سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    عندما ترتعد الفرائص




    عندما ترتعد الفرائص



    من اجل حضارة اسلامية معاصرة


    عندما نقرأ التراث الاسلامي في مفاصل كثيرة ونستوعب فكريا طبيعة الاسلام في عقول حملته وتطبيقات يومياتهم مع ربهم سنجد ان هنلك مرتكزات تطبيقية في المجتمع الاسلامي القديم مبنية على (مخافة الله) حتى اننا نقرأ شيئا من مخافة الله عند كثير من الطغاة في ركن من اركان مظالمهم ... عندما ينتقل العقل الى جماهير المسلمين المعاصرين يجد ان انحسارا خطيرا في (مخافة الله) سرى بين المسلمين وتفاقم كثيرا بشكل طردي مع التقدم الحضاري فاصبحت (مخافة الله) مسربا فكريا ضامرا وكأن الخوف من الله يطفأ في صلاة في جامع او في صدقة مدفوعة او في صوم رمضاني .

    من خلال متابعة وجدانية بين الناس نجد ان الناس يخافون كثيرا خصوصا في زمن الدولة الحديثة التي احكمت سيطرتها على كل شبر وعلى كل شخص في حدود الدولة والوطن ... المتابعة الوجدانية تلك تألقت في دولة حديثة اسمها العراق حيث كانت الرقابة بناظور مكبر يسمح ببناء مستقرات عقلية راسخة حيث اختفت وسيلة الدولة الحديثة لفترة زمنية طويلة نسبيا عند الاحتلال الامريكي للعراق فظهر الانسان على حقيقته عند انهيار جدار الخوف من السلطان المغيب من الساحة العراقية فظهر الغياب التام في مخافة الله من خلال القتل الشوارعي وانتشار قطاع الطرق وممارسة جماعية لاعمال النهب والسلب للمال العام والخاص على حد سواء . عندما ترتعد الفرائص من الشرطي والقاضي والسجن والسجان فترى الناس وديعين يسيرون في الطرقات ودودون متوادون ... حين توقفت الفرائص من الرعد ظهر ما ظهر من قتل واختطاف وسرقة وسلب ونهب ودم بارد يقتل الناس ويسلب الاحرار حريتهم ويقيم للحكم العشائري سلطانا مليء بالباطل المبني على غياب تام لمخافة الله فالفرائص عندما ترتعد ... يكون الانسان وديعا ... هادئا ... ودودا ... ولكن ... ذهب الانسان بعيدا عن قبره وكأنه لا يراه ... وفرائصه لا ترتعد منه ... تلك هي ضائعة في (رعشة الخوف) التي حملها ادراجنا في الرابط
    رعشة الخوف


    والعجيب الغريب ان حملة القرءان لا ترتعد فرائصهم من نصوصه وكأنه تراث عقائدي يخص الفقهاء والناس عنه منشغلون ..!! وكثير منهم يتصورون ان الخوف من الله يذهب بمكاء صلاة او بصدقة من دراهم معدودة او باحتيال على الخالق الجبار ...

    (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاؤُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلا قَلِيلاً) (النساء:142)

    من تلك الظاهرة المرئية في وسط تجريبي معاصر (العراق) يتضح ان وعاء الخوف في العقل حاوية لها حجم ان امتلأت بمخافة الحاكم فلن يبق لمخافة الله مكان فيكون الانسان مجردا من مخافة الله كما حصل لكثير كثير من اهل العراق في تجربة ميدان واضحة المعالم ... عندما يربط الانسان بين فعله وعقوبة الله الآتية بعد الفعل فلسوف ترتعد فرائصه .. ولكن الناس يتصورون ان (اليوم الآخر) هو بعيد .. بل بعيد جدا جدا ... فهو بعد الموت بالاف الاف السنين (يوم القيامة) وكأن الله لا يعاقب المجرم بعد فعله الاجرامي والقرءان يؤكد غير ذلك

    (قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ) (النمل:69)

    وفي لسان عربي مبين (عاقبة المجرمين = عقوبتهم) ولكن الناس يتصورون ان الله يطلب منهم ان يسيروا في الارض ليشاهدوا المدن الاثرية ويعتبرون منها بغياب اهلها وسقوط سطوتهم ..!! ولماذا والمجرمون بين ظهرانينا وهل من العقل الراشد ان ننظر الى مجرمين في التاريخ ولا ننظر الى مجرمين بيننا ونرى كيف عاقبهم الله ... هذا سرق .. هذا زنا .. هذا مرابي .. هذا فاسق .. هذا معتدي ... نرى عاقبتهم فنقرأ عقوبتهم فترتعد الفرائص ..
    ويوم ترتعد الفرائص من عقوبة جبار عظيم يكون الناس ودودون ... يسيرون في الطرقات لا يعتدون واكل الحرام لا يأكلون وعن المنكر والفسق والفجور يبتعدون ولكن ... قتل الانسان ما اكفره ... اللهم اجعل في قومي ءاية كبرى في زمن صعب ... اللهم عجل عقوبة اراذلهم ... لتكون للناس ءاية فيهم ... فقد وهن العقل ... وضمر الامل ... ولنا في مثل عيسى عليه السلام وقفة عقل ودعاء

