سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (8) الاستقسام بالأزلام » آخر مشاركة: الناسك الماسك > ارض غير ذي زرع !! وملة ابراهيم في القرءان » آخر مشاركة: أمة الله > الأميش ؟! » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الثورة تفهم من رسولها كما يفهم الكتاب من عنوانه » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل : عن معنى تصميم راية ( الولاية لله ) ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هوية الحرب في الشرق الاوسط » آخر مشاركة: الاشراف العام > يوم يقوم الاسلام الحق تتكرر واقعة بدر وتنزل الملائكة لتحسم الامر .. » آخر مشاركة: أمة الله > (العقل ) و( بيت الله الحرام) : قراءة في لزوجة ( السائل المخي ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل من طالب جامعي ( اجازة حقوق ) يسأل عن سبل تحصيل الرزق الطاهر » آخر مشاركة: أمة الله > زيغ القلوب وعلم التأويل من اجل الهداية !! » آخر مشاركة: اسعد مبارك > المهدي ( يملأ الارض عدلا) فهل يستفيد من ذلك العدل الشامل كل الناس ام المسلمين فقط؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > النظام العشري في سنن التكوين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > القرءان ( حقيقة غير مرئية ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > منقول : انتاج ملابس من القطن خالية من المواد الكيماوية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الإعتزال » آخر مشاركة: الاشراف العام > وزينة الحمير ويخلق ما لا تعلمون » آخر مشاركة: الاشراف العام > ما هو اصل كلمة موسيقى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كيف تكون الوثنية في البطون » آخر مشاركة: أمة الله > ( سرعة الضوء ) .. هل يمكن عبورها ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,300
    التقييم: 215

    خط وخطوة وخطيئة في فطرة ناطقة بالحق


    خط وخطوة وخطيئة في فطرة ناطقة بالحق


    من أجل فهم نطق فطري يقيم بيان القرءان في صفته المبين

    لا يذاع سرا حين تعلن هذه السطور ان اكبر اشكالية يعاني منها حملة القرءان تنحصر في (فهم القرءان) وحين يعجز العقل عن فهم رسالة الله فان العقل يثور في وجدان تكتنفه الحيرة ان ربنا (هل ارسلت لنا رسالة لا يمكن فهمها ..؟؟) ... الا ان العقل يجيب اننا لا نريد ان نفهم القرءان لاننا تركنا فطرة النطق واتكأنا على تاريخ الالفاظ وما قال الاباء في يومياتهم وكأن القرءان انزل اليهم حصرا ففهموه دوننا وهم ما فهموه يقينا بل ظنوا به الظنونا وامعنوا كثيرا في الاختلاف فيه و ... ومنه فكان القرءان فيهم مصدرا للاختلاف في زمن ربيع التفسير ...!!

    من تلك الازمة الكبيرة التي فرقت القرءان عن حملته تنطلق سطورنا في مشروعنا المنشور على صفحات المعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة وجمعية علوم القرءان لتذليل ما افترضه الناس صعبا في الفاظ القرءان من خلال سـِفر عقلاني (حق) يحق لكل حامل قرءان في ولوج فطرة النطق لمعرفة حقيقة البناء اللفظي وبيانه المبين

    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالاً طَيِّباً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ) (البقرة:168)

    (وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) (العنكبوت:48)

    (وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْماً ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئاً فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً) (النساء:112)

    (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ ءامَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُمْ بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ) (العنكبوت:12)

    خطوة ... خطيئة ... خط ... خطايا ... الفاظ لها استخدامات عربية قرءانية ومجتمعية تختلف وظيفيا الا انها من خارطة حرف لفظي واحده (خط .. يخط .. خطى .. خطوة .. خطية .. خطايا .. خطوات .. خطأ .. خطيئة) ونرى بوضوح فطري ثلاث محاور وظيفية تقوم بتسخير لفظ واحد جذره (خط)

    المحور الاول : يقع في فهم الفعل غير الصحيح (خطأ) ومنه (خطيئة)

    المحور الثاني : يقع في فهم فعل الكتابة (تخطه بيمينك)

    المحور الثالث : يقع في فهم فعل المشي (خطوة)

    تلك المحاور الثلاث هي (قرءانية) المورد محفوظة في ذاكرة البشر الناطق الذي انطقه الله بموجب قوانين مخلوقة اودعت في بنية القل وبنائه وحين يحمل القرءان تقوم الذكرى فالناس يتناقلون لفظ (خط) في محاوره التسخيرية الثلاث تصديقا لنص قرءاني (انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون) فلو لم نستخدم تلك الالفاظ في محاورها الثلاث فطريا لضاع الذكر في القرءان كما هو (ضائع) اليوم بين الناس ولكن لمن (يريد ان يدري) عليه ان يخرج من دائرة (لا يريد ان يدري) حين يضع الدراية في غيره من الكهنة في الدين ... يستطيع كل من (يريد ان يدري) ان يمسك الحقيقة ويفهم رسالة الله في قرءانه فينجو من (مكر حاق باهله) لان المكر السيء ينقلب الى (حق) في نظم التكوين في ارتداد تكويني فـ (يحيق المكر السيء باهله) لانهم هم الذين (أهلوا مكر السوء) لانفسهم وما ظلمهم الله بل كانوا لانفسهم ظالمين .



