سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    توحيد الطيف العقائدي


    توحيد الطيف العقائدي
    من أجل كلمة سواء


    من المؤكد ان كل طيف عقائدي يحمل في وجدانه مسارا فكريا ليصل الى خالقه فكل الاديان والمذاهب تمتلك وجهة واحدة الا انها مختلفة الطيف فالبوذية والزرادشتية والسيخية و ..و .. جميعها اطياف عقائدية بما فيها الموحدين ولكل طيف عقائدي اطوارا فكرية وتشعبات عقائدية تتوائم مع غيرها وتختلف مع اخرى فاصبح الانسان الذي يحمل عقلا فطريا موحدا يمتلك مسارب عنكبوتية الوصف للوصول الى الخالق ... كل البشر بلا استثناء لو سألتهم (1 +1) كم يساوي ... سيقول عقل الانسان (2) وهذا دليل فطري على وحدوية العقل البشري الا ان عنكبوتية المسارب جعلت خيوط هذا الطيف تقطع خيوط ذلك الطيف ونقطة الوصول هي واحدة ... هو الخالق ... الا ان نقطة الوصول تائهة في عقد كثيرة في شبكة العنكبوت ففي كل عقدة يظن اصحاب الطيف انهم امسكوا بوعاء الخالق ..!!

    الازمة الحقيقية التي وقع فيها الانسان المعاصر هي ان مواصفات الخالق غير متفق عليها وان كان للانسان عذرا في زمنه القديم (قبل انتشار العلم) في عدم تحديد وتوحيد صفات الخالق وفق ثابت عقلاني بشري عام فان الانسان في زمن العلم لا عذر له والسبب واضح وهو ان العلم وحد كل تصورات الناس للحقائق الفيزيائية والكيميائية والبايولوجية و .. و .. وكثيرة كثيرة هي التصورات الانسانية القديمة التي تم محقها امام حقائق وتر ركع لها عقل الانسان الا ان مواصفات الخالق بقيت في ارشيف تاريخي مما ضيع على البشرية توحيد نظرتهم لصفات الخالق العلمية التي يستوجب ان تمحق كل التصورات وتصهرها في تصور واحد لا يقبل الريب ... ويقوم السؤال ... هل ذلك ممكن ..؟؟

    نبدأ باثاره ... قد تستهوي حشد متحاور او قد تموت على صفحات الكترونية تتحول الى ارشيف يهمل بنقرة زر في حاسب الكتروني صممه مصمم وصنعه مصنـّع واستخدمه مستخدم ... الازمة في المستخدم الذي يبحث عن المصنـّع ومن خلفه المصمم ... علوم العصر المادية امعنت كثيرا في مراصدها للمصنـّع الا انها خرساء صوب المصمم ... الماء ... مصنوع من هايدروجين واوكسجين ولكن من صمم ذلك ..؟؟ ومن ربط مرابط صفات الهايدروجين مع مرابط صفات الاوكسجين ..؟؟ ونغوص عمقا علميا ... فالهيدروجين احادي المدار ذو الكترون واحد ونواة والاوكسجين ثنائي فيه زوج من الالكترونات ... من وراء ذلك ..؟؟ ونغوص عمقا علميا .. ميزونات عبارة عن شحنات تدور ... من دورها ... ومن منحها محرك الدوران ..؟؟

    يوم نعرف ان المصمم هو المحرك (ألة) فاننا سنعرف الخالق بالعلم ... ستموت اطياف العقيدة ... ليبقى طور واحد لا غير ... سنكون هنا لمن يكون معنا في طاولة فكر من نوع مختلف

    الخالق ... في كثير من الاطياف العقائدية انه خالق مارس الخلق في الازل فخلق الماء والهواء والانسان ولكن احدا لم يسأل كيف يكون (الدوام) وما هي صفة الدائم ... هل هي صفة دائمة ... ؟؟؟ ام انها فعل دائم ..؟ (محرك) ..؟؟ سؤال يحتاج الى تثويرات عقل في علياء (تعالوا) الى كلمة (سواء) ... فاذا كان خالقنا (محرك) وهو (دائم) فهل لنا ان ننفصل منه ..؟؟ انا له عابدون رغم انف كل واحد فينا وفي أي طيف نكون وتحت أي طور نستظل ..!!

