سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: وليدراضي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > العيد بين القرءان والتطبيق » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل هي عرفة ام عرفات » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحج عرفة » آخر مشاركة: الاشراف العام > وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ماذا عن الحجر الآسود ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: سهل المروان > وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ . كيف يشربون العجل في قلوبهم ! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ما هي علة ميقات ( الحلق ) في موسم الحج : من أجل قراءة علمية معاصرة لمنسك الحج » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 335
    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات: 84
    التقييم: 10

    العولمة احدى زوياها الخفية - الكاتب / طارق فايز العجاوى


    العولمة إحدى زواياها الخفية

    |
    الكاتب : طارق فايز العجاوى

    لا ينظر إلى العولمة على أساس التقدم الملحوظ في المجال الاقتصادي واعتبارها رأس الهرم التي بلغته الرأسمالية بحدود التطور الاقتصادي على اعتبار أن العولمة ترفض رأس المال الوطني وتدعو إلى رأسمال عالمي _ الشراكة العالمية في رأس المال _ وهذا بالضرورة يؤدى إلى تطور في العلاقات سواء مع الذات أو مع الأخر أو بالموروث الحضاري من جهة ثالثة والظاهر أن العولمة مفهوم عصري للنظام الجديد للعالم وهى كلمة أشبعت بحثا ونوقشت في المحافل الدولية وعقدت الندوات لفهمها وتحليلها ولكن ما خفي كان الأهم والأعظم ولكن بدأت بوادرها تطفو على السطح بعد سقوط النظام السوفياتى وبالضربة الفنية القاضية وبقاء الدب الأوحد حامل الراية والصولجان هذا كله دعا للبحث عن نظام جديد للعالم يكون البديل والمتفرد على الساحة .

    أقول أيها السادة بما أسلفنا أن العولمة أقدم من ذلك بكثير فهي موغلة في القدم وهذا جلي وواضح لكل ذي بصر وبصيرة والظاهر أنها مرتبطة بالنظام الرأسمالي ذاته وتحديدا بالرأسمالية الأوروبية وعلى مستوى سوقها الوطني ثم امتدادها إلى الأسواق العالمية في المستعمرات أو في دول العالم الثالث لفرض السيطرة عليها من خلال شركات ذات صبغة عالمية وعليه نستطيع أن ندرك أن هذه الشركات ذات الطابع العالمي دعمت هذا النظام ولهذا نجد أن الدعم مشترك ومتبادل بين الطرفين _ الشركات والنظام _ الملاحظ أن الواقع العالمي الجديد اخذ بالنمو في القرن العشرين وتحديدا في العقدين الأخيرين هذه الفترة شهدت تطورا ونموا تكنولوجيا هائلا وملفتا خاصة في مجال المعلومات وهذا التطور ما زال ينمو باستمرار وبصورة غير مسبوقة وحقيقة هذا التطور فعليا فيه كل الدعم للعولمة ذاتها التي طالت كل مجالات الفكر الإنساني بقضه وقضيضه من ثقافي واجتماعي وسياسي واقتصادي الخ .

    وهنا أيها السادة مكمن الخطر فتبا لهذا القالب وتبا لمن سيسكب فيه وبمشاريعه التي أضحت مكشوفة وحيله الظاهرة الخيوط والمعالم إذن لم تبرز العولمة إلا مع تطور نظام المعلومات التكنولوجي هذا بالضرورة أدى إلى اتساع رقعتها وانتشارها فهذه العولمة ساهمت دون أدنى شك في دعم الشركات الكبرى من خلال تحقيق أهدافها التسويقية ورفع طاقتها الإنتاجية وفتح أسواق كبيرة أمام هذا الإنتاج الضخم الذي بهر وابهر العالم وهذه العولمة أيضا فتحت أسواق العالم الثالث لتجنى هذه الشركات أعلى الأرباح _ انتبهوا أيها السادة _ دون الكشف عن أسرار هذا التقدم ليبقى رهين أدراجهم ونبقى نحن في صف المستهلك الإمعة القانع بما يصله والمغلوب على أمره وهذا كله يقيهم شر المنافسة في حال معرفة أسرار وخفايا هذه التكنولوجيا .

