سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: تكنلوجيا الدين

  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    تكنلوجيا الدين


    تكنلوجيا الدين
    من اجل حضارة اسلامية معاصرة



    الاديان لا تمتلك تكنولوجيا ...
    ذلك من مستقرات عقل العقائديون جميعا فلا يملك العقائدي أي جهاز تقني لكي يمارس عقيدته ..
    التكنولوجيا موصوف حصري لحضارة العصر وغاب عن الناس أي صفة تقنية في الدين وانحسر الدين في صومعة العبادات ولكن ...!!
    لا صلاة للمصلي الا ان يوجه وجهه شطر المسجد الحرام (قبلة) ... فهل القبلة شكل من اشكال تكنولوجيا الدين ..؟؟ !!
    تساؤل اثاره ...
    قامت علوم المادة على ركيزة مركزية فائقة التقنية وهي مبنية على تقنية الاتجاهات (شمال جنوب) وهو في قوانين الجاذبية وهو في تطبيقات صناعة الكهرباء وهو في تطبيقات الموجة الراديوية ... لقد ملأ الحقل المغنطي حضارة الانسان بكاملها وتلونت الحضارة المعاصرة بالوانها الجذابة في موضوعية (الاتجاه) فكان القطب المغنطي الشمالي والقطب المغنطي الجنوب وتراكمت المعرفة التقنية على تلك البيانات الاولية
    القبلة وجهة يتوجه اليها المصلي !!! هل تحتها علوم تقنية .؟؟؟
    (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (الاسراء:1)
    هل ذلك البيان هو بيان تقني يربط بين موقعين (مكة والقدس) ... وهل يمكن ان تشمل تلك البيانات القرءانية على تكنلوجيا خفية على اهلها ..؟؟
    انها الموضوع الاخطر في مشروعنا ...
    ندحرجه بحذر شديد على صفحات الكترونية
    يتصفحه بعض من الاخوة العقائديون
    بعض من الاخوة الماديون
    نسمع ردة منهم ..
    بعدها نستمر ...!!
    او
    يركن ...
    في تكنلوجيا الدين ...
    تحت بيت المقدس تجري تجارب كبرى على العقل ...!!!
    المعلن منها فتات
    علمها في القرءان
    من يهجر القرءان لا يمسها
    لانها تكنلوجيا دين
    لا يعرفها الا الدينيون


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    رد: تكنلوجيا الدين


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (الاسراء:1)
    مقتبس
    (هل ذلك البيان هو بيان تقني يربط بين موقعين (مكة والقدس) ... وهل يمكن ان تشمل تلك البيانات القرءانية على تكنلوجيا خفية على اهلها ..؟؟)
    ان التدبر والغوص في أعماق القرءان الكريم
    مصحوبا بالتوفيق الالهي
    والاستقراء العقلي الفكري المستقل
    تتجلى حقائق السماء لأن سنة الخلق وضروراتها
    كتبت في السماء بأيدي الله تعالى
    ولن يكتبها انشتاين أو مندل
    حيث ادخلت العلوم المادية حيز التطبيق
    وسميت (تكنولوجيا) لاتينيا
    يقابله ( التقنية ) عربيا
    وبين علوم العقيدة وعلوم العصر
    أختلاف صفة الثبات
    التي هي عند اهل علوم العصر مختبري عقلي
    وعند أهل العقيدة ضرورة تقام
    {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ }يس38
    وبما ان القرءان الكريم متحقق باليقين
    حيث القرءان الكريم يهدي للتي هي أقوم
    بصفة بالغة من صفاته
    {وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَل لِّلّهِ الأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَن لَّوْ يَشَاءُ اللّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ }الرعد31
    ذلك هو القرءان الكريم في وجهه العلمي
    ونقرأ في القرءان الكريم
    {لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ }الحج33
    ذلك فيض يمين يتم افراغه في بيت عتيق في مكة
    تلك هي قبلة .. تفرغ فيض اليمين العقلي
    في احسن عملية تفريغ ان تكون وجهة المصلي
    فهي قطب تفريغ فيض اليمين .. فيض اليسار وردت اشارته الشريفة
    (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (الاسراء:1)
    (ومن أراد العلم فليثور في القرءان )
    من صادق امين
    عليه افضل الصلاة والسلام
    العجز الفكري في مواجهة القرءان الكريم
    جعلت من الفكر المادي نقيضا ضد المذكر القرءان الكريم والساعي لبلورة علم القرءان
    في واقع تطبيقات العلوم المعاصرة
    وتلك هي طبيعة القرءان الكريم
    {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً }الكهف54
    وعلم القرءان مودع في
    ( ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعد رسول الله أبدا )
    شكرا لأثارتكم العلمية القرءانية الكريمة
    سلام عليكم .

