سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: وليدراضي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام > ثلاث شعب » آخر مشاركة: وليدنجم > جاء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَلَا تَجْعَلُوا اللهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ » آخر مشاركة: اسعد مبارك > أسس ( الاقتصاد ) الرشيد : رؤى قرءانية ( معاصرة ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحيازة عند الآدميين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن ظاهرة الممارسة المثلية بين الفطرة والبيان القرءاني » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قتل الارزاق » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي >
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,467
    التقييم: 215

    الطب والطيبات ..!!


    الطب والطيبات ..!!
    من أجل ذكرى في لسان عربي مبين


    ما اختلف اثنان من حملة القرءان على ان (الذكر) محفوظ بامر الهي ولكن كثيرا من حملة القرءان لا يعرفون (الكيفية) التي يتم بها الحفظ واكثر الناس يتصورون ان لفظ (الذكر) يعني القرءان في حين تدرك فطرة العقل يقينا ان (الذكر) هو من الذكرى وان الذكرى بتكوينتها الالهية محفوظة

    {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9

    وقد يكون نص (نزلنا الذكر) هو الذي دفع حملة القرءان للاعتقاد بان الذكر عندما يكون منزلا فانه سيكون قرءان لانه منزل ايضا والسبب يكمن في حسر وظيفة التنزيل بالقرءان عند الناس وننصح بمراجعة المرابط التالية لتوضيح ما فات على متابعنا الكريم من معالجات ترتبط بهذه السطور التذكيرية

    النزول والتنزيل ومنازلنا في فطرة نطق حق


    الكتاب والقرءان والذكر


    تنزيل الذكر صفة تفعيلية في تكوينة العقل فهي ناقلية تكوينية (سنة خلق) تقوم بتفعيل تبادلي بين مستويين للعقل .. صفة الذكر تبادلية المناقلة فالذكرى تفعـّل العقل بعد انتقال التذكرة تكوينيا من مستوى عقلي علوي الى مستوى عقلي ادنى في (دنيا الصحو) فالذكرى لا تقوم الا في حالة الصحو (دنيا)

    سنرى (الكيفية) التي حفظ الله بها الذكر بموجب الخارطة الفكرية التالية :

    ـ الله انزل القرءان بصفته مذكر والقرءان يحتوي على الفاظ وهو لا يحمل رسومات او معادلات رقمية او جداول معلوماتية بل يحمل الفاظا صدرت من الله (كلام الله)

    ـ الله علم الانسان وبما ان الانسان يدرك انه من خلق الله فلا بد ان يدرك ان الله يعلمه ولن يكون التعليم للانسان من الاباء فلو كان الاباء قادرين على تعليم المخلوق لاستطاعوا تعليم القرود او غيرها من الحيوانات او لتنفعهم في يومياتهم ..!! كل انسان الله يعلمه ..!! وما يتعلمه من الابوين والمحيط الذي يعيش فيه ما هو الا تفعيل تذكيري فالحداد عندما يعلم احد الصبية مهنة الحدادة انما يقيم للصبي تذكرة مهنية فيسعى الصبي الى ممارستها وتأهيل (قدرته الانسانية) ازائها ..!! من يقول هنلك معلم للانسان اكبر من الله فلا يحق له ان يكون (الله اكبر) وان قالها فهو غير صادق يقينا

    ـ الله انطق الانسان (انطق كل شيء) الا ان الانسان تمنطق بمنطق ناطق تميز به في وسيلة لفظية يعرفها الانسان بفطرته (مقدرة انسانية) من مصدرية خلق اودعها الخالق في مخلوق بشري

    اذا كان القرءان منزل من الله

    واذا كان الانسان علمه الله


    واذا كان الانسان انطقه الله


    فهل يعقل حامل العقل ان يكون اللفظ القرءاني بعيد عند الانسان وخارج قدراته التي فطرها الله فيه ..!!! فلماذا نزل القرءان طويل الامد في حملته وهو اليوم زاد على اربعة عشر قرن من الزمن ..!! فهل هو كتاب عتيق ..؟؟ يصلح للصفة المتحفية ولا يمتلك تطبيقات دستورية ..؟؟!! انها ازمة انسان يحمل القرءان ولكنه يحمل ايضا ما قيل في القرءان وكأن القائلين بالقرءان هم اكبر من الذي انزل القرءان والله القائل انه منزل بلسان عربي مبين وهو قرءان مبين وبنصوص قرءانية لا يمكن الخروج عليها وهجرها والا فان حامل القرءان لن يكون حاملا للقرءان بل حاملا لتفاسير القرءان ..!! وهي حقيقة كتب عتيقة لان كاتبيها ما كانوا يأكلون غلة تم تعديلها وراثيا وما كانوا يأكلون لحوما تنتجها مخلوقات تخضع لمحفزات هرمونية تعبث بسنن خلق الله ونواميسه ... انها ازمة حمل القرءان .

