سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,770
    التقييم: 215

    الفرق بين لفظي (مصيطر) و (مسيطر) في اللسان العربي المبين


    الفرق بين لفظي (مصيطر) و (مسيطر) في
    اللسان العربي المبين


    من أجل لسان عربي يقرأ القرءان




    ورد لفظ (مصيطر) في القرءان في موقعين :

    {لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ }الغاشية22
    {أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ }الطور37

    العرب في لسانهم يصفون لفظ الهيمنة بـ (السيطرة) ومن يمارسها يسمى (مسيطر) اما لفظ (مصيطر) فهو لفظ غير دارج في السنة الناس .. لفظ (مسيطر) بالسين هو من جذر (سطر .. سطور ... يسطر ... يسيطر) وقد جاء في القرءان لفظ (يسطرون)
    {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ }القلم1
    فلفظ (يسيطيرون) هو من لفظ (يسطرون) والسطر نعرفه بالقلم حين يكتب السطور الا ان خارطة الحرف اللفظي بموجب علم الحرف القرءاني ترشد بين ايدينا ان لفظ (سطر) يعني انه (وسيلة غالبة النفاذ) ومنها الاساطير فهي وسيلة قديمة كانت غالبة النفاذ بين الناس وان لم تكن مكتوبة بالقلم عندما تكون الاسطورة هي حكاية يتناقلها الناس الا انها (وسيلة الناس الغالبة النافذة في عقولهم) فتكون اسطورة وان لم تكتب ... وعندما يسطر القلم فيكتب انما تكون السطور (وسيلة غالبة النفاذ) ويمكن ادراك تلك الصفة فطريا من خلال كتابة العقود او حفظ الوثائق لان الكتابة تنفذ بصفتها ماسكة البيان وهي من سطور نافذة بحيث تلزم (تنفذ في من حررها) او من (املى بيانها) كما جاء في ءاية البيوع
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ ـ من الاية 282 البقرة)
    وحين تكون الكتابة بالقلم تكون وسيلة نافذة في كتاب مكتوب (وثيقة نافذة) من تلك الصفة الواضحة في السطر فان نص (ما انت عليهم بمسيطر) بالسين سوف لن يكون لها معنى في عربية عربة المقاصد ذات البيان المبين لان لفظ (بمسيطر) بالسين لا يعني المعنى الذي تصالحنا عليه من فهم في الهيمنة والتسلط فالمسيطر هو (ساطر السطور) مثلما نقول (متفضل) وهو يعني (فاعل الفضل) مصيطر ... لفظ من جذر (صطر) وهو في علم الحرف القرءاني يعني (وسيلة فاعلية متنحية النفاذ) وهي تعني (الهيمنة) او (التسلط) فالخبير مثلا هو (مهيمن) على موضوعية خبرته رغم انه لا يمارسها الان بل سبق وان مارسها سابقا (فعل متنحي) فحين يكون ذلك الفعل (الممارسة) نافذا في الخبير فيكون (مهيمن) على (مهنيته) وان لم يمارسها وقت قيام الصفة فيه بانه (مهيمن) المصيطر ... هو الذي حصل على (حيازة فعل متنحي) نافذ فان اتخذه وسيلة له اصبح مصيطر فالملك المصيطر هو ذلك الملك الذي استطاع (سابقا) ان يصفي كل معانديه ويوقف عدائهم ضده قسرا او يكون قد ارضاهم وهو (فعل متنحي نافذ) فيكون (مصيطر) على مملكته في صفة وصف بها الله المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام (لست عليهم بمصيطر) فهي في حق كما رشدت سطورنا اعلاه فهو لم يكن يمتلك فعلا سابقا (متنحيا) نافذا ليكون ذو (صيطرة) ليتخذها وسيلة في دعوته التذكيرية الى الله فهو لم يكن من عشيرة قوية عسكريا ولم يكن غنيا ولم يكن مسلحا فهو لم يكن عليهم (بمصيطر) وما كان فوسيلته تذكيرية فقط سنة نبوية في قرءان ـ 2 ـ فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ فالرسول عليه افضل الصلاة والسلام لم يكن (مصيطر) ومن الخطأ ان نصف الهيمنة بـصفة الـ (مسيطر) بالسين فهي عجمة لسان عربي بل هي عربية (هجين) وربما يكون السبب في سليقة فطرية متولدة من التقارب اللفظي بين لفظي (س , ص) فهما حرفان قريبان جدا في التردد لموجتهما الصوتية لان حركة اللسان هي نفسها في السين والصاد وقد صنفها اللغويون بحروف الصفير وبما ان حركة اللسان في حرف الصاد مضخمة فان حركة اللسان في حرف السين اخف ضخامة فيستسيغها الناطقون فطريا بما يؤثر على سلامة النص العربي التكويني (لسان عربي مبين) وان تصالح الناس على المعنى الا ان صفة (المبين) تتصدع عند تهجين اللسان العربي نفس الفارقة تحصل في لفظي (سراط , صراط)