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 6
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 351
    التقييم: 10

    رد: تكنلوجيا الدين


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    تكنلوجيا الدين
    من اجل حضارة اسلامية معاصرة



    الاديان لا تمتلك تكنولوجيا ...
    ذلك من مستقرات عقل العقائديون جميعا فلا يملك العقائدي أي جهاز تقني لكي يمارس عقيدته ..
    التكنولوجيا موصوف حصري لحضارة العصر وغاب عن الناس أي صفة تقنية في الدين وانحسر الدين في صومعة العبادات ولكن ...!!
    لا صلاة للمصلي الا ان يوجه وجهه شطر المسجد الحرام (قبلة) ... فهل القبلة شكل من اشكال تكنولوجيا الدين ..؟؟ !!
    تساؤل اثاره ...
    قامت علوم المادة على ركيزة مركزية فائقة التقنية وهي مبنية على تقنية الاتجاهات (شمال جنوب) وهو في قوانين الجاذبية وهو في تطبيقات صناعة الكهرباء وهو في تطبيقات الموجة الراديوية ... لقد ملأ الحقل المغنطي حضارة الانسان بكاملها وتلونت الحضارة المعاصرة بالوانها الجذابة في موضوعية (الاتجاه) فكان القطب المغنطي الشمالي والقطب المغنطي الجنوب وتراكمت المعرفة التقنية على تلك البيانات الاولية
    القبلة وجهة يتوجه اليها المصلي !!! هل تحتها علوم تقنية .؟؟؟
    (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (الاسراء:1)
    هل ذلك البيان هو بيان تقني يربط بين موقعين (مكة والقدس) ... وهل يمكن ان تشمل تلك البيانات القرءانية على تكنلوجيا خفية على اهلها ..؟؟
    انها الموضوع الاخطر في مشروعنا ...
    ندحرجه بحذر شديد على صفحات الكترونية
    يتصفحه بعض من الاخوة العقائديون
    بعض من الاخوة الماديون
    نسمع ردة منهم ..
    بعدها نستمر ...!!
    او
    يركن ...
    في تكنلوجيا الدين ...
    تحت بيت المقدس تجري تجارب كبرى على العقل ...!!!
    المعلن منها فتات
    علمها في القرءان
    من يهجر القرءان لا يمسها
    لانها تكنلوجيا دين
    لا يعرفها الا الدينيون


    الحاج عبود الخالدي
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياك الله حضرة الأخ الغالي والعالم الجليل فضيلة الحاج الخالدي العزيز وأسعد الله أيامكم بكل خير ترضاه لعباده من الخلق وبما يرضي الخالق الواحد الأحد وعلى ارض اليقين بما أوصى الله في رسالته الأزلية (القرءان) المنزل على قلب رسوله الأمين صلاة الله وسلامه عليهم أجمعين..رحمة للعالمين

    حبا وقربى لله..ولرغبتنا الجادة والمخلصة في إحياء علوم الدين..معكم .. بسمه تعالى نبدأ..

    مما لاشك فيه , بل ومن المؤكد حتما بأن سنن الله الخالق ينطبق على كل الخلائق.. وبدون إستثناء..فلا تبديل ولا تحويل لسنة الله..على الأرض..(.... فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا.) [فاطر:43]

    ومن المعلوم للجميع مدى تأثير قوة الجاذبية المغناطيسية للكرة الأرضية على الخلق كافة ..
    ومن المعلوم أيضا بأن الحديد هو المعدن الوحيد الذي له قابلية التمغنط ..