    المحرك في فطرة العقل لا يتحرك ... بل هو مشغل الحركة ... روح المتحرك بيد المحرك .. المتحرك عبد المحرك ... هل لنا ان نعقل تلك المعادلة لنعرف صفة الدوام في الدائم ... اذا عرفنا من هو محرك الميزونات ... عرفنا صفة مركزية في الخالق ... ولو استجمعنا صفات الخالق العلمية ... توحد الطيف العقائدي في عقلانية بشرية تحمل فطرة خلق واحدة كذرة الاوكسجين حين تتحد مع الهايدروجين ... الا انها تحتاج الى شرارة كهربائية ..!!

    {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ }الأنعام159

    الحاج عبود الخالدي


  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 465
    التقييم: 10

    رد: توحيد الطيف العقائدي


    تحية واحترام

    لا يصعب على الانسان ان يتعرف على الخالق اذا تخلص من ماضيه الديني فالابن على دين اباه وقد يكون الدين في ركن من اركان الحامض النووي وينتقل وراثيا من الاب الى الابن وكل انسان لا يستطيع ان يتذكر يوم ولادته ولا يتذكر انه كان في رحم امه ولا يتذكر كيف قضى سنوات عمره قبل ان يكون له عقل وفي تلك الفترة فان حشوة العقل المتأتيه من الاب والقوم معه هي التي تملأ عقل الانسان وتجعله في طيف ديني مختلف عن بقية الاطياف ليس لانه انسان مختلف بل لان حشوة عقله قبل ان ينمو عقله قد ملئت بذلك الطيف المأتي من الاب والاب من اباه وهكذا عمقا في الماضي

    نقف في علياء فكرية عندما نقرأ ما كتبه الحاج الخالدي
    :


    ((نبدأ باثاره ... قد تستهوي حشد متحاور او قد تموت على صفحات الكترونية تتحول الى ارشيف يهمل بنقرة زر في حاسب الكتروني صممه مصمم وصنعه مصنـّع واستخدمه مستخدم ... الازمة في المستخدم الذي يبحث عن المصنـّع ومن خلفه المصمم ... علوم العصر المادية امعنت كثيرا في مراصدها للمصنـّع الا انها خرساء صوب المصمم ... الماء ... مصنوع من هايدروجين واوكسجين ولكن من صمم ذلك ..؟؟ ومن ربط مرابط صفات الهايدروجين مع مرابط صفات الاوكسجين ..؟؟ ونغوص عمقا علميا ... فالهيدروجين احادي المدار ذو الكترون واحد ونواة والاوكسجين ثنائي فيه زوج من الالكترونات ... من وراء ذلك ..؟؟ ونغوص عمقا علميا .. ميزونات عبارة عن شحنات تدور ... من دورها ... ومن منحها محرك الدوران ..؟؟

    يوم نعرف ان المصمم هو المحرك (ألة) فاننا سنعرف الخالق بالعلم ... ستموت اطياف العقيدة ... ليبقى طور واحد لا غير ... سنكون هنا لمن يكون معنا في طاولة فكر من نوع مختلف )



    تلك العلياء الفكرية كانت في رؤيا ابراهيم عندما رأى الكوكب ومن ثم الشمس والقمر فكان يرى الاشياء المتحركة باحثا عن الله عسى ان يوصله عقله للمحرك الذي حرك تلك الاشياء المتحركة ولكنه ايقن ان المحرك لا يرى كما جاء في كلام الحاج الخالدي

    المحرك في فطرة العقل لا يتحرك ... بل هو مشغل الحركة ... روح المتحرك بيد المحرك .. المتحرك عبد المحرك ...

