كان عيسى ابن مريم عليه السلام
اذا ذكرت عنده الساعة يصيح كما تصيح المرأة الثكلى
ويقول :
لا ينبغي لابن ءادم اذا ذكرت عنده الساعة
أن يسكن
أنت عدم لا حس فيك
ما عشقت قط ولا عشقت
حزن لطول مقامه في الدنيا
لأن خوفه من تقلب الأعيان
والحاجة الى الخلق
والحجاب عن الرحمن
لغلبة الهوى والنفس
والطبع والشيطان
من أمن في هذه الدنيا
فقد جهل جهلا عظيما .