    من خلال سيران الفيض المغناطيسي للكرة الأرضية من خلاله (بعد إكمال استقطابها .. بتنظيم قطبي جزيئات الحديد المفردة بإتجاه موحد لقطبي مغناطيسية الأرض الجنوبي والشمالي )

    ولا يخفى عن الجميع.. من القراء الأكارم.. بأن الحديد يدخل في تكوينة (الدم) كجزء رئيسي..متمثلا بالهيموكلوبين..في كريات الدم الحمراء .. التي تسير في عروقنا..جميعا..!!
    ولا يخفى على ..العلماء..بأن استقطاب جزيئات الحديد ..يحتاج الى عملية ميكانيكية من قوة خارجية لإستقطاب وتنظيم جزيئاتها..إن أريد تحويلها الى مغناطيس..مصغر.. يحمل طاقة المغناطيس الكبير (الأرض)..وذلك بتمرير أو بتسليط قوة مغناطيس عليها وبحركات ثابتة وبإتجاه ثابت ..من الشمال الى الجنوب.. وبإستمرار !!

    نفس الحال ينطبق على الخلق (بما أن الحديد مكون رئيسي للدم..ءادم..) .. !!

    فـ بإداء حركات منسك الصلاة .... بإتجاه القبلة (قطبي عقل الأرض ..المسجد الحرام والأقصى*)..يتم استقطاب عقل مكونات المادة..بمستوياتها الخمسة.. بإتجاه موحد.. فينتظم مسارها (مسرى).. فيظهر الطاقة المكنونة في العقول.. بعد استوفاء متطلبات فتح قنواتها المادية.. المدانين بها..دَين (قرض)..!!

    الى هنا.. نكتفي..

    ونكمل معكم إن شاء الله ..بعد أن نسمع منكم الى مايستقطب عقولنا من خلال اسماعنا.. لما نقرأ بأبصارنا ..
    عسى ان يهدينا ربنا لأقرب من هذا رشدا ..

    شكرا لحسن إستماعكم جميعا
    وبإنتظار كريم إنارتكم..

    بحفظ الله نستودعكم

    دمتم وسلمتم

    و
    سلام عليكم

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    رد: تكنلوجيا الدين


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاسم حمادي حبيب مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (الاسراء:1)
    مقتبس
    (هل ذلك البيان هو بيان تقني يربط بين موقعين (مكة والقدس) ... وهل يمكن ان تشمل تلك البيانات القرءانية على تكنلوجيا خفية على اهلها ..؟؟)
    ان التدبر والغوص في أعماق القرءان الكريم
    مصحوبا بالتوفيق الالهي
    والاستقراء العقلي الفكري المستقل
    تتجلى حقائق السماء لأن سنة الخلق وضروراتها
    كتبت في السماء بأيدي الله تعالى
    ولن يكتبها انشتاين أو مندل
    حيث ادخلت العلوم المادية حيز التطبيق
    وسميت (تكنولوجيا) لاتينيا
    يقابله ( التقنية ) عربيا
    وبين علوم العقيدة وعلوم العصر
    أختلاف صفة الثبات
    التي هي عند اهل علوم العصر مختبري عقلي
    وعند أهل العقيدة ضرورة تقام
    {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ }يس38
    وبما ان القرءان الكريم متحقق باليقين
    حيث القرءان الكريم يهدي للتي هي أقوم
    بصفة بالغة من صفاته
    {وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَل لِّلّهِ الأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَن لَّوْ يَشَاءُ اللّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ }الرعد31
    ذلك هو القرءان الكريم في وجهه العلمي
    ونقرأ في القرءان الكريم
    {لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ }الحج33
    ذلك فيض يمين يتم افراغه في بيت عتيق في مكة
    تلك هي قبلة .. تفرغ فيض اليمين العقلي
    في احسن عملية تفريغ ان تكون وجهة المصلي
    فهي قطب تفريغ فيض اليمين .. فيض اليسار وردت اشارته الشريفة
    (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (الاسراء:1)
    (ومن أراد العلم فليثور في القرءان )
    من صادق امين
    عليه افضل الصلاة والسلام
    العجز الفكري في مواجهة القرءان الكريم
    جعلت من الفكر المادي نقيضا ضد المذكر القرءان الكريم والساعي لبلورة علم القرءان
    في واقع تطبيقات العلوم المعاصرة
    وتلك هي طبيعة القرءان الكريم
    {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً }الكهف54
    وعلم القرءان مودع في
    ( ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعد رسول الله أبدا )
    شكرا لأثارتكم العلمية القرءانية الكريمة
    سلام عليكم .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا لكم اخي السيد قاسم على مشاركتكم الطيبة ومن اجل رفعة البيان القرءاني نذكر