    المتحرك عبد المحرك .... ففي كل سلمة عقل يرى فيها العقل حراكا يرى له محرك يحركه ايضا حتى تنقطع السلسلة العقلية في متحرك لا محرك له الا وهو الله

    احترامي

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    رد: توحيد الطيف العقائدي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين أمان الهادي مشاهدة المشاركة
    تحية واحترام

    لا يصعب على الانسان ان يتعرف على الخالق اذا تخلص من ماضيه الديني فالابن على دين اباه وقد يكون الدين في ركن من اركان الحامض النووي وينتقل وراثيا من الاب الى الابن وكل انسان لا يستطيع ان يتذكر يوم ولادته ولا يتذكر انه كان في رحم امه ولا يتذكر كيف قضى سنوات عمره قبل ان يكون له عقل وفي تلك الفترة فان حشوة العقل المتأتيه من الاب والقوم معه هي التي تملأ عقل الانسان وتجعله في طيف ديني مختلف عن بقية الاطياف ليس لانه انسان مختلف بل لان حشوة عقله قبل ان ينمو عقله قد ملئت بذلك الطيف المأتي من الاب والاب من اباه وهكذا عمقا في الماضي

    نقف في علياء فكرية عندما نقرأ ما كتبه الحاج الخالدي
    :


    ((نبدأ باثاره ... قد تستهوي حشد متحاور او قد تموت على صفحات الكترونية تتحول الى ارشيف يهمل بنقرة زر في حاسب الكتروني صممه مصمم وصنعه مصنـّع واستخدمه مستخدم ... الازمة في المستخدم الذي يبحث عن المصنـّع ومن خلفه المصمم ... علوم العصر المادية امعنت كثيرا في مراصدها للمصنـّع الا انها خرساء صوب المصمم ... الماء ... مصنوع من هايدروجين واوكسجين ولكن من صمم ذلك ..؟؟ ومن ربط مرابط صفات الهايدروجين مع مرابط صفات الاوكسجين ..؟؟ ونغوص عمقا علميا ... فالهيدروجين احادي المدار ذو الكترون واحد ونواة والاوكسجين ثنائي فيه زوج من الالكترونات ... من وراء ذلك ..؟؟ ونغوص عمقا علميا .. ميزونات عبارة عن شحنات تدور ... من دورها ... ومن منحها محرك الدوران ..؟؟

    يوم نعرف ان المصمم هو المحرك (ألة) فاننا سنعرف الخالق بالعلم ... ستموت اطياف العقيدة ... ليبقى طور واحد لا غير ... سنكون هنا لمن يكون معنا في طاولة فكر من نوع مختلف )



    تلك العلياء الفكرية كانت في رؤيا ابراهيم عندما رأى الكوكب ومن ثم الشمس والقمر فكان يرى الاشياء المتحركة باحثا عن الله عسى ان يوصله عقله للمحرك الذي حرك تلك الاشياء المتحركة ولكنه ايقن ان المحرك لا يرى كما جاء في كلام الحاج الخالدي

    المحرك في فطرة العقل لا يتحرك ... بل هو مشغل الحركة ... روح المتحرك بيد المحرك .. المتحرك عبد المحرك ...

    المتحرك عبد المحرك .... ففي كل سلمة عقل يرى فيها العقل حراكا يرى له محرك يحركه ايضا حتى تنقطع السلسلة العقلية في متحرك لا محرك له الا وهو الله

    احترامي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    احسنتم الوفاض فكرا وعقلا في مركزية ثوابت التوحيد الالهي

    فالمتحرك الذي لا محرك له هو الله سبحانه ففي هذا القول رحيق فكر توحيدي كبير بعيد كل البعد عن ما يسمونه بفلسفة الكلام بل هو مدرك عقلي لا يحتاج الى وسيلة الفلسفة لذلك نرى وقد يرى من يتابع هذه التذكرة الكبيرة ان العلماء قالوا انهم اكتشفوا (جسيم الرب) وظنوا انهم قد اكتشفوا (متحرك) يحرك الجسيمات وهو لا يمتلك (محرك) ... تلك البؤرة الفكرية وقع فيها ما يطلقون عليه اسم خليفة نيوتن وهو العالم المشلول (ستيفن هوكنغ) الذي قال ان دوران الميزونات وشحناتها لا بد ان يكون لها محرك يحركها ليجعلها دائمة الدوران ويمسكها من التشتت والتناثر فافترض ان هنلك (مادة ضديدة) في مكان ما في الكون تمتلك شحنات مضادة لشحنات الميزونات وتعاكسها في الاتجاه ..!!

