سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: وليدراضي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > العيد بين القرءان والتطبيق » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل هي عرفة ام عرفات » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحج عرفة » آخر مشاركة: الاشراف العام > وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ماذا عن الحجر الآسود ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: سهل المروان > وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ . كيف يشربون العجل في قلوبهم ! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ما هي علة ميقات ( الحلق ) في موسم الحج : من أجل قراءة علمية معاصرة لمنسك الحج » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,490
    التقييم: 215

    صلاح العمل والإيمان يفترقان ويتحدان







    صلاح العمل والإيمان يفترقان ويتحدان

    من اجل ثقافة إسلامية معاصرة


    الفكر الاسلامي بكامل اطيافه يجعل صفة العمل الصالح في العبادات وطاعة الله ورسوله في الانشطة عموما ولعل افضل صفات الصالحين في الفكر العقائدي تكون في الزهد والتقوى والتعبد ...

    القرءان يمنح عقول حملته مفصلا مختلفا في الصلاح نجده في عدة نصوص تفرق بين العمل الصالح وفاعلية الإيمان

    (
    مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (النحل:97)

    يركز الخطاب القرءاني على دمج صفة الصلاح وصفة الإيمان كشرط لقيام وعد الهي (فلنحيينه حياة طيبة) وذلك يعني انهما يفترقان تكوينيا (من عمل صالحا .. وهو مؤمن) ومن خطاب القرءان ايضا تأكيد اخر


    (
    وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلا يَخَافُ ظُلْماً وَلا هَضْماً(طـه:112)

    في هذا النص لا يوجد وعد الهي مثل (فلنحيينه) بل يوجد تأكيد لسنة خلق تكويني تؤكد ان العمل الصالح المقترن بالايمان يرفع الخوف والهظم بفاعلية تلقائية .. ونرى النص القرءاني يؤكد وجود الصلاح ونتيجته دون ان يقترن بالايمان
    (
    وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) (الانبياء:10)

    ارث الارض يظهر هنا مرتبط بصفة الصلاح والارث لن يكون بوعد الهي كما في فلنحيينه بل بموجب قانون الهي وذلك التفريق بين الصلاح والإيمان ليس تفريق تكويني بل الإيمان لن يكون شرطا لإرث الارض بل اصلاح الارض شرطا لارثها

    اذا استقر لدينا ان الارض تعني وعاء الرضا (الايجاب والقبول) فان عملية اصلاح الرضا لا تنحسر في اصلاح الارض التي نزرعها بل تتعدى ذلك الى كل نشاط ينشطه الانسان وفيه ايجاب وقبول (ارض) ويمكن ان نراه بناظور واسع العدسات في الصناعة فالمنتج الذي يعرض بضاعته للناس انما يقيم (ايجاب) في عرض سلعته فان كانت سلعته صالحة (جيدة) فانه سيرث الرضا (القبول) من زبائنه وتكون سلعته التي اصلحها انما هي سببا لإرث قبول الناس فيكون (ارث الارض) فصلاح السلع التي ينتجها المنتج تعني ارث رضا ذوي الحاجات ونرى بذلك سلع الشركات المشهورة بجودة انتاجها حيث ورثت تلك الشركات رضا الناس (الارض) وبالتالي اصبح الطلب على منتجاتها متزايدا مثل شركات انتاج السيارات المشهورة بجودتها الانتاجية (صلاح السلعة) او شركات انتاج المنزليات المشهورة بصلاح منتجاتها ومثلها كثير في عالم اليوم ..!! فميراث الارض يشمل مساحة الرضا بكاملها عن صلاح الايجاب او صلاح القبول او صلاح كليهما مثل عقود الزواج فان صلحت مقومات الايجاب والقبول بين الزوجين ورثوا حياتهم الزوجية بشفافية مرتجاة وان تصدع الايجاب او القبول اوكليهما في عقد الزواج (ضديد صلاح الارض) فان الصفة الزوجية لا تورث ويفقد الزوجان صفات كثيرة لعدم ارثهم الارض (وعاء الرضا)

    (
    مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ) (فاطر:10)

    وفي ذلك النص الشريف لا يوجد اشارة لطاعة الله ورسوله بل (كلام طيب + عمل صالح) يرفعه الله فيكون في وعاء العزة التي هي لله حصرا لانه خالق كل النظم في (العزة وضديدها) ولها شرط مزدوج وعلينا ان ندرك ان (الكلم الطيب) لا يعني (النطق) مطلقا بل يعني (ربط المرابط بشكل طيب) ومنها النطق قولا فالكلم هو ربط مرابط وضديد العزة (عذاب شديد) وهو من توأمة متناظرة (مكر السيئات) ويقع في وصفين متوائمين (ربط مرابط سيئة + فعل سيء) وتساوي يمكرون السيئات .

