سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    التقاعد عن العمل مقعد باطل ما انزل الله به من سلطان


    التقاعد عن العمل مقعد باطل ما انزل الله به من سلطان

    من أجل معرفة نظم الخلق في المخلوق

    ظهر مع نشاط الدولة الحديثة نظام (التقاعد) عند موظفي الدولة ومن ثم تم فرضه على مؤسسات القطاع الخاص من خلال مؤسسات حكومية تعنى بتأمين راتب تقاعدي يغطي نفقات الموظف الحكومي وغير الحكومي في عمر محدد او عند بلوغ زمن الخدمة سقفا زمنيا محددا وان اختلفت معايير سنين الخدمة وسن التقاعد بين الدول قليلا الا ان المبدأ في (ممارسة التقاعد) مبني على نظام وليد صاحب ولادة الدولة الحديثة في كل اقطار الارض .


    لا يوجد في القرءان ما يذكرنا بضرورة التقاعد عن العمل فالعمل ضرورة قائمة ما دام الانسان قادرا عليه ولا يوجد سقف زمني ملزم ولا يوجد نظام ملزم يلزم (الناشط في العمل) ان يحال على التقاعد منتظرا ملك الموت ليقبض روحه ..!! وقد جاء في القرءان ما يعفي المعوق والمريض عن بعض الاعمال وليس كلها فوصفها الخطاب القرءاني بـ (لا حرج) على الاعمى والمريض والاعرج وهي صفات لـ (العوق المؤقت) وهو المرض ويصف ايضا العوق الدام مثل (الاعمى والاعرج) سواء كان العوق كليا او جزئيا

    {
    لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَن يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذَاباً أَلِيماً }الفتح17


    كما ورد النص الشريف باعفاء الضعفاء عن واجباتهم الشرعية ومنها الانشطة الدنيوية خلال فترة الضعف ان كانت مؤقتة

    {لَّيْسَ عَلَى الضُّعَفَاء وَلاَ عَلَى الْمَرْضَى وَلاَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُواْ لِلّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }التوبة91


    ولا يوجد في القرءان سقف عمري يوجب (التقاعد عن العمل) ولو تدبرنا القرءان لوجدنا فيه ما يغطي حاجات الانسان في (رشاد فكري) لا يخيب

    {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ }الروم54

    بدء الخلق يبدأ من ضعف ونراه واضحا في الطفوله ومن ثم تبدأ صفة (القوة) ومن بعدها مرحلة ضعف جديدة الا انها مرتبطة بصفة اخرى(ضعفا وشيبة) والناس ذهبوا الى ان (الشيبة) تعني (الضعف) الا ان تدبر النص والتبصرة فيه تؤكد انها ليست ضعفا كما يتصور الناس واللفظ (شيبة) يحتاج الى معالجة في اللسان العربي المبين وهي خامة الخطاب القرءاني والتي تكون ملزمة (حكما) عند قراءة القرءان لتدبر نصوصه الرسالية ونرى في فطرة نطق يجدها كل ناطق في فطرته:

    لفظ شيبة من جذر (شب) وهو في البناء (شب .. شاب .. شيب .. شيبة) والناس يعرفون ان لفظ (شب) يعني (نمى) فكل نامي هو (يشب) ومنه لفظ (شاب) و (شباب) و (شبيبة) ونحتاج الى علم الحرف القرءاني لمعرف الفرق بين (شب .. شيب)

    لفظ (شب) يعني في علم الحرف القرءاني (قبض فاعليات متعددة متنحية) وهي صفة تظهر عند التنامي (النمو) حيث يقبض المخلوق عندما يشب حزمة كبيرة من الفاعليات المتنحية عنه فـ (يقبضها) فـ (يشب) اي (ينمو) فزيادة الوزن ومتانة اللحم والعظم جائت نتيجة لـ (قبض) حزمة من (الفاعليات) المتنحية عنه في بنية جسده وهو (الايض الخلوي الفعال) والمنتج المودع في منظومة الخلق مع ما يصاحبه من (تمييز عقلي) يشب مع النشيء حين ينمو جسديا وعقليا

    لفظ شيب في علم الحرف القرءاني سيكون (قبض فاعليات متعددة متنحية الحيازة) وهي معروفة عند الناس عندما يكون (الشايب) حائزا للحكمة والخبرة فالشيبة هي (حاوية لـ فاعليات متعددة متنحية الحيازة) وهي فاعليات متنحية عند النشيء وهم الشباب فالشيبة هي خبرة الشايب الذي يصل اليها الانسان عندما يصبح (ضعيف القوة) الا انه يكون (قوي العقل) تكوينيا بما تراكم عنده من خبرات وتجارب وبما ان العمل مبني على (العقل اولا) و (القوة ثانيا) فان الشايب سيكون في مركز قيادي متميز في ادارة العمل حيث تبرز قوته العقلية في خبرته التي جمعها من سنين عمره فيكون الاكثر يقينا في ادارة العمل الناجح

    تلك السنة نجدها بوضوح بالغ (مبين) في سنن الخلق ويمكن ان ندركها بفطرة عقل موجودة عند كل حامل عقل حين نرصد سن البلوغ (المبكر) عن الانسان لغرض الانجاب عند كلا الجنسين فلو ان الانسان ذكرا كان او انثى يتزوج في سن مبكرة فانهما سينجبان الاولاد والبنات وكلما يتقدم بهم العمر تقل قوتهم البدنية وتزداد قوتهم العقلية وفي نفس الوقت يكون الاولاد والبنات قد عبروا (ضعف الطفولة) ليكونوا اقوياء جسديا ضعفاء عقلا (قلة الخبرة في العمل) ومن تلك الراصدة الفطرية نرى وقد يرى من يتابع سطورنا ان الانسان لا يمتلك حزمة محددة من عمره ليكون في (سن التقاعد) لكي يتحول الانسان فيها الى مجرد مخلوق (يأكل ويلبس ولا ينتج) كما هو كثير من المتقاعدين خصوصا في الدول التي تمتلك قوانين قهرية في نظم العمل والتي لا تسمح للمتقاعد ان يزاحم الشبيبة في العمل كما لا يسمح ان يكون للخبرة الشخصية اي عنوان قانوني في العمل بل لا بد ان تكون صفة (الخبرة) معززة بوثيقة اكاديمية رسمية فضاع الكثير من المتقاعدين على (مقاعد) انتظار الموت وتلك الصفة لم ينزل الله بها من سلطان

    في تقارير (صحفية) منشورة عن المجتمع الاوربي وخصوصا المجتمع البريطاني الذي يزيد من نسب الضرائب على مواطنيه بشكل طردي مع الحضارة حيث الاسباب الموجبة المعلنة تزعم ان (رعيل المتقاعدين) يتكاثر ومرتباتهم الشهرية تمثل كتلة نقدية ضخمة جدا فيستوجب على المجتمع ان يغطيها مما يتسبب في مساويء اقتصادية كبيرة تعاني منها المجتمعات المفرطة في نظام التقاعد .

