجته :

    1- العذاب كان بريح صرصر
    2- نتيجة العذاب : تحول قوم الى أعجاز نخل خاوية



    الايات

    (كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (18) إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ (19) تَنْزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ (20) فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (21) وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (22) كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ (23) فَقَالُوا) القمر : 18-23

    (وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6) سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7) فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8)) ) الحاقة : 6-8

    فهل يكون المقصود من ءاية ( اعجاز نخل خاوية ) أن العذاب الذي أصابهم كان في تدمير( خلاياهم الجدعية ) بحيث أصبحت اجسامهم غير قادرة على التجديد بتدمير تلك الخلايا الجذعية نتيجة السوء الذي اقترفوه ؟


    نسال لنقرأ أكثر ونتدبر .. فشكراً لكم

    السلام عليكم


  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    رد: كيف يهتز جذع النخلة بين يدي مريم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمان الرحيم


    ءايات ف عذاب قوم عاد

    ( اعجاز نخل خاوية )



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي

    ونحن نتابع هذا الملف الذي كشف عن بعض ءايات ( الخلايا الجذعية ) في ءاية ( مريم ) عليها السلام .

    نود أن نسأل كذلك عن موضوعية عذاب ( قوم عاد ) وذلك من خلال الآيات التالية التي وصفت صفة ذلك العذاب
    ونتيجته :

    1- العذاب كان بريح صرصر
    2- نتيجة العذاب : تحول قوم الى أعجاز نخل خاوية



    الايات

    (كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (18) إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ (19) تَنْزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ (20) فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (21) وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (22) كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ (23) فَقَالُوا) القمر : 18-23

    (وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6) سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7) فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8)) ) الحاقة : 6-8

    فهل يكون المقصود من ءاية ( اعجاز نخل خاوية ) أن العذاب الذي أصابهم كان في تدمير( خلاياهم الجدعية ) بحيث أصبحت اجسامهم غير قادرة على التجديد بتدمير تلك الخلايا الجذعية نتيجة السوء الذي اقترفوه ؟


    نسال لنقرأ أكثر ونتدبر .. فشكراً لكم

    السلام عليكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الرابط الذي يربط النخل بـ صفة (الجذع) لم ترد في النص الشريف المثار في مشاركتك الكريمة مع الاية 20 من سورة القمر والاية 7 من سورة الحاقة وهنلك فارق يدركه اللسان العربي المبين بين (وهزي اليك بجذع النخلة) من الاية 25 من سورة مريم وبين (اعجاز نخل منقعر) او (اعجاز نخل خاوية)

    لفظ (نخل) متداول في منطقنا في شجرة مثمرة اسمها (النخلة) وهي تثمر التمر ومتداول ايضا في مقاصد فعل (نخل) ويراد منه فصل الحبة الصغيرة من الكبيرة حسب درجة المنخل ورغبة الناخل واداة ذلك الفعل يسمى (منخل) وهو من نسيج ذو اسلاك طولية وعرضية له فتحات تسمى (درجة المنخل) فهنلك منخل للطحين ومنخل للحصى وكثيرة هي حاجات الناس ... لفظ (نخل) في علم الحرف القرءاني يعني (نقل يتبادل سريان الفاعليه) فالمادة التي توضع في المنخل تمتلك صفة تبادلية لرغبة الناخل فاما ان تكون المادة الساقطة من المنخل هي الهدف المطلوب او ان تكون المادة الباقية في المنخل هي الهدف المطلوب والهدف المطلوب هو (سريان فاعلية حيازة) يتم تبادله في المنخل فالمنخل (اداة تبادلية) حسب رغبة المفعل للنخل

    اعجاز هو من جذر (عجز) وهو في مقاصدنا يستخدم لاكثر من وظيفة قصدية فهنلك (عجز) يعني في القصد عدم القدرة ويستخدم ايضا في مقاصد (مؤخرة الصفة) كأن يقال عجز بيت الشعر اي اواخره او عجز الاية ومن نفس الجذر (الاعجاز العلمي) او (المعجزة) وهي صفة يراد منها عجز العقل عن ادراكها فتسمى اعجاز او معجزة ومنه لفظ (العجوز) وهي في سن عدم القدرة على النشاط ... لفظ (عجز) في علم الحرف القرءاني يعني (مفعل وسيلة انتاج فاعلية احتواء) فيكون لفظ (اعجاز) يعني (مفعل وسيلة تكوينية لفاعلية نتاج فعل يحتوي الصفه) مثلها مثل خاتمة الكتاب حين يكتبها المؤلف ليبين موجز ما اراد بيانه في كتابه او كما تفعل الجاذبية الارضية وهي (مفعل وسيله تكويني) حين يتجمع الماء في الوادي حسب قانون الجذب فيكون الماء في (فاعلية احتواء) لان مفعل الوسيلة التكويني (الجاذبية) هي التي فعلت جمع الماء في الوادي ...

