سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    المسرب العقائدي والإنسان


    المسرب العقائدي والإنسان

    من أجل حصانة عقائدية


    من المؤكد في الواقع الإنساني أن الانسان يتلقى المادة العقائدية من ذويه ومجتمعه وبالتالي فان عملية افراغ عقائدي تتم من السابقين الى اللاحقين بشكل تلقائي ضمن منهجية فطر عليها الناس في مجمل انشطتهم وليس في العقيدة حسب اذ ان مجمل الانشطة البشرية تخضع للاستنساخ من الآباء الى الأبناء بما فيها ازياء الملبس وانواع الطعام وطرق تحضيرها والزراعة وتربية الحيوان وتشمل عملية الاستنساخ الطبائعي مجمل الانشطة حتى العقلانية منها بما يعبر سقف العقيدة في طرق الزيجات والخطبة والعلائق بين الجيران والنطق ولكنة النطق وغيرها وبالنتيجة يكون النشيء الجديد هو الوعاء الذي يستنسخ الجيل السابق عليه بشكل شبه متطابق الا بعض الاستثناءات وقد استمرت تلك المنهجية منذ القدم الا ان هنلك حقب تاريخية تم فيها قطع تيار الاستنساخ العقائدي وهو نشاط عقلاني محض وذلك القطع كان في عملية مسح المستنسخ العقائدي الوارد من الآباء وقيام فكر عقائدي جديد يمحق الموروث العقائدي كما حصل في قوم ابراهيم وموسى وعيسى والمصطفى محمد عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام وكانت تلك المهام رسالية قامت بعملية بتر للعقيدة الموروثة واقامة بنود معرفية عقائدية غيرت مجرى تاريخ اولئك الاقوام وقد قيل في التراث العقائدي ان تلك العملية تكررت خمس مرات في تاريخ البشرية على يد خمس رسل اطلق عليهم صفة (أولي العزم) وهم الذين زرعوا شرائع سماوية مركزية تحدد مسار العقل العقائدي اما الانبياء الآخرون (غير اولي العزم) فهم استأثروا بعملية تصحيح المسارات المنحرفة من الشرائع السماوية الام للرسل الخمس ...

    في زمننا المعاصر حصل شيء متفرد وخطير جدا استوجب وقفة فكرية مركزية ومهمة الا وهي التقدم العلمي والاكتشافات العلمية التي غيرت منهجية الناس في الارض جميعا وقامت بعملية بتر الارث الطبائعي المستنسخ في مجالات وانشطة لا حصر لها ولم تستثن تلك النهضة الحضارية شيء الا شيء واحد هو (العقيدة) فقد وضعته جهة متحكمة خفية في حاوية مقصودة مبرمجة قيل فيها (حرية العقيدة) ولم تندفع عجلة التقدم في تلك الناشطة العقائدية وبقيت العقائد وفكرها المتوارث كما هو عليه مربوطا بالآباء في حين تم بتر كل شيء واخطر شيء كنظم التعليم ونظم التطبيب والزراعة وتربية الحيوان فلن يبق شيء يشبه ما استقر عليه الآباء ابدا وتم استبدال كل شيء حتى في طريقة الأكل حيث اصبحت الملاعق (مثلا) وهي صفة طبائعية في ادخال الطعام الى الفم واختفت منهجية الاباء والاصابع التكوينية التي تدفع اللقمة نحو الفم ومهما قمنا بتعداد المتغيرات فهي ستكون اقل بقليل من الوصف العام للتغيير حتى في شربة الماء والنقل والملبس وقد اسهم العلم المادي كثيرا في ذلك الانقلاب الجماعي فنظم الزراعة خضعت لعلوم فائقة الغور في نظم التكوين واصبح التعامل مع الزراعة تعاملا علميا بعد كشف حقائق تكوينية لمخلوق النبات ومثلها الحيوان ومثلها البناء ومثلها السقي والحرث والنسج و... و ... ووصف هائل لا يمكن الا الاشارة اليه والتذكير به فقط