    مؤسسات الانتاج كانت في الماضي السحيق والماضي القريب في عموم اقطار الارض تسعى لاستقطاب العمالة من فئوية الشباب لانهم الاكثر نشاطا من المتقدمين في السن وبما ان المكننة الحديثة قد اقالت الكثير من الانشطة البشرية ذات (القوة) حيث اصبحت الالة هي الاقوى فان نشاط القوى البشرية اصبح يخضع الى معادلة متغيره عن النظم البشرية القديمة وبالتالي فان عنصر الشباب لا يشترط في انشطة القوى في الصناعة والزراعة وغيرها الا ان النظم القانونية لا تعترف بتلك الظاهرة حيث يقوم المعيار المحدد للتقاعد في (العمر) ولا يسمح لاي عامل ان يعبر ذلك السقف سواء كان قويا او ان قوته متصدعة قليلا فالقانون يحاسب كل مؤسسة حكومية او غير حكومية تستخدم في نشاطها من هو فوق سن التقاعد وفي بعض الدول توجد سماحات طفيفة الا انها تشترط بشكل عنيف في (الاحالة الى التقاعد اولا) ومن ثم يصرح القانون ببعض الاعمال البسيطة كالخبرة الموثقة رسميا وتحت شروط دقيقه وزمن غير مفتوح محدد بما لا يزيد عن ثلاث سنوات او لغاية خمس سنوات غير قابلة للتجيد (قانونا) في كثير من التشريعات الحكومية

    الناس في كل ارجاء الارض اعتبروا ان (التقاعد) هو صفة حسنة وهي مطلب (منطقي) حققته الدولة الحديثة الا ان القرءان حين نحتكم اليه نجده لا يسمح بشطب المخلوق وهو في حاوية السعي (حي يرزق) ونجد امثالا كثيرة في القرءان تشير الى تلك الصفة

    {قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً }مريم4

    وعند تدبر النص الشريف بخصوص مثل نبي الله زكريا نجد ان وهن العظم (ضعف الجسد) واشتعال الرأس شيبا وهي تعني (حكمة العقل) في مراشد بحوثنا وذلك تذكير قرءاني يمنح عقولنا رشاد علمي انه لا يمنع من دعوة الله في تفعيل نظمه عندما نظن انها متوقفة فيكون الانجاب في سن متقدمة ممكنا في منظومة خلق الله وتلك الصفة ليست غريبة غربة مطلقة فكثير من الحالات الموثقة سريريا اعلنها الاعلام المرئي والمكتوب عن انجاب ينجبه كبار السن سواء من المرأة او الرجل حتى ان حادثة اعلنت قبل بضع سنين اشارت الى انجاب امرأة قروية وهي بعمر حوالي التسعين عاما وقد ظهرت على شاشات التلفزة مع وليدها وقصتها الغريبة

    في علم الانسجة لا توجد اي دلائل على فوارق بين النسيج الحي عند المتقدمين بالسن او ضديدهم ولعلنا ندرك بفطرتنا تلك الراشدة في رصد عمليات زرع الكلى حيث لا يشترط لنجاح عملية الزرع ان يكون (عمر المتبرع) مطابقا لـعمر (المتبرع له) وغالبا ما يتم التبرع من اعمار اكثر تقدما من عمر المحتاجين الى زراعة الكلى .

    في علوم الله المثلى التي يروج لها هذا المعهد تاكيدات بحثية منشورة في المعهد تؤكد ان الخلق الذي خلقه الله سبحانه يعمل برحمين (رحم عقلي + رحم مادي) وهي من لفظ (الرحمان) ومن المؤكد بيقين مطلق ان الرحم العقلي يبدأ بالفاعلية قبل فاعلية الرحم المادي وتلك راسخة من فطرة عقل فلا يوجد اي نشاط مادي ما لم يسبقه نشاط عقلي حتى في (شربة ماء) لذلك نجد ان الصغار يصرخون من العطش لانهم لا يمتلكون فاعلية العقل التي تدلهم على ممارسة مادية لشرب الماء فيكون لزاما على ذوي الصغير سقياهم بالماء حتى يصل الصغار الى حيازة عقلية تمكنهم من تفعيل الرحم المادي ... اذن الرحم العقلي هو الذي يقوم بتشغيل الرحم المادي وعند كبار السن يكون الرحم العقلي هو الانشط والاقوى وبالتالي يكون الرحم المادي اكثر فاعلية عندما يدار من قبل كبار السن ومن تلك السنة المسطورة في ما كتبه الله في الخلق (كتاب الله النافذ) في نظم الخلق فان التقاعد هي عملية اجهاض لسنن الخلق فهي شيطنة تمارسها الدولة الحديثة ضد المخلوق البشري

    كثير من المتقاعدين خصوصا في المجتمعات الاسلامية يمارسون انشطة فعالة وهم متقاعدون (رسميا) وذلك يعني ان فطرة الانسان ترفض فكرة التقاعد وان المرتب التقاعدي حين يتحصل عليه المتقاعد يعتبره ميزة ايراد مالي رغم انه يعمل في نشاط خاص او في وظيفة غير مسجله رسميا عندما يعمل لدى القطاع الخاص وهو متقاعد رسميا وهو يمارس ذلك النشاط ليس لاغراض مادية فنرى كثير منهم يعملون في سن التقاعد ليس لغرض تعزيز الراتب التقاعدي بل لان العزلة عن العمل تعني (اللاحياة) عند كثير من المتقاعدين الا ان الازمة بقبول فكرة التقاعد بداية هي فكرة خارج سنة الخلق ومنظومة الله التي فطرها الله في خلقه فاغلب المتقاعدين حين يرومون العمل في حقبة عمرهم التقاعدي لا يوفقون الى عمل مماثل كالذي قضوه في زمن عملهم الوظيفي وبالتالي فان عملهم في زمن التقاعد لا يمنحهم فرصة استثمار خصوصيات خبرتهم التي حصلوا عليها خلال عملهم الوظيفي وقليل من المتقاعدين يحصلون على فرص عمل تتوائم مع خبرتهم في العمل الوظيفي اما غير الموفقين الى تلك الصفة فان خسارتهم لخبراتهم خسارة لا تعوض فهي خسارة مزدوجة لهم ولمجتمعهم ايضا . وتلك الظاهرة هي نتيجة يسعى اليها المتحكمون بالارض (فرعون الزمان) لمنع اي (عملقة) قد ينجبها المجتمع فنظرية الفئة الباغية انهم هم يصنعون العملاق وهم يطيحون بالعمالقة وذلك البرنامج يذكرنا به القرءان من قول فرعوني (ما من إله غيري) فالخبرة حين تورث (طبيعيا) ولبضعة اجيال فان فرصة قيام عمالقة من رحم اجتماعي تكون اكثر احتمالية مما يصدع التأليه الفرعوني ويفقد (انا ربكم الاعلى) صفته في مجتمع تربو فيه الخبرات فينفلق في ادارة صناعية او زراعية او حتى مهنية عملاقة وذلك ما لا ترضاه الفئة الباغية كإله متأله يتحكم بمقادير كل شيء

