سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حوار يبحث في مخلوق الجان » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: وليدراضي > الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (10) ما أهل لغير الله (به) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ثلاث شعب : الاية ( انطلقوا الى ظل ذي ثلاث شعب ) - قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: احمد محمود > مكبرات الصوت في خطوات الشيطان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هل توجد في القرءان حلول علمية لمعالجة ( التعديل الوراثي ) لأصول الخلق ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,495
    التقييم: 215

    القربى الى الله .. والخطاب الديني


    القربى الى الله .. والخطاب الديني

    من أجل معرفة حدود التكاليف الدينية

    في الخطاب الديني الاسلامي وسعة واسعة جدا في صفة تفعيلية للتقرب الى الله ولعل الباحث المستقل في التراث العقائدي والتعاليم الدينية لعموم المسلمين سيجد ان صفة التقرب الى الله هي الهدف الاول والاخير من الممارسة الدينية سواء كانت الممارسة فكرية (الفكر الايماني) او كانت الممارسة منسكية في صوم او صلاة او حج او أي منسك عقائدي اخر .

    الله سبحانه لا يمتلك صفة مادية ولا يمتلك كيانا فكريا تبادليا فالعقل البشري بكامل نشاطه لا يمتلك أي قدرة على ادراك الصفة المادية او الصفة الفكرية لله سبحانه وبالتالي كان ويكون الاقتراب لله أنشطة عائمة تتحكم بها الاراء الفقهية وتصل احيانا الى حد (الفنون) الخطابية بنبرة القول او البكاء المنبري وهم يتلون معها الخطاب الديني الوانا فاقعة لانها لا تمتلك رابط السببية بين نشاط التقرب ونتيجته فلا يمتلك احد من المصلين او الصائمين أي علاقة سببية لها نتيجة واضحة في تلك القربى الى الله ولا يعرف احد الناس كيف اقترب الى الله فكرا او مادة مما ادى الى تميع الخطاب الديني وضبابيته بين اوج التطرف الديني و حضيض التمسك بالدين فترى المسلمين اما متطرفين في الدين لغايات صعبة القبول مثل ذلك الذي يطلق لحيته قربة لله او يقوم بتقصير قميصه قربة لله وذلك الذي لا يمارس من الدين شيئا ملموسا سوى ان صفة الاسلام ذكرت في بطاقته المدنية وهو يتمسك بصفته الاسلامية وكان الاسلام حزب متحزب وكلا الوصفين هما من موصوفات الاسلام فمن قال الشهادتين فهو مسلم ومن يمارس القتل التكفيري ومن يمارس الانتحار التفجيري في تطرف ديني خطير هو مسلم ايضا .

    كثير من الناس اعتمدوا الاكثار من الصلاة في القرب الى الله وكثير من الناس استخدموا الصدقات في القربى الى الله ومنهم من يكثر من الصوم ومنهم من يحج كل عام ومنهم من يتخذ الدروشة (التصوف) وجميع تلك الممارسات وان صحت في الاسلام الا انها لا تمثل الوسيلة المطلقة في القربى الى الله بدليل ان كثير من اولئك المصلين او الصائمين او غيرهم لا يتمتعون بغطاء إلهي تأميني فمنهم من يصاب بالسرطان وهو فحشاء جسدية ومنهم من يفقد كثيرا من الصفات الدنيوية التي تتعارض مع نتيجة القربى الى الله فاقرباء الله لن يكونوا معذبين في الارض لان الله قد جعل الارض مسخرة لاقربائه .... !!!

    (أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) (يونس:62)

    تلك نتيجة قربى الله (لا خوف ولا حزن) فحين نرى من هو في خوف او في حزن في دنياه انما هو فاقد لولاية الله ولا يمتلك القربى بمفهومها التطبيقي وكل ما يمتلكه المتقرب من ممارسات يجب ان تخضع للتعير والتمحيص وتلك فطرة عقل بشري في وجوب (التحاق النتيجة بالفعل) فان لم يكن للمارسة نتيجة مبينة فذلك يعني ان الممارسة تستوجب التعيير او التصحيح فمن يكثر من الصوم والصلاة وغيرها من الممارسات عليه ان يحصد نتيجة غلته لانه اقترب من وليه الله فان لم تتحقق النتيجة فذلك يعني (بلا ريب) ان هنلك خلل في الممارسة سواء كانت فكرية او منسكية مادية