    لذلك نجد أن هذه الدول بعيدة عن مستوى المنافسة والاحتكار وذلك نتيجة لاحتفاظها بما حازته من تقدم في مجال التصنيع أما فكرة أن يعم الرفاه الاقتصادي للعالم اجمع فهذه أيضا كذبة كبرى بدليل كما اشرنا سابقا أن دول العالم الثالث بقيت فقط سوقا استهلاكية لا أكثر ولا اقل تقبل بالمتاح والموجود لذا أيها السادة خلقت هذه العولمة تفاوت واضح بين التقدم في الغرب ودول العالم الثالث .

    ولكن لا بد من الإشارة أن بعض الدول تمكنت من خلال أبنائها العمال من التمكن من بعض الأسرار للتصنيع وبحدود ضيقة جدا ومن ابرز صور خطر هذا الوحش الذي لا يبقى ولا يذر ( العولمة ) انتزاع الإنسان من انتمائه الأصلي وجعله غائب حكما عن وعيه التاريخي وماضيه وارثه أيضا وحقا هذا اخطر ما في العولمة وهذا ما دعي علماء الأمم إلى التكاتف للوقوف في وجهها فانتزاع الإنسان من ماضيه وارثه فيه أعظم الخطر ويصبح إنسان في مهب الريح سهل الانقياد بعيدا عن قيمه ودينه وماضيه وهذا واضح وجلي لكل منعم للنظر وليس يخفى على احد تلك العلاقة بين العولمة وما يعرف ب( ما بعد الحداثة ) التي طالت اخص ما يمس البشر في المعتقد والسائد الموروث وهى حقا ابعد بكثير من ذلك التزامن المزعوم.

    بل أيها السادة إنها تؤدى حكما إلى التداخل والتفاعل المنسي لكل ارتباط حقا قولي أن العولمة خالية من المزايا بالنسبة لدول العالم الثالث المستهلك والسوق المتاح بلا ثمن الضحية المستباح بلا عقال المهزوم بلا نصير فهي حقا تغص بالمقالب والعيوب .


  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    رد: العولمة احدى زوياها الخفية - الكاتب / طارق فايز العجاوى


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من صميم دعاة العولمة الأستيلاء
    على ثروات الانسانية
    والعولمة في حقيقتها
    أمركة العالم والعودة الى الأستقطاب
    والتفرد واستعباد الآخر
    فالعولمة تشجع العنف وكل متتبعاته
    من خلال رفضها المجتمعات والأديان
    وتجهز على خصوصيات الثقافات الأخرى
    وتضع في طريقها كل ما يدمر ثقتها بذاتها
    بالمقابل يحدث كل هذا تحت ستار
    مراحل الخداع الشمولي التي انتهجتها
    ثقافة العولمة بتقنية لا تخفي السوء
    ولا تبرأ من الظلم
    ولا تخشى من التعامل مع مختلف أشكال الأكراه
    وقتل الآخر .
    شكرا لكم ,,سلام عليكم .

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,490
    التقييم: 215

    رد: العولمة احدى زوياها الخفية - الكاتب / طارق فايز العجاوى


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الفاضل طارق العجاوي حياك ربي محيا الغيورين على اهلهم وجزاك الله خيرا على غيرتك على اهلك

    وان شخصنا الداء ...!! فما هو الدواء ...؟

    سلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. انه دستور الامة - الكاتب / طارق فايز العجاوى
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-18-2012, 10:28 PM
  2. تراثنا المنهوب - الكاتب // طارق فايز العجاوى
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى مجلس مناقشة الجهاد الثقافي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-11-2012, 11:10 AM
  3. (تراثنا) .... ومكانته فى نفوسنا - قلم الكاتب / طارق فايز العجاوى
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى نافذة إبداء الرأي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-06-2012, 03:09 PM
  4. تقاسيم على وتر الحياة - بقلم / الكاتب طارق فايز العجاوى
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-24-2012, 07:01 PM
  5. الاسلامية فى الادب بقلم الكاتب // طارق فايز العجاوى
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-26-2011, 08:59 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137