    عند هذه النقطة من تلك الاثارة اللفظية الموجزة يكون (اعجاز نخل) هو الناس المعذبين حيث تتجمع لديهم (مشاكل تكوينية) لسريان حيازة (مستبدلة) من نظم خلق غير التي كانوا عليها وبالتالي تكون صحة الجسد البشري عموما في ارتداد تكويني (خاوية) او (منقعر) .. الخاوي هو في صفة (الهش) والمنقعر هو في صفة (مشغل استبدال القعر) اي استبدل الاساس التكويني في الخلق ولو رصدنا اساس الخلق لوجدناه في الحمض النووي فهو الذي سيجمع السوء على مر الاجيال (مفعل وسيله تكويني) لـ يحوي الفساد الذي يكون في صفة مستبدلة النقل (نخل) خاوي اي (هش) مصاب اصابة مباشرة في قعر الصفة وهو المرض الجيني الذي حمل تذكرته ادراجنا

    بيان خطير في علوم القرءان

    ريح صرصر ... الريح نعرفها بصفة الرياح وصفة الريحة (العطر) الا انها في علم الحرف القرءاني تعني (فائقية وسيلة حيازة) فهي وسيلة متفوقة فوق كل الوسائل لها صفة (صرصر) وهي تعني (وسيلة متنحية الفعل لفعل ينحي وسيله) مثلها مثل شرب الخمر فالخمر وسيلة متنحية من سنن الخلق تؤدي الى تنحية العقل عن حامله (سكارى) وتلك هي صرصر فهي وسيلة خلق متنحية عن الظهور تقوم بتفعيل متنحي عن المظاهر فهي وسيلة خفية تفعل فعلا خفيا

    نؤكد هنا كما نؤكد مرارا ان سطورنا لا تتعدى الترخيص الالهي في التذكير فقط ولا تحمل في ثناياها مساعي اقناع الاخر لان شأن الهداية متعلق بمشيئة الله والذكرى لا تقوم في عقل حامل العقل الا بمشيئة الله

    السلام عليكم

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,533
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: كيف يهتز جذع النخلة بين يدي مريم


    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي

    شرحتم فافضتم البيان .. فجزاكم الله كل خير

    حاولنا في اثارتنا معرفة المزيد عن دلالات لفظ ( نخل ) المرتبط ببعض الآيات
    الخاصة في القرءان بمثل ما جاء في ءاية ( مريم ) عليها السلام

    فاذا كان ( نخل ) يعني في علم ( الحرف القرءاني ) : (نقل يتبادل سريان الفاعليه)

    1
    - فهو في ءاية مريم (وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ ) يعني : الخلايا الجذعية مع حضور ءاية الاهتزاز ( الرنين )

    2
    -ومع قوم عاد ( اعجاز نخل خاوية ) أو ( اعجاز نخل منقعر ) فهو : الارتداد التكويني المرتبط بالحمض النووي فهو الذي سيجمع السوء على مر الاجيال (مفعل وسيله تكويني) لـ يحوي الفساد الذي يكون في صفة مستبدلة النقل (نخل) خاوي اي (هش) .

    3
    - وكما نقرأ ايضا في ءاية (سحرة فرعون ) وفرعون : يقول الحق تعالى ( قال امنتم له قبل ان اذن لكم انه لكبيركم الذي علمكم السحر فلاقطعن ايديكم وارجلكم من خلاف ولاصلبنكم في جذوع النخل ولتعلمن اينا اشد عذابا وابقى ) طه :71


    ( لآصلبنكم في جذوع النخل ) ..وهنا مرة أخرى يظهر ( جذع النخل ) في ءاية قرءانية تكشف الكثير من ( الهوية ) العلمية للمنظومة ( الفرهونية ) بهاماتها ومؤسساتها العلمية .