    (إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)(المائدة:118)

    وفي كليهما خلاص من يوم اسود يتكرر مع كل مشرق شمس .. اللهم عجل .. فان وعاء الصبر يضيق ... وحشرجة الصدر تصطرخ رب عزيز جبار ... وتلك تذكرة من عقل لعقل

    لا ننسى ان مثل العراق تكرر في اقاليم اسلامية فلا الاسلام منع المعتدين عند الغياب المؤقت للسلطة ولا الشيمة العربية التي يجلونها جلالا كبيرا منعت الاعراب من نهش بعضهم عندما غابت السلطة وذهب الروع من السلطان ولم يظهر اي خوف من الله بين كثير من الناس ... ليس ذلك حكرا على العرب او المسلمين فالانكليز مصابين بنفس الداء (لا خوف الا من السلطان) وقد ظهرت هوية عقلية في احداث لندن من سلب ونهب وتدمير المال العام والخاص وذلك يعني ان هنلك وباء بشري يصيب العقل فيفقد الانسان انسانيته ويتحول الى مفترس بشري لا يأبه باي قيم سماوية او ارضية ... انه العقل البشري الذي اعتاد على (السياط) فلا اعتدال الا تحت سوط حكومي ..!! وكأن الحكومات هي التي خلقتهم ...!! ومن الحكومات (ترتعد الفرائص)

    تلك تذكرة عسى ان تنفع المؤمنين

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 504
    التقييم: 10

    رد: عندما ترتعد الفرائص


    بسم الله

    يخافون من العسكر والسلطان ولا يخافون من الله

    حتى الشيطان يخاف الله الا الانسان يظن أنه يستطيع ان يخدع الله

    يقول الله تعالى ( كمثل الشيطان اذ قال للانسان اكفر فلما كفر قال اني بريء منك اني اخاف الله رب العالمين ) الحشر :16


    ويقول الله تعالى في حق الانسان المؤمن ( لئن بسطت الي يدك لتقتلني ما انا بباسط يدي اليك لاقتلك اني اخاف الله رب العالمين ) المائدة :28


    السلام عليكم ورحمة الله

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    رد: عندما ترتعد الفرائص


    بسم الله الرحمن الرحم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أن حالة الأسى الشديد الذي ينتاب قلب المؤمن وهو يرى
    خروج الناس عن الشريعة المحمدية الشريفة
    وعصيانهم لتعاليم الدين الحنيف وتركهم للعدل
    مما يسبب أسوأ الآثار كيف لا والله تعالى يقول :
    ( يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول الا كانوا به يستهزئون)

    حيث يذاب قلب المؤمن في جوفه كما يذاب الملح في الماء
    لما يرى المنكر فلا يستطيع أن يغيره
    أن ذوبان قلب المؤمن من شدة وجده لما يرى من العصيان
    ومخالفة العدل الالهي وهو غيرقادر على رفعه أو تغييره
    بسبب عمق ظروف الأنحراف التي صيرت
    المنكر معروفاً والمعروف منكراً
    ويؤتمن الخائن ويخون الأمين
    ويصدق الكاذب ويكذب الصادق

    ويظهر الربا والتعامل بالرشا

    ويضيع الدين وترفع الدنيا ولا يقام لله تعالى حد
    وأن كثير من حالات العصيان والأنحراف في عصر الفتن والأنحراف
    حيث تتركز المصالح الخاصة ويقل الوازع الديني
    ويدرك الانسان أن كثير من الأعمال المنحرفة تعتبر ضرورة من ضروريات
    حياته ويتوقف أمنه وراحته عليها.
    سلام عليكم






  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    رد: عندما ترتعد الفرائص


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكركم اخي السيد قاسم على رفع هذه الذكرى في يوم الحاجة اليها فاحشاء ارض العراق تتمزق لان اهله ممزقون ولن نبكي على ارض ممزقة بل نبكي على تهرئة استقرار الانسان وضياع انسانيته

    اللهم العن النفط وعرقه فقد افقدنا هويتنا وضيع مستقبل اولادنا فهو وان كان تحت اقدامنا الا ان جيفته مزقت سكينتنا

