سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

القربى الى الله .. والخطاب الديني » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > لماذا حرم الله الذهب على الرجال ؟؟ » آخر مشاركة: وليدراضي > الصفحة الرمضانية 1440 » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ليلة القدر في التكوين » آخر مشاركة: وليدراضي > ملك الموت عزرائيل » آخر مشاركة: وليدراضي > رمضانيات ... تساؤل عن (مواقيت الافطار في الابراج العالية) ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > صوم المرأة ( الحامل ) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التهاب الجيوب ألأنفية » آخر مشاركة: وليدنجم > الدعاء المكتوب ورفع الكروب ! » آخر مشاركة: وليدراضي > نظرة في كتاب الصيام مع علوم الله المثلى » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قراءة قرءانية للاية (ويسالونك عن المحيض قل هو اذى فاعتزلوا النساء في المحيض ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: وليدراضي > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > مبطلات الوضوء والغبار النيتروني » آخر مشاركة: وليدراضي > دراسة نقدية لبدعة الختان » آخر مشاركة: أمة الله > الآفلام لا تحلو الا في رمضان ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هل ينفع التبرع لإفطار الصائمين من أغذية مصنعة أو معدلة وراثيا ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 2 ـ دورة النايتروجين الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > مكبرات الصوت في خطوات الشيطان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 16 من 16
  1. #11
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,569
    التقييم: 10

    رد: الحاج عبود الخالدي ، ما معنى الاستغفار ؟!


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هل نظن أن التوبة مجرد كلام ؟

    أن القيام بالتوبة لعمل شاق أن الرجوع الى الله تعالى
    والعزم على عدم العودة الى الذنب يحتاج الى رياضة علمية وعملية
    اذ من الممكن ان يدركنا الموت قبل التفكير في التوبة أو انجازها وينقلنا من هذه النشأة
    مع المعاصي التي تنوء بالانسان ومع ظلمات الذنوب اللامتناهية في ذلك الوقت يعلم الله تعالى
    وحده المصائب والمحن التي سوف نواجهها وليس من السهل ان يجبر الانسان معاصيه
    في العالم الآخر أذا كان من أهل النجاة وممن عاقبة أمره سعيدة :
    اذ لابد من متاعب وضغوطات ونيرانا حتى يصبح الانسان أهلا لرحمة أرحم الراحمين
    اذا علينا شد حيازمنا واحكام عزيمتنا وقوتنا الحاسمة ونحن على قيد الحياة في هذه الدنيا
    ونتوب الى الله تعالى ولا نسمح لهذه الفرصة التي أنعم الله تعالى بها علينا
    أن تخرج من أيدينا ولا نعبأ بتسويف الشيطان ومكائد النفس الأمارة.

    شكرا كبيرا لأثارتكم التذكيرية الغراء . سلام عليكم .

  2. #12
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,289
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الحاج عبود الخالدي ، ما معنى الاستغفار ؟!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مقتبس :
    اهم ما في الاستغفار انه يبدأ من خلال رقابة مؤشر الفساد فما ان يحل الفساد في وعاء المكلف حتى ينفر الى الله ويطبق منظومته لان ظهور الفساد في كيانه يعني ان هنلك مخالفة والاجتهاد في معرفة سبب ظهور الفساد (علته) هو جهاد في سبيل الله (طريق الله) والذي يسير في طريق الله فالله يهديه (يذكره) بما سلف من افعال مخالفة عنده اظهرت في كيانه الفساد


    {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ الله لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }العنكبوت69

    الا ان كثيرا من الناس حين يظهر عندهم الفساد لا يرجعون الى نظم الخلق بل يعزون اسباب ذلك الفساد الى امر من الامور المزاجية وان لم يجد حامل السوء سببا منطقيا فيعزي ظهور الفساد في كيانه الى (الحظ او الصدفة السيئة) الا ان من يحسن عمله (من المحسنين) بعد ان كان عمله غير حسن وهو يجاهد في معرفة (علة ظهور الفساد في كيانه) انما يجاهد في الله فالله يهديه الى حزمة من الطرق (سبلنا) وهي كثيرة لا حصر لها توصله بالنتيجة الى علة الفساد حال ظهوره

    {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ }البقرة152

    فمن يذكر ربه فربه يذكـّره (يقوم الله بتذكيره)

    الشكر الجزيل لباحثتنا القديرة وديعة عمراني ونسأل الله ان يرزقها ويرزقنا وسيلة الاستغفار فهي نعمة إلهية كبرى ينعمها الله على عباده المؤمنين فالانسان خطاء وخير الخطائين هم المستغفرون فيغفر الله لهم (خطاياهم) وهي = ( خطأ + خطأ + خطأ)
    فالله غفار
    {نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الحجر49

    نظم الله تستقبل المستغفر لان الله قد جعل المغفرة جزءا تكوينيا من نظم الخلق الخاصة بالبشر
    نعود لهذه التذكرة ، اذ حين تذكرها كاننا نقرءها للمرة الاولى ، فلقد وجدنا فعلا من الصعب ان نستغفر لانفسننا لرفع الضرر عنها الذي وجدنا انفسنا فيه كارهين ، حتى باعلان الضرر - قولا - ، والدعاء الى الله برفعه .