    تلك تذكرة من عقل لعقل .. {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ }الذاريات55


    الحاج عبود الخالدي





  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,556
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الفرق بين لفظي (مصيطر) و (مسيطر) في اللسان العربي المبين


    بسم الله الرحمان الرحيم

    الصراط ..المصيطر ؟ السطور والسيطرة ..
    والمسطرة ؟





    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..فضيلة الحاج عبود الخالدي

    سطّر ..تسطير من المسطرة :
    والمِسْطَرة لها صفة غالبة !!فهي تًحكم قبضتها بين الكتابات والحروف والصفحات ؟ وصوامع البنايات ، وممرات المدن والطرقات .
    وأفضل صفة غالية للتسطير والمسطرة قد نستطيع ادراكها تتضح من خلال مهنة المهندس ؟ فبمسطرته العجيبة ( المتخصّصة ) يستطيع بما علّمه الله تعالى من طور ، أن يُشيّد بيوتا وطرقا وقصورا .


    اذن فهل للمسطرة من اخوة مع الهيمنة أيضا ؟؟ بصفتها الغالبة ..كما السماء بدلالات حضور حرف ( السين ) بعلم الحرف القرءاني ؟

    عن المصيطر : ما علاقة المصيطر بلفظ ( الصراط ) ؟ الذي جاء ذكره في فاتحة الكتاب ( اهدنا الصراط المستقيم ) وفي مواضع كثيرة عدة من القرءان الكريم ؟!

    مثال : يقول الحق تعالى

    (وَلَا تَقْعُدُوا بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِهِ وَتَبْغُونَهَا عِوَجًا ۚ وَاذْكُرُوا إِذْ كُنْتُمْ قَلِيلًا فَكَثَّرَكُمْ ۖ وَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ) الاعراف : 86

    ( الر ۚ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَىٰ صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ) سورة براهيم : 1


    مع شكرنا الكبير والدائم لكم
    السلام عليكم

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,770
    التقييم: 215

    رد: الفرق بين لفظي (مصيطر) و (مسيطر) في اللسان العربي المبين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    البناء العربي للفظ (صراط) وبفطرة نطق بسيطة وسهلة جدا (صرط .. صراط .. مصطر .. مصيطر ..و .. و) ومثله (سطر .. سراط .. مسطر .. مسيطر) ومثله (كف .. كاف .. مكف .. مكيف) ومثلها (سر .. سار .. مسر .. مسير) ومثلها (سلم ... سلام ... مسلم .. مسيلم) ومثله (ورد ... وارد ... مورد ... مويرد) ومثله (عمل .. عامل ... معمل ... معيمل) وفي الفطرة العربية ذكرى لفظية تنطبيق بوفرة مع بناء (صرط مصيطر) وتلك هي من حافظات الذكر

    تلك هي منهجية اللسان العربي وهي (خامة الخطاب القرءاني) فعندما يعدنا ربنا ان يكون هو الله حافظا للذكر (نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون) فذلك يعني ان الله سيحفظ الذكر الذي يذكرنا حتما من خلال خامة الخطاب القرءاني في لسان عربي مبين تحتفظ بها ذاكرة العقل البشري فكانت وتكون الالفاظ في البناء العربي قابعة في ركن مكين من العقل البشري الناطق الذي انطقه الله بموجب نظم مودعة فيه تظهر عند الحاجة اليها (حنفية الحنيف) ... !!