    تجاربنا :

    ترتفع درجة حرارة الانسان كلما اقترب من مواقيت الصلاة والارتفاع يتراوح بين (1 ـ 2) درجة مئوية عند الاصحاء والكل يعلم ان ارتفاع درجة حرارة الجسد البشري لها علاقة بمعالجة السوء سواء بالحمى المرضية او عند الاجهاد العضلي والنفسي وبالتالي فان (حكم الصلاة) هو (دين) في حق الانسان عليه ان يؤديه لنظم الخلق وقد استمرت تجاربنا لبضعة اشهر على مجموعة من المصلين وكانت النتائج ثابتة

    ما ان يؤدي المصلي منسك الصلاة حتى تنخفض درجة الحرارة فورا بمعدل (1,5) عن معدل زيادتها قبل ميقات الصلاة اي ان انخفاض الحرارة يشمل ما زاد عن حده الطبيعي يضاف اليه شيئا من الانخفاض وهو دليل على استقرار الايض الخلوي في جسد المصلي

    راقبنا الاشخاص الذين ترتفع حرارتهم قبل ميقات الصلاة وطلبنا منهم تاخير صلاتهم لفترة محددة فوجدنا ان الحرارة تبقى مرتفعة على معدلاتها وتعود فتنخفض تدريجيا وليس بشكل فوري كما عند المصلي وقد تمت التجارب وفق معايير علمية دقيقة ساهم مختص اكاديمي باختصاص (الراديو بايولوجي) فيها

    ذلك شيء من تكنلوجيا الدين في (كتاب مبين) نراه في زمن العلم

    ما احوجنا الى زج الدين في ساحات قراءة العلم ليكون علم الدين علما مبينا لان الله كتب في كتابه لنظم الخلق انه خلق كل شيء مبين (له بيان) والقرءان حمال البيان (قرءان مبين)

    سلام عليكم

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    رد: تكنلوجيا الدين


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سوران رسول مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياك الله حضرة الأخ الغالي والعالم الجليل فضيلة الحاج الخالدي العزيز وأسعد الله أيامكم بكل خير ترضاه لعباده من الخلق وبما يرضي الخالق الواحد الأحد وعلى ارض اليقين بما أوصى الله في رسالته الأزلية (القرءان) المنزل على قلب رسوله الأمين صلاة الله وسلامه عليهم أجمعين..رحمة للعالمين

    حبا وقربى لله..ولرغبتنا الجادة والمخلصة في إحياء علوم الدين..معكم .. بسمه تعالى نبدأ..

    مما لاشك فيه , بل ومن المؤكد حتما بأن سنن الله الخالق ينطبق على كل الخلائق.. وبدون إستثناء..فلا تبديل ولا تحويل لسنة الله..على الأرض..(.... فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا.) [فاطر:43]

    ومن المعلوم للجميع مدى تأثير قوة الجاذبية المغناطيسية للكرة الأرضية على الخلق كافة ..
    ومن المعلوم أيضا بأن الحديد هو المعدن الوحيد الذي له قابلية التمغنط ..

