الضحك والبكاء

ما هما الا في الواقع مظهرا لأشد حالات الانسان حساسية .

ومن يتمكن من اضحاك الناس وابكائهم
فانه في الحقيقة يكون قد أمتلك قلوبهم
وبالتالي تمكن من التحكم والسيطرة على عواطفهم .

والضحك أنواع : فهناك ضحكة المحبة
وضحكة السخرية وضحكة الفرح والسرور
وضحكة التأثر والغضب
وسياسيا الضحك على الذقون قبل حلقها .

كما أن البكاء لا يعبر دائما عن حالات الحزن والكآبه
وأنه لأمر لابد قد مر به الجميع
وقد ذاق طعمه ايضا
وهو ذلك البكاء الناتج من شدة الشوق
حيث يمكن القول أن منظر دموع الشوق
ربما أجمل من المناظر الطبيعية المعبرة.

فلولا الدموع لأكتوت أرض الوداع بالنار.