سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن الاحرام للحج عند السفر بالطائرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: خبر من تركيا..

  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10

    خبر من تركيا..




    لايخفى على أحد ان المكتبات التركيه تزخر بملايين المخطوطات القديمه خصوصا مكتبة السليمانيه (جامع السلطان سليمان القانوني) وقد أعلنت السلطات المختصه عن عثورها على انجيل قديم فيه اشاره الى نبي يأتي من بعد عيسى اسمه أحمد
    الخبر تسبب في صدمه للكنيسه تشبه الصدمه التي أثارها دان براون عن وثائق تدل على أن عيسى ليس اله وانه متزوج وعنده بنت

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    رد: خبر من تركيا..


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي ابو محمد .. الناس جميعا مسلمين او نصارى او يهود او غيرهم يعرضون عن ءايات الله

    {وَلَوْ عَلِمَ اللّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَّأسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعْرِضُونَ }الأنفال23

    {وَكَأَيِّن مِّن ءايَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ }يوسف105

    في زمننا المعاصر لا سيادة الا بالعلم ونستطيع ان نثبت نبوة محمد عليه افضل الصلاة والسلام بالعلم من خلال البيان العلمي لما جاء به محمد عليه افضل الصلاة والسلام فلو ان المسلمين تصدوا لمنسك الصلاة او الذبح او الحج واثبتوا الضرورة العلمية لتلك المناسك فان ثبوتية الرسالة المحمدية ستكون نافذة على النصارى وغيرهم

    مثل تلك الممارسات لها جذور كثيرة الا ان الفرعونية المعاصرة تمنع انتشارها وعلى سبيل المثال ما يحصل في احزمة فان الن وهي منطقة متأينة فيها اشعاعات غير معروفة اكتشفها العالم (فان الن) وبعد ان بدأ الانسان بارسال مركبات مأهولة الى الفضاء حصلت حادثتان مات فيهما الرواد لاسباب غير معروفة حيث مات طاقم روسي وطاقم امريكي ولم يعرف العلماء سبب وفاة اولئك الرواد وبعد بحث وتقصي شديد وجدوا ان اختراق الانسان لاحزمة (فان الن) غير امين وبدأ البحث عن ممرات ءامنه في تلك الاحزمة فوجدوا ان افضل ممر للخروج الامن يقع فوق بيت المقدس وافضل ممر ءامن للدخول الى الارض يقع فوق بيت الله الحرام فاصبحت المركبات المأهولة حين تنطلق من قواعدها تدور حول الارض ومن ثم الانطلاق عبر الممر الامن فوق بيت المقدس وبالنسبة للدخول فوق بيت الله الحرام ... المؤسسات العلمية لا تعلن تلك النتائج لانها مداليل عقائدية كبرى ترفع الغشاوة عن عقول كل الناس الذين انحرفت عقولهم الا ان الحقيقة لا تضيع عن طالبيها حيث ذكرت التقارير نقاط ارضية لخطوط الطول والعرض لتشكل نقطة انطلاق ءامنه للمركبات المأهولة في الخروج واخرى للدخول وحين قمنا بتطبيق تقاطعات خطوط الطول والعرض المنشورة في رحلة ابولو للقمر وجدناها تخص بيت المقدس وبيت الله الحرام ... اكثر ما قاله العلماء في تلك الصفة تحدث به احدهم ان نقطة الانطلاق من احزمة (فان الن) تقع فوق اسرائيل والدخول في منطقة قريبة منها ...!!

    المسلمون قادرون على اختراق ذلك العداء الفرعوني لقيام علوم المناسك العقائدية الاسلامية لغرض اثبات الرسالة المحمدية بالعلم لان فرعون زماننا يخاف على عرشه من السقوط عندما تظهر علوم الرسالة المحمدية فتكون وسيلة المسلمين ليتعرفوا (هم) على دينهم علميا ويبثقون ذلك العلم لاولادهم فتتم كلمة الله ولو كره الكافرون اما ان يذهب العالم المسلم متسكعا على عتبات الاكاديميات الفرعوينية ليثبت علمية احد المناسك الاسلامية فانه كانما دخل عرين الاسد ليطرد الاسد منه ..!!

    لكم مني تحية الشوق لقلمكم الجميل بمداده الغيور على دين الله

    سلام عليكم

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,356
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: خبر من تركيا..