    اذا قامت الذكرى عند من يمر على هذه السطور سيرى ان علوم القرءان تنذره انذارا مبكرا قبل ان يدخل سن التقاعد فليتدبر امره ولا يشترط ان يستقيل من عمله الوظيفي ليتخلص من سوء التقاعد بل يستوجب عليه ان يقيم للانذار التكويني مهمة مبكرة لتوفير بدائل تعبر سقف السوء في مقعد التقاعد السيء من خلال تاهيل نفسه وهو اثناء الوظيفة لعمل يمكن ان يراكم له خبرة تجعله قادرا على محق السوء في سن التقاعد .

    العمل الوظيفي يفقد الانسان قدرته على نقل مهنيته لاولاده كما يفعل النجار والحداد والخياط وغيرهم من المهنيين بموجب النظم الطبيعية وحين يستطيع النجار مثلا ان يورث مقعده المهني لابنه او حفيده تلقائيا الا ان المدير العام مثلا في وظيفة حكومية وامثالها لا يستطيع ان يورث مقعده تلقائيا الى اولاده وبالتالي فان (توافقية القوة والخبرة) التي فطرها الله في العنصر البشري تفقد فاعليتها في منظومة التقاعد المفتعلة حديثا والتي يراد منها تغويم الشعوب ويصبح الاولاد ربائب الدولة التي تسيرهم حيث تشاء لفقدانهم الرابط الطبيعي في انتقال الخبرات والمهنية وساق الشباب بصفتهم خدما للمجتمع الحديث الا انهم في الحقيقة سيكونون خدما لخطة الغد في بنية الدولة الحديثة المتألهة في البشر فيبقى الابوين على مقعد تقاعدي محض ولا يستطيعون ان يقدموا (خبرة العمل) لاولادهم عدا تلك الخبرات المجتمعية البسيطة التي سرعان ما تتغير من جيل الاباء الى جيل الابناء فيكون العمر التقاعدي متصفا بالسوء الكبير

    ارتباط التقاعد بـ (الموت) رابط باطل ذلك لان الله يرزق العباد يقينا ولا يمكن ان يوكل الرزق الى مؤسسة حكومية بصفتها وكأنها وكيل الله في رزق المتقاعدين سواءا كانت مؤسسة حكومية او غير حكومية لتجعل المتقاعد بانتظار الموت وتلك ليست (فلسفة التقاعد) بل هي حقائق رابطة تربط نشاط (التقاعد) بانشطة خارج سنن الخلق ومنظومة خلق الله ولا يمكن القبول بفكرة ان التقاعد ومرتبه الشهري هو (حق متراكم) يمتلكه المتقاعد من اموال دفعها هو مستقطعة من راتبه الشهري عبر عمره الوظيفي ذلك لان العمل الوظيفي ذا اجر مدفوع اثناء ممارسة الوظيفة وان النسبة المستقطعة من الراتب غير محددة السقف عند اعادة دفعها للمتعاقد فهي لا تشكل ذمة مالية حقيقية فمهما طال عمر المتقاعد التزمت المؤسسة التقاعدية بتوفير مرتب المتقاعد حتى وان استنفذ المتراكم المزعوم من المستقطعات الشهرية وعبر حجمه كثيرا فلا توجد علاقة تتصف بصفة (ذمة مالية مسرتجعة) بين الموظف الحكومي ومؤسسة التقاعد وان ما يروج فيه في التنظيرات الخاصة بالتقاعد هو لتغويم الناس ليقبلوا بفكرة التقاعد على انها (حداثة) مجزية للموظف الا انها في حقيقتها (سيئة مستحدثة) مغطاة باغطية تغويم الشعوب من قبل فرعون زماننا القائل (انا ربكم الاعلى) كما تفعله منظومة الدولة الحديثة فالانسان بطبيعته التي فطرها الله فيه ان يعمل من المهد الى اللحد ولا يوجد في نظم الخلق المرئية ما يمنع ذلك ابدا الا الضعف الجسدي الذي رفع فيه الحرج عن الضعيف خلال ضعفه الا ان (الحكمة العقلية) وما يتراكم من خبرات يبقى في حيازة كبار السن وهو يكفي لجعلهم على (مقاعد ادارية) بديلا عن (مقعد التقاعد) القاسي بوصفه السيء كما روجت له السطور التذكيرية اعلاه ونذكر من يمر هنا بسوء التقاعد الذي يظهر عند كثير من المتقاعدين الذين لا يمارسون اي عملا في حياتهم التقاعدية حيث تنقلب اخلاقهم داخل اسرهم الى صفات السوء وغالبا ما يتحول المتقاعد الى كارثة اسرية وسط اسرته من خلال عنجهية سوء يمارسها وكثيرا منهم قد ينفلت زمامه الرصين (سابقا) وبسبب اختناقات اللاعمل ينزلق الى منزلقات سيئة فترى بعضا منهم يسعى الى انواع شعبية من القمار او الى تعاطي المخدرات او ممارسة البغاء او في تطرف ديني مهلك او في انشطة سياسية مسيسة بخطط سوء وكثيرة هي المساويء التي تعتري حياة المتقاعدين لانهم سيكون كالورم في جسد اسرهم او في المجتمع
    التقاعد هو نظام مبتدع من قبل الفئة الباغية التي تحكم الارض (فرعون الزمان) وهو نظام وان كان يعلن الخير لاهله الا ان تحته سوء كبير حيث يتم قطع العلاقة بين الاباء والاولاد وهو (ذبح الابناء) حيث يقوم التقاعد بمنظومته من قطع الرابط المهني بين الاب والام واولادهما فينفلت جيل الابناء الى ما يرسمه منظروا الفئة الباغية التي تحكم الارض حيث يتم ذبح الابناء على اعين الاباء وهم لا يشعرون

    المتقاعدون عاجزون عن تسليم اولادهم عملا ناجحا يحمل خبرات الاباء فينزلق الاولاد فيما هو عائم في الخطة الفرعونية

    حاوية الخبرة يتم فصلها من مرابطها الطبيعية بين الاباء والابناء حيث استبدلت بـ (حاوية اكاديمية) و (معاهد بحث رسمية) تمتلك متراكمات الخبرات ولا يشترط ان تكون الخبرة ارثا للاولاد بل ارثا للاكاديميات ومعاهد البحث الرسمية

    {قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ }الزمر39


    تلك تذكرة فمن شاء اتخذ الى ربه سبيلا

    {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ }الذاريات55

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,274
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: التقاعد عن العمل مقعد باطل ما انزل الله به من سلطان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فضيلة الحاج عبود الخالدي

    نرى انّ نوعية الاستيعاب ( العلمي ) أي المعرفي تختلف وتتغير حسب عمر الانسان وتقدمه في اطوار السن ، ذلك التغير او التطور يمضي من وجهة نظري في مسربين ( متكاملين ) وهما :عمر الطفولة والشباب بمؤهله الاستيعابي وعمر ( الكهولة ) بزخمه المعرفي الكبير .. اذن التكامل يمضي بين ( الكم ) و ( النوع ) !!