    يا أيـُها الأمس يكفي يومـٌنا رَهـَقـْا

    فقدْ ورثـِنا اليومَ منْ أمسـِنا نز ِقـْا


    يا أيـُها المور ِثْ لنا إرثا ً لا خلاصَ لهُ
    هلْ تدري أن َّ رأيكَ صارَ اليومَ منزلـَقـْا

    ز ُلـِقـَتْ بهِ الأقدامُ فزلـّتْ عنْ مناهـِجـِها
    دارتُ رحى البغضـاء ُ في دار ِنـا رَهـَقـْا

    قتـلٌ وتشريـد ٌوأمـرُ الله ِ ضاعـتْ أواصـره ُ
    أواصرَ الشيطانْ لها في الأمـس ِ مـُرتـَفـِقـْا

    أهكذا دينـُنا أيـها الـذاهبـونَ في مــذاهـِبكـُمْ
    أمْ إن َّ دين َ اللهِ غـَدْا وسيلة َ كلُّ مـُرتـَز ِقـْا

    أهـكذا يـباعَ الديـنْ حـاراتَ شتـم ٍ لبعـِضـِها
    منْ أجل ِ منْ كانَ الدينِ نـَفورا ً بـِلا وَفـِقـْا

    موحـدون لخالقـِهم ْ لا توحـيدَ يـَجـْمـَعهـُم ْ
    كأنَّ وحدة َ الخلق ِ لا ترتِق لـَهـُـم ْ فـَتـِقـْا

    شمسُ قرءانـِنا غابتْ في صـَحائـِفـِهـِمْ
    فأصبح َ القرءانَ مهـجورا ً بـِلا شَفـِقـْا

    بحـّتْ حناجـرَ الحـكمة ِ فـي جـُم َّ عاصفـة ٍ
    غـَدْا الدينْ سوق َ عـَرْض ٍ رخيص ٍوَبـِقـْا

    فـلا توحيدَهـُمْ للهِ يـَدْفـَعْ عنهـُمْ كـَيدَ غائلة ٍ
    قطعوا حبلَ خالقـَهـُمْ فضاع َ العزُّ والألـَقـْا

    ألا بـوحـدةَ دُنـيـا فـي رَحـِم ِحــارتـَهـِـمْ
    سـِلـْم ٌ وإسلام ٌ يـَحمي أهـْلـَه ُ الحـَرَقـْا

    رّبٌ واحدٌ وقــرءانٌ واحـدٌ ورسولٌ واحــدٌ
    رحماءُ بينهمْ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً

    السلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    رد: عندما ترتعد الفرائص



    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أستاذنا الفاضل العالم الجليل الحاج الخالدي المحترم
    شكرا لنفحاتكم الروحية في أدبكم الثر الملتزم بقرءان ربه

    أن الحقائق الدينية ومعارف الدين الصافية
    لو عرضت على النفس الانسانية النقية
    والعقل الانساني السليم
    ولو أُوقظ في الانسان احساسه بالحاجة الى الدين
    وهذه المسألة التي تشكل اليوم حاجة للانسانية
    ثم نعرض الاسلام نقيا من أية زيادة واضافة
    ولو فعلنا ذلك لكفانا ولما احتجنا
    أنا وأنت لحمايته والمنافحة عنه
    بل سيفتح الطريق بنفسه الى الناس تلقائيا
    فهي احدى الوسائل الواضحة لاثبات الحق
    لأنها يمكن ان تصل الى عقول الناس ومشاعرهم ووجدانهم بسهولة
    دون الحاجة الى تدقيق وبحث
    وعلى العاقل الرشيد المؤمن بدينه ومثله والمعتز بشخصيته وكرامته
    أن يربأ بنفسه عن أن يكون عبدا لهواه واسيرا للذته

    بل يتوكل على الله تعالى ويستمد العون منه
    ويتهيأ للصراع من أجل الحفاظ على دينه ومثُله وانسانيته وكرامته
    ولا يخدع عنها بالمغريات مهما كانت
    وبذلك يُفشل المخططات الجهنمية التي قد يراد منها
    افساد البلاد وتغويم العباد .
    طبتم .. رمضان كريم .. سلام عليكم .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عندما يمرض الضمير
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث ظهور الفساد بما كسبت أيدي الناس
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-13-2014, 08:40 PM
  2. لقد اتهمت بالمهدويه عندما قلت لهم رؤيا
    بواسطة اشرف في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-27-2013, 06:16 PM
  3. عندما يستحي سؤالي من جوابي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-26-2012, 03:34 PM
  4. عندما يتأسلم المسلم
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض المساويء في استثمار الدين
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-25-2012, 01:16 AM
  5. عندما نبكي على من يبكي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث ظهور الفساد بما كسبت أيدي الناس
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-09-2012, 09:58 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146