كيف انت يا جدي ..؟
من أجل تربية عقائدية معاصرة


الانسان يرتبط باجداده من خلال فطرته وذلك الرابط كثيرا ما يتحول الى انشودة ينشدها الابناء للاباء ... تلك الانشودة تتحول في كثير من الاحيان الى كارثة عقائدية فقد قال فيها القرءان (بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا) وهو الارث العقائدي وهي خطيرة باتجاهين (الاول) اذا كان الاباء على خطأ عقائدي فهم عنه مسؤولون فلماذا نسأل عن ما سئلوا ... !! (الثاني) اذا كانو ضعفاء في عقيدتهم فهل نرث ضعفهم لانهم اجداد ... !! ...

العقيدة هي علاقة مباشرة بين العبد وخالقه ... تحت أي منطق عقلاني نقوم باشراك الاجداد بتلك العلاقة ... ؟ هل عقولهم اوفر حظا مع ربهم وعقولنا اقل حظا ..؟ تصورات يثورها الفكر ليس لغرض الانتقاص من الاجداد بل لغرض عدم تحميلهم ما لم يحتملوا فهم مسؤولون عن حياتهم ونحن مسؤولون عن يومنا ولا يمكن ان تكون الرابطة معهم فعالة نافذة فينا فنحن نخضع لواقع يومنا في حلال وحرام ومشتبه به .. ما يشتبه علينا ليس كما يشتبه عليهم لان الشبهة تقع في التصرفات وهم تصرفوا في يومهم وكانت المشتبهات لصيقة بهم واليوم نتصرف في يومنا والمشتبهات لصيقة بنشاطنا هنا وليس في الامس ..

قالها ابراهيم (ومن ذريتي) قال ربنا (لا ينال عهدي الظالمين) فالظالم لن يكون شفيعا لجده وجده لن يكون شفيعا له وفي تلك استقلالية خلق بيني وبين جدي في رابط عقائدي محض ... عندما ننال من انفسنا حظا اوفر مع الله فان رابطتنا بالاجداد سوف لن تكون اكثر من ذكرى نتذكرها بوقار لا يرقى الى وقار رابطتنا بالله لان الله اكبر في ميثاق المؤمنين بالله ... تقمص شخصيات الاباء سوف لن يكون نافذا في علاقتنا مع ربنا لان ربنا يريد عملنا نحن ولا يريد منا عملا يقربنا لاجدادنا بل عملا يقربنا اليه لانا عبيد الله وليس عبيد اجدادنا ..

انها تقلبات نفس تريد ان تنفرد بعلاقة عقائدية بين النفس والله دون وساطة الاباء والاجداد لاننا لا ننام في قبورهم .. لكل منا قبره .. والله يقابلنا فرادى .. فلماذا نشرك موقفنا الفرد مع الله ..؟ بل اين الضرورة ..؟ هل الله سيرحمنا لاننا نتقرب بواحد من اجدادنا ..؟؟ هل هم جزء من العقيدة ..؟ كيف ..؟ ... لا جواب .. بل عقم عقل لا يجيب ... انها مفارقة لا تفرق اهل العقيدة عن اجدادهم بل تفرق العقيدة عن اجداد العقائديون ... وهل من عقلانية العقيدة ان نقول (كيف انت يا جدي ..) لنكون مثلك ..!! وهل عندما نكون مثله نقترب منه او نقترب من الله ..؟ سيجيب العقل اذا كنا نقترب الى الله بالاجداد فتكون (حجة الاجداد هي الغالبة) وهي تتناقض مع (ولله الحجة البالغة) فهل حجة الله منقوصة لنستكملها بالاباء ..؟؟ انها عصارة عقل يتقلب بين ثنايا العقيدة ليرسم طريقا الى الله ... فهل مسار العقيدة جماعي او فردي ..؟؟ وهل الاباء يشاركون الابناء بتلك المسيرة ..؟؟ انه جواب اللاجواب لان الله لا يحمل انسان ما تبعة انسان اخر ولو رأينا ثم رأينا (رب العمل) وليس (رب السموات) سنجد ان رب العمل لا يحمل وزر الخاطيء لغيره ... ولا يمنح اجر العامل المبدع لغيره ... تلك عدالة انسان ... فكيف تكون عدالة الرحمن .. !!

العقيدة تبدأ عندما يراجع الانسان نفسه

العقيدة لن تبدأ عند الاباء والاجداد

العقيدة تبدأ بالانسان يوم يكتمل عقله ...

الحاج عبود الخالدي