    ونستذكر في يومنا المعاصر وبلسان انطقنا الله منطقه ونرى مستذكرين عملية التنزيل عندما يقوم احد المتعاملين مع الشبكة الدولية للاتصالات بـ (تنزيل برامج الكترونية) من الشبكة الى حاسبته وتلك يطلق عليها العقل الناطق عملية (تنزيل) وفيها ذكرى تقوم في فطرة خلق فطرها الله في الانسان

    من علم الانسان لفظ (طب) و (طبيب) والله يقول :

    {كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَن يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى }طه81

    وعندما يكون لفظ (الطب) في منطقنا فاننا سندرك ان الله قد حفظ الذكر بموجب نظم كونية تخص خلق الانسان الذي خلقه الله في احسن تقويم وعندما تكون الفاظ القرءان هي خامته الخطابية وهي التي وصفها الله بلسان عربي مبين يكون للفظ (طب) مدخلا للذكرى النازلة من المستوى العقلي السادس الى المستوى العقلي الخامس عند الانسان

    {وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَاماً وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُّصَدِّقٌ لِّسَاناً عَرَبِيّاً لِّيُنذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ }الأحقاف12

    ولعل من يمر على مشروعنا الفكري المستقل يحتاج الى وسعة بيان حيث ننصح بمراجعة ادراجنا

    موسى وهارون في التكوين


    عقل حامل القرءان وهو المستوى العقلي الخامس (عقلانية الصحو)

    ومن قبله

    كتاب موسى (الوعاء التنفيذي) للمستوى العقلي السادس

    وهذا كتاب (مصدق) وهو القرءان عندما يكون في وعاء تنفيذي (انه لقرءان كريم * في كتاب مكنون * لا يمسه الا المطهرون ـ الواقعة) وصفته (لسان عربي مبين)

    في الصحو ومعنا عقولنا ننطق (طب ... طبيب) وهي الفاظ نتداولها وندرك مقاصد العقل فيها

    وفي وعاء التنفيذ عندما يتفعل القرءان بصفته (مذكر) فان (طيبات ما رزقناكم) هي للتطبيب (طب الهي مستديم) فما دام الانسان يأكل من رزق الله (الطيب) فلا حاجة له الى طبيب ..!! ومن (يطغى) في ذلك الرزق ويتحلل من تلك الصفة (ومن يحلل) فعليه غضبة الله وهو في الهاوية كما جاء ذلك في النص الشريف

    (طب .. طاب .. طيب .. طبيب .. و .. و) ولسان عربي مبين بل بالغ البيان والله حافظا للذكر عسى ان يتذكر الناس ويتركوا ما انتجته حضارة العصر من اغذية جيء بها من مصادر غير عضوية فاي مطعم من مصدر غير عضوي فهو كارثة يتلبسها المتحلل (طغيان) عن حلال الله وعن طيبات رزقه التي حصرها الله في الـ (مواد عضوية حصرا) ... ننصح متابعينا الافاضل بمراجعة مجلس محرمات المأكل ليروا الحقيقة كما يذكرنا بها القرءان

    http://www.islamicforumarab.com/vb/f91/


    وعندما تتفعل الذكرى القرءانية في عقول حملة القرءان فانهم سيمتلكون وسعة في بيانها عندما ينتشر في ثقافة الغذاء قديما وحديثا منافع كل مأكل فهذا مأكل ينفع لمغص المعدة وذلك مأكل يخفظ الضغط وءاخر يقلل السكري وفي هذا تخفيظ للدهون الضارة ولا يوجد غذاء طبيعي الا ومعه قاموس مجتمعي او قاموس علمي في منافع لو ظيفة مبينة عند العلم والناس فهي (تقي المرض) فمن يأكل من طيبات رزق الله يكون (تقيا) فجسده يمتلك (تقوية) وتلك هي من لسان عربي مبين ايضا فلظ الـ (تقوى) من لفظ (قوى) فطيبات رزق الله تقوي اجساد المتقين الذين يرفضون اي مأكل غير عضوي او اي مأكل حرمته النصوص الشريفة كالموقوذة والمتردية والنطيحة وعن اي مأكل تم التلاعب بمقدراته في تعديل وراثي او تحت تحفيزات هرمونية ما احكم الله حكما فيما اختاره من نظم حكيمة عند خلق الخلق