    طريق الابراهيمية صعب ، لان حتى التصريح قولا بهذه الملة الابراهيمية تحصد رفضا لدى الاخر !!

    ولله المشتكى ، اليه نرغب ، وله ندعو ونعبد ونركع ونسجد

    نجدد شكرنا لفضيلة الحاج الخالدي ، جزاه الله عنا خيرا .

    السلام عليكم

  3. #13
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,415
    التقييم: 215

    رد: الحاج عبود الخالدي ، ما معنى الاستغفار ؟!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مقتبس :


    نعود لهذه التذكرة ، اذ حين تذكرها كاننا نقرءها للمرة الاولى ، فلقد وجدنا فعلا من الصعب ان نستغفر لانفسننا لرفع الضرر عنها الذي وجدنا انفسنا فيه كارهين ، حتى باعلان الضرر - قولا - ، والدعاء الى الله برفعه .

    طريق الابراهيمية صعب ، لان حتى التصريح قولا بهذه الملة الابراهيمية تحصد رفضا لدى الاخر !!

    ولله المشتكى ، اليه نرغب ، وله ندعو ونعبد ونركع ونسجد

    نجدد شكرنا لفضيلة الحاج الخالدي ، جزاه الله عنا خيرا .

    السلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ابواب رحمة الله لا تغلق الا لـ المعاندين الذين يصرون على الاثم او لا يعترفون بفساد عملهم ويظنون انهم يحسنون صنعا

    { وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } (سورة الأَعراف 164)

    الاعتذار وسيلة خلق تعيد حامل الخطيئة الى مربع تكويني يلزم (من وقعت الخطيئة بحقه) بقبولها وهنا دستور يرسم خارطة الاعتذار وضرورة قبوله

    { وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ } (سورة البقرة من الاية 219)

    ذلك لان الله سبحانه اخبرنا

    { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } (سورة البقرة 186)

    { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } (سورة الزمر 53)

    الا ان الازمة تقع في حامل الذنب حين يتصور انه منزه عن الذنب ويصر على موقفه فلن يجد الله غافرا لذنبه ولن يلزم من وقع الخطأ بحقه ان يعفو عن الخاطيء فيبقى الذنب متعلقا بالمذنب لان الخطيئة تبقى سارية بحق المخطيء وحق من وقعت الخطيئة بحقه

    الابراهيمية صعبة ونحن موعودين بها من رسول الله محمد عليه افضل الصلاة والسلام (القابض على دينه كالقابض على جمرة من نار) ولكن النار كانت وتكون بردا وسلاما على ابراهيم لان قوانين الله حين تنطلق لا تستطيع اكبر قوة متحدة في الارض ردها لان (الله اكبر)

    { فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ فَأَنْجَاهُ اللهُ مِنَ النَّارِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ } (سورة العنْكبوت 24)

    السلام عليكم


  4. #14
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 209
    التقييم: 210

    رد: الحاج عبود الخالدي ، ما معنى الاستغفار ؟!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاستاذ الفاضل الحاج عبود الخالدي انعم الله عليكم بالخير والصحة والعافية...نقتبس جزءمن كلامكم.. لأستفسر عن موضوع الدعاء والاستغفار القولي...

    واذا اقمنا وجهنا للدين فطرة لوجدنا ان تلك الادعية القولية لا توقف عذاب المعذبين الذين نرى عذابهم بين اظهرنا ولو ان كل قائل بالاستغفار يغفر الله له لما بقي في اقاليم المسلمين من هو مريض او معسر او اي صفة سوء تلازم كيان اكثر الناس في علائقهم وفي اجسادهم واعمالهم كما هو مبين (واضح جدا) في مجتمعاتنا

    نظم الاستغفار ليست قولا يقال بل هي فعل نافذ في كيان المستغفر وبدقة عالية

    الخطاب الديني يبدأ او ينتهي بمقولة (استغفر الله لي ولكم وللمؤمنين) ولكن ما نراه غير ذلك