    السارق يربط مرابطه في السوء فحاجته للمال حق ولكن ربط تلك الحاجة في انتزاع حيازة المال من الاخرين دون رضا هو تخريب الارض وليس اصلاحها ... ذلك (كلم) ماكر (غير طيب) فعندما يردف بفعل السرقة يقوم العذاب

    الجائع يربط مرابطه بالغذاء وهي حق فان سعى للحصول على الغذاء بموجب نظم (العزة) فانه سيزرع الارض بعد اصلاحها فيكون ما قام به هو (كلم طيب) يرتبط باصلاح الارض (عمل صالح) فيرفعه الله في حاوية العز (العزة)

    اقتران الإيمان بعمل الصالحات يحمل وعدا الهيا أي ان هنلك تدخل الهي مباشر في تنفيذ الوعود وهي كثيرة ففي القرءان عبارة (الذين امنوا وعملوا الصالحات) وردت اكثر من 60 مرة ومع كل عبارة وعد الهي ..!

    عندما يستطيع المؤمن ان يرى العمل الصالح مجردا من الايمان فانه سوف لن يجير الايمان للعمل الصالح وبالعكس لان كل نشاط له مقوماته وافضل ما يتوج به الانسان عمله الصالح ورد في القرءان بصفته القمة عند ترابط نظم الايمان ونظم الصلاح

    (
    وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً) (النساء:69)

    فمن يطع الله ورسوله يكون (مع) صفات عددها الخطاب القرءاني ومنهم الصالحين فيكون طاعة الله والرسول لا تقوم في غير الصالحين فاي طاعة لله ورسوله من قبل غير الصالح لا فاعلية لها وهو مجرد نشاط لا يغني فاعله ..!!

    حين يكون الانسان صالحا عليه ان يعرف الضرر فيقوم في عقله الصلاح ولا يمكن ان تكون صفة الصلاح مغطاة بالغفلة عن ضديدها فالصلاح وضديد الصلاح في وعاء تكويني واحد بموجب نص حكيم

    (
    وَقَطَّعْنَاهُمْ فِي الأَرْضِ أُمَماً مِنْهُمُ الصَّالِحُونَ وَمِنْهُمْ دُونَ ذَلِكَ وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (لأعراف:168)

    البلاء الالهي يؤتى بالحسنات (الصالحات) والسيئات ( الضارة) وكلا الصفتان وجهان لنشاط انساني اختص به الانسان دون الحيوان

    تلك تذكرة قد تنفع

    (
    وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ قُرءاناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِمِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً) (طـه:11)


    الحاج عبودالخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10

    [size="5"]أخي الحاج عبود الخالدي

    واضح أن الله يفرح بالأعمال الصالحه أكثر من فرحه بالعبادات شرط أن يكون من يعمل صالحا مؤمنا يقيم الفروض[ وأن يكون العمل الصالح صافيا لأجل الله..كفالة اليتيم...صلة الأرحام..الصدقات...صدقة جاريه كبناء بيت لمحتاج أو مسجد يذكر فيه اسم الله ويجتمع فيه المسلمون

    سلام عليك/size]

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,490
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياك الله اخي ابو محمد ... والله اني وجدت ان الاصلاح يبدأ بجسد المؤمن اولا ومنه ينتشر الى فضاءات اخرى في بناء جامع او اطعام فقير او اصلاح ارض بور

    جاء ذلك في الاية 3 من سورة المائدة حين حمل المتن الشريف محرمات المأكل وفيها يقول الله اليوم اكملت لكم دينكم ..!! فكان وكأني اقرأ القرءان اول مرة حين عرفت من التبصرة بتلك الاية ان الصلاح يبدأ بمملكة الانسان الاولى وهي مملكة جسده التي تخضع له بالكامل من خلال مأكله
    (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالأَزْلامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الاِْسْلامَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (المائدة:3)


    سلام عليك



  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10



    وعليكم السلام أخي أبا أسامه ورحمة الله وبركاته...

    طبيعي اخي الكريم...ففاقد الشئ لايعطيه...

    سلام عليك

  5. #5
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,458
    التقييم: 10

    رد: صلاح العمل والإيمان يفترقان ويتحدان


    السلام عليكما ورحمة الله وبركاته

    مقتبس :

    فكان وكأني اقرأ القرءان اول مرة حين عرفت من التبصرة بتلك الاية ان الصلاح يبدأ بمملكة الانسان الاولى وهي مملكة جسده التي تخضع له بالكامل من خلال مأكله

    نأسف حين نقول ان حتى مملكة جسد الانسان لم يعد الانسان حرا فيها ، فالسوء الذي يدخل جسم الانسان رغما عنه من هواء فاسد وتاجج مغناطيسي خطير ،وطعام ملوث ومعدل وراثيا ، وقائمة لا تعد ولا تحصى من السوء .

    جزاك الله خيرا شيخنا الجليل ، فلنمضي مجاهدين في تطهير طعامنا ..لتنبث الآرض طعاما طاهرا ، لا أسمدة كيماوية به ، ولا تعديل وراثي ، ولا أي سوء .

    والحمد لله تعالى

    السلام عليكم


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نوح في العلم
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 04-10-2019, 09:15 AM
  2. المنسك في صلاح جسد الناسك
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث الوظيفة المنسكية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-25-2016, 09:43 PM
  3. الظلم إن دام دمر
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-03-2014, 08:47 PM
  4. العلم والحلم
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-23-2012, 08:54 AM
  5. الظلم والظلام...
    بواسطة الحاج قيس النزال في المنتدى مجلس بحث فاعلية التدبر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-19-2011, 02:23 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137