    في هذا البيان المبين فليجيب العقل (اي عقل يحمله بشر) فيتسائل هل يمكن ان يكون في الخلق شيء لا يتحرك ..؟؟!! حتى وان كانت صخرة في بطن جبل فهل مادتها الصخرية متكونة من ذرات جامدة لا تتحرك ..؟؟ فاذا عرفنا ان كل شيء متحرك اذن لا بد ان يكون له محرك ..!! صدقتم القول حين يكون هنلك متحرك ليس له محرك فهو الله في يقين العقل

    جوزيتم خيرا

    سلام عليكم

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    رد: توحيد الطيف العقائدي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين أمان الهادي مشاهدة المشاركة
    تحية واحترام

    لا يصعب على الانسان ان يتعرف على الخالق اذا تخلص من ماضيه الديني فالابن على دين اباه وقد يكون الدين في ركن من اركان الحامض النووي وينتقل وراثيا من الاب الى الابن وكل انسان لا يستطيع ان يتذكر يوم ولادته ولا يتذكر انه كان في رحم امه ولا يتذكر كيف قضى سنوات عمره قبل ان يكون له عقل وفي تلك الفترة فان حشوة العقل المتأتيه من الاب والقوم معه هي التي تملأ عقل الانسان وتجعله في طيف ديني مختلف عن بقية الاطياف ليس لانه انسان مختلف بل لان حشوة عقله قبل ان ينمو عقله قد ملئت بذلك الطيف المأتي من الاب والاب من اباه وهكذا عمقا في الماضي

    نقف في علياء فكرية عندما نقرأ ما كتبه الحاج الخالدي
    :


    ((نبدأ باثاره ... قد تستهوي حشد متحاور او قد تموت على صفحات الكترونية تتحول الى ارشيف يهمل بنقرة زر في حاسب الكتروني صممه مصمم وصنعه مصنـّع واستخدمه مستخدم ... الازمة في المستخدم الذي يبحث عن المصنـّع ومن خلفه المصمم ... علوم العصر المادية امعنت كثيرا في مراصدها للمصنـّع الا انها خرساء صوب المصمم ... الماء ... مصنوع من هايدروجين واوكسجين ولكن من صمم ذلك ..؟؟ ومن ربط مرابط صفات الهايدروجين مع مرابط صفات الاوكسجين ..؟؟ ونغوص عمقا علميا ... فالهيدروجين احادي المدار ذو الكترون واحد ونواة والاوكسجين ثنائي فيه زوج من الالكترونات ... من وراء ذلك ..؟؟ ونغوص عمقا علميا .. ميزونات عبارة عن شحنات تدور ... من دورها ... ومن منحها محرك الدوران ..؟؟

    يوم نعرف ان المصمم هو المحرك (ألة) فاننا سنعرف الخالق بالعلم ... ستموت اطياف العقيدة ... ليبقى طور واحد لا غير ... سنكون هنا لمن يكون معنا في طاولة فكر من نوع مختلف )



    تلك العلياء الفكرية كانت في رؤيا ابراهيم عندما رأى الكوكب ومن ثم الشمس والقمر فكان يرى الاشياء المتحركة باحثا عن الله عسى ان يوصله عقله للمحرك الذي حرك تلك الاشياء المتحركة ولكنه ايقن ان المحرك لا يرى كما جاء في كلام الحاج الخالدي

    المحرك في فطرة العقل لا يتحرك ... بل هو مشغل الحركة ... روح المتحرك بيد المحرك .. المتحرك عبد المحرك ...