    اسرف الخطاب الديني في موصوفات افعال التقرب الى الله وتكاثرت النصائح العقائدية في القربى الى الله وتضخمت التعاليم المؤدية الى قربى الله حتى حصل اسفاف في كثير منها حتى وصلت الى التصوف والاعتزال تحت عناوين القربى الى الله وتكاثرت السبل القاسية عند المتطرفين فحصل ما تمت تسميته (جلد الذات) من اجل القربى الى الله دون ان تتحقق نتيجة تلك القربى مما جعل المسلمين في سلم متدني بين الامم وجعلهم الاقل قدرة على مواجهة المد الحضاري المستعر بكثير من السوء

    اتصفت سبل القربى الى الله بثلاث محاور تنفيذية ناشطة يمكن رصدها

    المحور الاول : التفعيل المادي المنسكي سواء باقامة المناسك (الواجبات) قيامة مضاعفة تزيد عن حد التكليف او باقامة الممارسات الطوعية (المستحبات) مثل قراءة القرءان او استخدام زي خاص بالملبس او الاكثار من قراءة الادعية المكتوبة او تقمص حياة السابقين من السلف الصالح او استخدام السنة النبوية الشريفة بصفتها المنسكية مثل صبغ الحناء او عمل الحجامة وغيرها

    المحور الثاني : التفعيل الفكري في اقتراب العقل من الله وهو ما سماه الفقهاء (ما وقر في القلب) وهو الاخطر تأثيرا في نفوس المسلمين والاكثر استخداما في الخطاب الديني ... المحور الفكري في القربى الى الله اتسع وسعة مفرطة الى درجة اخرجت الله من صفته التكوينية في عقول الناس وتحول الله الى ما يشبه الامبراطور (الجبار المتكبر القوي المهيمين العزيز .. الـ ... الـ ..) وجميعها صفات فكرية جعلت القربى الى الله وكأنها القربى الى موضوعية السلطنة وصاحب الامر وكأن الله يتعسف على عباده الذين لا يتقربون اليه زلفى كما يفعل الجبابرة ..!!

    المحور الثالث : هو المحور المزدوج والذي يخلط بين الماديات في القربى وبين الفاعليات الفكرية في القربى وتلك الصفة يختص بها فئوية من المسلمين يكثرون من التقرب الى الله بمنسكهم وبتفكرهم ولهم مسمى معاصر اطلقه الاعلام الغربي بـ (الاصوليون) ..!!

    الفكر البشري يدرك بشكل واضح (مبين) ان لكل فعل ردة فعل تكون نتيجة له وبالتالي فان عملية تعيير مسالك القربى الى الله لا بد ان تخضع لادارة العقل في زمن النشاط والممارسة التقربية الى الله ولا يمكن القبول بـ (التأجيل) الذي ينادي به الخطاب الديني الجماهيري حين يصف الدنيا بالسوء سواء كان الشخص عابدا زاهدا او فاسقا ولا يمكن القبول ان ان نتيجة افعال القربى الى الله تنحسر لما بعد الموت ... لا بد للقربى ان تؤتي ثمارها في زمن فعلها فهي صفة (تقريب) لها مضامين ظاهرة القرب ولا يمكن قبول التأجيل في فطرة العقل الساعي ليمسك كل نتيجة فعل كما ان تأجيل نتيجة القربى (الثواب) الى ما بعد الموت يتعارض مع نصوص قرءانية كثيرة منها

    (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (النحل:97)

    ففي النص الشريف (لنحيينه) بصفة موصوفة (حياة طيبة) وهي لن تكون بعد الموت يقينا وبلا ريب ... في رصد مجتمعي نسوقه على هذه السطور يغني المقاصد التي نسعى اليها فقد كان من معارفنا رجلا صالحا بكل مقاييس الخطاب الديني فهو يكثر من الصلاة كثيرا ويكثر من الصوم ويكثر من الادعية ولا نراه مرة الا وهو يسبح بحمد الله او يستغفره ... اصيب ذلك الرجل بداء المفاصل حتى اقعدته تلك الاصابة عن الحركة مع ما يصاحبها من ألم شديد فجائني يحاورني على ما بين يدي من بحوث قرءانية ويتسائل تساؤلا كبيرا (اذا كانت حياتي كلها قربى الى الله فمن الذي افرغ علي الم المفاصل بشكل عنيف ..!!؟؟) فقلت له :

    ما نفعت صلاتك وانت تصلي في اليوم 100 ركعة ..!! فهي تنهى عن الفحشاء والمنكر وفي جسدك من ألم فاحش هو الفحشاء بعينها وما (يلم) بجسدك من (ألم) هو المنكر بعينه

    ما نفع صومك ..!! وانت تسبح وتستغفر الليل والنهار وما رأيتك مرة الا ورأيت شفتيك تردد التسبيح والتوحيد والاستغفار ..!!

