سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    الملائكة تسجد لكل انسان وليد


    الملائكة تسجد لكل انسان وليد
    من أجل بيان نشأة التكوين
    (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ) (لأعراف:11)

    النص يحمل صيغة الماضي كما تروج له القواعد اللغوية (ولقد خلقناكم ثم صورناكم) الا ان الخطاب القرءاني موجه الى الاحياء حصرا وذلك من نص قرءاني

    (وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلا ذِكْرٌ وَقُرْءانٌ مُبِينٌ) (يّـس:69)

    (لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيّاً وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ) (يّـس:70)

    فهو قرءان مبين لينذر من كان حيا وبموجب ثابتة دستورية قرءانية فتكون (ولقد خلقناكم) لا تحمل صفة الماضي السحيق بل صفة الماضي النسبي الذي يمتد من يوم الولادة لغاية يوم قراءة القرءان (سن التكليف) حيث يكون (الحي الذي ينذره القرءان) كان قد خلق اولا ودخل حاوية انذارية من قرءان بعدها ...

    لفظ (ثم) يستخدم في متوالية فعل وذلك الرشاد من فطرة عقل محض يحملها البشر الناطق (توضأ ثم صلى) او (تزوج ثم انجب) حيث تفيد (ثم) للدلالة على مقاصد العقل في (تشغيل انطلاق فاعلية الوسيله) فيكون الزواج هو المشغل لانطلاق فاعلية وسيلة الانجاب كما يكون الوضوء هو المشغل لانطلاق فاعلية وسيلة الصلاة

    عندما ترسخ بين يدي الباحث عن نشأة التكوين ان القرءان (مبين) وانه يخاطب الاحياء وليس الاموات وان كان في الماضي يخاطب الاموات الا ان الانذار والتبليغ يكون في من كان حيا وما قال ربنا (لينذر من يكون حيا) ونحن نعلم ان (كان) هو لفظ ماضي بموجب قواعد اللغة التي وضعها اللغويون ... فيكون لفظ (ثم) في حاضرة الحي المخلوق وفيه سجود ملائكي مبين ... ننصح بالمرور على الرابط

    فالملائكة تسجد للانسان كل انسان حين يكون ءأدمي الخلق والنص القرءاني يذكرنا في نشأة الخلق لان القرءان ذي ذكر يذكر الاحياء بسنن خلق الله وفيها بلاغ تبشيري وبلاغ تحذيري (انذار) والقرءان يذكرنا بـ الملائكة في القرءان كثيرا وقد ورد ذكر الملائكة في القرءان اكثر من خمسين مرة الا ان حملة القرءان لا يعرفون عن الملائكة سوى اسمها وفيض كبير من الصفات التي لا تغني الباحث نقطة حق في الحقيقة وهنا ننصح بمراجعة

    عندما يرسخ عند الباحث عن الحقيقة ان الملائكة هي (مكائن الله) في مكننة الخلق فلسوف يعلم كيفية السجود الملائكي لذلك المخلوق الوليد المسمى ءأدم حين يكون في جنة (رحم امه) ومن ثم في احظان ذويه حتى يستوي عوده وتبدأ عنده غريزة حب التملك (شجرة الخلد وملك لا يفنى) فتخرجه تلك الصفة من جنته التي ولد وترعرع فيها ... تلك الصفات واضحة مبينة في القرءان نراها ونمسك بها في ما كتبه الله في منظومة الخلق حين نرى اطفالنا من ولادتهم لغاية سن التمييز والتكليف فيهم لان القرءان هو خارطة الخلق يقرأ ويكون في تماس مع ما كتبه الله في وعاء التنفيذ (كتاب الله)

    (إِنَّهُ لَقُرْءانٌ كَرِيمٌ) (الواقعة:77)

    (فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ) (الواقعة:78)

    (لا يَمَسُّهُ إِلا الْمُطَهَّرُونَ) (الواقعة:79)

    فهو قرءان نرى اثره التذكيري في مكنون الكتاب (كينونة نفاذ الخلق) فنرى بوضوح بالغ كيف تعمل (مكائن الله) في تكوينة ذلك المخلوق الادمي (ساجدة له) الا نوع خاص من المكائن الالهية الا وهي المنظومة الابليسية وهي المنظومة العقابية (مكائن نفاذ العقوبات الالهية) فهي ايضا ملائكة (مكائن الله) تقعد للادمي على الصراط فان خرج عن استقامة الصراط الالهي كانت له منظومة ملائكية ابليسية بالمرصاد