    فشكرا لكم .. السلام عليكم

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    رد: كيف يهتز جذع النخلة بين يدي مريم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا للمتابعة الكريمة في اضافة كريمة

    تنويه : جاء في مشاركتك الثرية ما مقتبسه

    فاذا كان ( نخل ) يعني في علم ( الحرف القرءاني ) : (سريان فاعلية حيازة)

    اما الذي جاء في استقرائنا للفظ (نخل) جاء بما نصه (نقل يتبادل سريان الفاعليه) وحين تم توضيح البيان جاء نصه :

    هو (سريان فاعلية حيازة) يتم تبادله في المنخل فالمنخل (اداة تبادلية) حسب رغبة المفعل للنخل

    من المؤكد ايضا ان كلمات ربي لن تنفد ولو جعلنا البحر مدادا لكلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا

    سلام عليكم

  7. #7
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,533
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: كيف يهتز جذع النخلة بين يدي مريم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا للمتابعة الكريمة في اضافة كريمة

    تنويه : جاء في مشاركتك الثرية ما مقتبسه

    فاذا كان ( نخل ) يعني في علم ( الحرف القرءاني ) : (سريان فاعلية حيازة)

    اما الذي جاء في استقرائنا للفظ (نخل) جاء بما نصه (نقل يتبادل سريان الفاعليه) وحين تم توضيح البيان جاء نصه :

    هو (سريان فاعلية حيازة) يتم تبادله في المنخل فالمنخل (اداة تبادلية) حسب رغبة المفعل للنخل

    من المؤكد ايضا ان كلمات ربي لن تنفد ولو جعلنا البحر مدادا لكلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا

    سلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...شكرا لفضيلة الحاج عبود الخالدي
    لهذا التنبيه للسهو والخطأ الذي حصل في تنسيق المفردة ، عند رفدها من البيان في المقتبس (أدناه ) :
    ... لفظ (نخل) في علم الحرف القرءاني يعني (نقل يتبادل سريان الفاعليه) فالمادة التي توضع في المنخل تمتلك صفة تبادلية لرغبة الناخل فاما ان تكون المادة الساقطة من المنخل هي الهدف المطلوب او ان تكون المادة الباقية في المنخل هي الهدف المطلوب والهدف المطلوب هو (سريان فاعلية حيازة) يتم تبادله في المنخل فالمنخل (اداة تبادلية) حسب رغبة المفعل للنخل
    ثم مراجعة المشاركة وتصحيح البيان ... فجزاكم الله عنا كل خير .

    ونأسف كثيرا لهذا السهو .. شكرا لكم .

    السلام عليكم

  8. #8
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 256
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: كيف يهتز جذع النخلة بين يدي مريم


    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته وبعد معلمي الفاضل وءبانا ءلقرءاني نود ءن نستزيد من جنابكم توضيحا في قوله تعالى (فناداها من تحتها ان لا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا .

    معلمنا الرباني ،
    ما معنى هذا الكلم الطيب؟ من الذي ناداها؟ ومن هو ربها؟ ومامعنى ( تحتك) ؟ ومامعنى ( سريا)؟؟

    كيف تقر عينها؟؟ عن طريق الربط بين ( فكلي وشربي) ؟
    لم نجد عناصر مشتركة بين ءم عيسى و ءم موسى في قرار العين؟؟ فهل نفترض ءن الأحداث متشابهة معهما؟

    هل عدم قرار العين يؤدي إلى مرض البياض في العين كمثل ( يعقوب _ وبيضت عيناه من الحزن) ف ءم موسى حزنت و خافت ويعقوب ءيضا حزن فهل نفترض ءن ءم عيسى حزنت ءيضا؟؟

    ما سر اكتءاب ما بعد الولادة لدى بعض الامهات؟؟؟

    إحترامي لمقامك السامي معلمنا الرباني .

    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته

  9. #9
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,538
    التقييم: 10

    رد: كيف يهتز جذع النخلة بين يدي مريم


    السلام عليكم

    الاخ الفاضل وليد راضي ،

    للتمكن من الاجابة على تساؤلاتكم الكريمة التي ان هي دلت على شيء وانما تدل على رغبتكم الخالصة لتحصيل لبنات واولويات هذه العلوم ( علوم الله المثلى ) فمثل البتول ( مريم ) ومثل ( عيسى ) عليه السلام ، ومثل ( يوسف الصديق ) هي امثال قرءانية تحمل صفات علمية علوية في نظم التكوين .

    ولتقريب البيان اليكم وتسهيل مهمة البحث والقراءة بين يديكم ، نشير لكم الى المصادر التالية ، ومعها بعض المقتبسات المعينة على البيان والدالة عليه :

    2 - المثل اليوسفي :

