سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

المهدي المنتظر لا يظهر لاصلاح اخلاق الناس او اخلاق الحكام : بيان قرءاني هام » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > أبراهيم ع ابو المسلمين ,ولكن ماكان محمد ابا احد من رجالكم. !!! كيف ولماذا » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > علاقة ( السلطان ) بالمادة ( الدينية) على مر الازمنة » آخر مشاركة: الاشراف العام > حكمة حكماء بني صهيون وغفوة الفكر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > العقل والذكاء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > عدد الركعات في كل صلاة منسكية ( الفجر ، الظهر ..) وعلتها التكوينية ؟! » آخر مشاركة: أمة الله > إصلاح المصباح » آخر مشاركة: الاشراف العام > على عمود المشنقة قرر الانتحار » آخر مشاركة: أمة الله > الشراكة في استحداث النظم » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الشركاء ..!! » آخر مشاركة: الاشراف العام > المهدي المنتظر ليس قائدا( فردا ) بل ( منظومة )بعدة وعدد دون مساهمة زكوية من المسلمين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الرباعي المدمر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الهاتف النقال يفسد ( طواف الافاضة ) ويصدع السجود (الحرام) فيحرم المرء من زوجه !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تحضير خميرة ( الخبز ) والعجين بطرق (تقليدية) سليمة وصحية ورائعة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الآية ( كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين ) : أمثلة حيّة لاستثمارات معاصرة لـ ( الدين ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( أنا ءاتيك به قبل أن يرتد اليك طرفك ) : علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر » آخر مشاركة: الاشراف العام > البحث عن الطب البديل هو اعتراف بفشل الطب الحديث » آخر مشاركة: الاشراف العام > ملح الطعام ( فلينظر الانسان الى طعامه) » آخر مشاركة: اسعد مبارك > أنهار الجنة : أنهار الخمر ما هي ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الارث بالتعصيب : مراجعات للفظ ( الولد ) في تأويل الالفاظ القرءانية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي >
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,276
    التقييم: 215

    ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره


    مثقال ذرة من خير
    بقلم د . محسن العبيدي الصفار
    عندما دخل سعيد الذي تخرج حديثا من الجامعة الى الشركة الكبيرة التي يطمح بالحصول على وظيفة فيها كان دقات قلبه تتسارع فهذه الشركة تعد من اكبر شركات البلد وصاحبها من اغنى الاغنياء والكل يتهافت للحصول على عمل فيها وبينهم ابناء الكبار واصحاب الواسطات , فكيف له ان ينافس كل هؤلاء وهو الشاب البسيط وابن الموظف البسيط الذي توفي ولم يترك له من مال الدنيا شيئا , ولكنه تذكر وصية المرحوم والده الذي اوصاه بالتوكل على الله في كل امر وان يرضى بقضاء الله عز وجل مهما كان وان لايحزن على اي شئ لم يحصل عليه فلربما كان الخير في ذلك دون ان يدري .
    دخل سعيد على مدير شؤون الموظفين وقدم اوراقه وطلب منه الرجل ان ينتظر اتصالا كي يتم اعلامه بالنتيجة . خرج سعيد وهو شبه متيقن من ان النتيجة ستكون سلبية هذا اذا اتصل به احد اصلا ولم يرموا طلبه في اقرب سلة مهملات .
    مضت عدة ايام وفجأة جاء الاتصال الموعود وطلب منه المتحدث ان يأتي الشركة في مساء نفس اليوم لاجراء مقابلة . فرح سعيد ولبس احسن ماوجده من ثيابه المتواضعة وذهب حسب الموعد وابلغ موظف الاستعلامات باسمه فقال له الاخير وهو ينهض احتراما :
    - اهلا وسهلا ياسيد سعيد, شرفتنا ياسيد سعيد, تفضل اوصلك الى غرفة رئيس مجلس الادارة
    ضحك سعيد وقال للرجل :
    - ياصديقي انت قد خلطت بيني وبين شخص اخر , انا مجرد شخص بسيط طالب وظيفة !!
    سأله الرجل :
    - الست الاستاذ سعيد وحيد فريد ؟ وعندك موعد الساعة الخامسة ؟
    اجاب سعيد :
    - نعم انا هو .
    اجاب الرجل مبتسما :
    - اذا انا لست مخطأ ياسيدي وموعدك مع السيد رئيس مجلس الادارة الذي اوصانا باستقبالك بحفاوة تليق بمقامك .
    ذهب سعيد مع الموظف وهو مشدوه فدخل الى مكتب رئيس مجلس الادارة الفخم وما ان عرف موظف الاستعلامات عنه حتى نهض جميع من في المكتب احتراما له , لم يصدق سعيد مايرى ولم يفهم مالذي يحدث وكان متيقنا ان هناك لبسا قد حصل وسرعان ماسيدرك الجميع هذا اللبس وسيطرد شر طردة فلو كان ابن وزير لما استقبل بهذه الحفاوة .

