كان للنبي
عليه أفضل الصلاة والسلام
صحابي تغيب بعض الأيام
فتفقده رسول الله
عليه أفضل الصلاة والسلام
في المسجد فلم يجده
فسأل أصحابه عنه
فقالوا :
لا ندري عنه شيئا ولكنه لزم بيته
فأرسل في استدعائه
فجاء فسأله النبي
عليه افضل الصلاة والسلام :
ما حبسك عنا ؟
فبكى الرجل وقال :
يا رسول الله
أنت الآن معنا
نراك ونجلس معك ونسمع كلامك
وغدا لا نراك
لأننا ان كنا من أهل النار
فقد خبنا وخسرنا
ولن نراك
وان كنا من أهل الجنة
فمقامنا غير مقامك
ومكاننا غير مكانك
وايضا لن نراك
فحين ذكرت ذلك
لزمني الحزن
ولزمت داري أبكي .

فقال النبي
عليه أفضل الصلاة والسلام :
أنت مع من تحب
يحشر المرء مع من أحب .