{ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ }الحجرات 7

حيث نقل الايمان من حيز العقل الى حيز القلب
ووصفه بأنه حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ
و (الْإِيمَانَ ) معتقد ولكنه تناوله من زاوية مشاعرية
ومن زاوية قلبية قال تعالى

(حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ )

فلم يجعل الكفر عقليا فقط
بل العقل السليم يرفضه

بل ان القلب السليم الذي يخزن عاطفة يكرهه
وأروع شيء بالمبادىء عندما تنتقل الى حيز القلب .
فعلا سبيل المثال عندما يطرح مفهوم الأخوة

{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}الحجرات 10

هذا المفهوم من المفاهيم الفكرية لكن له مفهوم عاطفي
فأين مكانه في الشخصية ؟
انك تشعر أن الذي ترتبط معه بفكرة كفكرتك
ومعتقد كمعتقدك

انكما أخوان اذن هذا مفهموم فكري
ولكن
هل هذا بعيد عن الحيز العاطفي
طبعا لا
ففي الآية القرءانية الكريمة
{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ }الفتح29

اذن العلاقة بالمؤمن ليست مفصوله عن الجانب العاطفي
وهي مسألة غاية بالأهمية
{أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ}الحديد 16

{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ}الأنفال 2

لذكر الله مفهوم عقيدي فبذكر الله تبارك وتعالى
تحصل الأهتزازات والتجليات

في دواخلنا ولمجرد الذكر تصيب القلوب حالة وجل
وكذلك بالعلاقة الزوجية

وهي مفهوم
{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً}الروم21

والقرءان جعل هذا المفهوم ولم يتركه بلا عاطفة
فقال تعالى

{لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَة}الروم21

بل أن القرءان يأخذ أبعد من هذا
(وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ )لبقرة 165
(يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ)المائدة54