سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,533
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    موسى عليه السلام كليم الله ..فمن هو هارون اخاه ؟


    موسى عليه السلام كليم الله ..فمن هو
    هارون اخاه ؟



    بسم الله الرحمن الرحيم
    انه حوار قرءاني نطرحه لنستفز به العقل
    لتدبر القرءان كما امرنا الله تعالى

    نطرح في اول المقام
    مقدمة على صيغة سؤال
    اذا كان هارون كليم الله .. فمن يكون هارون ؟
    هل هما اثنين موسى النبي والاخ وزيره هارون
    اذا كان موسى كليم الله .. هل يحق لنا ان نسال ونقول
    هل هارون كان مشمولا بكلام الله ام لا ؟؟

    بحثنا الايماني سيكون
    في آيات هذه السورة الكريمة
    فابقوا معنا لنتعرف جميعا على من هو هارون في القرءان
    يقول الحق تعالى :

    (وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى (9) إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى (10) فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَى (11) إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى (12) وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى (13) إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14) إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (15) فَلَا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى (16) وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى (17) قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآَرِبُ أُخْرَى (18) قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى (19) فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى (20) قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى (21) وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آَيَةً أُخْرَى (22) لِنُرِيَكَ مِنْ آَيَاتِنَا الْكُبْرَى (23) اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (24) قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28) وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي (29) هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا (34) إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا (35) قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى (36) وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى (37) إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى (38) أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي (39) إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى (40) وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي (41) اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ بِآَيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي (42) اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى (44) قَالَا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى (45) قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى (46) فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكَ وَالسَّلَامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى (47) إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (48) قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى (49) قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى (50) قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى (51) قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى (52) الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْ نَبَاتٍ شَتَّى (53) كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِأُولِي النُّهَى (54) مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى (55) وَلَقَدْ أَرَيْنَاهُ آَيَاتِنَا كُلَّهَا فَكَذَّبَ وَأَبَى (56) قَالَ أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَى ) -طه


  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,533
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    حديثنا سيبدأ بمعالجة ما طرحنا من أسئلة في ( المقدمة البحثية ) أعلاه ، ونخص بالذكر ما طرحنا من استفسار : ((اذا كان موسى كليم الله .. هل يحق لنا ان نسال ونقول هل هارون كان مشمولا بكلام الله ام لا ؟؟))


    مفتاح بحثنا سيكون متركز على سر ( متتاليات الآيات ) المستشهد بها في هذا النص الكريم


    أولا : الايات من الآة 9 الى الآية 10 ...

    (

    ((وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى (9) إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى )

    موسى وحده الذي راى ( أنس ) نارا ، وطلب من اهله المكوث ليرى من امر تلك النار ..( الخلاصة ) موسى وحده ذهب ليرى موقع ( رؤية موقع النار ) دون اخاه هارون ، شخصية هارون ليست حاضرة هنا للبتة .


    ثانيا : الآيات من الآية 11 الى الاية 12 ..


    (
    فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَى (11) إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى (12))

    في الايات ظهور صفة موسى وحده دون هارون أيضا ، الله تعالى ينادي على موسى ويامره ان يخلع نعليه لانه بالواد المقدس ،هارون غير مشمول هنا بالخطاب الالهي ..لم يامره الله ان يخلع نعليه كما امر موسى ؟ فصفة هارون غير حاضرة البتة في هذا الوصف من الآية !!


    ثالثا : الآيات من لآية الى 13 الى الآية 24 ..


    (
    وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى (13) إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14) إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (15) فَلَا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى (16) وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى (17) قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآَرِبُ أُخْرَى (18) قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى (19) فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى (20) قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى (21) وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آَيَةً أُخْرَى (22) لِنُرِيَكَ مِنْ آَيَاتِنَا الْكُبْرَى (23) اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (24))

    الآيات هي آيات أيضا يخاطب الله بها موسى فقط دون اخاه هارون ..صفة اخاه هارون غير حاضرة هنا اطلاقا :

    وَأَنَا اخْتَرْتُكَ... المخاطَب هو موسى
    فَاعْبُدْنِي... المخاطب موسى عليه السلام
    وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ... المخاطب موسى عليه السلام
    اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ... المخاطب موسى فقط ( ولنتذكر جيدا هذه الآية بالضبط ) ولفظ اذهب َََ!! سنعود للاشارة اليها في ما سياتي من متابعة لمتتاليات الآيات .


    ولعل ما نستطيع ملاحظته في هذه الآيات بالذات من خصوصية ، بانها آيات تتحدث عن المعجزات الربانية التي منحها الحق تعالى لموسى ( آيات تخص موسى خصيصا ) تخص الصفة الموسوية على وجه الخصوص ..وحين نقول الصفة .. فهي ( العقل ) أصلا .. أي العقل الموسوي ...براهين عظيمة عقلية خُصص بها موسى ( العقل ) .