    عند وسعة البيان في المثل اليوسفي نستحضر صفة يوسف في القرءان فهي (العلم بما هو خفي) او (العلم بما هو ءات) من خلال اداة قائمة وظهر ذلك من خلال رؤيته لاحد عشر كوكبا والشمس والقمر له ساجدين كذلك ما رسخ عند يوسف من نبأ البقرات السبع السمان والعجاف وما رصده يوسف من امر البلاد من قحط وخير على مدار 14 عام فـ (يوسف) يمكن ان نسميه متنبيء يسبق الحدث وتلك هي مشكلته مع النسوة فيقيم من (ادوات حاضرة) ليربطها باحداث ءاتية (تأويل الاحاديث) التي مارسها يوسف وكذلك ورد اسمه (يوسف) من جذر (سف) وهو في البناء (سف .. يسف .. يوسف) مثله في منطق النطق (جد .. يجد .. يوجد) ومثلها (صل .. يصل .. يوصل) فهو لا يعلم الغيب بل يمتلك صفة (فاعلية تبادلية) لـ (حيز رابط) (غالب) فهو يقيم البيان المستقبلي من دليل قائم بين يديه في رؤيا يراها عقله تتحول الى اداة يقوم باعادتها الى اولياتها فيدرك الحدث المستقبلي

    اب يوسف هو المغذي الذي غذى يوسف صفته وعندها تقوم المادة العلمية في ان (مصدرية الصفة اليوسفية) تصاب بالكظم والحزن بانتظار الحدث ان كان (حاجة) في نشاط حامل العقل حتى يصل ظاهرها الى ان تكون (حرضا او تكون هلكين) وتلك صفة تصاحب كل (أمل) مبني على مقومات قائمة في بناء الامل وعند كل حامل عقل باني لـ أمل في حاجته يتم تطبيق الدستور القرءاني من ثقافة علمية قرءانية استمسك بها المتحضرون وهجرها المسلمون

    - المثل اليوسفي (دستور) قرءاني كبير يخص (مناقلة البذور) عبر زمن طويل فالمعروف في الزراعة ان البذور تتهالك بعد سبعة اجيال من زرعها والمثل اليوسفي عند عقلانيته سنجده دستور عام وليس لرؤيا شخصية تخص (الملك) لذلك كان الدور اليوسفي متصلا بالصفة التي يحملها اسم (يوسف) وهو من جذر (سف) وهو في البناء (سف .. يسف .. يوسف) مثله في البناء (جد .. يجد .. يوجد) فسورة يوسف مختصة باعلان استباق الحدث وان تأويل الاحاديث له مشغل علة (علم) واذا عدنا الى نفس المثل سنجد ان يوسف اخبر صاحبه بالسجن ان الطير تأكل من رأسه ورغم ذلك فان ذلك الشخص كان مقضيا عليه بما رءاه .

    { يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْرًا وَأَمَّا الْآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِيَ الْأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ} (سورة يوسف 41)


    قضي الامر الذي فيه تستفتيان

    ... يكفي لبيان دستور الاحلام في انها امور مقضي بها ولا تغيير مفصلي يخص الامر الذي قام في الرؤيا بل التغيير يخص مجمل المخالفات وذلك لا يحصل الا من خلال الرجوع الى الله كلا ً غير مجزأ بجزئية مضامين الحلم ... واذا تم عقلانية المثل سنعرف العلة انها لم تكن علة شخصية في الملك بل هي دستور شامل للناس يبين كيفية الحفاظ على جودة البذور لفترة تسقيطية طويلة الاجل وكنا نتهيأ لحسابها الا ان مشاغلنا ابعدتنا عنها ..

    تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ

    الاحلام واثرها في يوميات الحالم


    2 - المثل القرءاني : عيسى ابن مريم

    المثل المريمي يمثل في نظم الخلق جناح التكاثر اللاجنسي ، ولفظ ( سريا ) من جذر ( سر .. يسري ، سري .. اسراء ) ،ولعلنا ندرك من فطرة النطق كيف سموا ( الحبل ) الذي يربط بين ( الجنين ) وامه بالحبل السري !! واما في المثل ( المريمي ) فهو حبل سري تكويني يزود الخلايا ذات التكاثر اللاجنسي بالطاقة والغذاء .

    ولفظ ( تحتك ) لا يعني حصرا ظرف ( مكان ) !! .. فمثلا نقول ( تحت هذا الحدث او التصرف سر !! ) ومعناه ان ( الحدث ) يحتوي على ( علة مخفية ) .. تحتك : من علم الحرف القرءاني تعني : ماسكة في العالم المادي وعائية لاحتواء فاعلية غالبة . ولفظ ( سريا ) يمتلك هذه الصفة .


    مراجع : للالمام بالمثل ( مريمي ) وعيسى في التكوين

    من هو ابو عيسى عليه السلام ؟

    ءاية : البتول ( مريم ) العذراء كــ ( مثل قرءاني )

    الموضوع: المسيح وعيسى ومريم (1)

    اما بخصوص تساؤلكم عن اكتئاب الامهات ما بعد الولادة فذلك راجع الى الحدث التكويني بنفسه كحدث اضافة الى التغيرات الهرمونية والنفسية التي تصاحبه .

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146