أن يكون الكِبْرٌ مرضا مستبطنا في القلب
ولا يظهر أثره على الجوارح أو اللسان
ولا يشعر به الناس ومع ذلك يوصف صاحبه به ويحاسب عليه
كما جاء في قول الحق تعالى
{إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِن فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَّا هُم بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }غافر56
وان يظهر أثر الكِبْرٌ على الجوارح
فيراه الناس ويشعروا به كأ
ن يصَعِّرْ خده للناس
أو يعبس في وجوههم أو يمشي بينهم
مُخْتَالٍا فَخُورٍا بنفسه
أو
يمشي فِي الْأَرْضِ مَرَحاً
وقد جاءت هذه العلامات واضحة
في القرءان الكريم اذ يقول الحق تعالى :
{وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ
مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ }لقمان18

ويقول الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام
( بينما رجل يمشي مختالا في بردته
فخسف الله به فهو يتجلجل في الأرض
حتى تقوم الساعة )

وقد يظهر الكِبْرٌ على اللسان
فيتفاخر بنفسه أو بعمله
أو بقوته أو بعلمه أو بعبادته
(فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ )الزمر 72
{سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ
بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا }الأعراف 146
{إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا
لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ
حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ }الأعراف40