    المحور الاول : (الخطأ ) و (الخطيئة)



    الخطأ يحدث عندما يكون تنفيذ الافعال ناتج من قرار بشري في غير مصلحة صاحب القرار الا انه قد يكون في مصلحة غيره فمن (يخطيء) في قيادة سيارته (مثلا) فيحدث حادث سير يتسبب في تصدع سيارته او سيارة غيره انما كان قراره الفعال مع مقود السيارة (خاطيء) فكان نتاج الفعل في غير مصلحته أي (ضرر) الا ان ذلك الخطأ سيكون في مصلحة المهنيين الذين سيصلحون السيارة ..!!

    الخطأ يحصل في (القرار الخاطيء) ولا يحصل في (الفعل التكويني الذي يمتلك سريان نافذ) فمن يضع قدمه في ارض رخوة (مثلا) فتغرس قدمه انما يكون قراره خاطيء اما رخوة الارض فهي فاعلية تكوينية سارية الفعل وهي من نظم فيزيائية نافذة الا ان الذي اخطأ هو صاحب القرار وهنا سيظهر القصد الحرفي للفظ (خط) وهو جذر المحاور اللفظية الثلاث فلفظ (خط) يعني (نفاذ فاعلية سارية) وسوف نرى ذلك في المحور الثاني



    المحور الثاني : (خط اليمين)



    ما نقوم بكتابته بالقلم هو (خط اليمين) وما هو الا فاعلية تكوينية سارية فينا فهو (نطق صامت) في العقل يسري بفعله الى رسومات حرفية فيكون الخط بحق انه (نفاذية نطق) ساري في العقل وان لم يتكلم العقل بصوت مسموع الا ان (الخط باليمين أي بالقلم) يسري فاعليته في الكتابة (علم بالقلم) وهو (ما تخطه بيمينك) وهو قول (ساري) في العقل و (نافذ) في القلم



    المحور الثالث : (خطوة .. خطوات)



    عندما يمشي الانسان على الارض انما يمارس (نفاذية لفعل ساري الربط) أي (التخطي) وهي خطوة تتلو خطوة فتكون (سارية المشي) مبنية في أوليات العقل على مقاصد (نافذة) في نظم فيزياء المشي فلو فقد الانسان صفة فيزيائية من تلك النظم (فعل ساري) فانه سيفقد القدرة على التخطي خطوة خطوة سواء كان (وقف السارية الفيزيائية) في عوق الشخص في جسمه او في عوق الارض التي لا يمكن المشي عليها عند وعورتها ... اذن خطوات المشي انما هي (حاوية سارية الربط النافذ) فان لم تكن (سارية الربط ) فان المشي ينقطع ويعثر الماشي ..!! وتفقد الخطوات صفتها في التخطي

    خطوات الشيطان ... هي حاوية (فعل) الشيطان (السارية) بين الناس فمن تبعها انما اتبع خطوات الشيطان وننصح بمراجعة مجلس البحث عن الشيطان

    http://www.islamicforumarab.com/vb/f105/



    حيث يكون للفعل الشيطاني فعل ساري بين الناس كالخمر والقمار والربا وفي زمننا المعاصر تكاثرت (سارية الفعل الشيطاني) والناس يتبعون تلك السارية (خطوات الشيطان) دون ان يقوم الملسمون بتعيير المضامين الشيطانية فشربوا (مثلا) المشروبات الغازية وهي سارية شيطانية واستخدموا الادوية والاغذية الصناعية والحقن الطبية ومكبرات الصوت واكلوا الميتة والمنخنقة و .. و .. وجميعها (خطوة شيطان) لها سارية فعلية بين الناس وكل الناس في زمن الحضارة انما يعبدون تلك الساريات الشيطانية (عبادة الشيطان) عندما يكون الناس عشاق كل جديد دون بذل أي جهد في تعييره فهم يقينا في (خطوات الشيطان) والايمان بساريته الفعالة أي (تأمين الجسد البشري وتأمين مصالح الناس في سارية شيطانية) فتكون (عبادة الشيطان)