    (قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ) (لأعراف:16)

    وهنا ننصح بمراجعة الرابط

    ولقد خلقناكم

    ثم ... صورناكم

    ثم ... قلنا للملائكة اسجدوا

    الاية الاولى في (خلقناكم) ومنها تنطلق فاعلية وسيله (ثم) (صورناكم) ومنها تنطلق فاعلية وسيلة (ثم قلنا للملائكة اسجدوا)

    خلقناكم ورد بيانها انها في بطون امهاتكم وبنص دستوري البيان

    (خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ) (الزمر:6)

    فاذا كان الخلق ذو ثلاث مراحل (ظلمات ثلاث) اورد بيانها النص

    خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ .... ثم

    جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا ... انزل لكم

    وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ

    تلك هي ثلاثية الخلق

    فما هي (صورناكم) وكيف تكون منطلقا لفاعلية السجود الملائكي ..!!

    الصورة في معارفنا هي تلك الابعاد الثنائية او الثلاثية التي تمنح العقل مدرك يستقر في حارة من حارات العقل فصورة الفاكهة (أي فاكهة) انما هو مدرك عقلي وصورة الثوب هو مدرك عقلي ايضا فيكون رشاد العقل في (ثم صورناكم) تدل على مقاصد الله ان مدركات العقل تفعلت في كمالية الخلق وهي الولادة حيث تظهر صورة الوليد المجسمة بابعادها الثلاثية من (مادة وعقل في وعاء بشري) مبين (واضح الصورة)

    عندما يكتمل الادمي (صورناكم) تتفعل الوسيلة الملائكية في السجود ذلك لان الوليد في رحم امه مخلوق غير مستقل فتكون فاعلية سجود الملائكة مشتركة بين الام وجنينها وحين تكتمل الصورة (صورناكم) يستقل الادمي بفاعلية السجود الملائكي (مكائن الله)

    (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَأٍ مَسْنُونٍ) (الحجر:28)

    (فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ) (الحجر:29)

    فالسجود الملائكي يبدأ مع كمالية الخلق الادمي واستقلال صورته في (وسيلة الانفصال عن جسد الام)

    تلك نشأة خلق نبحث عنها في قرءان ذي ذكر يذكرنا وفيه

    (قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (العنكبوت:20)

    فانظروا (كيف) (بدأ) (الخلق)

    تلك تذكرة في نشأة الخلق والذكرى لا تقوم الا بهدي الهي

    (وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ) (المدثر:56)
    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,573
    التقييم: 10

    Thumbs up


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    القرءان الكريم يعرض بشكل مذهل : خلق الانسان
    وتطور نموه

    -بيولوجيا - في بطن أمه بصور غاية في الدقة .

    ثم يستمر عرضه لمسيرة الانسان في حياته وتكامله

    قال تعالى :
    {وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ }الأعراف11

    سجود الملائكة للمخلوق ءأدم يمتد من (جنة رحم أمة )

    نطفة ، علقة،مضغة

    ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ )الحج5

    ومن ثم الى أحضان ذويه حتى يستوي عودة وتبدأ عنده غريزة حب التملك

    ( شجرة الخلد وملك لا يفنى )
    وقال سبحانه :

    {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ *ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ }المؤمنون12-16

    وان الانسان مبدأ للحياة ينتسب اليه الشعور والأرادة
    وقد عبر الله تعالى

    عنه في الكلام في خلق الانسان -ءأدم - بالروح
    وفي سائر المواضع من كلامه بالنفس
    قال تعالى :

    {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ }الحجر29

    شكرا لكم ...السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الملائكة في التكوين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس البحث عن الملائكة
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 06-13-2018, 04:07 PM
  2. وجه الحقيقة الاول القائم فينا (لا عبودية انسان لانسان)
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-29-2016, 06:31 AM
  3. أولم تسجد يا ابليس ..!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس البحث عن إبليس
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-20-2013, 04:06 PM
  4. كلمات في وحب ومدح وطاعة ألحبيب ألمصطفى محمد صلى ألله عليه وسلم
    بواسطة مصطفى في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-31-2011, 10:54 PM
  5. الدخان .. أنس ..انسان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-27-2011, 05:26 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137