    انتظر سعيد عدة دقائق ثم طلبت منه السكرتيرة الدخول فدخل الى المكتب الفخم ورأى رئيس مجلس الادارة جالسا وما ان رأه الاخير حتى نهض عن كرسيه, وجاء الى سعيد واخذه بالاحضان وهو يقول :
    - اهلا بك, اهلا بالعزيز الغالي, اهلا بالحبيب
    تلعثم سعيد وقال :
    - اشكرك ياسيدي على هذه الحفاوة ولكن اغلب الظن انك تحسبني شخصا اخر فانا لم اتشرف بلقائك من قبل ولم ارك سوى في الجرائد والمجلات .
    ابتسم الرجل وذهب الى درج مكتبه واخرج صورة قديمة صغيرة واراها لسعيد الذي بهت لرؤيتها كأنه قد ضربته الصاعقة فقال وهو يكاد يصرخ :
    - هذه صورة المرحوم ابي من اين لك بها هل كنت تعرفه ؟
    قال الرجل :
    - المرحوم ؟ هل مات هذا الرجل الطيب ؟ رحمه الله وغفر له وجعل مثواه الجنة .
    قال سعيد :
    - ولكني لا افهم فمن اين لأحد كبار اثرياء البلد ان يعرف ابي وهو رجل متواضع جدا عاش مستورا حتى اخر يوم في حياته ؟
    قال الرجل :
    - دعني اخبرك بالحكاية منذ البداية, فمنذ سنوات عديدة كنت مازلت شابا في مقتبل العمر ولكني كنت مثلك دون واسطة ودون نقود, وفي احد الايام كنت اريد ان اتقدم بطلب وظيفة مثلما تفعل انت الان ولكن المشكلة اني لم امتلك اي نقود كي اذهب بها الى المدينة التي تعرض الوظيفة فجلست حائرا مهموما في محطة الباصات ولا ادري من اين احصل على ثمن التذكرة , وكان يجلس الي جانبي شاب اخر سألني عن سبب حزني فاخبرته بما يحدث معي , فمد يده في جيبه واخرج محفظته واخرج منها كل مافيها من نقود واعطاني اياها , استغربت واخبرته اني لا أستطيع قبولها ولكن بعد اصراره الشديد اخذتها وسألته كيف اردها له؟ فاخبرني انه لايريدها ولكن اذا من الله علي فيجب ان اجعلها صدقة جارية ان اساعد كل يوم شخصا محتاجا دون اعرف من هو , فقلت له اخبرني اسمك على الاقل فقال لي أن اسمه وحيد فريد ويلقبونه اصدقائه بابو سعيد وعندما تركته وذهبت وجدت انه نسي صورة له بين النقود فاحتفظت بها ذكرى عن هذا الرجل الكريم, و مضيت الى المدينة وتوظفت وترقيت وأسست شركتي الخاصة وازدهرت اعمالي وبحثت عن والدك في كل مكان فلم اجده واقسمت ان احفظ امانته ماحييت ومن يومها وانا أساعد كل يوم شخصا لا اعرفه فتارة اجلس في محطات الباص وتارة في المساجد وتارة في المستشفيات ويشهد الله انه لم يمض يوم واحد الا وقد ساعدت محتاجا وكلما شكرني قلت له عليك ان تشكر ابو سعيد فلولاه لما كنت قادرا على مساعدتك فاعلم ياولدي ان المرحوم ابوك شريك لي في كل خير عملته وكل صدقة اعطيتها .
    دمعت عين سعيد وقال :
    - رحم الله والدي كان دوما يحضني على مساعدة الاخرين ويقول لي ياولدي ساعد خلق الله فيجزيك خالقهم عنك خير جزاء في حياتك او مماتك او اولادك من بعدك ولا تستخف باي عمل خير مهما صغر فقد يغير حياة انسان دون ان تدري .
    نهض الثري وعيناه تدمع هو الاخر وقال :
    - والله اني لم افحص طلب توظيف لاي احد بنفسي منذ عشرين سنة ولدي اشخاص معنيين بذلك الا ان هاتفا دفعني ان اطلب من المدير كل ملفات التوظيف الجديدة وانا نفسي لا ادري لماذا , واخذت اتفحصها واحدا واحدا وما ان وقعت عيني على صورتك حتى عرفتك فورا فانت صورة طبق الاصل عن المرحوم والدك والحمد لله اني ساستطيع ان ارد جميله وفضله , واعلم انك قد تعينت عندي وفي مكتبي الخاص وساحرص على ان اجعل منك انسانا ناجحا يفخر بك المرحوم والدك .
    سبحان الله لايضيع اجر محسن مهما مرت السنين والايام .