    ما نفعك انفاقك فقد ابتنيت جامعا وانفقت على الايتام كثيرا ولكن لم تفز بـ (حياة طيبة) كما وعد الله ووعد

    (وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لا يُفَرِّطُونَ) (الأنعام:61)

    فاين الحفظة في الوعد الالهي وانت تعاني الكثير ولسنين طويلة ..!! وكان لا بد من محاورة ذلك المؤمن المتقرب الى الله كثيرا حوارا يستنفذ مسالكه العقلية الواحد تلو الاخر ليعلم ان مسارب التقرب بين يديه تحتاج الى تعيير معاصر هو يحياه ولم يكن في خطاب ديني مستورد من تاريخ الدين فالدين يتحقق يوميا وفي كل ومضة يحياها الانسان وبالتالي فان تطبيقات الدين تحتاج الى تعيير متواصل فوصل معي المؤمن الصالح الى ضرورة الحديث عن معيار القربى الى الله فكان الحوار التالي وهو معيار يبحث عن تطبيقات معاصرة في مسالك القربى الى الله :

    الله يقول

    (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (الروم:41)

    من النص الشريف يتضح ان ظهور الفساد في مفاصل جسد الانسان انما هو مكسب من مكاسب وسيلة المصاب نفسه (ما كسبت يداه) والله ليس بظلام للعبيد وبالتالي فان المصاب بذلك السوء عليه ان يتفحص مسببات السوء في جسده وبالتأكيد سيكون من سوء المأكل الذي تسبب في ظهور الم المفاصل وانزلاق الفقرات وهو داء منتشر بسبب انتشار سوء المأكل حيث تظهر الفحشاء في جسد الطاعم بسبب سوء المأكل ... ننصح بمراجعة مجلس مناقشة حرمات المأكل تحت الرابط

    http://www.islamicforumarab.com/vb/f91/


    الرجس في البطون مأكل ملعون


    وحين حل الرجس والفحشاء في جسد الطاعم من مأكل بعيد عن نظم الله في مأكولات معدلة وراثيا او محفزة هرمونيا فان ذلك العبد المقترب الى الله كثيرا في المحاور الثلاث المذكورة اعلاه انما ابتعد عن الله كثيرا في مطعمه فاصاب جسده الفساد الظاهر في ألم المفاصل فالاطعمة المعدلة وراثيا والمتلاعب في جيناتها او الاطعمة التي تم تفعيلها هرمونيا انما هي مأكولات لخلق إلهي تم تغييره بفعل فاعل استثماري يريد الربح مما دفعه الى تغيير خلق الله وحين تغير ذلك المأكل اصبح جسد الانسان مضطربا في التعامل معه لان الجسد لا يملك ارشيف ذلك المأكل الذي تم تغييره مما تسبب في مرض مؤذي دون ان يقوم ذلك المسلم بتعيير مسالكه التي يتقرب بواسطتها الى الله في مأكله والسبب يكمن في فاعلية الخطاب الديني المستورد من التاريخ ففي ايام زمان ما كان للاطعمة المعدلة وراثيا وجود بين الناس الا المنخنقة (الخمر) فالخمر ما هو الا مخلوق (بروتين نباتي) مخنوق نتج منه الميثانول (الخمر) وما اكثر الاطعمة المعاصرة تحت صفة (المنخنقة) ولعلها الاكثر شهرة هي الالبان المعلبة بعلب محكمة الغلق تم سحب الهواء منها لغرض وقف الايض الخلوي في بروتين الحليب لغرض منحها مدة زمنية كافية للتسويق تزيد من مرابح منتجيها فجعلوها منخنقة لتصلح استثماراتهم والمسلمون يلتهمون منها يوميا ما لا يقدر بقدر الا انهم يتقربون الى الله في صلاة او صوم ومن ثم يبتعدون عن الله في طعامهم ..!! ذلك هو معيار اليوم المعاصر ولا يحق للمتدين ان يتمسك بمعيار السابقين فيومهم لا يشبه يومنا في القربى الى الله

