سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: ابو عبدالله > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رسولاً قيما و أُمة ًوسَطا » آخر مشاركة: ابو عبدالله >
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    ضماد جروح العقل


    ضماد جروح العقل

    من أجل عقيدة بلا ضباب



    كثير من المؤمنين يتعرضون الى الأسى ... وأنا في أسى ... فهل أنا منهم ...؟؟؟ أسى من عدو يعاديني في عقيدتي ... يمارس عملية الجرح المتعمد ... للمؤمنين ... في وجدانهم ... في عقيدتهم ... تستفز المؤمن .. اينما يكون ... تقيم ثورة وجدان ولهيب نيران ... فينزف العقل نزفا لا ضماد له عند المضمدين ... قرءان يحرق في احتفالية مبهرجة ... رسول كريم ... يمتهن في إعلام تفاعلي مهين ... من أظهر الدين في تصرفه صار ارهابيا في عالم المتمدنين ..!! لا بد للعقل المؤمن ان يضمد جراحه النازفة ... قبل أن يرفع صوته ... أو أن يرفع سلاحه ... أو أن يحوز قنبلة تفجر الارض تحت اقدام المعتدين ..!! وهل لنزف العقول ضماد ... !! ضماد جرح ليس كضماد بقية الجروح ... لا بد أن يكون ... لفائفه ... يجب أن تكون من نسيج عقل معقم من الجراثيم .. كما هي لفائف جروح الجسد من نسيج قطن معقمة ..!! ... كثير من اخوتي ضمدوا جراح عقولهم بمتفجرا ت .... ببنادق تمطر الحارات رصاصا ابلق اللون ... لا يرعوي رصاصهم ... في جسد من سيكون ... وهل ضماد العقل النازف في مشجب السلاح ..!! وهل السلاح ضماد عقل لا لوثة فيه ... لا جراثيم ... متاهة في صيدليات الفكر ... ضماد للعقل ... ونفس يستفزها الاعداء ... وعقل يسيل دما ... لا يـُرى ... ايه ايها العقل .... لتستمع قرءان في فضائية تتغنى بالقرءان ... فتسمع نداء الرحمان ... قرءان يهتف ترنيمة قرءانية لقول الإله :

    (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ) (الروم:60)

    ينتفض العقل ... وهو يرى بعين عقل واسعة ضماد جرح نازف ... ليس كمثله لفائف في سوق الدواء .. فاذا بلفائف عقل معقمة من اللوثات ... تصدر من قرءان يقرأ ... يقول قول الرب ... لا ريب فيه .... (لا جرثومة فيه) ... يهدي للتي هي أقوم .. نسيج عقل من ... لا يستخفنك الذين لا يوقنون ..!! هكذا ضماد ... جاهز ... يوقف النزف ... فورا ... بلا زمن ... !! بلا سلاح ... نداء من رب عظيم ينادي ... (اصبر) ... (إن وعد الله حق) .. أي ورب القرءان ... لن يستخفني تمزيق قرءانك ... فلن أكن خفيف العقل كما يريدون ... مستفز كما يخططون ... لأن وعدك حق ... هنا ... ايها العقل ... ستجد وعد ربك

    (وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ) (يونس:46)

    رباه ... تريني بعض الذي وعدت ... او تتوفاني اليك ... متى سارفع ضماد نزف عقلي ... ؟؟؟ واين ..!! وصدح صوت رب في قرءانه تارة اخرى

    (إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ) (الزمر:30)

    لقد وقف النزف ... رباه ... وجدت ضالة ... كادت توقعني في ضلالة ... فاثور على (كوبنهاكن) ... لاسحق اهلها المحتفلين بقرءان يحرق ... كنت لأملئن ساحاتهم متفجرات ... كنت لأقتلن اولادهم ونسائهم ... واذا بك .. رب ... تقول ... (لا يستخفنك الذين لا يوقنون) ... إنهم بالقرءان لا يوقنون ... ولا يعترفون ... فاصبر ... فاما نرينك بعض الذي نعدهم ... وإما نتوفينك ... وهم اليك سيرجعون ... وانا سأكون ... من بينهم ... فأرى ... ما أعجز عن فعله ... اليوم ... في شوارعهم ومؤسساتهم ..!! التي بها يتمتعون ...

