اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شجرة الاوكسجين (الكينا) او اليوكالبتوس

انها شجرة استرالية انتشرت في اسيا وافريقيا وغيرها وهي شجرة معمرة خضراء وتنفث رائحة ذكية تسمى في بعض الاقطار (فكس)










هذه الشجرة مشهورة في كثير من المجتمعات بانها تعالج الانفلونزا الحادة ذات الرشح المستمر حيث توضع اوراق تلك الشجرة في ماء يغلي ليستنشقها المصاب فتختفي اثار الاصابه بسرعة قياسية !

عرفنا وربما عرف الغالبية من الناس ان مرض (الانفلوز) او تسمى احيانا (نزلة البرد) و (الزكام) هي اصابة فيروسية ومن اعراضها الرشح , الزكام , الحمى , السعال , الوهن الشديد وان الناس اكتشفوا بفطرتهم ان رائحة اليوكالبتوس تنهي ازمتهم المرضية تلك دون اي علاج فان اوراق اليوكالبتوس مرشحه (الان) لعلاج مرض (كورونا) الفيروسي بسبب اتحاد العلة بين مرض الانفلونزا (فيروس) ومرض فيروس كورونا كما يمكن ان تستخدم رائحة اوراق اليوكالبتوس لـ الوقاية من اي فيروس

طريقة نشر رائحة اليوكالبتوس في غرفه او في المنازل المغلقه هي وضع كميه من اوراق تلك الشجرة في ماء يغلي فتنتشر رائحه ذكيه مستساغه تفعل فعلها التكويني وتؤدي وظيفتها من رحمة الله التي كتبها على نفسه

المؤسسة الدوائية كانت تنتج او لا تزال تنتج نوع من الرائحة النفاذة على شكل قلم يشبه قلم حمرة الشفاه النسائية ليستنشقها المريض لمعالجة حالة الزكام !!

مركبات الروائح تسمى في المعرفة العلمية (استرات عطرية) وهي (سلسلة مترابطه من المكونات المادية مرتبطة بجذور تركيبية سميت ـ استرات) ويبدو ان تلك الرائحة (الطبيعية) تعمل عمل مضاد لعمل الفيروسات وقد يكون فعلها مؤثر في تحفيز الجهاز المناعي الذاتي

استخدمنا للوقاية من كورونا ابخرة ورق اليوكالبتوس في عملية التبخير وكذلك عملية التدخين ايضا حيث كنا نوقد نارا من حطب او فحم طبيعي ومن ثم نواري النار لتكون بلا لهب وعندما نضع اوراق اليوكالبتوس على نار متوارية يظهر الدخان المعبق برائحة تلك الشجرة وهي رائحة ذكية تحسس الشخص بطيبها .. ذلك الدخان حين ينتشر بريحه ويعبق المكان تنطبق عليه صفة السباحة (بسم الرب العظيم) فمصدرية ذلك الفيض الدخاني والعطري هو من خلق الله وفيه (تقوية) واهم تقوية نحتاجها اليوم في زمن انتشار فيروس كورونا هو (تقوية المناعة الذاتية) ونقرأ

{ أَفَرَأَيْتُمُ
النَّارَ الَّتِي تُورُونَ (71) أَأَنْتُمْ أَنْشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنْشِئُونَ (72) نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعًا لِلْمُقْوِينَ (73) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ } (سورة الواقعة 71 - 74)

فشل المؤسسة الطبية المعاصر يدفع النفوس المؤمنه بالله ان تتبرأ من تلك المؤسسة وترجع الى رب الناس الناسين باطمئنان لـ رحمة الله والتي تتصف بصفة اللاحدود

{ ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } (سورة الروم 41)

{ إِلَى اللهِ مَرْجِعُكُمْ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } (سورة هود 4)

شجرة اليوكالبتوس وعطرها الفواح لم يخلقها بشر وعطرها لم يصنعه مصنع معاصر وفي الرجوع الى الله رضا

{ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي } (سورة الفجر 27 - 30)

ذلك لا يعني الرجوع الى الله بعد الموت حصرا بل علينا ان نرجع الى الله ونحن احياء لان الرجعة الى الله ونحن احياء هي التي تجعل نفوسنا مطمئنه حين نرجع الى الله بعد الموت !!

السلام عليكم

السلام عليكم ... يقول الله سبحانه و تعالى {و أقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها} ... سبحان الله منذ بدأت أزمة كورونا و أمي التي لم تدخل مدرسة يوما و لا تعرف القراءة و الكتابة تمارس هذه العملية ( تبخير أوراق الكاليبتوس في البيت ) ... و قد قرأت في أحد الصفحات أن الدواء المروج له في أوروبا لعلاج مرضى كورونا وهو الكلوروكين الذي كان يعالج به مرضى الملاريا تدخل في تكوينه أوراق شجرة الكينا ... السلام عليكم