    معيار اليوم هو في ان القربى الى الله لا تكون بالهيمان الفكري وتعاويذ الاستغفار والبكاء في الصلاة او عند تلاوة القرءان بل في تطبيقات وممارسات على مدار الساعة مستحدثة صناعيا وبايولوجيا وكيميائيا وهرمونيا وفيها الكثير الذي يخرج الانسان من قربه الى نظم الخلق وتجعله بعيدا عن المنظومة التي خلقها الله فلا تنفع صلاة او صوم او انفاق او أي ممارسة كانت تنفع الاولين فاليوم الحضاري هو يوم الخروج على سنن الخلق في المأكل والملبس والمسكن حيث اصبح انسان العصر متحكما بالطبيعة وكان بالامس محكوما بها والفرق بين الوصفين فرق كارثي يصيب الانسان المعاصر

    في حواريتنا مع المؤمن الصالح المصاب بداء المفاصل سألته عن العلاج الذي استخدمه فحدثني عن رحلة استطباب كبيرة واسعة من فحوصات وعمليات جراحية وقائمة متزايدة من الادوية الكيميائية وتعرفت على احد تلك الادوية وهو دواء يصرف لكل مرضى المفاصل وهو (مسكن الالم) حيث تصرف تلك الادوية مع اول معاناة الم المفاصل لكي يستريح المريض من الامه ..!! فقلت لمحدثي ( هل تلاحظ ان البشرية جميعا قد جاءت من خلال عملية انجاب الاباء والامهات ..؟) قال ان ذلك مؤكد فقلت له (الا ترى ان الولادة البشرية يصاحبها الالم ..؟؟) قال ذلك يقين ... فقلت له (هل الله عاجز عن الغاء الم الولادة ..؟؟) قال كلا قلت اذن الالم هو سنة خلق خلقها الله خلقا تكوينيا يصاحب نظم التكوين مثلها مثل ظهور الاسنان عند الصغار حين يصاحبها الالم فالالم هو جزء من الشفاء فمن يسعى لتسكين الالم بالادوية الكيميائية انما يقوم بوقف سنة الهية خلقها الله رحمة بالناس الا ان الناس لا يخضعون لسنن الخلق فيبتعدون عن الله ولا يقتربون اليه فيصيبهم الرجس في كل خارجة تخرجهم عن منظومة حق خلقها الله ..!!

    نحن نحاول ان نتذكر ءايات الله في ءاياته النافذة فينا (كتاب الله) وهو ما كتبه الله في الخلق والخليقة والقرءان يساعدنا على قيامة الذكرى ونثورها على سطور الكترونية فهي ذكرى عقل بشري لعقل بشري اخر فان قامت الذكرى في العقل البشري نفعت المؤمنين وان لم تقم الذكرى فذلك (شأن اداري) يمارسه الله ولا يمتلك مقيم الذكرى أي سلطوية اجبارية على تذكير الاخرين

    (وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ) (المدثر:56)

    الحاج عبود الخالدي


  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أن الهدف الأساسي للرسالة الاسلامية وكل الشرائع الالهية التي سبقتها

    هو ربط الانسان بخالقه وتحكيم هذا الارتباط ليصل الى أعلى درجات

    القرب حيث لا يبقى بين العبد وربه أي حجاب .

    وأن لهذا القرب حقيقة فوق الاعتبار فيها ينال الانسان كماله الذي خلق لأجله

    (وما امروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ) البينة 5

    كل الوقائع المريرة في حياة الانسان تعود جذورها الى الغفلة

    عن ذكر الله والأنغلاق في حدود المصالح الذاتية والصلاة تطلق

    الانسان من اسوار هذه الظلمات وتحرره من أغلال الشهوة والغضب

    وتسمو به نحو القرب من الله سبحانه والتي هي الحقيقة المتعالية

    والخير الأشمل.