    المتحرك عبد المحرك .... ففي كل سلمة عقل يرى فيها العقل حراكا يرى له محرك يحركه ايضا حتى تنقطع السلسلة العقلية في متحرك لا محرك له الا وهو الله

    احترامي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    احسنتم الوفاض فكرا وعقلا في مركزية ثوابت التوحيد الالهي

    فالمتحرك الذي لا محرك له هو الله سبحانه ففي هذا القول رحيق فكر توحيدي كبير بعيد كل البعد عن ما يسمونه بفلسفة الكلام بل هو مدرك عقلي لا يحتاج الى وسيلة الفلسفة لذلك نرى وقد يرى من يتابع هذه التذكرة الكبيرة ان العلماء قالوا انهم اكتشفوا (جسيم الرب) وظنوا انهم قد اكتشفوا (متحرك) يحرك الجسيمات وهو لا يمتلك (محرك) ... تلك البؤرة الفكرية وقع فيها ما يطلقون عليه اسم خليفة نيوتن وهو العالم المشلول (ستيفن هوكنغ) الذي قال ان دوران الميزونات وشحناتها لا بد ان يكون لها محرك يحركها ليجعلها دائمة الدوران ويمسكها من التشتت فافترض ان هنلك (مادة ضديدة) في مكان ما في الكون تمتلك شحنات مضادة لشحنات الميزونات وتعاكسها في الاتجاه ..!!

    في هذا البيان المبين فليجيب العقل (اي عقل يحمله بشر) فيتسائل هل يمكن ان يكون في الخلق شيء لا يتحرك ..؟؟!! حتى وان كانت صخرة في بطن جبل فهل مادتها الصخرية متكونة من ذرات جامدة لا تتحرك ..؟؟ فاذا عرفنا ان كل شيء متحرك اذن لا بد ان يكون له محرك ..!! صدقتم القول حين يكون هنلك متحرك ليس له محرك فهو الله في يقين العقل

    جوزيتم خيرا

    سلام عليكم

  5. #5
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,537
    التقييم: 10

    رد: توحيد الطيف العقائدي



    السلام عليكم ورحمة الله ...دوحة حوارية فكرية رائعة .. هل للطور علاقة ما ( لفظاً ) من خلال علم الحرف القرءاني ... بنهاية الحركة والحراك ؟

    وفعلا هم اكتشفوا ذلك الجسيم واطلقوا عليه ( جسيم الرب ) ، ولكن تاهت عنا ما قالوا عنه بالضبط ، نرجو من فضيلة الحاج الخالدي ( ان تيسر له الوقت ) ان يحدثنا قليلا عن منتهى ذلك الامر وما ارادوا الوصول اليه من خلال بحثهم في ذلك الجسيم ؟؟ ولما بالضبط أطلقوا عليه ( جسيم الرب ) ؟

    السلام عليكم

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    رد: توحيد الطيف العقائدي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاشراف العام مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله ...دوحة حوارية فكرية رائعة .. هل للطور علاقة ما ( لفظاً ) من خلال علم الحرف القرءاني ... بنهاية الحركة والحراك ؟

    وفعلا هم اكتشفوا ذلك الجسيم واطلقوا عليه ( جسيم الرب ) ، ولكن تاهت عنا ما قالوا عنه بالضبط ، نرجو من فضيلة الحاج الخالدي ( ان تيسر له الوقت ) ان يحدثنا قليلا عن منتهى ذلك الامر وما ارادوا الوصول اليه من خلال بحثهم في ذلك الجسيم ؟؟ ولما بالضبط أطلقوا عليه ( جسيم الرب ) ؟

    السلام عليكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاعلان عن اكتشاف جسيم الرب (
    بوزون هيغز) جاء خجولا وربما حذرا وقد انتشر الخبر مقتضبا على بعض الفضائيات ومن ثم وجدنا له روابط متعددة على الشبكة الدولية ومنها ما نشر ادناه في الرابط :

    http://www.elaph.com/Web/news/2012/7/746303.html


    بعد ترقب عالمي.. أدلة دامغة على وجود جسيم "الرب"

    إيلاف


    مواضيع ذات صلة
    العلماء في سيرن يعلنون اكتشاف ما يعتقد أنه جسيم الرب

    تساؤلات حول عثور العلماء على جسيم الرب

    كيف يبحث العلماء عن جسيم الرب؟

    مختبر سيرن يلمح في تسجيل مصور إلى اكتشاف جسيم الرب


    برن
    : أعلن علماء متخصصون في مجال الفيزياء في مختبر سيرن الأوروبي عن توصلهم لأدلة دامغة تشير إلى وجود جسيم بوزون هيغز، الغامض وشديد الأهمية، الذي أثار سجالاً كبيراً في العلم الحديث.