    من يقوم بفعل الاستغفار فان (مكائن الله) ملائكته سوف تسجد له في مغفرته

    {تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ وَالْمَلائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الارْضِ أَلا إِنَّ الله هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الشورى5

    فلو ان احد المذنبين اصابه السرطان واستطاع قبل ان يفوت عليه الفوت ان يدرك مخالفته ويصلحها فان ملائكة الله تعيد اليه ما فقده من نعم كانت في جسده او في اي مفصل من كيانه ويبرأ من السرطان او من اي سوء ءاخر ... نظم الله هي التي صنعت السرطان في جسده (بايولوجيا معقدة لا يستطيع احد ان يردها) ونظم الله هي نفسها تعيد اليه صحته بعد ان يستغفر ربه بفعل نافذ وليس بقول من فمه ) انتهى الاقتباس

    اذا كان الاستغفار يتم عن طريق فعل نافذ وليس بقول من الفم !! وان نظم الاستغفار ليست قولا يقال بل هي فعل نافذ في كيان المستغفر وبدقة عالية !!!

    فكيف نفهم ءايات قرانية كثيرة تتحدثت عن الاستغفار ولايحتمل فهمها الا بان الاستغفار في هذه المواقف هو قول يقال للشخص الذي بحاجة الى إستغفار من شخص اخر او من قبل نفسه وليس فعل ...

    فهنالك ايات تتحدث عن استغفار الرسول والذين ءامنوا للمؤمنين ولمن جاء الى النبي يطلب الاستغفار فاذا كان الشخص اهل للتوبة والغفران يستغفر له الرسول ... وان كان من المشركين او ليس اهل للاستغفار فما كان للنبي والذين ءامنوا ان يستغفروا للمشركين من بعد ما تبين لهم انهم اصحاب الجحيم ....

    ولا يتحمل فهم الاستغفار في هذه المواقف الا انه قول وليس افعال فكيف نفهم بان استغفار الرسول او الذين ءامنوا او الانبياء ليس مجرد اقوال وأدعية تصدر من قبلهم لمصلحة السائل عن الاستغفار ,, وكيف سيقوم الرسول والذين ءامنوا بعمل فعل وليس قول نيابة عن المذنب والمخطيء الا ان يكون بالدعاء القولي له عند الله ...والايات كثيرة تتحدث عن إستغفار الرسول عليه الصلاة والسلام او الانبياء اوالذين ءامنوا للمؤمنين والمؤمنات,,, وكلها تتحمل دلالة قولية الاستغفار وليس فعلية الاستغفار,,, منها :

    ( مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَن يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ) التوبة (113)

    (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) التوبة :103

    (وصل عليهم)، يكون بالدعاء لهم بالمغفرة لذنوبهم, (إن صلاتك سكن لهم)، إن دعاءك واستغفارك طمأنينة لهم، بأن الله قد عفا عنهم وقبل توبتهم ..



    (وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا ) سورة النساء : 64



    وقوله تعالى :



    (وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ ) من الآية : محمد


    (فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ)159 آل عمران

    إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ..80 التوبة

    (قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ )يوسف

    (قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) يوسف

    قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا ) مريم

    (وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)18 الذاريات

    (فَأْذَنْ لِمَنْ شِئْتَ مِنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) النور

    (شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا ) الفتح

    (وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (12) الممتحنة


    فكيف نفهم استغفار الرسل او الذين ءامنوا او الانبياء لغيرهم من البشر؟


    والسلام عليكم

  5. #15
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,289
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الحاج عبود الخالدي ، ما معنى الاستغفار ؟!


    بسم الله الرحمان الرحيم

    الأخ المحترم د. أسعد مبارك

    شكرا لاضافتكم الكريمة في اغناء هذا الموضوع عن مفهومية ( الاستغفار ) ودلالاته في التطبيق ، فهو كما ذكر حقاً :

    الاستغفار هو تصليح مفسدة الفعل المخالف


    الدعاء باللسان قولا الذي لا يتعدي حنجرة ( الداعي ) ولا يرتبط عقلا بالعقل الداعي ربه ان يكون معه في كذا وكذا وان يكون معه في كذا او يهديه الى الحق والهدي إلى كذا كذا ... دعاء فارغ الوفاض مع الله .


