ان الثورات المقدسة قد أبتدأت في الحقيقة
بالأنبياء العظام حيث يذكر القرءان الكريم
قصص موسى وابراهيم ونوح وهود ولوط
وصالح وشعيب وخاتم الأنبياء
عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام .
انما قاموا في سبيل مكافحة عبادة الأصنام
والظلم والأستبداد والجهل والتعصب
واساس الدين في الواقع

هو الايثار والتضحية
فمنطق الدين هو منطق الايثار
يقول تعالى
(وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ )الحشر 9
ان تعلق البشر بالنفس والحياة وبالآباء والأبناء
أو المال والملك والبيت
انما امر طبيعي وهو ما يظهر في كل فرد
بل ان كثيرا من هذه التعلقات
جزء من طبيعة الحيوان أيضا
وقد جاء الدين لينقل الانسان
من حالة الى حالة أرقى
بحيث يجعله

يعشق امورا اكثر علوا ورفعة
وليتعلم درسا قيما من دروس العزة والجلال.

يقول تعالى :
{قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }التوبة 24