    من خلال سيران الفيض المغناطيسي للكرة الأرضية من خلاله (بعد إكمال استقطابها .. بتنظيم قطبي جزيئات الحديد المفردة بإتجاه موحد لقطبي مغناطيسية الأرض الجنوبي والشمالي )

    ولا يخفى عن الجميع.. من القراء الأكارم.. بأن الحديد يدخل في تكوينة (الدم) كجزء رئيسي..متمثلا بالهيموكلوبين..في كريات الدم الحمراء .. التي تسير في عروقنا..جميعا..!!
    ولا يخفى على ..العلماء..بأن استقطاب جزيئات الحديد ..يحتاج الى عملية ميكانيكية من قوة خارجية لإستقطاب وتنظيم جزيئاتها..إن أريد تحويلها الى مغناطيس..مصغر.. يحمل طاقة المغناطيس الكبير (الأرض)..وذلك بتمرير أو بتسليط قوة مغناطيس عليها وبحركات ثابتة وبإتجاه ثابت ..من الشمال الى الجنوب.. وبإستمرار !!

    نفس الحال ينطبق على الخلق (بما أن الحديد مكون رئيسي للدم..ءادم..) .. !!

    فـ بإداء حركات منسك الصلاة .... بإتجاه القبلة (قطبي عقل الأرض ..المسجد الحرام والأقصى*)..يتم استقطاب عقل مكونات المادة..بمستوياتها الخمسة.. بإتجاه موحد.. فينتظم مسارها (مسرى).. فيظهر الطاقة المكنونة في العقول.. بعد استوفاء متطلبات فتح قنواتها المادية.. المدانين بها..دَين (قرض)..!!

    الى هنا.. نكتفي..

    ونكمل معكم إن شاء الله ..بعد أن نسمع منكم الى مايستقطب عقولنا من خلال اسماعنا.. لما نقرأ بأبصارنا ..
    عسى ان يهدينا ربنا لأقرب من هذا رشدا ..

    شكرا لحسن إستماعكم جميعا
    وبإنتظار كريم إنارتكم..

    بحفظ الله نستودعكم

    دمتم وسلمتم

    و
    سلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مباركة تثويرتكم اخي سوران وادام الله نور المؤمنين في عقلانيتكم نور على نور حتى ياتيك اليقين

    نحن اليوم في زمن العلم والمختصون بعلوم البايولوجيا يعلمون ان الايض الخلوي مبني على (التبادل الايوني) وهو حراك مادي جسيمي معروف لذوي الاختصاص وذلك الحراك يخضع للمؤثرات المغنطية المحيطة بالانسان واكبر مغنط متحرك هو الشمس والصلاة مرتبطة (توقيتا) بحراك الشمس فمواقيت الصلاة والشمس واضحة البيان في القرءان

    {أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرءانَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرءانَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً }الإسراء78

    {وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ }هود114

    كما ان الفعل المنسكي المتواتر في الصلاة مبين لا ريب فيه لان التواتر المنقول الينا من عهد الرسالة الاول منقول بصفته الفعلية وتلك الصفة في التواتر يمكن ان نجد مثلها في فعل النسيج او فعل صناعة الخبز مثلا لانها (افعال منقولة) وليست اقوال منقولة قابلة للتغيير فعملية النسيج الاولى التي قام بها اول نساج على الارض كانت في حبك خيوط طولية وخيوط عرضية وهي هي فعالية قائمة لغاية اليوم ومثلها الصلاة منقولة فعلا مفعولا لا ريب فيه

    في تجاربنا :

    وجدنا ان هنلك انخفاض ملحوظ في قراءة الفيض المغنطي عند الانسان قبل الصلاة وبعدها وكان الفارق يظهر عند تقريب مجس جهاز قياس الحقل المغنطي من الرأس وقد لاحظنا ان الفارق يختلف من شخص لشخص ءاخر ومن صلاة لصلاة ويكون اكثر الارقام وضوحا في ذلك الفارق في صلاة المغرب وعند النساء اكثر من الرجال والجهاز الذي تم الفحص به هو من الاجهزة الحديثة لقياس وحدة قوة الحقل المغنطي (ملي تيسلا) اي ان القراءات دقيقة