    شكرا لموسوعية اثارتكم في القربى الى الله ...والخطاب الديني

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 77
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: القربى الى الله .. والخطاب الديني



    اخي الموجه والمعلم لنا فضيلة الحاج عبود الخالدي ,

    اولا / سلام من الله ورحمته عليك وعلى من تبعك

    ثانيا/ لو تكرمت ببيان معنى الاية {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} (186) سورة البقرة

    فالله تعالى في قربه منا ليس هناك مشكلة اما نحن فأم المشاكل فينا كما تفضلت ببيانه بما ذكرت في هذا البيان الجميل ، لكن اسمح لي : كيف نفهم كلمتي < اذا > وكيف نستجيب له اذا دعانا لما فيه حياتنا وكيف نؤمن به وما علة الرشد ؟

    احترامي ومودتي وسلامي

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 77
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: القربى الى الله .. والخطاب الديني



    فضيلة الحاج عبود الخالدي حفظه الله

    سلام الله عليك ورحمته وبركاته

    جميل منك ما تفضلت به من هذه التذكرة نسال الله تعالى ان يثقل بها موازينكم بين يديه .

    اسمح لي ايها الفاضل في مذاكرتك بتكرم علينا ببيان معاني {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} (186) سورة البقرة

    فكون قرب ذي الجلال منا ليس فيها مشكلة في حين ان فينا أم المشاكل كلها .

    كيف لنا فهم موقعي كلمة < اذا > في الاية ؟
    كيف للعباد ان يسئلوا عن الله ؟
    وكيف نفهم كلمات < اجيب دعوة الداع اذا دعان ؟
    وكيف نفهم الشرطين الاخيرين فضلا عن السعي لتحقيقهما ؟
    وما ارتباط علة الرشد في الاية ؟

    دمتم مذكرين ومدكرين وفيض من الله تعالى نساله لكم في دعواتنا بظهر الغيب .

    وسلام الله ورحمته وبركاته عليك وعلى كل المتابعين

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,495
    التقييم: 215

    رد: القربى الى الله .. والخطاب الديني


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    {
    وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي } .. لا يخفى على حملة القرءان ان مثل تلك الادوات البيانيه (اذا سألك) فسرت على انها خطاب لـ الرسول عليه افضل الصلاة والسلام وبالتالي يقع عليه الجواب الا ان رسالة الرسول هي للناس كافه { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ } فكما علمه الله كيفية الصلاة واالحج والصوم وغيرها فهي للناس كافه ومنها (القرءان) فهو للناس كافة

    اذا .. لفظ عربي قال فيه لغويوا العربية انها (اداة شرط غير لازمه) الا ان حرفية اللفظ في علم الحرف القرءاني لـ (اذا) تعني (فاعلية مكون ساري الحيازه) وهو وصف ينطبق على (كل تساؤل) لـ (اي فاعليه سارية الحيازه) مثل المرض او رغبة في الانجاب او بوابة رزق وغيرها كثير من التساؤلات التي يطلقها عقل الانسان لـ (مظاهر) هو بحاجه الى حيازتها او التعامل معها او تعديل مسارها من الضر الى المنفعه كما في مظاهر المرض او شحة الرزق وغيرها

    ما من (فاعلية مكون ساري الحيازه) الا ويحتويه نظام الخلق (المرئي) و (اللامرئي) لان الله هو الخالق الاوحد ولا خالق غيره وخلق الله متاح للبشر بشكل تام (له الحمد) اي اللاحدود فهو غير منقوص ... ما من سائل يسأل بالحق الا لشيء يقع في حاجته فلا يقبل العقل ان يسأل سائل ما لا يقع في حاجته بصفته (مكون ساري الحيازه) فلا يقبل تساؤل من احد الناس مثلا ان ربي كم هو عدد النجوم في الفضاء !! {
    فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ } فـ ما ليس لك به علم تعني (ما ليس لك به مشغل عله) وذلك يعني ان السؤال هو سؤال حاجة العبد { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي } وهو يعني سؤال العباد عن (الله) وبما ان الله سبحانه لا يمكن ان يشخصن عقلا او ان يكون له (كيان) فكري او مادي فان السؤال يقع فطرة في (ما خلق الله) وليس في خلق مصنوع او مبتدع فـ حين تسائل العالم الشهير (نيوتن) عن سببب سقوط الاشياء على الارض فكان الله قريب من عقل نيوتن ليكتشف ظاهرة (الجاذبيه) لان عقل نيوتن هو وعاء (عبد) من عباد الرحمن لان الله خلق عقله وليس من صنع بشر !!