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عيسي (ع) وتأييده بروح القدس ؟

    حياكم الله جميعاً .. نشكر الله على ما امدّنا به من نِعَمْ بما منّ علينا من تدارس هذه الآيات والاستماع اليها

    مقتبس :


    وبعد بحث وتقصي شديد وجدوا ان اختراق الانسان لاحزمة (فان الن) غير امين وبدأ البحث عن ممرات ءامنه في تلك الاحزمة فوجدوا ان افضل ممر للخروج الامن يقع فوق بيت المقدس وافضل ممر ءامن للدخول الى الارض يقع فوق بيت الله الحرام فاصبحت المركبات المأهولة حين تنطلق من قواعدها تدور حول الارض ومن ثم الانطلاق عبر الممر الامن فوق بيت المقدس وبالنسبة للدخول فوق بيت الله الحرام ...

    ما علاقة ( التأييد بروح القدس ) مع معجزة تكليم عيسى للناس طفلا وكهلا . وِفق ما حضر من مدلول لهذا التكليم في الحوارية السابقة بادراج


    وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ .. وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ



    كهلا ... ومن عربية فطرية بسيطة فان لفظ (وكهلا) كائن من جذر (كهل) ومن فطرة العقل الناطق ايضا يكون البناء العربي (كهل .. كاهل ... كهول .. كهيل .. مكهل .. كواهل .. و .. و )

    في عربيتنا الدارجة نستخدم لفظ (كهل) للاشخاص الذين خرجوا من صفة الشباب وهم على مدخل الشيخوخة وفي ما اعتاد الناس علية يكون ذلك الوصف في سن الخمسين من العمر

    كاهل ... يستخدم في عربيتنا الدارجة بصفة (الوزر) او حمل المسؤولية فيقال مثلا (حمل على كاهله مسؤولية حل الازمة) او يقال (الارملة تحمل على كاهلها مسؤلية تربية اولادها)

    الاختلاف الوظيفي للفظ واحد يدفع الباحث تلقائيا الى اعادة اللفظ الى اولياته في المقاصد العقلية (تأويل) لغرض توحيد المقاصد رغم اختلاف وظيفة اللفظ ولا سبيل الا حين تقرأ خارطة اللفظ الحرفية بموجب علم الحرف القرءاني وهو علم نروج له على صفحات هذا المعهد وهو (علم فطري) يتعامل مع مقاصد الحرف في القرءان لادراك مقاصد كل حرف سواء كان منفصلا او جزء من خارطة حرفية اللفظ

    لفظ (كهل) في علم الحرف القرءاني يعني (نقل ماسكة مستمرة) وهو يحصل عند الكهولة في العمر حيث صفة الشباب (مستمرة) من سن التكليف لغاية الخمسين عاما وعندما تنتقل تلك الماسكة الشبابية الى ما بعدها تكون صفة الكهولة ....
    كاهل ... حيث يدخل حرف الالف على خارطة الحرف اللفظية فيكون في اوليات القصد العقلي الناطق (نقل ماسكة مستمرة الفعل) فعندما (تلقى المسؤولية) على (كاهل) الارملة لتربية اولادها فذلك يعني ان هنلك (ماسكة مستمرة فعالة) عند الاب وحين مات انتقلت تلك الماسكة بفاعليتها المستمرة على الام الارملة ..

    وكهلا ... وهي خارطة اللفظ الحرفية في القرءان وتعني (فاعلية رابط لـ نقل ماسكة مستمرة) ... وذلك يعني ان الصفة العيسوية سوف تعلن للناس اي (تكلمهم) كلاما فيه (فاعلية رابط) لـ (نقل ماسكة مستمرة)

    اذا بحثنا عن تلك الصفة (فاعلية رابط لـ نقل ماسكة مستمرة) في ما كتبه الله في الخليقة (الكتاب المكنون) فان الصفة تلك تنطبق على (مناقلة العلم) في النشاط البشري وهو (فاعلية رابط) فالعلم عندما يبثقه المعلم انما يقوم بفعله التعليمي لربط عقول المتعلمين بالناقل العقلي الذي ينقلهم الى (رابط فعال لـ ماسكة مستمرة) وهي (الحقائق العلمية الثابتة) التي سوف تجعل من الافعال العيسوية الواردة في مثل عيسى عليه السلام وهي عبارة عن (مباديء علمية) تمتلك رابطا لمسك الحقيقة ومن خلال الصفة العيسوية يتم استبراء الاكمه والابرص بالعلم ويتم احياء الموتى بالعلم ويتم صنع الطير من الطين بالعلم وكل تلك الصفات والممارسات هي ممارسات علمية ورد ذكرها في القرءان في مثل ابراهيم (ربي ارني كيف تحيي الموتى) وجاء في سورة الرعد (ولو ان قرءانا سيرت به الجبال او قطعت به الارض او كلم به الموتى) ...

