سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: احمد محمود > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن الاحرام للحج عند السفر بالطائرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    سلام على .... (الحواريون)


    سلام على .... (الحواريون)

    استراتيجية الحوار العقائدي



    مؤكد .. ان الصراع العقائدي يمتلك جذورا تاريخية لا يمكن وضعها في رف مهجور .. ان العقيدة تمتلك قيادات راسخة ... توجه جماهيرها ... استراتيجية الحوار العقائدي .. تتعامل مع شخصيات حوارية الصفة ... متحاورة ... وليس شخصيات مدافعة عن تراثها كما نشهده من حوار مفتعل في فضائية او في مواقع النت ... عندما يكون المتحاور في موقف فكري مسبق ورصين ... عليه ان يعلم ان مبادئه العقائدية غير راسخة عند محاوره الاخر ... عملية الدفاع عن رواسخ عند احد اطراف الحوار لا تعتبر حوارا ممنهجا ... طاولة الحوار يجب ان تتمنهج وفق عملية تفكيك للثوابت العقائدية للطرفين .... اعادة هيكلتها تتم بعد عملية الحوار الناجح ... فان استطاع الحواريون ان يتوأموا مفاصل ما تم تفكيكه على طاولة الحوار ... فيكون ... الحوار قد انجز فكرا جوهريا ... في حوار عقائدي ... اما اذا لم يستطع اطراف الحوار... توأمة المفاصل المفككة ... الحوارين عليهم ان يسحبوا تلك المفاصل المفككة ... ومن ثم اعادة ربطها في طاولة بعيدة عن الحوار ... احتراما لاهل الحوار ... تقديرا للمتحاورين وان لم يتفقوا ... ثقافة الحوار العقائدي ... لا تعني فرض الاراء ... لا تعني الدفاع المفرط عن رواسخ طرف واحد ... صفات الداعية للفكر ... !! لن تكون صالحة لحوارية يرتجى منها خيرا ... الحوار يجب ان يبنى على تناغمية عقائدية ... لن تكون طاولة الحوار ... او حلبة صراع فكري .. تلك استراتيجية الحوار العقلاني الرصين كما يراها العقل المستقل ..

    من ذلك الرشاد ... ترقى استراتيجية التحاور العقائدي لتكون سماء ثقافة سامي الهدف

    ثقافة الحوار العقائدي الرصين سمو في العقيدة لـ قمم رصينه الا انها ثقافة مهجورة بسبب عناد اهلها ... حامل المبدأ العقائدي ... امين ... مؤتمن ... يحمل خلق صاحب الرسالة في العقيدة ... اسس المبدأ تعترضه ان اراد حيودا عن الحق سواء كان قبل الحوار ... او اثناء الحوار ... عند فشل المحاور في تهذيب اسس المبدأ العقائدي ... فذلك يعني انه يحتاج الى غور عميق لـ هواجسه العقائدية ... في ما يحمله من عقيدة ... ويستوجب ان يكون حامل العقيدة قائم على فكر راسخ ... فان صح الفكر ... صحت العقيدة .. وتموت مسببات الحيود ... عندها يتسلح حامل العقيدة بقدرة اكبر للحوار ... وعندما تستكين قدراته الفكرية ... او عند عجزه تهذيب تلك رواسخه التحاورية ... عليه ان ينسحب بوقار ... وقار العقلاء ... تلك منهجية ثقافية رفيعة .. يحافظ فيها على هيبته الحوارية ... قبل انت يفقد كل شيء ... !!! حتى رصانة موقعه الشخصي ..!! ثقافة الحوار ... تعني الصبر ... الرصانة ... الدبلوماسية ... المنهجية عقلانية ... عدم استرخاص موقف الاخر ... !! عندما تموت الشخصية الذاتية ... يكون الحوار العقائدي ... تهمة شائعة ... كل العقائد متهمة ... كل متحاور... في قفص اتهام واحد ... ولا يوجد قاض يقضي بينهم ... العقل هو القاضي .. وهو عند جميعهم ... سلطة العقل تؤتى من رفعته .. ومن رفعته يقوم تواضع حامله .. والحوار خير كاشف يكشف رفعة العقل ... المتحاور يمنح الاخر النظر الى رفعته العقلانية ... تلك سلطوية مقام بين الحواريين .

    تلك نظرة في الحوار وليس درسا يخرج من الأنا .. وهو مطروح للحوار .. ليتجرد من الأنا .. ليكون .. نحن هنا .. حواريون ..!! سلام لمن يحضر هنا .... وسلام على (الحواريون)

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,568
    التقييم: 10

    رد: سلام على .... (الحواريون) :استراتيجية الحوار العقائدي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اثراء الفكر وتوسعة المدارك
    اذ ان الخلاف في الرأي
    يولد التأمل والتدبر والتنافس
    في الوصول الى الحق
    وقد كان أهل العلم الأوائل يتنافسون
    في السعي لرضا الله تعالى
    وهداية الناس وهم متحابون وعلى طريق واحد
    لا أختلاف بينهم في الهدف والغاية
    وان أختلفوا في الرأي والوسيلة
    يحسن بعضهم الظن ببعض
    يتناظرون ويتحاورون
    لا يتحيزون لفكرهم
    يوقر بعضهم بعضا
    ويصل بعضهم بعضا
    فأزدهرت العلوم وانتشرت
    واليوم نرى من يتعصب لرأيه
    ويتحيز لمذهبه مظهرا أخطاء غيره
    وأصبحت الدول ذات مذاهب تفرض على الناس
    ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام
    ينادي ويحذر :
    ( لا تقاطعوا ولا تدابروا ولا تباغضوا
    ولا تحاسدوا وكونوا عباد الله اخوانا)
    ومع كل ذلك التنبيه وتلك التوجيهات
    نرى البعض قد رفعوا راية الشقاق
    وغذوا الخلافات
    وتفرقوا جماعات يكفر بعضها بعضا
    ويخطىء بعضها بعضا
    ويحارب بعضه بعضا بالنشرات والكتيبات
    والفتاوى التي ما أنزل الله تعالى
    بها من سلطان
    ولا دليل لهم عليها الا الهوى
    والأنتصار لأعراف الجاهلية وتقاليدها
    والتحزب لفكرهم والتحيز لرأيهم
    فيقع بعض الشباب فريسة لأهوائهم
    ومطية لأطماعهم
    والمسؤولية في ذلك تقع على عاتق
    الآباء وحدهم
    الذين لم يحصنوا أولادهم : بالعلم والمعرفة
    وتنمية شخصيتهم وتوسعة مداركهم
    بالحوار البناء الهادف
    والأستماع لكل الآراء
    والنظر في أسانيدها وأدلتها بقلب مفتوح
    دون حكم مسبق بهدف الوصول الى الحق
    ولا شيء غير الحق
    فالحكمة ضالة المؤمن أينما
    وجدها فهو أحق بها .
    سلام عليكم.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الحواريون والقرءان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 08-03-2017, 11:43 PM
  2. طبق طائر في سماء البصرة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض النوادر الهادفة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-23-2013, 08:40 PM
  3. سلام على .... (الحواريون)
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-20-2012, 06:25 PM
  4. سلام على الهداة .. المهديين
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض ثمار الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-30-2012, 03:02 AM
  5. سلام على رمضان و سلام رمضان على الإسلام
    بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-28-2011, 08:44 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137