    ـ ففي الطفولة ومرحلة الشباب عموماً يكون الشخص والعقل اكثر قدرة على البحث عن المعرفة وتلقينها .. ففي هذه المرحلة تمضي المعرفة نحو الكم ألمعلوماتي ,
    ـ في مرحلة ( الشيبة ) أي تقدم السن يتجه العقل نحو الاستخدام (الكيفي ) للخبرة المتحصلة عليها على طول السنين .. فيكون بذلك عمر ( الشيبة ) كشعلة من الخبرات .. بالكيف النوعي وهو ( الجوهر ألمعلوماتي ) بحد ذاته .


    هذا ما قد نراه في حكمة هذه الآية الكريمة .. أما النهج الوظيفي فهو عموما لا يكون قادرا على توريث الخبرات ( المعرفية ) ,, لآن الوظيفة بحد ذاتها كما نعاصرها تجمد حركة ( العلم والابداع ) إلا في استثناءات بسيطة ,,لا تغني الطموح ( التطوري ) لعلم الشخص ومعرفته .


    هذا من جهة اما من جهة اخرى فاني اود أن اطرح معنى الاية الكريمة ,,, في قوله تعالى:

    (يا ايها الناس ان كنتم في ريب من البعث فانا خلقناكم من تراب ثم من نطفه ثم من علقه ثم من مضغه مخلقه وغير مخلقه لنبين لكم ونقر في الارحام ما نشاء الى اجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا اشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد الى ارذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا وترى الارض هامده فاذا انزلنا عليها الماء اهتزت وربت وانبتت من كل زوج بهيج) (الحج :5)

    وقوله تعالى :


    (والله خلقكم ثم يتوفاكم ومنكم من يرد الى ارذل العمر لكي لا يعلم بعد علم شيئا ان الله عليم قدير) ( النحل :70)

    وصفت الآيات الكريمة أن أرذل عمر متصف بصفة ( الارتداد العلمي ) ,,,؟! كيف سيكون باستطاعتنا فهم دلالات الاية الكريمة على ضوء ما تقدم من مسرب فكري هام في سطوركم القيمة

    وجزاكم الله كل خير

    السلام عليكم

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    رد: التقاعد عن العمل مقعد باطل ما انزل الله به من سلطان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فضيلة الحاج عبود الخالدي

    نرى انّ نوعية الاستيعاب ( العلمي ) أي المعرفي تختلف وتتغير حسب عمر الانسان وتقدمه في اطوار السن ، ذلك التغير او التطور يمضي من وجهة نظري في مسربين ( متكاملين ) وهما :عمر الطفولة والشباب بمؤهله الاستيعابي وعمر ( الكهولة ) بزخمه المعرفي الكبير .. اذن التكامل يمضي بين ( الكم ) و ( النوع ) !!

    ـ ففي الطفولة ومرحلة الشباب عموماً يكون الشخص والعقل اكثر قدرة على البحث عن المعرفة وتلقينها .. ففي هذه المرحلة تمضي المعرفة نحو الكم ألمعلوماتي ,
    ـ في مرحلة ( الشيبة ) أي تقدم السن يتجه العقل نحو الاستخدام (الكيفي ) للخبرة المتحصلة عليها على طول السنين .. فيكون بذلك عمر ( الشيبة ) كشعلة من الخبرات .. بالكيف النوعي وهو ( الجوهر ألمعلوماتي ) بحد ذاته .


    هذا ما قد نراه في حكمة هذه الآية الكريمة .. أما النهج الوظيفي فهو عموما لا يكون قادرا على توريث الخبرات ( المعرفية ) ,, لآن الوظيفة بحد ذاتها كما نعاصرها تجمد حركة ( العلم والابداع ) إلا في استثناءات بسيطة ,,لا تغني الطموح ( التطوري ) لعلم الشخص ومعرفته .


    هذا من جهة اما من جهة اخرى فاني اود أن اطرح معنى الاية الكريمة ,,, في قوله تعالى:

    (يا ايها الناس ان كنتم في ريب من البعث فانا خلقناكم من تراب ثم من نطفه ثم من علقه ثم من مضغه مخلقه وغير مخلقه لنبين لكم ونقر في الارحام ما نشاء الى اجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا اشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد الى ارذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا وترى الارض هامده فاذا انزلنا عليها الماء اهتزت وربت وانبتت من كل زوج بهيج) (الحج :5)

    وقوله تعالى :


    (والله خلقكم ثم يتوفاكم ومنكم من يرد الى ارذل العمر لكي لا يعلم بعد علم شيئا ان الله عليم قدير) ( النحل :70)

    وصفت الآيات الكريمة أن أرذل عمر متصف بصفة ( الارتداد العلمي ) ,,,؟! كيف سيكون باستطاعتنا فهم دلالات الاية الكريمة على ضوء ما تقدم من مسرب فكري هام في سطوركم القيمة

    وجزاكم الله كل خير

    السلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اهم تذكرة حملتها السطور التذكيرية اعلاه هو في (قطع ما امر الله به ان يوصل) من خلال تجميد او وقف الروابط (المهنية) بين الابناء والاباء من خلال ممارسة حديثة خفية المرابط في (التقاعد) حيث يصبح الاولاد هم ابناء الوطن ولا يمتلك الاباء رابط ناقل (صلة) توصلهم باولادهم بموجب النظم التي كتبها للبشر وتلك هي صفة ( ذبح الابناء) في فاعلية فرعون المعاصرة .

