للولوج الى طلاسم ارهاصات الروح
المتطلعة الى عوالم مليئة
بالمداخلات المتشابكة
والتطلع نحو صفاء الروح
والانحياز الى الناس البسطاء
بكل ما يحملونه من طيبة
في خضم أمواج الحياة المتلاطمة
وقهرها للبسطاء
الذين يعانون
من الأحزان والآلام ويكافحون
من أجل التغلب على مصاعب
الأستمرار والمواصلة لتحقيق
انسانيتهم رغم الظروف القاسية
التي يواجهونها ويرتقي بكل هذه
من خلال سلم نوراني يتدرج
الى منافذ الطبيعة البكر
التي تتناغم تفاعلات مكوناتها
مع مكامن النفس الانسانية الحقة
كي تفصح عن اسرارها
من خلال مكوناتها
الملائكية الموحية
لتحلق الأحاسيس المرهفة
في فضاءات روحانية
تعانق الهم الانساني
المتطلع نحو الانعتاق
والتحليق بعيدا
عن توافه الأمور
والانصهار في بودقة المحبة
المنفتحة على سماء الحس البشري المتسامي
ناقلا من خلال مداد القلم
سريان الدم الدافق
في شراينه ليخط الكلمات على الورق
وكأنه
يحفر بأبر في شغاف قلبه الملتهب
بحب راسخ كبير
ويكتال منه العطاء الوفير للآخرين .