    شكرا لاثارتك الغنية بالذكرى

    سلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 722
    تاريخ التسجيل : May 2020
    المشاركات: 1
    التقييم: 10

    رد: الفرق بين لفظي (مصيطر) و (مسيطر) في اللسان العربي المبين


    السلام عليكم

    أريد أن أسألك عن أصل لفظ {المهيمن} أو جذره حسب منهجك، للإشارة لم تقنعني أراء من قد سلف على أنه من أمن يأمن و أن الأصل في اسم الفاعل هو المؤأمن فبدلت ؤأ بالهاء، فما رأيك؟

    و شكرا

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,556
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الفرق بين لفظي (مصيطر) و (مسيطر) في اللسان العربي المبين


    الاخ المحترم ....السلام عليكم..

    ان كنتم على علم سابق بالمعهد ومتابعة له ، ستعلمون ومن خلال بحوثه القرءانية ان الاسم في القرءان يعني الصفة الغالبة للشيء..

    وكجواب اولي على تساؤلكم...

    فاسم الله العظيم....المهيمن....

    من جذر لفظ ....هم ...يهم ...يهم...يهيمن...مهيمن...

    هم....ديمومة تشغيل لنظم التكوين...

    هيمن...نقل تبادلي دائم لمشغل حيازة...

    فنظم التكوين...لها تشغيل حيازي...ويتصف بصفة ناقل تبادلي دائم..اي هي نظم تكوين تلقائية التشغيل..تحت صفة الهيمنة الالهية...

    ولتقريب الفهم لديكم...نذكركم بلفظ هامان...هو كما فعل هامان..فرعون. ..هيمنة فرعونيه...عبر جمع ...هم+هم...هامان...في صفة فرعونية مذمومة بالقرءان...

    وبالمعهد...ادراج تحت هذا العنوان...هامان وفرعون...ارجو الرجوع اليه لمزيد من الادراك والفهم..




    السلام عليكم

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,770
    التقييم: 215

    رد: الفرق بين لفظي (مصيطر) و (مسيطر) في اللسان العربي المبين


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حميد مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    أريد أن أسألك عن أصل لفظ {المهيمن} أو جذره حسب منهجك، للإشارة لم تقنعني أراء من قد سلف على أنه من أمن يأمن و أن الأصل في اسم الفاعل هو المؤأمن فبدلت ؤأ بالهاء، فما رأيك؟

    و شكرا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نرحب بكم ترحيبا ادبيا رفيع المستوى عسى ان يتوافق مع رغباتكم ونواياكم تجاه بحوث المعهد والعاملين عليه

    { هُوَ اللهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ
    الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ } (سورة الحشر 23)

    لفظ (المهيمن) في منطقنا العربي يعني (الهيمنه) وهو من جذر عربي (هم) وفي البناء الفطري والبسيط (هم .. يهم .. مهم .. مهمة .. مهمات .. أهمية .. اهتمام .. مهتم .. هميم .. هام .. هامان .. همام .. هموم .. مهموم .. هيم .. همهم .. همهمات .. همت .. و .. و .. ) بعض الالفاظ من منطق الناس مثل (هموم) وبعضها من القرءان مثل (هم , هيم .. همت .. هامان .. وغيرها)

    ورد في منطق العرب (هم) على انه ضمير الجمع الغائب كما قال فقهاء اللغة العربية { وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } علما ان فقهاء اللغة العربية جميعا من غير العرب فلا يوجد عربي واحد من مؤسسي فقه اللغة العربية .. ما يهمنا في تساؤلكم

    هيم , هيمن , مهيمن .. مثل هذ التخريج العربي موجود في منطقنا (شيد .. شيدن .. مشيدن .. غير .. غيرن .. مغيرن .. سيف .. سيفن .. مسيفن .. زيد .. زيدن .. مزيدن)

    نود اعلامكم ان بحوثنا لا تستند الى (لوي اللسان) ولا الى (تحريك اللفظ) بل ارتباط الحرف بالحرف يقيم البيان ودليلنا الاولي ان الحروف المقطعه في القرءان لا يمكن تحريكها او لوي اللسان بها وكل تخريج للبيان لا بد ان يكون من قرءان ربنا ونحن نقرأ (مهيمن) من قرءان وليس من تفسير او تاريخ العرب

    { وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا
    يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } (سورة آل عمران 78)

    {
    لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ (16) إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرءانَهُ (17) فَإِذَا قَرَأنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرءانَهُ } (سورة القيامة 16 - 18)

    شيدن مشيدن .. هو تشغيل صفة (شيد) فمن يشغل صفة تشييد المنزل مثلا يصبح من شيده من الـ (مشيدن) فنقول تلك المنازل مشيدن من قبل فلان او عام كذا وبنفس المنهج نستدرج الفطرة العربية في (مغيرن) و (مهيمن)

