الكتابة صياغة فنية
ليست بالسهلة
ومطار انطلاقها
في سماء الأدب
هو الخلفية الثقافية
فالموهبة
وبدونها
أصير كالسمكة التي يشصها
سنارة الصياد
فترفل في غير عالمها
كالشجرة حين ينقطع عنها
نسغ الحياة
وتجفو عن نضارتها
رحمة المطر المدرار
سأستغيث كالمنخنوق
في الردهات الميئوس منها
طلبا لأوكسجين الهواء الطلق
سأتحول الى ,,
محمود درويش ,, آخر
حين جعل من زنزانته
,,
مسلة,,ديوان شعر
وهو يكتب شعره
بأعواد الثقاب المحترقة
على الجدران .