    ارذل العمر ... لفظ (رذل) منه (الرذيلة) وهي صفة مقدوحة يعرف الناس قبحها وعندما نكون مع (فطرة النطق) سيكون واضحا ماهية الرذيلة بموصوفها المتصل باللفظ ونحتاج الى بيان علم الحرف القرءاني

    لفظ (رذل) يعني في علم الحرف (نقل وسيله سريان حيازه) وذلك يعني ان وسيلة الحيازة منفية (منقوله) مثل لفظ (لا) والتي تعني في علم الحرف (فاعلية نقل) اي ان الصفة منقولة فيكون لفظ (لا) دالا على النفي في اوليات المقاصد العقلية ومثله (رذل) حيث نقل وسيلة (سريان الحيازة) تعني نفيها ... في طبيعة الناس ان تكون الحيازة سارية وهي (الملكية) عموما ومنها الاجارة والرهن والهبة وغيرها فتكون (الرذيلة) في مقاصد العقل تعني ان (سريان الحيازة مفقود) ويمكن ادراك ذلك النتاج من خلال موصوفاتنا للرذيلة فالزنا مثلا رذيله وهو فعل عارض لا يمتلك سريان حيازة كما في الزواج الشرعي من سكينة وود وغيره فالزنا يفتقد الى سريان الحيازة فهي متعة سويعة ومثلها كل افعال الرذيلة التي نعرفها فهي مؤقتة الحيازة ولا تمتلك (حيازة مستمرة) فمن يمتهن السرقة انما يمارس فعل رذيل مؤقت الحيازة ومثله المعتدي ومثله شارب الخمر وغيرها من صفات الرذائل

    عندما نتعمق في مقاصد العقل في لفظ (رذل) سنجده هو نفسه حين ينعدم الطموح عند الفرد فالفرد الذي لا يبحث عن (حيازة دائمة) اي (حيازة سارية) فان ذلك الشخص سيكون غير طموح في الفعل الذي يفعله وتلك هي (وظيفة اللفظ) في (اوليات العقل) فيكون :

    ارذل العمر .. هو ذلك الشخص المعمر الذي لا يمتلك (طموح) في (الحيازة المستمرة) لانه (شبع من الدنيا) وكلها كانت له (سارية الحيازة) وحين ادركه الكبر واقترب من حاوية الموت فان طموحه الدنيوي يخفت وتلك الصفة نجدها في (العقلاء) عموما والاستثناءات تقوم في بعض كبار السن الذين يمارسون رغبة جامحة في الحيازة وهم في مخالفة لسنن الخلق ومقدوحين بين الناس ورغم كثرتهم الا انهم مقدوحين غير ممدوحين وهم مخالفين لنظم الخلق ونسمع القرءان وفيه تذكرة مهمة في مثل نوح عليه السلام

    {قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ
    الْأَرْذَلُونَ }الشعراء111

    {قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }الشعراء112

    {إِنْ حِسَابُهُمْ إِلَّا عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ }الشعراء113

    {وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ }الشعراء114

    وفي المثل الشريف تذكرة ان (الارذلون) هم (مؤمنين) ولا يستطيع نوح ان يطردهم لان فعل (عدم الطموح) عندهم له حساب خاص مع الله

    ارذل العمر ... عدم الطموح في الإعمار .... فلفظ (عمر) هو في بناء لفظ (إعمار .. يعمر ... معمر) وفيه الإعمار فيكون رذل العمر يعني في اوليات العقل (لا طموح في التعمير)

    تلك الصفة يعرفها الموصوفين بالزهد من الدنيا وطموحها المعروف وهنلك كثير من الدراويش او المتصوفة الذين لا يطمحون بشيء من الدنيا وهم متفرغون للعبادة المنسكية فقط فهم (لا يعمرون) شيئا فيكون الافراط في الزهد غير ممدوح عند جمهور المسلمين

    التقاعد الوظيفي غالبا ما يكون اجباري على المتقاعد وهو في مرحلة اعمار وبناء وغالبا ما تكون اسرته وابنائه بحاجة اليه الا ان التقاعد يضفي صفة (اللاطموح) على المتقاعد قبل اوانه بشكل اجباري يدعمه القانون الحديث

    سلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,573
    التقييم: 10

    رد: التقاعد عن العمل مقعد باطل ما انزل الله به من سلطان


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يعتبر التقاعد عن العمل من هو نظام اجتماعي له قواعده المحددة
    ظاهرة حديثة نسبيا في المجتمع كما انه يشكل نوعا من التحدي
    لنمط جديد من الحياة يختلف كل الاختلاف عن النمط المألوف
    الذي اعتاده المرء اثناء حياته العاملة النشيطة
    ان مشكلة السن التي يمكن عندها ان يتقاعد المرء عن اداء
    عمله المألوف المعتاد أو التي ينبغي على المجتمع
    ان يجبره عندها على التخلي عن عمله والكف عن ممارساته
    وان كان يبدو ان معظم الدول في الوقت الحالي ترى أن السن
    المناسبة لذلك هي الفترة بين الستين والسبعين
    وان هذا التحديد لا يخلو من التعسف

    مقتبس
    ( ارتباط التقاعد بـ (الموت) رابط باطل
    ذلك لان الله يرزق العباد يقينا ولا يمكن ان يوكل الرزق
    الى مؤسسة حكومية بصفتها وكأنها وكيل الله
    في رزق المتقاعدين سواءا كانت مؤسسة حكومية او غير حكومية لتجعل المتقاعد بانتظار الموت

    وتلك ليست (فلسفة التقاعد)
    بل هي حقائق رابطة تربط نشاط (التقاعد)
    بانشطة خارج سنن الخلق ومنظومة خلق الله )
    واذا كان التقاعد يعني بداية مرحلة جديدة
    بالنسبة للشيوخ
    فانها مرحلة لا تخلو من متاعب ومشكلات وصعوبات
    وربما كان اصعب هذه
    المشكلات
    التي تواجه الانسان بعد تقاعده
    هي مشكلة التكيف مع الاوضاع الجديدة
    التي يجد نفسه فيها
    من انخفاض واضح في مستويات الحياة
    سواء في السكن أو في نوع الطعام
    أو في الحالة الصحية
    وذلك فضلا عن الانسحاب الجزئي أو الكامل
    من الحياة الاجتماعية
    ولعل اشد ما يثير في نفوسهم الألم
    هو الشعور بأنهم يمثلون
    عبئا على أولادهم ويزيد من حدة هذا الشعور
    انصراف الاجيال الشابة عن اعطاء هؤلاء الشيوخ
    ما يحتاجون اليه من رعاية وعطف وعناية
    نتيجة لأنشغالهم هم أنفسهم بأعباء الحياة
    المتزايدة في القسوة
    وان ما يروج فيه في التنظيرات الخاصة بالتقاعد
    هو لتغويم الناس ليقبلوا بفكرة التقاعد على انها (حداثة)
    مجزية للموظف الا انها في حقيقتها (سيئة مستحدثة)
    مغطاة باغطية تغويم الشعوب من قبل فرعون زماننا القائل
    (انا ربكم الاعلى)
    شكرا كبيرا لعمق تثويرتكم القيمة
    سلام عليكم .