    ثلاثة الفاظ تعمل في ثلاث محاور وظيفية تسخيرية للفظ هو من جذر لفظي واحد هو (خط) منه (خطايا خطأ الخطيئة) ومنها (خطوات يخطوها الشيطان ويتبعا الناس) ومنها (ما يخطه الانسان بيمينه بالقلم من كلام) وكلها انما هي (نفاذية فعل ساري في نظم تكوينية) فالخمرة والقمار والمشروبات الغازية ومكبرات الصوت والاغذية الصناعية اوكتابة القلم وخطوات المشي جميعها هي من مرابط خلق مخلوقة من قبل الخالق (الله) ولم يخلقها الشيطان او الناس بل هي (خلق ساري) الا ان الاستخدام الوظيفي لها (تسخيرها) يقيم (خط القلم) او (خطوة المشي) او (خطأ القرار)


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,300
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    استدراك نافع باذن الله

    ثبتنا في المعالجة اعلاه ان لفظ (خط) يعني في اوليات العقل الناطق بالحق تكوينيا انه (نفاذية فاعلية سارية) ومن اجل الامعان في رسم معالم الفطرة في زمن معاصر في يومنا فنقرأ

    خط الهاتف ... انه نفاذ لفاعلية سارية في تأمين الاتصال الهاتفي

    خط الانتاج ... انه نفاذ فاعلية انتاجية سارية التفعيل

    خط الطيران ... انه فاعلية نقل نافذة السريان بين مدينتين

    خط المواصلات ... انه نفاذ فاعلية نقل بين منطقتين في المدينة

    تلك هي فطرة ناطقة معاصرة ما كان عند الاباء والعرب القدامى خط للتلفون او خط انتاجي او خطوط للطيران او للمواصلات بل ما نطق به الناس انما هو من فطرة خلق فطر الناس عليها ولا تبديل لخلق الله بين الاولين والمعاصرين وان عملية الرجوع الى السابقين في فهم رسالة الله هو خطأ فادح يعارض نصا قرءانيا

    (أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لا يَرْجِعُونَ) (يّـس:31)

    فكيف يرجع الناس الى بشر هلكوا في قرون مضت والرجوع العقائدي قائم في شأن خطير حملته رسالة الله للبشر (قرءان) وهي علاقة تخص الخالق مع المخلوق (مرسل ومرسل اليه) ..!! فهل عجز الله او يعجز في ان يتم بلاغه في حاضرنا او حاضر من سيأتي بعدنا فقام (الله) واودعه في ماضينا ... ..!! انهم اليهم لا يرجعون الا ان كهنة الدين يرجعون كل شيء الى ماضي الاباء ويقولون انه من عند الله والله يقول انهم اليهم لا يرجعون ...


    سلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات: 147
    التقييم: 110
    الدولة : ارض الله
    العمل : فراشه !

    رد: خط وخطوة وخطيئة في فطرة ناطقة بالحق



    تلك المحاور الثلاث هي (قرءانية) المورد محفوظة في ذاكرة البشر الناطق الذي انطقه الله بموجب قوانين مخلوقة اودعت في بنية القل وبنائه وحين يحمل القرءان تقوم الذكرى فالناس يتناقلون لفظ (خط) في محاوره التسخيرية الثلاث تصديقا لنص قرءاني (انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون) فلو لم نستخدم تلك الالفاظ في محاورها الثلاث فطريا لضاع الذكر في القرءان كما هو (ضائع) اليوم بين الناس ولكن لمن (يريد ان يدري) عليه ان يخرج من دائرة (لا يريد ان يدري) حين يضع الدراية في غيره من الكهنة في الدين ... يستطيع كل من (يريد ان يدري) ان يمسك الحقيقة ويفهم رسالة الله في قرءانه فينجو من (مكر حاق باهله) لان المكر السيء ينقلب الى (حق) في نظم التكوين في ارتداد تكويني فـ (يحيق المكر السيء باهله) لانهم هم الذين (أهلوا مكر السوء) لانفسهم وما ظلمهم الله بل كانوا لانفسهم ظالمين .

    من يخرج من دائرة لا ادري سوف يفعل دائرة ادري

    شكر فضيلة المعلم الحاج عبود ،،،

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حرف الشين في فطرة النطق
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-24-2013, 08:43 PM
  2. الدين ... فطرة للناس
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس بيان فطرة العقل والقرءان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-21-2012, 03:22 PM
  3. روح وريحان في راحة فطرية ناطقة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-02-2011, 09:51 AM
  4. الصح والصحة في فطرة حق ناطقة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث الخلق والنطق
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-22-2011, 06:53 PM
  5. الصمد في فطرة عقل ناطقة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-20-2011, 10:06 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137