    ولا يمكن لحامل العقل ان يلتهم مأكل السوء ويقول

    لا أدري

    بل يقول

    اردت ان اكون لا ادري

    ومن يريد ان يكون لا يدري فليسمع القرءان

    {وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ }المدثر56

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,354
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فضيلة العالم الحاج عبود الخالدي
    اقتباس :

    وعندما تتفعل الذكرى القرءانية في عقول حملة القرءان فانهم سيمتلكون وسعة في بيانها عندما ينتشر في ثقافة الغذاء قديما وحديثا منافع كل مأكل فهذا مأكل ينفع لمغص المعدة وذلك مأكل يخفظ الضغط وءاخر يقلل السكري وفي هذا تخفيظ للدهون الضارة ولا يوجد غذاء طبيعي الا ومعه قاموس مجتمعي او قاموس علمي في منافع لو ظيفة مبينة عند العلم والناس فهي (تقي المرض) فمن يأكل من طيبات رزق الله يكون (تقيا) فجسده يمتلك (تقوية) وتلك هي من لسان عربي مبين ايضا فلظ الـ (تقوى) من لفظ (قوى) فطيبات رزق الله تقوي اجساد المتقين الذين يرفضون اي مأكل غير عضوي او اي مأكل حرمته النصوص الشريفة كالموقوذة والمتردية والنطيحة وعن اي مأكل تم التلاعب بمقدراته في تعديل وراثي او تحت تحفيزات هرمونية ما احكم الله حكما فيما اختاره من نظم حكيمة عند خلق الخلق


    ما فرّط الحق تعالى في كتابه من شيء ، وهانحن نسمع ونستمع لهذا البيان القيم من سطوركم النيرة في قراءة عظمة ءايات الله ،من خلال ربط موفق لفطرة النطق وفطرة الخلق التي اودعها المولى عز وجل في كل انسان

    ( طب .. طيب .. كلوا من الطيبات ) ..ان الله يحب المتقين

    وكما يقول المثل المشهور ( دواءك غذائك ) ..فمن يتبع ما انزل الله من طيبات فله حياة وعيشة طيبة ..


    يقول الحق تعالى ( لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىٰ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (37)) سورة الانفال


    ( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (97)) سورة النحل

    فهل انسان هذا العصر يحيى حياة طيبة ...ولقد غزت منتوجات الحضارة المصنعة كل نظام غذائي له ؟

    سؤال نطرحه لكل مؤمن مؤمن يمر عبر هذا المتصفح الكريم ببيان قرءانه العظيم

    جزاكم الله عنا وعن امة الاسلام كل خير

    السلام عليكم

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,467
    التقييم: 215

    رد: الطب والطيبات ..!!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    البشرية بنشاطها المعاصر تبتعد كثيرا عن ثوابت ثبتها الخالق كما تقوم احدى الشركات المنتجة للسيارات مثلا بتثبيت ثوابت تصميمية فسيارة البنزين مثلا لا يمكن ان يخلط مع البنزين شيء ءاخر يضر بمحرك السيارة ويعرض الاجزاء الداخلية لمخاطر التصدع او التلف ... مثل تلك الراصدة الفطرية نرصد التلاعب الخطير في مأكل الانسان المعاصر الا ان الحضارة المعاصرة عاجزة عن اصلاح ما تفسده واكبر دليل هو الامراض العصرية التي عجزت حضارة المتحضرين عن اصلاح ما فسد من اجساد البشر في امراض لا علاج لها وهي تستشري بتكاثر مطرد مع التحضر فالمعلومات المتوفرة لدينا ان الصينيين هم الاقل نسبة في امراض العصر لانهم طبيعيون في مأكلهم وفي ادويتهم فهم لا يتناولون الا ما هو من مصدر طبيعي ولا يتناولون الادوية التقليدية بل يعتمدون على الاعشاب في استطبابهم الا ان الانفتاح الاقتصادي الذي سرى في الصين في بداية التسعينات لغاية اليوم رفع من نسبة اصابتهم بامراض العصر وتقارير الاحصاء تعلن بوضوح عن تلك الحقيقة التي غفلها المجتمع البشري في كل مكان ولعل المتقدمين في السن والذين عاصروا الخمسينات من القرن الماضي هم الاكثر معرفة بتلك الحقيقة فامراض العصر كانت نادرة في الخمسينات بين الناس وان ارتفاع النسبة المرضية لامراض العصر يتسارع بشكل طردي مع مسارب الحضارة من مشروبات غازية واكلات معلبة وقمح وذرة وبطاطا ورز معدل وراثيا علما ان تلك المحاصيل تشكل نسبة قد تصل (كما) الى اكثر من 50% من مأكل الناس مما جعل فسق الطاعم اصبح منتشرا الى حدود قاسية تنذر بشؤم كبير يصاحب التطور الحضاري والناس في غفوة تامة عن مثل تلك المساويء التي تنهش بنية اجساد البشر

