روي أن النبي
عليه أفضل الصلاة والسلام
دخل على مريض فقال:
ما شأنك؟
قال :
صليت بنا صلاة المغرب
فقرأت
القارعة
فقلت:
( اللهم ان كان لي عندك ذنب تريد أن تعذبني
به في الآخرة
فعجل ذلك في الدنيا )
فصرت كما ترى
فقال النبي
عليه أفضل الصلاة والسلام :
بئسما قلت
ألا قلت
ربَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً
وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

فدعا له حتى أفاق .