    الحكاية التي يرويها الدكتور محسن الصفار لم تكن حكاية سردية بل هي حكاية تذكيرية تذكر كل من يمر على سطورها الكريمة حكاية مثلها في مجتمع قارئها ذلك لان ايات الله لا تنحسر في شخصية محددة او في زمن محدد ذلك لان قوانين الخلق تمتلك شمولية نافذة بحق البشر جميعا

    (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) (فصلت:53)

    كما ان القصة المنشورة امتلكت رابطا قدسيا مع نص قرءاني

    (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ) (الزلزلة:7)




    (وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ) (الزلزلة:8)


    وجهان لنشاط انساني يمثل قانون (الثواب) في الاية 7 وقانون العقاب في الاية 8



    شكرا للدكتور محسن الصفار على تلك التذكرة

    الناقل

    الحاج عبود الخالدي



  2. #2
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    الوالد الغالي:
    هناك حكمة يطلقها الناس في مثل الحادثة المنثورة في هذا الموضوع، إذ تقول تلك الحكمة ((الدنيا صغيرة!).
    والله تعالى هو القائل ((ومن يعمل مثقال ذرة ... يره)) فكم صغير ذلك العمل بناظورنا وكم هو عند الله عظيم.

    {ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً عَبْدًا مَّمْلُوكًا لاَّ يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَن رَّزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ} (75) سورة النحل

    تلك هي عدالة حكومة الله في رزق العباد ولا أحكم من الله عدلا.

    جزاكم الله خيرا لهذه التذكرة الطيبة.

    سلام عليكم،

  3. #3
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    رد: ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    عودة لمعانقة يوم من أيام الله وما أسعد سعيد وأباه بذلك اليوم.

    {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ} (5) سورة إبراهيم

    جزاكم الله خيرا وأحسن إليكم كما تحسنون لنا،

    سلام من الله عليكم ورحمة وبركات،

  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,310
    التقييم: 10

    رد: ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ماأعظمها من قصة وعبرة ، ميزان الهي عظيم ، يدفع بالانسان العاقل الاصرار على عمل الخير وكف شر يديه عن الناس .

    فتؤجر بدابة سرحت لها الطريق .

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. استوصوا بالنساء خيرا
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-18-2012, 03:02 PM
  2. حين يعمل الانسان على قطع ءاخر شجرة .. ( مثل هندي )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-16-2012, 09:04 PM
  3. من عمل بمقتضى ما علم ورثه ألله علم ما لم يعلم
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المنقولة روائيا وسبل تعييرها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-05-2011, 01:31 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137