    حين وقف النزف من العقل ... رفعت لفائف ضماده .. من نسيج قرءاني معقم بلا ملوثات ... فوجدت عقلي وسط ملوثات أخر ... تموج .. تهرج ... وتمرج ... وتموج ... بين مذاهب أمتي الغارقة في بحر الانتقام ... صرخت ... أن ايها الناس .. ما هكذا أراد الله ... فلا يستخفنكم الذين لا يوقنون ... لم ار آذان تسمع ... ولا عيونا تبصر ... فعاد جرح العقل نازفا ... ولا محيص ... لفائف ضماد من جديد ... جئت قرءان ربي ... ابحث عن لفائف ضماد ... فوجدت نسيج عقل لم تلوثه الملوثات معقم بتعقيم الهي محفوظ

    (فَإِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ) (الروم:52)

    فقلت ... ويلاه ... ربي ... هل سيبقى ضماد الجرح الى يوم يسمعون ..!! رباه ... ضماد الجروح طاريء ... ولا بد للعقل أن ينتصر على جراحه ... فسمعت مناديا ينادي في قرءان

    (وَمَا أَنْتَ بِهَادِ الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلا مَنْ يُؤْمِنُ بِآياتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ) (الروم:53)

    فتحت الضماد ... ورحلت ادور ... في حارات المسلمين ... ابحث عن ... مؤمن ...!!! يسمع ... حتى حطت رحالي في حارتكم ... فهل من سميع

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 6
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 350
    التقييم: 10

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياك الله ..حضرة الأخ الغالي فضيلة الحاج الخالدي المحترم..بعد قرائتنا لخلاصة مشاعركم النبيلة بناظري ابصارنا التي رُفِعَت عنها الغشاوة بما هدى الله من نور كلماته.. من خلال تذوقنا لخلاصة عصارة ثمرة أبحاثكم ومجهودكم المبذول في سبيله .. والمعروض على مائدتكم الفكرية الغنية بما لذ وطاب من ثمرات وفواكه فكرية تغني العقل حاجته..
    وجوابا لماتفضلتم به هنا..

    (اقتباس)
    فتحت الضماد ... ورحلت ادور ... في حارات المسلمين ... ابحث عن ... مؤمن ...!!! يسمع ... حتى حطت رحالي في حارتكم ... فهل من سميع


    نقول :

    نحن الذي كنا نبحث أيضا عن حكيم .. عن مَن يداوي لوثة الجرح الغائر المشبع بالصديد في أعماق خاصرة الأمة ولسنوات طوال.. فلا اندمال لجرح طالما بقى ملوثا وطالما يبقى الصديد متجمعا في أعماقه..... فوجدناك .. فأستمعنا لك... وقرأنا.. وصبرنا.. وبأنتظار رحمة المولى الهادي.. عسى أن يهديني ربي لأقرب من هذا رشدا..

    سلام عليكم

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياك ربي اخي سوران محيا الناجين من سوء هذا الزمان ... واسال ربي ان يمن عليك بضماد جرح ملائكي يشفي الصدر ويرفع الضيق منه في ازمة معاصرة لم يكن لها وجود في زمن الاباء حيث انتشار المعلومة بسرعة فائقة جعل الفرد منا يرى مواطن السوء بحجوم كبيرة متكاثرة مما يسبب ضيق صدر متواصل يحتاج الى بركات الهية لتطمئن النفس وذلك يختلف كثيرا عن الاباء حيث كانوا يعيشون في مدن لا اتصال بينها فما يجري في ذلك الاقليم او هذا لا يصل الى مسامع الناس في كل الاقاليم كما يجري اليوم فيقض مضاجع المسلمين في كل مكان ... فعلى سبيل المثال نرى عندما يحتفل اهل سومطرة ويفرحون ويمرحون فان احدا لم يدعونا للتعرف على افراحهم الا نادرا جدا الا ان الاعلام المعاصر ينقل الينا بتفاصيل مفزعة ما حصل من دمار في سونامي سومطرة ... ما ان تسقط طائرة حتى ينتشر خبر السوء اسرع من الريح فاصبح السوء الذي يصيب جسد الاسلام والمنتشر عبر منظومة الاعلام يمتلك صفة تراكمية تزعج حامل العقيدة وتقض مضجعه ويضيق صدره خصوصا عندما يكون الاعلام العالمي مبرمجا ببرامجية (ام الحكومات) ويسعى لاستفزاز عقل المسلم ويدفعه الى حمل السلاح وبالتالي فان كثرة المستفزات الاعلامية للمجتمع المسلم هو يشبه كثيرا تلك الاعلانات التي تسوق نوعا ما من الشامبو مثلا حيث اصبح استفزاز المسلمين بمثابة اعلان لتسويق السلاح وهنلك حكومات اقليمية (وطنية) ترضع من لبن امها الماسوني فتشتري السلاح بمبادلة رخيصة مع ثرواتها الاقليمية فتكون ثروات المسلمين بمثابة السم الذي يقتلهم في كل مكان ..!!
    شكرا لحضوركم المتميز اخي ابا داليا

    سلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,573
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    طالعنا أستاذنا المبدع المتجدد الحاج العارف عبود الخالدي
    بفيض جديد من افقه الرحيب المؤطر بقرءان ربه الكريم
    هموم ..تجليات ..مناجات .. النازف المثخن جراحا
    جرح البدن أهون بلا ضماد مع الزمن يزول
    أو يداويه بماء البنفسج واليانسون
    النفس كبيرة فعجزت عن مرادها الأبدان
    أفقا سليما وروحا رحيبا تقوى على لملمت الجراح
    لكن الجرح جرح امة لا فرد
    والنزف نزف عقل لا بدن
    الظلم لاينبغي .. والعدل حسن
    والظلم قبيح ..فأداء الأمانة عدل والصدق عدل حقيقية في العقل المحض
    الانسان ممكن والله واجب .. وثبوت الامكان والوجوب عقلا بلا تردد
    تلك فطرة عقل
    ونسأله أن يحفظ علينا العقول من الزلل والخلل
    وعدم اهمال استعمال العقل في آيات الذكر الحكيم
    {وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ }يونس100
    ( أَفَلَمْ يَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَواْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ )يوسف 109

    ضماد جرح عقولنا أن نكون من ذوي الألباب
    بتمسكنا بدستور بارئنا الحق الذي ان تمسكنا به لن نظل بعده ابدا
    {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ }آل عمران190
    شكرا لكم السلام عليكم

  5. #5
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    رد: ضماد جروح العقل


    السلام عليكم ورحمة الله


    لاخوف على العقل الابراهيمي حين يبحث عن وسيلة لتضميد جراح العقل في ظل من يسعون الى ( الاستخفاف ) به ، وكلنا امل ان لم نستطع ان نغير الكثير من حال الناس في ظل قيود كثيرة ، واصنام متكاثرة ، فانا على الاقل نكون قد اوقدنا ريح طيبة في عقول الناس الباحثين عن الحقيقة في قرءان ربهم ، وهديه العظيم .

    فنرحل من دنيا الناس مطمأنين اننا ادينا الامانة كما يجب علينا تاديتها ، غير مقصرين ، او نادمين.

    والحمد لـ ألله رب العالمين.


  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 433
    التقييم: 10

    رد: ضماد جروح العقل




    تحية واحترام

    وهل جروح العقل تعد او تحصى

    وان اردنا العد والاحصاء

    من اين نبدأ

    وكم لفافة ضماد نحتاج

    حين ادركت على صفحات هذا المعهد المبارك ان (ذبح البقره) يعني ان هنلك منهج عقلاني لمعرفة ما يكتمون عرفت ان ضمادات الجروح مهما كان عددها فان ذبح البقرة سوف يكشف مكمن كل جرح وحين يكتشف الجرح فان لفائفه ستكون متاحه لان القران بحر لا ينضب ويهدي للتي هي اقوم فكلمات ربنا لا تنفد ولو جعلنا البحر مدادا لكلماته ولو اردفناه بسبعة ابحر مثله فلن تنفد كلمات الله وان ذبحنا البقرة (كل بقرة) كتموا فيها ما إدرأوا قتلا لنا ولاولادنا واحفادنا فلن نستطيع الكلام لان الكلام غير المسموع كأنه (صمت) فلا جدوى من الكلام فلنصبر ونطلب من ربنا ان يفرغ علينا الصبر فاما يرينا ربنا ما سيفعل بهم في الزمن الاتي ونحن احياء او يتوفانا لجواره فنرى ما سيفعل الله بهم فارضنا ملئت عملاء لهم (منافقون) واهلنا امتطوا البقره نفسها ولم يذبحوها فاصبحوا خير اداوات لتطبيق خطة اعداء الله واعداء الاسلام

    احترامي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. احتلال العقل (ان احتلال العقل أشق من احتلال الآرض ) :منقول للافادة
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة المجتمع الاسلامي ومخاطر التهجين
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-01-2013, 04:39 PM
  2. حب الراحة والميل الى الكسل خروج على فطرة الله
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس بحث فك القيود الحضارية على الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-05-2012, 09:49 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137