    فأدعية الرسل والأنبياء ارتبطت عقلا مع منظومة الاصلاح الالهية المهدوية .... وحين يدعو اي انسان بأدعية القرءان التي جاءت على لسان الرسل قد يستجيب الله لها ان كان الداعي في علم الله سيكون من المهتدين او المسخرين لادوار ما في حكومة الله .... قد يستجيب الله للضال او العاصي او حتى الكافر لعلم وحكمة عنده .... ولعلنا هنا في ملف ( حديث عن المهدي المنتظر ) نقتبس بعض البيانات المرتبطة بنفس المعنى :

    كذلك نرى الجانب الإيجابي من ثقافة الفرد العقائدية فلكل فرد متدين مسرب خاص به ودعاء يردده أو منسك خاص به أو ممارسة يمارسها فهذا يكثر من قراءة القرءان والآخر يكثر من الصلاة وغيره يكثر من الصدقات وءاخر يديم صلاته في الجامع وكثيرة هي الممارسات الثقافية الدينية الفردية والتي تعتبر هوية الشخص المتدين في موضوعية دينه هو .

    الثقافة العامة للدين إجمالاً إن إنحسرت في الأفراد فلا تأخذ طيفاً موحداً بل يغير الإنسان المتدين ممارساته ومناسكه وأسلوبه في الدين لذلك فإن تلك الثقافة سيكون لها أطياف متعددة ولا حصر لها سواء في مسار حياة الفرد الواحد او في أطياف متعددة عند المؤمنين وبالتالي فإن نتائج تلك الثقافات الفردية لن تكون مثمرة ثمراً مرئياً بل يمكن ان يتحصل المثقف الديني على خصوصيات تخصه هو وهي لا تخص غيره فنرى ـ مثلاً ـ من يدعو الله وعينه مدمعه فيرى أن الله يستجيب له عندما يكون باكياً في محراب الدعاء ونجد غيره ـ مثلاً ـ حين يقع في أزمة يقرن دعاؤه بالنذور وكلما زادت الأزمة حجماً كلما زاد حجم النذر كبراً ...


    النظم الثقافية حين تأتلف في ثقافة موحدة في عصبة من المؤمنين يكون لها ثمرة مبينة وطيفاً موحداً عند تلك العصبة أما الثقافة الفردية فإن الفرد هو الذي يحدد نتائج ثقافته ، فنرى على سبيل المثال في السفر فان بعض الناس يقرأون سورة محددة من القرءان وآخرون يقرأون غيرها وآخرون يتصدقون عند السفر وآخرون يقرأون أدعية كتبها بشر مثلهم والنتيجة ستكون (السلامة في السفر) فحين يصل المسافرون في سيارة واحدة سالمين فإن كل شخص منهم سجل إنجازاً في السلامة من خلال ما مارسه من أدعية او قراءة قرءان و إن توحدت النتيجة في سلامة السفر إلا أن أدوات تلك الثقافة كانت مختلفة ومتباينة في جنسها بين قاريء للقرءان ومتصدق بصدقة أو قاريء لدعاء مكتوب .



    توحيد الطيف العقائدي عموماً خضع إلى إرتجاجات حادة عبر تناقل العقيدة في أجيالها فأصبح من الضروري قيام رغبة التجديد في ثقافة الدين ...

    أما خصوصية ثقافة العقيدة المهدوية الإصلاحية فهي تبدأ من نقطة يستطيع كل فرد أن يمارسها وهي (مراقبة أدوات تحقيق رغباته) فالمؤمن بالعقيدة المهدوية حين يريد من ربه أمراً عليه أن لا يغمض عين العقل ولا يرى ولا يبحث عن الأدوات التي تحركت بين يديه عند تحقيق رغبته وحين يراقب الأدوات التي ظهرت في إصلاح فساد كاد يصيبه أو في إصلاح فساد كان مؤثراً فيه أو في وسعة رزق يريدها أو كثرة أولاد يسعى إليها في بنين أو بنات فإن رغباته حين تتحقق لا بد أن يكون لها مظاهر ظاهرة أثرت في الحدث ومن خلال تلك (المظاهر) يستطيع المؤمن أن يمسك بخيوط إرتباطه بحكومة إلهية نافذة فيه هو.
    من خلال تلك الممارسات العقلية سيجد المؤمن أن (قانون إلهي) يظهر بين يديه وأن لذلك القانون مستلزمات عليه أن يؤديها مع كل رغبة وعندها سيؤمن بحكومة الله ونظم الإتصال بين العبد وربه ونتائج ذلك الإتصال وكيفيته فالكيفية هي التي تقيم ثقافة العقيدة الإصلاحية المهدوية عند الفرد ...