    المهيمن هو بالغ الاهمية في ما هيمن عليه فهو مشغل الاهميه وهي صفة عظيمة في الله سبحانه (الخالق) لا تفتر أهميته .. ولا تنقطع اهميته .. ولا يتنازل عن اهميته فهو (مهيمن)

    ذلك هو اللسان العربي المبين (خامة النص القرءاني الشريف) ومن يطلبه عليه ان يتصل بفطرته العربية هو ليصل الى اصول تلك الفطرة لان الله انطقنا وربط منطقنا بفطرة السماوات والارض

    { فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ
    إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ } (سورة الذاريات 23)

    لا يمكن ان يقبل العقل المؤمن بالله وبنزول القرءان ان ينزل قرءانا غير مبين يخضع للرأي والتفسير المختلف ولكن اندثار فطرتنا العربية بسبب التهجين واللهجات المحلية وقواعد اللغة العربية التي تفعلت في القرءان بعد نزوله باكثر من ثلاثة قرون على يد غير العرب (لا يملكون فطرة نطق عربي) فذهبوا الى تاريخ لسان العرب وهو (غير مكتوب) واول مؤرخ أرخ لسان العرب هو (الخليل ابو احمد الفراهيدي) رحمه الله في حوالي منتصف القرن الثالث الهجري وبالتأكيد لم تتم كتابة تاريخ لسان العرب بـ موثق روائي متسلسل نقلا بل اعتمدوا على الشائع بين العرب وتأريخ العرب نفسه كان ينقل ان عربية القبائل لم تكن موحده في جزيرة العرب او في امصار عربية متاخمه فكيف ينزل القرءان بلسان (مختلف) !! الا انهم ربطوا لسان القرءان (العربي) بلسان العرب وذلك ما لا يملكون فيه دستورا قرءانيا او ثابتا لفظيا موحدا فالقرءان ثابت ولا بد ان تكون مقاصد الالفاظ ثابته عند العرب لتصلح ان تكون ممثلة لمقاصد الله في القرءان وذلك لم يحصل ولم يكن فلسان القبائل العربية مختلف ومقاصدهم مختلفة ... ولكن اللغويون واهل التفسير حركتهم غايات غير منضبطه بخامة ثابته لخطاب القرءان (بلسان عربي مبين) وذلك يعني ان بيانه فيه وليس من تأريخ و (معاجم) و (قواميس) كتبها بشر !!


    ضمير الغائب (هم المفلحون , الكافرون .. ووو ) هو مشغل دائم .. صفة الهمه تعني ديمومة الفعل .. المهم هو الدائم الفاعليه فكل مهم دائم وكل منقطع او فاسد غير دائم فالصفات الحميده دائمة التفعيل وصفات السوء منقطعه .. كل ما ورد من الفاظ في تخريجات اللفظ العربي (هم) اعلاه يحمل صفة الاهمية وهي نفسها صفة الدوام والاستمرار فـ المهيمن هو الذي يتبادل الاهمية مع خلقه فثوابه دائم وعقابه دائم وتلك الصفة تختص بالله حصرا وبغيره لن تكون دائمه كما غرق فرعون وهامان فرعون وجنده ونقرأ بعض صفات الله المهمة الدائمة في القرءان

    المهيمن هو الذي يتبادل الاهمية مع عباده فكل مهم يقوم به العبد له اهمية عند الله ويكفي ان نقرأ

    { فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ
    خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } (سورة الزلزلة 7 - 8)

    { وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْءانٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ
    وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ } (سورة يونس 61)

    { وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11)
    يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ } (سورة الِانْفطار 10 - 12)

    { مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ
    إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } (سورة ق 18)

    وهنلك نصوص شريفة لا حصر لها تؤكد ان الاهمية تبادلية بين الله وعباده صغيرة كانت او كبيرة فمن اهتم بالخير فله مثله ومن اهتم بالشر فله مثله لان الله هو (المهيمن) بموجب نظمه الجبارة (الجبار) والقهرية (القهار)