    رابعا : الايات من 25 الى الاية 35


    (قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28) وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي (29) هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا (34) إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا (35) )

    هنا تبدأ صفة شخصية هارون بالظهور !!..فموسى يدعو الله تعالى ان يصحبه اخاه ( هارون ) ...موسى يطلب ماذا بالضبط من صحبة اخاه ( هارون ) ,,فهو يطلب صفة اخرى تستطيع أن تكون له عون كبيرا في تلك الدعوة أي سمة ( عقلية ) اخرى( هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا)


    خامسا : الآيات من الاية 36 لى الاية 41

    (قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى (36) وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى (37) إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى (38) أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي (39) إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى (40) وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي)

    الحق تعالى يلبي دعاء موسى (وياتيه سؤله ) في ما طلب من صحبة اخاه ( هارون ) ، ولكن نلاحظ أن الايات ما زالت تخاطب موسى فقط دون اخاه ( هارون )... (وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي)..مع ما في الآيات من خصوصيات كثيرة .


    سادسا : الايات من الاية 42 الى الآية 47


    الجق تعالى يخاطب ( موسى وهارون ) .. هنا تظهر شخصية ( هارون )

    (اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ بِآَيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي (42) اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى (44) قَالَا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى (45) قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى (46) فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكَ وَالسَّلَامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى (47))

    ولننتبه أن جل الخطاب الالهي في الآيات اعلاه جاء بصيغة المثنى ( الالفاظ القرءانية المعلمة بلون مغاير )

    ونخص بالذكر لفظ ( اذهبا ) في الآية (اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43)) ولنقارنه بالاية الآولى الاية 24 (اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (24))

    ففرق الخطاب بين الآيات فرق واضح بحضور ( الصفة ) الهارونية هنا ..اذن ( هارون ) خوطب أيضا في هذه المرحلة الثانية من الآيات .. !!

    ومن الحق هنا ان نسال اذن لنقول : اين كان هارون قبل هذا الخطاب !! نقرأ في الايات ان الحق تعالى يخاطب ( موسى وهارون ) ، فهل يجوز لنا ان نقول عن ( هارون ) انه كليم الله أيض ؟!

    ولكن يبقى اللغز قائما . اين كان هارون ..قبل هذه المرحلة الآخيرة من الخطاب الالهي ؟ بل وكيف أنه لم يكن مشمولا بآية ( فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ ) ..

    موسى وحده الذي ذهب ليرى من امر النار .. هارون لم يظهر في الآيات عندما استفرد موسى بكلام الله ..ما السر .. ؟؟هل سيكون من حقنا اذن ان نقول ان موسى وهارون شخصية واحدة ،فالآيات التي بعدها تكمل صفة الثتائي لموسى وهارون وهما :


    سابعا : الايات من الآية 49 الى لآية 57

    (إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (48) قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى (49) قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى (50) قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى (51) قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى (52) الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْ نَبَاتٍ شَتَّى (53) كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِأُولِي النُّهَى (54) مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى (55) وَلَقَدْ أَرَيْنَاهُ آَيَاتِنَا كُلَّهَا فَكَذَّبَ وَأَبَى (56) قَالَ أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَى (57))

    الملاحظة المثيرة المخصصة في هذه الآية ... نلاحظ فرق كبير بين الخطاب الفردي الموجه من موسى الى فرعون ..وبين والخطاب ( بصفة الجمع ) الموجه من فرعون الى موسى وهارون ؟

    فحين يكون الخطاب موجه من موسى الى فرعون ( فهو خطاب فردي لموسى، أي الصفة الهارونية لا تظهر في الخطاب ( هي صفة مخفية ) ؟

    ولكن حين يكون الخطاب من فرعون الى موسى فهو خطاب جمعي .. ففرعون يخاطب موسى وهارون ؟

    فمن حقنا ان نسال عن خصوصية هذا الخطاب الفريد من نوعه .. الذي يمنح خصوصيات كثيرة للتفريق بين مهام الصفة ( الموسوية ) و ( الهارونية ) المستحلبة من صفة هته الآيات.




  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,533
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    خلاصة :

    الى هنا نختم ونقف عند هذه السطور ,, لنترك المجال مفتوحا ... للرد على محور سؤالنا

    عن صفة ( هارون ) اخو موسى ... هل هما شخصية واحدة أو فردين ؟...

    لا نستطيع ان نثبت او ننفي شيئا .... لنترك لكل قارئ وباحث استنباط ما يراه حقا .