    كل الممارسات البشرية ولدت من تساؤلات عقل بشري (عباد الله) فاول من اخذ شعيرات القطن وقام بغزلها ليصنع منها خيط وجد ان القطن وهو (خلق الله) اي (اثر الله) في ذلك المخلوق فاستجاب له الله حتى استوفى ذلك العبد حاجته فصنع خيطا ليسد بها ما احتاج فالقطن بصفته خلق الله كان ويكون قريبا من عباد الله الذين يسألون حاجتهم عنده .. ومثله من صنع القماش باستخدام الخيط ومثله من يصنع صندوقا من الخشب او من يزرع القمح والشجر او من يطحن القمح ليكون دقيقا ومن ثم خبزا فالله يستجيب بادوات خلقه لدعوة من يدعوه في حاجة له (واذا سألك) وتلك الامثله تشمل كل شيء من حاجات في الرزق والطعام والسكن والمشرب وهي لا تحصى

    الدعاء المقروء بـ اللسان (ربي ارزقني) او ربي هب لي شيئا ما او الهي اغفر لي .. كلها فاعليات تربويه (يهذب) فيها العبد صلته (العقلية) بالله الا ان الدعوة المستجابة لله يجب ان تكون نافذة تطبيقيا فمن يريد الاستغفار لا تنفعه تسبيحات (رب اغفر لي) بل عليه ان يستبدل فعل (الخطأ) بـ (الصح) من افعاله فيجد ان الله غفور فالله لا يغفر اذا انشأ المستغفر اغنية دينيه في طلب المغفرة بلسانه فقط


    الدعاء المكتوب ورفع الكروب !


    شكرا لاثارتكم

    السلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 77
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: القربى الى الله .. والخطاب الديني



    جميل ما تفضلت به معلمنا الفاضل الحاج عبود الخالدي

    لكن يا معلمنا الخير بقيت معاني ارتباطات تحمل كلمات <
    الاقربين واولى القربى والتقارب أقرب المقربين فقربه مقربة المقربون > وأمثالها فهل هي هي نفس معنى < فاني قريب >

    وهل نداء الرب بحرف الحيازة < يا > فيه اثم او ذنب او انه شيء عادي كنت اتحسس منه اكثر من سنة .


    احترامي لك يا موجهنا الى كل خير وسلم الله تعالى عليك ورحمته وبركاته .


  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,495
    التقييم: 215

    رد: القربى الى الله .. والخطاب الديني


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليدراضي مشاهدة المشاركة

    جميل ما تفضلت به معلمنا الفاضل الحاج عبود الخالدي
    لكن يا معلمنا الخير بقيت معاني ارتباطات تحمل كلمات <
    الاقربين واولى القربى والتقارب أقرب المقربين فقربه مقربة المقربون > وأمثالها فهل هي هي نفس معنى < فاني قريب >
    وهل نداء الرب بحرف الحيازة < يا > فيه اثم او ذنب او انه شيء عادي كنت اتحسس منه اكثر من سنة .
    احترامي لك يا موجهنا الى كل خير وسلم الله تعالى عليك ورحمته وبركاته .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    القربى صفه تتفعل في (رحم مادي) او (رحم عقلاني) فهنلك مثلا (تقارب فكري) او (تقارب عاطفي) او (قربى في النفوس) اما القربى الماديه فهي كثيره كما نقول المدرسة قريبة من المنزل او نقول (اقترب من مجلسي) او الاقرباء بالنسل (ءال فلان) او القربى بالنسب مثل القبيله او العشيرة او السكن او ذوي المهن ومثلها كثير او (قرب الاجل) اي الزمن مثلما جاء في القرءان { لَوْلَا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ } { أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ } { فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ } { مَتَى نَصْرُ اللهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللهِ قَرِيبٌ } الا ان الازمه الفكريه عند تدبر القرءان بـ (قرب الله) فهو قد تعرض الى انحراف فكري عندما حمل الخطاب الديني التقليدي (ثقافة شخصنة الله) فالفكر العقائدي يحمل ثقافه تصف الله بصفات تصورية وكأنه كيان بعيد او قريب او في السماء او انه على عرش تحمله ثمانية من الملائكه او ان الله يكلم موسى حتى روي في ما روي من (حديث قدسي) كما اسموه بما معناه (ان الرسول عليه افضل الصلاة والسلام اخبر ان الله اتى محمدا فوضع يده على كتفه فاحس ببرودتها وقال له إيه يا محمد فقال سعديك ربي ...!!!) كما حمل الخطاب الديني الروائي حوارات لا حصر لها بين الله وموسى او بين الله وبعض الانبياء !!