    مستلزمات الإتصال بحكومة الله تتبلور في عقل حامل الرغبات حتى وإن كانت مثلا في كثرة الذباب الذي يزعجه فإن رغبته في التخلص من سوء تكاثر الذباب سوف يكون لها ثمرة مرئية يرى المؤمن أدواتها ويدرك أن إتصاله بحكومة الله قد دفعت عنه ذلك السوء وهو يرفض إستبدال السوء با
    لأسوأ منه حين يستخدم قاتل الحشرات الذي يحمل من السموم ما تغزو جسده وجسد عياله ..!!

    المؤمنون القدامى كانوا موقنين بأشياء كثيرة ففقدت العبادات وضاع يقينها وإضمحلت دون فهمها ومحاولة تجديد ماسكات وسيلتها إلا أن تجديد ماسكتها في زمن العلم وكشف حقائقها إنما تقيم ثقافة معاصرة (غير رجعية) بل عصرية جداً جداً ..

    كان السابقون على سبيل المثال يمارسون طقوس وأدعية لألم الضرس وهنلك ممارسات وأدعية للتخلص من لدغات العقارب والزواحف وهنلك منسك مشهور بين المسلمين في صلاة تسمى (صلاة الخوف) عند النوائب والأعاصير والزلازل أو (صلاة الإستسقاء) عند الجدب أو صلاة الفرج عند شدة وبلاء أو صلاة طلب الحاجة عند مساس الحاجة وهنلك صدقات (فدية) عن السوء الذي يحيق بالفرد المؤمن ويسمى (لطرد النحس) كذلك توجد سنة الصوم لتحقيق رغبة أو سنة الإعتكاف وإعتزال العمل والناس وغير تلك الممارسات كثير وكل تلك الطلبات والرغبات يعني أن الإنسان يتصل بحكومة الله ويرى مفاصلها وأدواتها فتظهر قوانينها مرئية لحامل العقل وذلك يعني أن (الولاية لله) في كل تلك الممارسات وليس لمنظومة مهدوية أو ولاية لكرامات صالحين عاشوا في الزمن السابق بل هي
    ولاية إلهية وتر (لا إله الا الله) والله حين ينفذ أمره إنما تظهر أوامره في حكومته النافذة (يهدون بأمر الله) وهنا تأكيد كبير أن (أدوات ومفاصل حكومة الله) لا تمتلك (قوة تلقائية) من دون الله بل هي منظومة إلهية الأمر وإلهية النفاذ .

    لكل فرد (مؤمن) قاموس من الحكايات يرى فيها ءايات الله إلا ان تلك الرؤى لا تمتلك عناوين ممنهجة عند الفرد فهي تمر على خاطره مر الكرام إلا أن النص الشريف (وإعبد ربك حتى ياتيك اليقين) يعني أن الوصول إلى اليقين يحتاج إلى (كيفية) وهي حصراً ثقافة الفرد في دينه وذلك يعني رؤية مفاصل لا حصر لها من حكومة الله ومنها منظومة الإصلاح المهدوية .
    ( الحاج عبود الخالدي ) .

    ونضيف ... فضلا يتبع :



  6. #16
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,289
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الحاج عبود الخالدي ، ما معنى الاستغفار ؟!




    تتمة :

    فأدعية الرسل والأنبياء واستغفارهم للناس مرتبط باتصال الناس ـ اصلا ـ واقترابهم من دعوة ورسالة الرسل والأنبياء ، مع وجوب التنويه والتذكير ان الرسول لا يعني دوما رسول من البشر فرسل الله كثيرة... منها رسل أوبئة وتدهوي بيئي وامراض فتاكة تعصف بالمبتعدين عن نظم الله الطاهرة ... اما المقتربين المؤمنين الصالحين فهم وان اصابهم شيء سيشفيهم الله ويكون معهم في نظم استغفارهم ولو بعد حين ...ان الله قريب من عبده المخلص .

    وهنا تذكرة اضافية عن مفهوم الدعاء وهو ادراج غني بالذكرى :

    الدعاء المكتوب ورفع الكروب !



    مع التقدير ،

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-09-2018, 05:53 AM
  2. لفظ ( بحر ) في علم ( الحرف القرءاني ) : بقلم فضيلة الحاج عبود الخالدي
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-04-2013, 03:43 PM
  3. من حكم ..فضيلة ( الحاج عبود الخالدي )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-23-2012, 04:11 AM
  4. متى سنصحوا لنحمل القرءان في يوم العلم؟ ! .. الحاج عبود الخالدي
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-30-2012, 11:18 AM

Visitors found this page by searching for:

http:www.islamicforumarab.comvbt1644ig lukn hghsjythv hgj fmLUKN HGHSJYTHV
SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137