    السلام عليكم

    وديعة عمراني

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ

    مراجع البحث :

    سر العقل في موسى

    موسى وهارون في التكوين

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وقفة تقدير وانحناءة احترام لاختنا الفاضلة والباحثة القديرة وديعة عمراني على ما افاضت من تثويرة تذكيرية في ءايات الله
    عندما يكون القرءان دستور علم فان (علوم العقل) هي العلوم الاكثر خطرا لانها الاكثر حاجة للمعارف الانسانية ذلك لان علوم العقل هي علوم ضبابية على مر عصور الفكر الانساني منذ الفلسفة الاغريقية مرورا بربيع الفقه الاسلامي انتهاءا بربيع حضارة العصر المادية فالعقل (بلا جواب)

    منهجنا في اظهار البيان القرءاني على صفحات هذا المعهد هو منهج معلن يقيم (حياة معاصرة) للنص القرءاني بعد تجريد الامثال الشريفة من شخوصها التاريخية من اجل قيام (خارطة الفهم) بين يدي متدبر النص القرءاني وذلك لا يعني اسقاط موسى في التاريخ بل (موسى النبي) في تاريخه قبل الاف السنين (كان رسولا) اما اليوم فهو (مجرد قصة) الا ان قصته تقيم العلم وذلك ما يدفعنا الى تجريد المثل القرءاني من شخوصه التاريخية لغرض تحديد المسار الفكري من اجل قيام (الرابط العلمي) في نسيج قصة موسوية هارونية

    (وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي) (طـه:41)

    الخطاب الشريف لموسى حصريا وذلك دليل على تفردية العقل الموسوي بالتكليم الالهي وذلك نص حاسم يحسم اي جدلية تحاول ان تخلط بين موسى وهرون في (التكليم الالهي)

    في هذه الاثارة الفكرية يستوجب التركيز على صفة العلاقة بين الله والعقل الموسوي فهي ليست (خطاب) بل هي عملية (تكليم) والتكليم لا يعني الخطاب وبموجب نص قرءاني

    (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ) (الزخرف:26)


    (إِلا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ) (الزخرف:27)
    (وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (الزخرف:28)
    فتلك الكلمة الباقية في (عقب ابراهيم) لا تعني انها خطاب الهي كما نخاطب بعضنا بعضا بحروف النطق او كما جاء الخطاب القرءاني المتكون من حروف ناطقة في علم القلم بل الكلمة لها عمومية مقاصد موحدة في العقل الا ان وظيفتها الناطقة متعددة الاستخدام .. ونرى ذلك في نص
    (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انْتَهُوا خَيْراً لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً) (النساء:171)
    فالمسيح بن مريم كان كلمة الله القاها الى مريم وهي بالتأكيد لم تكن كلمة نطق بل هي (حاوية ماسكة لـ مشغل منقول) وهو نفس القصد في كلمة النطق فهي (حاوية) تعمل عمل (الماسكة عند المتلقي) لمشغل (عقلاني منقول) والنقل يتم من تشغيل عقل الناطق ليشغل عقل السامع اما تكليم موسى فهو ليس بكلام نطق بل هو حاوية تشغيلة تنقل مشغل وهو من (إله موسى) الذي يبحث عنه فرعون اي (مشغل العقل الموسوي) وهو العلم الخطير والعصي على اهل المادة ولن يقوم علم العقل الا بعد الركوع لعلوم الله المثلى
    موسى هو العقل الموسوي الذي يقع في السماء السادسة
    هرون هو العقل التالي للعقل الموسوي وهو يقع في السماء الخامسة
    سر العقل والسماوات السبع السماء الخامسة
    سر العقل والسماوات السبع السماء السادسة

    ذلك يعني ان تشغيل العقل (تكليم موسى) يقع حصريا عند العقل الموسوي اما هرون فهو وزير ... لفظ (أخ) يعني سريان فاعليه تكوينيه كما بين الاخوة من صلب واحد حيث يكون (الدنا والرنا) له سريان فاعلية تكوينية فيهما لانهم اخوة وبالتالي يكون العقل الهاروني يحمل سارية فعل تنتقل من موسى اليه فالكلمة مأتية من الله الى موسى ومن ثم تسري الى هرون عند صحوته
    ادراك النظم الالهية يقع في العقل السادس الموسوي وهي عملية تكليم موسى حيث يكون مشغل العقل الموسوي هو الله (إله موسى) فهو الذي يهدي وهو الذي يضل

    (أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرءاهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) (فاطر:8)

    إله موسى هو (مشغل العقل البشري) وهو الله سبحانه ويكلم موسى تكليما في هدية وضلاله

    سلام عليكم

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,533
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    العالم الجليل الحاج عبود الخالدي ..جزاكم الله عنا كل خير
    ففي تعقيبكم الكريم ..بيان قرءاني كنا نوده وننشده لفهم وادراك تلك العلاقة أو الرابطة التكوينية بين العقل ( الموسوي ) و( عقل هارون ) ..وصلنا منكم عبر هذه السطور ارشاد هام عن المفتاح العلمي في فهم كينونة ( تكليم موسى )
    نجدد شكرنا الخالص لشخصكم الفاضل .. أمدكم الله بمزيد من علمه وفضله .
    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بحث وتأصيل في وفاة ( عيسى عليه السلام ومحمد صلى الله عليه وسلم ) من القرءان الكريم ~
    بواسطة الفهد في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 02-01-2020, 06:34 AM
  2. (تابوت السكينة ) بقية من ( آل موسى ) و( آل هارون ) تحمله الملائكة
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-20-2015, 12:38 AM
  3. من كان الله معه فمن عليه ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-23-2013, 07:09 AM
  4. لما رسالة ( يوسف ) عليه السلام سبقت رسالة موسى الى (فرعون ) ؟!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-11-2012, 02:31 PM
  5. ذكرى ولادة أمير المؤمنين علي يب أبي طالب عليه السلام
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-23-2011, 10:52 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146