    جسم الانسان يحمل مركبات مادية كثيرة لا حصر لها وجميع تلك المركبات تمتلك صفة (الذوبان) فالمادة التي لا تذوب في جسد الانسان لن تكون من تركيبة جسد الانسان ولا تدخل عمليات الايض الخلوي وتطرح خارج الجسد او يقوم الجسد بالحجر عليها وبالتالي فان جسد الانسان يعتبر (قطب مغنطي) بسبب (التأين) الذي يحمل صفة الحراك التبادلي والدم يعمل عمل كبير في منهجية التاين المادي لان الدم يعتبر (مذيب) فعال لكافة المواد الداخلة في الايض الخلوي ومن تلك الصفات المعروفة والثابتة في العلم الحديث والتي تمثل قراءات لسنن الخلق ونظمه فان اي مؤثر مغنطي سوف يؤثر في جسد الانسان وبالتأكيد يكون المؤثر (سلبا) اي (فساد) في منظومة التكوين والصلاة هي المخرج الوحيد المتيسر بين يدي المسلمين للتخلص من الفساد المتحصل من الحضارة المعاصرة حيث تعتبر الموجة الكهرومغناطيسية وكأنها (مادة مذابة) في عجينة الحياة (الفيض المغنطي) حيث ثبت للعلم ان الموجة الكهرومغناطيسية هي عبارة عن جسيمات مادية منفلته لها سرعة تساوي سرعة الضوء وهنا تظهر صفة الفساد في (فساد يأجوج ومأجوج)

    عندما تكتمل الايات البينات في منسك واحد فقط من مناسك الدين (الصلاة المنسكية) فان تكنولوجيا الدين سوف تخرس تكنولوجيا المعاصرين لان الرسالة المحمدية الشريفة والقرءان جزء منها هو ءاخر بلاغ رسالي من الله للبشر

    سلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    رد: تكنلوجيا الدين


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سيدي الحاج الفاضل جزاكم الله تعالى خيرا
    بما افضتم وأجدتم وألممتم بموضوع تكنلوجيا الدين
    مع المداخلة القيمة للأخ الفاضل سوران رسول
    وفي كل الأحوال
    نرى الله تعالى يتجلى في عصر العلم
    حيث يقول العالم (كلودم هاثاوي):
    ( لقد اشتغلت منذ سنوات عديدة بتصميم مخ الكتروني يستطيع ان يحل بسرعة بعض المعادلات المعقدة بنظرية ( الشد في اتجاهين)
    ولقد حققنا هدفنا بأستخدام مئات الأنابيب المفرغة والأدوات الكهربائية والميكانيكية والدوائر المعقدة ووضعها داخل صندوق
    وبعد اشتغالي بأختراع هذا الجهاز سنة أو سنتين
    وبعد ان واجهة كثيرا من المشكلات التي تطلبها تصميمه
    ووصلت الى حلها صار من المستحيلات بالنسبة الي أن يتصور
    عقلي أن مثل هذا الجهاز يمكن عمله بأية طريقة أخرى
    غير استخدام العقل والذكاء والتصميم
    وليس العالم من حولنا الا مجموعة هائلة من التصميم والأبداع والتنظيم
    وعلى الرغم من استقلال بعضها عن بعض
    فانها متشابكة ومتداخلة وكل منها أكثر تعقيدا
    في كل ذرة من ذرات تركيزها من ذلك المخ الألكتروني الذي صنعته .)
    فاذا كان هذا الجهاز يحتاج الى تصميم
    أفلا يحتاج ذلك الجهاز الفسيولوجي الكيمي البيلوجي
    الذي هو جسمي
    والذي ليس بدوره الا ذرة بسيطة من ذرات هذا الكون اللامتناهي
    في اتساعه وابداعه الى مبدع يبدعه ؟
    وهنا يتجلى الله تبارك وتعالى في عصر العلم .
    شكرا لكم .. سلام عليكم .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146