    نأمل ان تكون زيارتكم الاولى للمعهد على (رحاب واسعه) وندعوكم لـ متابعة خطوات النشر في المعهد بداية من اقدم تاريخ نشرها المثبت في بداية كل عنوان مطروح لكي تستفيدوا من مباديء الحراك الفكري وتسهل عليكم قراءة المواضيع المتقدمه لانها الاصعب وذلك هو منهج معرفي معروف فلا بد لاي نشاط فكري من مباديء وبعدها تعلو الرغبات في المزيد (ان وجدت الرغبه) فيطيب المقام ونحن نأمل ذلك ولكل باحث يرى في هذا المعهد ما يلبي اهتمامه

    منهجنا لا يفرض فكرا او يقيم فتوى بل منهجنا (تذكيري) والذكرى هي اساس منهج القرءان { ص
    وَالْقُرءانِ ذِي الذِّكْرِ } ومنهجنا لا يفترض اننا حين نقيم الذكرى ان تنتقل لمن يتابعنا لان الله يقول في قرءانه

    {
    وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ } (سورة المدثر 56)

    ويصف بعض حملة العقل

    { وَإِذَا ذُكِّرُوا لَا يَذْكُرُونَ } (سورة الصافات 13)

    وبذلك يحق لكل من يمر على هذا المعهد ان يعترض على طروحاته او يرفضها ويمتلك حق المناقشة معنا ومع المساهمين في بناء هذا المعهد ولن يضيق صدرنا اذا كان المتحاور معنا (يهاجم الفكر) و (لا يهاجم المفكر) لان الانسان في كل وقت وزمن ووطن يمتلك حق ما يفكر به ولكن مهاجمة حامل الفكر تقيم العدوان وهذا ما لا نسعى له ونحترم حامل الفكر شخصيا ويحق لنا مهاجمة الفكر حصرا

    {
    ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ } (سورة النحل 125)

    سر القرءان في لسانه العربي (
    المبين)

    { وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194)
    بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ } (سورة الشعراء 192 - 195)

    السلام عليكم


  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 289
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: الفرق بين لفظي (مصيطر) و (مسيطر) في اللسان العربي المبين


    بسم ءلله الر حمن الر حيم
    شكرا لربنا الرحمن الرحيم على ما من به علينا إذ هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا ءلله تعالى
    ثم شكرا لك ءبانا ءلقرءاني فضيلة مولانا العالم القرءاني الحاج عبود الخالدي حفظه ءلله تعالى لنا...
    نود من جودكم ءن تبينوا لنا تذكرة ءخرى عن (ودليلنا الاولي ان الحروف المقطعه في القرءان لا يمكن تحريكها او لوي اللسان بها)
    كيف نفهم هذا العمق من كلامكم؟؟؟
    هل ننظر إلى هذه الحروف فقط من غير تحريك اللسان أم نتخيلها في الصلاة التراتبية اليومية؟ أم نقرئها عقلا( ط س) أم ( طا سين)
    أعلم ءننا قتلناها تذكرة ولكن ماراودني هو تخيلها من غير نطق فهل يكون هذا الخيال صحيحا؟؟؟؟؟
    ءخيرا مولاي المؤمن سيدي واستاذي...( ولاتجهر بصلاتك ولاتخافت بها وابتغ بين ذالك سبيلا) ...حين بالفعل سمعنا صوتك الشجي وءنت تقرء الفاتحة و سورة الإخلاص ...هل بالفعل صوتك هذا جهرا؟؟ فكيف الخفت؟؟؟ هل هو كلام النفس الداخلية السرية؟؟؟؟
    ام يكون المعنى المراد هو صوت يشبه فحيح أثناء التنفس والنطق أي همسا!!!! وددنا منكم كرما توضيحها فنحن على أعتاب علم اليقين وننتظر منكم حق اليقين
    دمتم لنا مذكرين ومدكرين
    سلام عليكم أجمعين ورحمة ربي وبركاته

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الفاحشة في اللسان العربي المبين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض المساويء في استثمار الدين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-27-2018, 03:59 PM
  2. ما معنى اسم ( أيوب ) في اللسان العربي ( المبين )
    بواسطة عبد المنعم في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-01-2017, 06:56 AM
  3. لفظ (كفر) في اللسان العربي المبين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث في معايير تطبيقية في الكفر المعاصر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-14-2013, 08:55 PM
  4. لفظ (كفر) في اللسان العربي المبين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-20-2011, 02:44 AM

Visitors found this page by searching for:

http:www.islamicforumarab.comvbt1686

لست عليهم بمصيطر
SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146