سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    المشهور والمطمور



    المشهور والمطمور


    ليس من المفارقات ان تشتهر غانية او راقصة ويطمر عالم او مفكر ..!!! وليس من النادر ان يشتهر لاعب كرة قدم ويطمر اكتشاف علمي مع مكتشفه ... !!! في خمسينات القرن الماضي اتخذت قيادة وطنية في دولة ثورية قرارا بتفريغ الرسامين المبدعين للرسم والعطاء الفني من مهماتهم التدريسية ومنحوا ترفا من العيش ليتفرغوا للرسم وتسجيل حقبة نضالية وطنية من خلال ابداع رسومهم ... اثارت تلك القرارات حفيظة احد الصحفيين وحين كان في مهمة في دولة اوربية شاهد قردا في حلبة سيرك يمارس رسم اشكال ملونة غير مفهومة بالوان زيتية تحت سخرية الجماهير فقام بعمل تقرير صحفي مصور عن ذلك القرد واجرى لقاءا مع مدربه وبعض ردود المشاهدين الساخرة وحين عاد الى وطنه نشر في المجلة التي يعمل فيها اكتشافا عن لوحات لفانين مشهورين في الفن التجريدي ونشر الصور التي رسمها القرد وطلب من كبار الرسامين المتفرغين للانتاج الفني بنقد تلك اللوحات فانهالت التقارير التي تصف التألق الفني لاولئك الرسامين العظام مادحة ذلك الفن الرفيع مع تفصيلات (علمية) لتناسق الالوان والاشكال المعبرة عن جمالية خارقة وفن اصيل لتلك اللوحات التي كان القرد قد رسمها ...!! ونشرت كافة تقارير النقد التي اتصفت جميعها بالايجابية المفرطة وفي العدد التالي نشر الصحفي تقريره المصور عن القرد مع حقيقة تلك الصور فحصلت فضيحة فنية مما اثار حفيظة المسؤول الثوري الكبير الذي تبنى عملية تفريغ الفنانين للفن متصورا ان تقرير الصحفي كان للطعن في قراره الوطني الا ان الصحفي رد عليه قائلا (اردت ان اعرف كيف يكون المشهور مشهورا ... ولماذا يبقى المطمور مطمورا ..!!)



    المجتمعات البشرية المتحضرة ابتليت بغفلة كبيرة عنوانها (صناعة الشهرة) والتي تمر من خلال نظام عقلاني علمي يعرفه (المنظرون للشهره) ومن ورائه (المتحكمون بالجماهير) وهم يتعاملون مع موضوعية (صناعة الشهرة) لقيادة الجماهير الى هدف غير مرئي وذلك من خلال قاعدة فكرية نطلق عليها عنوان (توأمة الظنون) فحين يبدأ فعل الشهرة يبدأ على شكل ظنون بين الناس غير ناضجة اليقين الا ان سرعة تفعيل نظام الشهرة ووسعة مساحة التصنيع للشهرة والامكانيات المانحة لتلك الصناعة تقوم بين الناس ظاهرة (توائم الظنون) فتصبح موضوعية الشهرة مقودا ناجحا يقود الجماهير الى اهداف خفية وهي غالبا ما تكون سيئة النتيجة وهو سبب خفائها من قبل المفعلين للشهرة ومن خلفهم الفئة التي تتحكم بمصير الجماهير وتدفعهم الى دائرة الهدف وهم لا يشعرون .... اما المطمور فلن يكون قادارا على اخترق جدار الشهرة ذلك لان مساحات صناعة الشهرة ستكون تحت برامجية نفس الفئة التي تتحكم بالجماهير في كل مكان ... تلك مرآة تعكس شهرة اكثر المشاهير شهرة ..!!


    الحاج عبود الخالدي


  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,537
    التقييم: 10

    رد: المشهور والمطمور


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    • وتلك ادوات ( الشهرة ) حين يراد بها اظهار كل باطل ...وابطال كل حق وفضيلة


    شكراً كبيرا لفضيلة الحاج عبود الخالدي ... جزاكم لله عنا وعن

    امة الاسلام كل خير

    السلام عليكم


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146