  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    رد: التقاعد عن العمل مقعد باطل ما انزل الله به من سلطان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاسم حمادي حبيب مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يعتبر التقاعد عن العمل من هو نظام اجتماعي له قواعده المحددة
    ظاهرة حديثة نسبيا في المجتمع كما انه يشكل نوعا من التحدي
    لنمط جديد من الحياة يختلف كل الاختلاف عن النمط المألوف
    الذي اعتاده المرء اثناء حياته العاملة النشيطة
    ان مشكلة السن التي يمكن عندها ان يتقاعد المرء عن اداء
    عمله المألوف المعتاد أو التي ينبغي على المجتمع
    ان يجبره عندها على التخلي عن عمله والكف عن ممارساته
    وان كان يبدو ان معظم الدول في الوقت الحالي ترى أن السن
    المناسبة لذلك هي الفترة بين الستين والسبعين
    وان هذا التحديد لا يخلو من التعسف

    مقتبس
    ( ارتباط التقاعد بـ (الموت) رابط باطل
    ذلك لان الله يرزق العباد يقينا ولا يمكن ان يوكل الرزق
    الى مؤسسة حكومية بصفتها وكأنها وكيل الله
    في رزق المتقاعدين سواءا كانت مؤسسة حكومية او غير حكومية لتجعل المتقاعد بانتظار الموت

    وتلك ليست (فلسفة التقاعد)
    بل هي حقائق رابطة تربط نشاط (التقاعد)
    بانشطة خارج سنن الخلق ومنظومة خلق الله )
    واذا كان التقاعد يعني بداية مرحلة جديدة
    بالنسبة للشيوخ
    فانها مرحلة لا تخلو من متاعب ومشكلات وصعوبات
    وربما كان اصعب هذه
    المشكلات
    التي تواجه الانسان بعد تقاعده
    هي مشكلة التكيف مع الاوضاع الجديدة
    التي يجد نفسه فيها
    من انخفاض واضح في مستويات الحياة
    سواء في السكن أو في نوع الطعام
    أو في الحالة الصحية
    وذلك فضلا عن الانسحاب الجزئي أو الكامل
    من الحياة الاجتماعية
    ولعل اشد ما يثير في نفوسهم الألم
    هو الشعور بأنهم يمثلون
    عبئا على أولادهم ويزيد من حدة هذا الشعور
    انصراف الاجيال الشابة عن اعطاء هؤلاء الشيوخ
    ما يحتاجون اليه من رعاية وعطف وعناية
    نتيجة لأنشغالهم هم أنفسهم بأعباء الحياة
    المتزايدة في القسوة
    وان ما يروج فيه في التنظيرات الخاصة بالتقاعد
    هو لتغويم الناس ليقبلوا بفكرة التقاعد على انها (حداثة)
    مجزية للموظف الا انها في حقيقتها (سيئة مستحدثة)
    مغطاة باغطية تغويم الشعوب من قبل فرعون زماننا القائل
    (انا ربكم الاعلى)
    شكرا كبيرا لعمق تثويرتكم القيمة
    سلام عليكم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الفاضل ان معالجتكم الفكرية لموضوع كبر السن لتبرير قيام ضرورة التقاعد بنظامها المعاصر تمت تغطيتها من القرءان وليس من دوائر التقاعد وما يسمى بالضمان الاجتماعي الالزامي القهري !! وذلك من نص قرءاني حكيم يقيم (الحكم) وهو حكم الله


    {
    وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا } (سورة الإسراء 23 - 24)

    فلا تعبدوا الا اياه
    !! فمن استطاع ان يربي اولاده على تقوى الله وتوحيده في كل شيء فان اولاده سيكونون له بررة متمسكين بعلل سنن الله فلا يقول الابناء لأبائهم المسنين (أف) ولا ينهراهما لانهما هما اللذان ربيا ابنائهما على مرضاة الله مجتمعين او منفردين (سواء كان الاب او الام) او كليهما .. اما الذي يترك اولاده لتربية فرعون ونظمه فانه لا يرى رد الجميل من ابنائه لان ابنائه على علة تربوية فرعونية وليست تربية على مرضاة الله فمن يرضي حكومته لن يرضي الله لان الحكومات (ند لله) واكثر الناس يحبون اوطانهم حبا جما يزيد عن حب الله فيحصد المسنين (غير العابدين لله الواحد الاحد) ما زرعوا في عقول ابنائهم التي ذبحها فرعون وهنا نص جاء في متوالية نفس الايات من سورة الاسراء

    { رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا } (سورة الإسراء 25)

    فهو اعلم بما نفوس الاباء ان كانوا صالحين وصلاحهم يسجل اياب لهم عند كبرهم .. اما من لا ولد له فقد كفله الدستور القرءاني ايضا في نص كريم في نفس متوالية الايات من سورة الاسراء

    { وَءاتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا } (سورة الإسراء 26)

    فالمسنين (القربى) سواء كانوا قربى رحم او قربى جار (مسكين) او قربى عمل او صداقة او (عابر سبيل) لهم (حق) في اموال المؤمنين وفي ادواتهم ووسيلتهم التي بين ايديهم (وءات ذي القربى حقـــه)

    { وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ } (سورة الذاريات 19)

    فـ حق المسنين في رقبة مجتمعهم سواء كان مالا او رعاية خدمية او حتى الفاعليات النفسية للمسنين عند مراجعتهم وتطييب خاطرهم واشعارهم باهتمام مجتمعهم بهم فالحق لا ينحسر بالاموال حصرا

    بعد كل تلك النصوص الدستورية التي تمثل خارطة الخلق ونظام التكوين (نعبد) منظومة التقاعد الفرعونيه ونحن نحمل قرءان ربنا القائل (قضى ربك ان لا نعبد الا اياه) !!

    انها مأساة مسلمي اليوم

    اكثر مستقطبات الفكر في مسلمي اليوم حبا للوظيفة الحكومية هو (التقاعد) + (العطل الرسميه الكثيره) يضاف اليه اطفاء عنصر المجازفه في العمل الوظيفي فلا خسارة (مالية) ولا (ربح متذبذب) في الوظيفة الحكومية فالتقاعد والعطل الرسمية المتكاثرة هي هي (العباده) لفرعون (الرب الاعلى) كما يقول فيتحول (الله الرزاق) الى (فرعون يرزق المواطنين) وقد مرت تلك الغفلة على جميع المسلمين يضاف اليه صفة الـ (سبات) حيث يسبت فيها الموظف الحكومي بلا عمل في العطل الرسميه الاسبوعيه والموسميه والمناسبات والاجازات الاعتياديه والخاصه والمرضيه وذلك السبات مقدوح في القرءان قدحا كبيرا

    { وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بِمِيثَاقِهِمْ وَقُلْنَا لَهُمُ ادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا
    وَقُلْنَا لَهُمْ لَا تَعْدُوا فِي السَّبْتِ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا } (سورة النساء 154)

    لا تعدوا في السبت ... بلسان عربي (مبين) وهو مبين جدا جدا تعني في منطقنا (ولا تعتادوا في السبات) !!