    سلام عليكم

  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,354
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الطب والطيبات ..!!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فضيلة الحاج عبود الخالدي
    ليس فقط سوء المأكل هو الذي يشكل خطرا كبيرا على الانسان لما لحق به من سوء.. بل هناك عنصرين لا يستهان بهما لآنهما روح الحياة لكل الكائنات .. ( الهواء والماء ) ...عنصرين للحياة رئيسيين تعرضا بدورهما لسوء حضاري كبير .... لا هواء نقي أصبح الانسان يستنشقه ولا ماء نقي أصبح الانسان يشربه بل حتى الحيوان والنبات تضررا من سوء ذينك العنصريين ..
    والله المستعان على كل حال
    السلام عليكم

  5. #5
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,442
    التقييم: 10

    رد: الطب والطيبات ..!!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    في بيان وبلاغ قرءاني هام ..يسعدنا طرح الادراج التالي ( الرابط )
    كيف تكون الوثنية في البطون


    والذي يستعرض كيف يتحول الانسان من الطيب ( أكل الطيبات ) الى اكل ( الخبائث ) وفي ذلك خروج عن الوصف الايماني للانسان
    ؟..

    شكرا لانصاتكم ..السلام عليكم ورحمة الله

  6. #6
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    رد: الطب والطيبات ..!!


    ولا يمكن لحامل العقل ان يلتهم مأكل السوء ويقول

    لا أدري

    بل يقول

    اردت ان اكون لا ادري

    ومن يريد ان يكون لا يدري فليسمع القرءان

    {وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ }المدثر56


    (( بل الإنسان على نفسه بصيرة .. ولو ألقى معاذيره.. لا تحرك به لسانك لتعجل به .. إن علينا جمعه وقرءانه.. فإذا قرءناه فإتبع قرءانه.. ثم إن علينا بيانه.. كلا بل تحبون العاجلة.. وتذرون الآخرة.. وجوه يومئذ ناضرة.. إلى ربها ناضرة.. ووجوه يومئذ باسرة.. تظن أن يفعل يها فاقرة.. كلا إذا بلغت التراقي.. وقيل من راق.. وظن انه الفراق.. والتفت الساق بالساق.. إلى ربك يومئذ المساق.. فلا صدق ولا صلى.. ولكن كذب وتولى.. وذهب إلى أهله يتمطى.. أولى لك فأولى.. ثم أولى لك فأولى.. أيحسب الإنسان أن يترك سدى.. ألم يك من نطفة من مني يمنى.. ثم كان علقة فخلق فسوى.. فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى.. أليس ذلك بقادر على أن يحي الموتى)).


    فكثيرا من الطيبات قد هجر جوهرها في الطيب لكون البديل سهل يسير.. سريع التفعيل.. عقيم التفصيل.. ذميم بعد حين.. تبلس نظم الدين.. من سليم التكوين .. إلى سفيل التقويم. ورغم ذلك اليقين لدى الكثيرين .. يبقى هو أثر من نعيم الرحيم في عقول الهائمين في عصر المصابين بأمراض ذي عناوين .. فيكون ذلك النعيم بعد حين لا رحيم ولا كريم ..


    اللهم أغننا من الطيب الحلال وأحرمنا من الخبيث الحرام.
    اللهم أمرنا بالمعروف وأنهنا عن المنكر.

    جزاكم الله خيرا والدي الكريم على كريم التذكرة.

    سلام عليكم،


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. البحث عن الطب البديل هو اعتراف بفشل الطب الحديث
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 04-09-2018, 04:23 AM
  2. الطب البديل بين القرءان والاعشاب
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار في القرءان والأمراض
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-01-2015, 10:21 AM
  3. الطب في علوم القرءان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة محرمات المأكل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-21-2012, 01:03 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137