    ما جاء اعلاه من بيان لا يتقاطع مع مراشدكم الفكرية ذلك لان لفظ كهلا يعني (حقبة عمر) وعيسى عند ظهوره الموعود سيكون في تلك الحقبة العمرية وسوف يتمم نفاذية رسالته تطبيقيا بلغة علمية تطبيقية نافذة



  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    رد: خبر من تركيا..


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بعد اذن اخي ابو محمد لان يتسع الحوار على حواشي موضوعه الكريم حيث

    {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَءاتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَـكِنِ اخْتَلَفُواْ فَمِنْهُم مَّنْ ءامَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلُواْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ }البقرة253

    ايدناه بروح القدس جاءت بعد اتيانه البينات وحين تقوم البينات تحتاج الى تطبيق والتطبيق يحتاج الى ايدي فتكون (ايدناه) من لفظ (يد) واليد هي التي تقلب سريان الحيازة من مصدرها الى يد الحائز

    روح ... تعني فائقية وسيلة رابطة ... مثلها روح المخلوقات الحية فهي تمتلك فائقية وسيلة رابطة تربط المخلوق بوعاء الحياة الا ان الروح بيد عيسى عليه السلام كانت تعني فائقية وسيلة ربطته بالبينات ومنها ان يصنع من الطين كهيئة الطير فينفخ فيكون طيرا

    {وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }آل عمران49

    فائقية الربط بين البيان وتطبيقه تحتاج الى (يد) وتحتاج الى قدس ... قدس يعني في علم الحرف القرءاني (غلبة فاعلية ربط متنحية منقلبة المسار) فالشيء المقدس دائما مرتبط بفاعلية متنحية غير مرئية التفعيل بين الناس فعندما يقولون الكتاب المقدس فان قدسيته تمتلك فاعلية ربط عقائدية الا انها متنحية بمصدريتها وفي مثل عيسى تكون تلك الفاعليات مؤيدة بروح القدس يعني مرتبطة بالبينات المأتية لعيسى فارتبطت برابط فائق مع عيسى لانها روابط متنحية عن الناس فقام عيسى بقلب سريانها من (صفة التنحي) الى صفة التطبيق الظاهر المبين

    تلك الصفة هي صفة عامة مطلقة عند الرسل والانبياء ومنها مثلا مناسك الحج ويسمونها (المشاعر المقدسة) لان مرابطها الفعالة غير معروفة (متنحية)

    لو كشفت تلك الحقائق وانقلب مسارها (العلمي) بين المسلمين فان العلم سيكتشف رغم انفه ان الرسالة المحمدية الشريفة تمتلك (ضرورة انقاذ) وبالتالي يكون الاسلام سيد الموقف وهنلك وعود الهية مسطورة في القرءان تؤكد ذلك الوصف

    سلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10

    رد: خبر من تركيا..


    [color="#006400"][size=5]

    سلام عليك أخي الكريم ابا أسامه ورحمة الله وبركاته

    وسلام عليك أختي الكريمه الفاضله وديعه عمراني ورحمة الله وبركاته


    يتصرف البعض ممن يدعون العلم وسعة الأفق تصرف الحمقى الأغبياء ويغمضون عيونهم عن الحقائق والبديهيات لأغراض خبيثة في انفسهم.هذا الفاتيكان أعلن براءة اليهود من دم عيسى بعد مايقرب من ألفي سنة كانوا يقولون أن اليهود قتلوه وهولاء القساوسه يتزوجون بعضهم ارضاء .ان أهدافهم الماديه الدنيويه جعلت منهم كذابون لعنهم الله ولا نظلمهم جميعا فكثيرون من علماء الغرب أسلموا وحسن اسلامهم لسماعهم آية واحده تمس حقيقة علميه (يخشى الله من عباده العلماء)

    وسلام عليكما

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حكايتان من تركيا....
    بواسطة الحاج قيس النزال في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-27-2011, 02:22 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137