    الانقلاب الحضاري قام بعملية غربلة للطبائع البشرية ونظم التعامل مع الطبيعة والارض والحيوان وتلك الغربلة اسقطت كل شيء بعد تمحيصه وابقت ما ابقت من تراث الأباء بصفته مصادق عليه من عقل معاصر يرفض القديم لمجرد انه من الآباء بل يصنع قرار معاصر تجاهه يستند الى معايير رسخت في يوم جديد .. كل ذلك الانقلاب وقع تحت عنوان فكري عقلاني لا ريب فيه هو (بتر وقطع سنن الاباء وبناء سنن معاصرة) ... الا العقيدة فهي بقيت مربوطة بماضيها ولم يتحرك العقل البشري من اجلها فلا يزال هنلك كثيرون من البشر يعبدون البقر واخرون يعبدون هياكل مادية واخرون يعبدون آلهة تتزوج من بشر وكأن العقل الانساني الذي قرر قطع ما استقر عليه الاباء في كثير من المفاصل يأبى ان يقطع ما استقر عليه الآباء من معالجات عقائدية تخص عقلانية البشر وخالقهم ولكنهم تركوا زي ابائهم ويلبسون السروال المعاصر وتركوا طب ابائهم ويتطببون بادوية معاصرة وتركوا ركوب الحمير كما كان يركب ابائهم وهكذا نرى فارقة خطيرة وعظيمة لا يراد منها انتقاص العقل البشري بقدر ما يراد منها الانتباه الى الغفلة التي حاكها المنظرون للعالم الجديد الذين يرون ان عبودية الناس لربهم سوف تستصعب عملية استعبادهم فدفعوا الناس الى حضارة جديدة مزقت ما كان عليه الاباء تمزيقا تاما الا المادة العقائدية فانهم تركوها سائبة تحت ناصية كاذبة (حرية المعتقد) ... هذا القول يحمل خطورته القصوى لان العلماء الماديين يرون الخالق بعيون علمية الا انهم وضعوا على تلك العيون نظارة سوداء وتمت برامجية الجهد الاكاديمي في معزل عن العقيدة لتبقى العقيدة غارقة بوسيلتها العتيقة التي لا تتناغم وحجم العقل الانساني المعاصر ..

    قد يكون صوت واهن خافت في صفحة الكترونية غير مؤثر في عملقة الخطة المعولمة في تضييع الحقيقة العقائدية من خلال ابقائها في مرابطها بالآباء الا ان النداء الرسالي يمتلك قدرة نفاذ حتى لو سمعه شخص واحد فقط وفي عودة تذكيرية مع انصار الله مع عيسى عليه السلام فهم ما كانوا الافا من الناس بل بضعة من بشر ... يؤلمنا كثيرا تمسك الناس بماضيهم العقائدي وكأن الله قد اوكل شأن ايمان البشر الى الآباء ونرى ابراهيم وابوه في قرءان يقرءا يقرأ .. تلك إثارة تذكير لان الفاعلية الرسالية هي تذكيرية محض



    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    رد: المسرب العقائدي والإنسان


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سيدي الفاضل :
    ليس من السهل بمكان ان يفهم الاسلام الفهم الصحيح
    فمن الممكن بل من المؤكد ان هناك جماعات تتعمد التحريف
    ومن الناحية التاريخية كان هناك الخوارج الذين التزموا بالكثير من المظاهر الدينية وعلى هذا فان الاسلام الاصيل البعيد عن الافكار الغربية والشرقية الدخيلة ليس عملية بسيطة
    فمن الممكن ان يعبد الانسان شيئا ما يتصور انه الله تعالى
    ولكنه بعد ثلاثين سنة من العبادة حسب تصوره يكتشف
    انه كان يعبد الطاغوت والأهواء أو الشيطان أو كلهم مجتمعين
    والسبب في ذلك ان الانسان المسلم لا يعرف بالضبط
    هل ان عليه أن يلتزم التزاما حرفيا بالنصوص ؟
    فأن أراد أن يلتزم بهذا الشكل فانه سرعان ما يكتشف
    أن هناك ظواهر واحداث جديدة تطرح على الساحة
    لا يدري ما رأي الاسلام فيها
    وللأسف فاننا نجد بعض الناس يفسرون القرءان الكريم
    حسب أفكار وتصورات معينة يحملونها
    فيتبعون اهواءهم
    دون هدى الله
    ان المسلمين أهملوا فهم الاسلام والتعمق فيه .
    فأين نحن اليوم من قوله تعالى ؟ ؟ !!
    {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }الروم30
    {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لَّا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُونَ }
    الروم43

    {قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }
    الأنعام161

    ولكن أكثر الناس لا يعلمون
    فلا يؤمنون
    اتباعا لهوى أو حمية
    أو بسبب الجهل والغفلة
    وهكذا العودة الى الحق والفطرة
    هي التي تدعو الانسان الى التسليم للدين القيم
    وللحنفية الخالصة وبالتالي للاسلام .

    شكرا لكم .. سلام عليكم .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اظهار علوم منظومة الاسلام بلغة علوم اليوم هو المسرب الجهادي الاكثر فاعلية
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث موضوعية التكليف الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-31-2018, 05:27 PM
  2. الإرتداد العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الباطن
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-20-2013, 03:05 AM
  3. عوق الخطاب العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الباطن
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 06-26-2013, 09:43 PM
  4. البرقع العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-08-2012, 10:11 PM
  5. الأسرة الصالحة أساس المجتمع الصالح
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-20-2012, 11:02 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146