    وفي عروض تم تقديمها أمام قاعة مكتظة بالحضور داخل المختبر صباح الأربعاء، وتم بثها عبر الإنترنت لكافة أنحاء العالم، قال مسؤولو فريقين بحثيين، عملا بشكل منفصل عن بعضهما البعض، إنهم نجحوا في تحديد جسيم جديد وسط الومضات المجهرية للشعلة الأساسية المتكوّنة في داخل أقوى جهاز لتحطيم الذرات في العالم.

    وقرر المسؤولون في سيرن عدم الإعلان بشكل رسمي عن اكتشاف جسيم بوزون هيغز، حتى في الوقت الذي خلص فيه كثير من علماء الفيزياء إلى أن الأدلة مقنعة للغاية الآن بأنهم عثروا بالتأكيد على الجسيم المفقود. ومن المتوقع أن يتم التأكيد الرسمي للاكتشاف في غضون أشهر.
    ويقول الفيزيائيون إن بوزون هيغز يمنح المكونات الأساسية للذرة كتلتها، وهو الجسيم الوحيد الذي يفترض النموذج المعياري لفيزياء الجسيمات وجوده. ويؤكد العلماء أن بوزون هيغز يتّسم بأهمية بالغة لفهم الكون .

    وسبق لعلماء فيزياء أن تكهنوا في البداية بأن جسيم بوزون هيغز تحت الذري كان متواجداً قبل 48 عاماً.






    .................................................. .................................................. .........

  7. #7
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,527
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: توحيد الطيف العقائدي


    بــسم الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي


    الخالق
    ... في كثير من الاطياف العقائدية انه خالق مارس الخلق في الازل فخلق الماء والهواء والانسان ولكن احدا لم يسأل كيف يكون (الدوام) وما هي صفة الدائم ... هل هي صفة دائمة ... ؟؟؟ ام انها فعل دائم ..؟ (محرك) ..؟؟ سؤال يحتاج الى تثويرات عقل في علياء (تعالوا) الى كلمة (سواء) ... فاذا كان خالقنا (محرك) وهو (دائم) فهل لنا ان ننفصل منه ..؟؟ انا له عابدون رغم انف كل واحد فينا وفي أي طيف نكون وتحت أي طور نستظل ..!!

    لآنه ( هو الله ) جل جلاله
    ولاسم الجلالة وما يحتوي ذلك الاسم من عظمة تليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه،وفيها ما فيها من لزوم حضور ( بارز ) لحرف ( الهاء ) وهي الحركة الدائمة الدائرية المستمرة .. فهو الله الذي يدبر ويدير كل صغيرة وكبيرة في هذا الكون العظيم

    ولعل تدبر قصير لحضور حرف ( الهاء ) كذلك في لفظ ( الهواء ) يعرفنا قليلا بمنهجية الحركة الهوائية ؟ فجميع المخلوقات ان قطع عنها الهواء تموت ..فالهواء يحتوي على محرك دائم للحياة .

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأعلام العقائدي تحت صفر الرجاء
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الفساد في الحضارة الإسلامية المعاصرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-06-2014, 07:53 PM
  2. الإرتداد العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الباطن
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-20-2013, 03:05 AM
  3. عوق الخطاب العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الباطن
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 06-26-2013, 09:43 PM
  4. الإزدواجية في العقد العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث معايير تطبيقية في الشرك المعاصر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-24-2013, 09:28 PM
  5. البرقع العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-08-2012, 10:11 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146