لابد من الوفاء بعهد الله تعالى الذي عهده الينا :
أن نؤمن به ولا نشرك به شيئا
والذي ذكرنا به سبحانه في قوله :
{وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ *أَوْ تَقُولُواْ إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِّن بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ }الأعراف172- 173
وهذا العهد قد أخذه الله تعالى على كل بني ءادم في عالم الذر
وقبل خلق الدنيا .. ذكره من ذكره وغفل عنه من غفل عنه
ومن رحمة الله تبارك وتعالى أن أخبر الناس به ونبههم له
في كثير من الآيات منها :
{وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ
إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ }
المائدة7
وهذا يتطلب أن يكون الانسان مستقيما على طريق الله
لا تزيغ به الأهواء عاملا بشهادة أن لا اله الا الله
اذ ان الايمان :
اقرار باللسان ، واعتقاد بالجنان ، وعمل بالأركان .
وربنا تبارك وتعالى ينبه قائلا:
{وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ
فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }
الأنعام 153
وقد أثنى الله تبارك وتعالى
على الموفين بالعهود وبشرهم
بقوله:

{وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ
فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ
أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ }
البقرة177
ويحذر الناقضين للعهد بقوله:
{الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ
وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ
وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }
البقرة 27
وقد قيل : ثلاث من كن فيه كن عليه :
البغي
والله تعالى يقول :
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنفُسِكُم }
يونس 23
ونقض العهود
والله تعالى يقول :
{ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ}
الفتح 10
والمكر السيء
والله تعالى يقول:
{ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ }
فاطر43
وهكذا نجد أن الوفاء بالعهد من أخلاق المؤمنين
يثيبهم الله تعالى عليه بأن يوفيهم أجرهم يوم القيامة
ويزيدهم من فضله

{هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ }
الرحمن 60