    الله سبحانه وتعالى منزه عن الشخصنة او التكوين ولا يمكن ادراك كينونة الله سبحانه الا في (الخلق) فنحن لا نرى ولا ندرك الخالق بل ندرك خلقه وكل ما خلق الله هو قريب منا

    { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي
    فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } (سورة البقرة 186)

    الاستجابه لله سبحانه في التطبيق والتنفيذ ان نخضع لسننه التي استنها في خلقه وان لا نبدل فيها او نحول سنة على سنة اخرى ويمكننا ن نرصد سنن الله (النقيه) في خلقه كما كانت سنن الاولين (قبل الحضاره) اي قبل الاستكبار على سنن الله ونقرأ

    { اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ
    فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّةَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَحْوِيلًا } (سورة فاطر 43)

    في زمننا الحضاري هذا نحن (نستجيب) بشكل كبير وخطير لسنن الحضاره في المأكل والمشرب والملبس والمسكن والسفر والحضر والاتصال بغيرنا وفي كل شيء حتى في صحة اجسادنا وإنجاب اولادنا وفي الاذان والصلاة والحج والصوم ولم يبق شيء مرئي من سنن الاولين (سنة الله) ولكن يبقى الله (قريب) بسننه فصلاة الفجر يمكن ان تكون ببيان الخيط الابيض من الاسود من الفجر وليس بوسيلة مكبرات الصوت المنصوبه فوق المئاذن !! ويمكن ان نستشفي بالادوية العضوية العشبية او غيرها ويمكن ان نقرأ العلة المرضية ببصيرتنا قبل ان يبصرها الطبيب المعاصر { بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ } وقالوا في الكلام المأثور (كن طبيب نفسك) ويمكن لـ الاستنان بسنن الله ان يلبس المكلف العابد لله انسجة وجلود طبيعية ويشرب ماءا طهورا قبل ان يلوث بغاز الكلور او الاوزون بحجة التعقيم .. و .. و .. وموصوفات لا حصر لها فيها سنن الله النافذة قبل ان يعبث بها انسان اليوم

    خطاب (يا الله) بني على نفس الثقافه التي حملها جيل السابقين في شخصنة الله فهي (تشخيص) لكينونة الله ارتبطت بذات الله كثقافه مرتده رسخت عبر اجيال فيكون من الحق ان نقول (يا رزاق) ولكن من الصعب ان نقول (يا الله) ويمكن ان نقول (يا رحمة الله) فهي (اجاره لرحمة الله) وهي رحمة مودعه في سننه وليس جوار لذات الله الشريفة ... الجهالة عند القول غالبا ما لا تترك اثرا سيئا في التطبيق فمن يقول (يا الله) سوف لن يحمل اثما لانه على جهالة موروثة وهو قول محجور عليه في النفاذ (غير نافذ) الا ان (العارف) لاحكام الله ان قال (يا الله) عمدا فيكون اثما لانه قال بما لا يقبله الله وهو عارف بعدم القبول

    السلام عليكم

  8. #8
    عضو
    رقم العضوية : 684
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 56
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : مدرس تربية فنية

    رد: القربى الى الله .. والخطاب الديني



    اجزل الله لكم المثوبة وانعم علينا بقربنا من منهجكم ، ولا حرمنا الله منكم ابدا دمت فضيلة الاستاذ الكبير بود وسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من هو النبي ومن هو الرسول في الخطاب الديني
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المنقولة روائيا وسبل تعييرها
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 10-31-2016, 08:30 PM
  2. الخطاب الديني بين الثابت والمتغير
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-12-2013, 03:12 AM
  3. الجنة (بعد الموت) في الخطاب الديني ..!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-29-2012, 06:48 PM
  4. الدينار والدرهم في الخطاب الديني
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض المساويء في استثمار الدين
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-26-2012, 12:16 PM
  5. الخطاب الديني في خانقة اليقين المادي المعاصر
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الحوار بين العلم والدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-01-2011, 11:15 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137