    اما اذا عرفنا ان كل موظف حكومي موصوف بالقرءان انه من (ءال فرعون) فالمصيبة اعظم رغم ان القرءان اشار في بيانه ان هنلك من رجل من ءال فرعون يكتم ايمانه لان ربنا صرف في القرءان من كل مثل ولم يستثن

    { وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ ءالِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ } (سورة غافر 28)

    فـ طوبى لمن كان من ءال فرعون وهو يكتم ايمانه (المادي التنفيذي) وليس العقلاني حصرا فلا بد للفاعلية العقلية ان تنقلب من رحم عقلاني الى رحم مادي نافذ

    كثير من الناس انما ينتسبون للوظيفة الحكومية ويعملون على منفعة الناس من علمهم او خبرتهم او اضطرارهم فكثير من الكليات لا تمنح المتخرجين منها صلاحيات العمل المهني الا من خلال العمل الوظيفي مثل الطب والصيدله واحيانا الهندسه ومعاهد التعليم المهني الرسميه فمن اضطر للعمل الوظيفي او العمل المؤقت مع فرعون كالتعهدات والمقاولات وهو عابدا لله حصرا وهو يكتم ايمانه فان له اجرا عند ربه ويجعل له مخرجا

    السلام عليكم


  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 205
    التقييم: 210

    رد: التقاعد عن العمل مقعد باطل ما انزل الله به من سلطان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ((اما اذا عرفنا ان كل موظف حكومي موصوف بالقرءان انه من (ءال فرعون) فالمصيبة اعظم)) !!!!

    الاستاذ الفاضل الحاج عبود الخالدي ادام الله تعالى الخير في عمركم وصحتكم وعافيتكم ..كيف ان كل موظف حكومي انه من ءال فرعون ,ونحن نعلم ان فرعون وءال فرعون مصيرهم الغرق والنار!!!...
    نتساءل اولا: اليست الوظيفه الحكومية هي عقد رضائي بين طرفين ؟؟فاذا كان الطرف الاول فرعون او ظالم او كافر , اليس الشرع اجاز لنا المعاملات من البيع والشراء والعقود مع الكفار واليهود والمنافقين و يجوز التعامل معهم بالبيع والشراء والإيجار وسائر العقود المالية ، ويجري عليهم من الأحكام والضوابط ما يجري على التعامل مع المسلمين بشرط ان يكون العمل مباحا وغير مخالف لاحكام الشرعية ولايترتب العمل هذا الضرر على المسلمين. وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعامل معهم، وقد توفي صلوات الله وسلامه عليه ودرعه مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعاً من شعير، وكان الصحابة في عصره وبعده يتعاملون معهم،؟؟؟

    السؤال الثاني : فـ طوبى لمن كان من ءال فرعون وهو يكتم ايمانه (المادي التنفيذي) وليس العقلاني حصرا . فمن اضطر للعمل الوظيفي او العمل المؤقت مع فرعون كالتعهدات والمقاولات وهو عابدا لله حصرا وهو يكتم ايمانه فان له اجرا عند ربه ويجعل له مخرجا ) نتساءل كيف يكون هذا الرجل المؤمن من ءال فرعون يكتم ايمانه المادي التنفيذي وليس العقلاني حصرا في وقتنا الحاضر وما هي تطبيقاته في حياتنا؟؟؟

    والسلام عليكم

  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    رد: التقاعد عن العمل مقعد باطل ما انزل الله به من سلطان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسعد مبارك مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ((اما اذا عرفنا ان كل موظف حكومي موصوف بالقرءان انه من (ءال فرعون) فالمصيبة اعظم)) !!!!

    الاستاذ الفاضل الحاج عبود الخالدي ادام الله تعالى الخير في عمركم وصحتكم وعافيتكم ..كيف ان كل موظف حكومي انه من ءال فرعون ,ونحن نعلم ان فرعون وءال فرعون مصيرهم الغرق والنار!!!...
    نتساءل اولا: اليست الوظيفه الحكومية هي عقد رضائي بين طرفين ؟؟فاذا كان الطرف الاول فرعون او ظالم او كافر , اليس الشرع اجاز لنا المعاملات من البيع والشراء والعقود مع الكفار واليهود والمنافقين و يجوز التعامل معهم بالبيع والشراء والإيجار وسائر العقود المالية ، ويجري عليهم من الأحكام والضوابط ما يجري على التعامل مع المسلمين بشرط ان يكون العمل مباحا وغير مخالف لاحكام الشرعية ولايترتب العمل هذا الضرر على المسلمين. وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعامل معهم، وقد توفي صلوات الله وسلامه عليه ودرعه مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعاً من شعير، وكان الصحابة في عصره وبعده يتعاملون معهم،؟؟؟

    السؤال الثاني : فـ طوبى لمن كان من ءال فرعون وهو يكتم ايمانه (المادي التنفيذي) وليس العقلاني حصرا . فمن اضطر للعمل الوظيفي او العمل المؤقت مع فرعون كالتعهدات والمقاولات وهو عابدا لله حصرا وهو يكتم ايمانه فان له اجرا عند ربه ويجعل له مخرجا ) نتساءل كيف يكون هذا الرجل المؤمن من ءال فرعون يكتم ايمانه المادي التنفيذي وليس العقلاني حصرا في وقتنا الحاضر وما هي تطبيقاته في حياتنا؟؟؟

    والسلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اذا رسخ لدى الباحث في القرءان ان (الدوله الحديثه) هي (فرعون) في الامثال القرءانيه التي تكررت حوالي 74 موضع في الذكر الحكيم فان حامل القرءان والباحث فيه سوف لن تاخذه لومة لائم لان الطرح انما هو امتداد فكري مرتبط بالقرءان (ذكرى) وليس من رأي الباحث ونعيد هنا ثلاثة معايير ذكرها القرءان تحسم رابط تصريف المثل القرءاني الخاص بفرعون مع الدوله الحديثه حصرا ولا خيار ءاخر غيره

    { فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى } (سورة النازعات 24)

    وهذا المعيار قائم في حقيقة الدولة الحديثه مع مواطنيها فلا سفر ولا زواج ولا مهنه ولا بناء دار ولا زراعه ولا صناعه الا بامر من الحكومه فهي رب مواطنيها حتى في عدد الاولاد في الانجاب او في خصوصيات المواطن في تعدد الزوجيه وهي الدوله الفرعونيه التي لا تعترف بملكية الناس لاموالها الا بالمصادقه الرسميه عليها وهي التي تضع القوانين التنظيميه سواء كانت لخدمة الناس او لخدمة فرعون فالامر سيان ففرعون رب اعلى ولا يعلو عليه رب ءاخر

    { وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي } (سورة القصص من الايه 38)

    وتطبيقات هذا المعيار القرءاني يرتبط بالدولة الحديثة بشكل واضح ومبين فلو انجب الهندي في الصين ومن فتاة صينيه فان ابنه سيكون هندي رغم انفه فاينما ذهب (المواطن) فان حكومة وطنه هي ربه الاوحد (ما من إله غيره) ولها سفاره وقنصليات تتحكم في ربوبيتها لمواطنها حتى عند قبره .. اوضح المعايير التطبيقيه التي قال بها القرءان لبيان مثل فرعون برابطه مع الدوله الحديثه هو :

    { وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ } (سورة الزخرف 51)

    فكل ارض الوطن هي ملك الدوله (مصر) اي مصر من الامصار وهنلك دائرة تسمى (دائرة اموال الدوله) فهي تملك الشوارع والصحارى والانهار والابار والعيون وهي بنيته التحتيه (تجري من تحتي)

    ازاء تلك البيانات الواضحه لـ معامل تصريف المثل القرءاني فان القول بـ ءال فرعون على انهم هم موظفي الحكومه ليس من بند معرفي تحمله سطورنا بل هو من مثل قرءاني يمكن ان يتدبره كل حامل للقرءان باحثا فيه متفكرا في ءاياته

    لفظ (ءال) في علم الحرف القرءاني يعني (نقل مكون الفاعليه) وهو ما يقوم به الموظف الحكومي من عملية نقل مكون فاعلية التنفيذ لـ فرعون زماننا في تطبيق التعليمات والقوانين والاوامر والنواهي وكل شيء يريده فرعون (ينقله) للتنفيذ عبر موظفيه الذين يملأون اركان كل نشاط بشري

    السؤال عن تطبيقات الرجل المؤمن الذي يكتم ايمانه نجدها في المهندس المجبر على الوظيفه الحكوميه من اجل ان يحصل على اجازة ممارسة المهنه ومثله الطبيب وذوي المهن الصحية وغيرهم من المهن فنراه (ينقل مكون فاعلية فرعون) ليس لتطبيق اوامر فرعونيه بل لغرض النجاة منه وهو يؤمن بالله ولا يشرك مع الله طاغوت الدوله الحديثه مثل الذين تلقفهم فرعون في الخدمه العسكريه الالزاميه والاحتياط ففي ثمانينات العراق وما قبلها كان ءال فرعون من جنده يقتلون الاكراد في حرب الشمال ويقتلون الايرانيين في حرب العراق وايران ويبطشون بالمتدينين اينما ثقفوهم ومنهم من دخل الكويت وسلب ونهب واعتدى وكلهم من ءال فرعون وفيهم من كان بينهم (يكتم ايمانه) فلم يقتل ولم يعتدي وان سنحت له الفرصة يعمل ضديد الاوامر الفرعونيه ومثل ذلك الشأن في كل دول العالم مع اختلاف العنوان واتحاد الضمون

    العقود بين الدوله والمواطنين كلها (عدا بعض الاستثناءات) يطلق عليها في فقه القانون اسم (عقود الاذعان) فهي ليست عقدا رضائيا بل مذعنين لفرعون في تلك العقود مثل عقد الوظيفه حتى عند التطوع للجيش والشرطه وغيرها فهي عقود مسبقة الاعداد مكتوبه وعلى المتعاقد ان يوقع عليها ولا يحق له تغيير حرف من حروف ديباجتها فهي عقود اذعان وفيها وحولها جدل فقهي قانوني اممي قديم يتجدد فمن الفقهاء من يجعلها باطلة ومنهم من يجيزها بشرط المنفعه مثل عقد المواطن مع مؤسسات الدوله عموما في بيع او شراء مثل عقد المواطن مع الكهرباء والماء والهاتف وهنلك فقهاء مسلمين فصلوا تلك الازمه في عقود الاذعان على وصفين :

    الاول : عندما تكون يد الدوله بصفتها يد (الفضولي حسن النيه) مثل مبيعات الدوله للشاي والدقيق والمواد التموينيه والسلع المستورده عبر مؤسسات الدوله فـ يد الدوله على تلك الاموال هي في الوصف الفقهي (يد الفضولي الحسن النيه) فيجوز التعامل مع الدوله وهو عقد ناجز مستكمل لشروط الصحة والنفاذ كما قال الاكثرية فيه

    الثاني : عندما تكون يد الدوله بصفتها يد (الفضولي سيء النيه) مثل بيع العقارات والاموال المصادره من الناس كذلك الارض لانها لله والدوله انما تضع يدها عليها تحت صفة فقهية (فضولي سيء النيه)

    هنلك من الفقهاء الذين عاصروا الحقبه الاولى لقيام الدوله الحديثه على النمط الاوربي وعددهم غير قليل اصدروا فتاوى تحرم على المؤمنين التعامل مع تلك الدوله بشكل مطلق في وظيفه او تعهدات او بيع او شراء وكانوا يعتبرون راتب الحكومه من (حرام) لانه مبني على رسوم وغرامات تؤخذ من الناس ظلما وعدوانا وما انزل الله بها من سلطان كما اعتبر بعض الفقهاء ان ورقة التحويل المالي (العمله الوطنيه) غير مجزيه للبيع والشراء وكانوا يوصون باستخدام العمله المعدنيه لانها تحمل قيمتها معها حيث كانت الاصدارات الاولى للعمله المعدنيه ان القطعة النقديه من النحاس او سبيكه فيها فضه تساوي قيمتها النقديه كـ سبيكه وليس كتحويل مالي على البنك الوطني كما في العمله الورقيه

    { إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ } (سورة القصص 4)

    اسم الصفه في القرءان (فرعون) ذكر 74 مره حسب عداد المصحف الالكتروني اما الايات التي اختصت بالصفه الفرعونيه فهي كثيره جدا ويصعب احصاؤها وعندها يقوم تساؤل !! هل ذلك الكم البياني الواسع والكبير في القرءان لـ (فرعون) كان يخص امثال (توت عنخ ءامون) او (خوفو) او (خفرع) وغيرهم ؟؟!! اسماء لا نعرف معناها ولا تربطنا بهم اي نوع من المرابط فكيف يقوم القرءان رافعا تاريخهم عبر اجيال المسلمين المتعاقبه بذلك الكم الكبير من البيانات !!

    العقل يثور الا انه لن يجد ثوار !!

    نشكركم كثيرا على تساؤلاتكم التثويريه ونأمل ان تكون سطورنا سببا في قيام الذكرى من قرءان ربنا

    السلام عليكم


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نوح في العلم
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 04-10-2019, 09:15 AM
  2. الله سبحانه (مهيمن) الا ان الانسان يلغي هيمنة الله ويخضع لهيمنة مذهبية
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-08-2018, 03:21 PM
  3. سلطان الله المفقود ..!!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث الصفة الإبراهيمية واليقين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-06-2017, 08:26 PM
  4. الظلم إن دام دمر
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-03-2014, 08:47 PM
  5. ألا ان أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المنقولة روائيا وسبل تعييرها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-13-2012, 04:21 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137