سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن الاحرام للحج عند السفر بالطائرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 335
    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات: 84
    التقييم: 10

    عالمنا العربى ومعوقات الابداع الثقافى - بقلم الكاتب / طارق فايز العجاوى


    عالمنا العربى ومعوقات الابداع الثقافى - بقلم الكاتب / طارق فايز العجاوى

    واقع الحال يقول ان الامم المتقدمة وعلى مر الازمان والعصور تختار المبدعين من ابناء جلدتها فى كل مناحى الابداع وتكفلهم وتذلل لهم كافة المصاعب لحثهم على الابتكار والابداع وزيادة نشاطهم لابعد مدى ولا تألوا جهدا فى الانعام عليهم بالغالى والنفيس وبكافة صور التكريم المادى منه والادبى حتى تنفسح امامهم افاق الابداع والانطلاق فى شتى صنوف الفكر والمعرفة والثقافة بابوابها وعليه لا يعد خروجا عن المألوف ان نكتب فى هذا المجال وضمن هذا السياق بحثا نتناول فيه معوقات الابداع فى وطننا العربى وان نوضح كافة الوسائل والاساليب التى تكفل ازالة او تذليل هذه المعوقات على الاقل وذلك بقصد تحقيق الهدف المنشود الا وهو التطور والتقدم التى تسعى اليه امم الارض كافة

    بطبيعة الحال ان المناخ والبيئة الصحية للابداع لا تتوفر بتعديل الظروف الراهنة الماثلة وعلى كافة الصعد الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ………… الخ فهذه على الرغم من اهميتها يوجد ما يعلو عليها فى الاهمية نذكر منها عوامل التنشئة الاجتماعية الاولى لاطفالنا وشبابنا ضمن اطار الرؤية المستقبلية للمجتمع من طرق ملائمة للتربية والتعليم وتحليل القيم والاتجاهات الاجتماعية حتى يتبين منها مدى الدفع او الاعاقة لنمو الابداع بين افراد المجتمع


    على كل الاحوال لن تستطيع هذه السطور ان تستوعب الاعداد الكثيرة والهائلة للمبدعين فى الثقافة بشتى صنوفها وفروعها فى اقطار وطننا العربى من المحيط الى الخليج فهناك مئات بل الوف منهم يغزون ميادين المقالة والشعر والقصة والنقد والرسم …….. الخ وفى ميادين كثيرة بشتى صنوف الثقافة والمعرفة ولكن هذا النتاج الابداعى يتراجع بين مختلف الاقطار على اعتبار ان فى بعضها ما زال هشا لم يشتد عوده ولم تضرب جذوره فى عمق الارض وقد يكون فى البعض الاخر متدثرا بالرمز فى فنون القول خاصة وربما استغرقته الرمزية الغامضة حتى اوصلته الى الطلاسم المستعصية على الفهم فى اقطار ثالثة وقد يقصر كل ذلك عن الوقوف على قدم المساواة مع الابداع الجيد من الادباء والفنانين فى اقطار عربية اخرى

    وكما هو معروف فى دراسات الابداع فان التصورات الجديدة قد قاربت الشقة بين المبدعين فى سائر البشر واوضحت ان الفوارق بينهم سواء سواء تعلقت بالكم او بالكيف انما تخضع حكما لتباين ظروف البيئة والمستوى الثقافى والعلمى للشعوب وان جميع هذه العوامل الاجتماعية والبيئية تمثل مؤثرا فى الابداع اما بدفعه وانطلاقه واما بتعطيله وانكفائه

    ولا بد من الاشارة الى نقطة غاية فى الاهمية فى هذا المجال الا وهى ظاهرة الانتشار النسبى لبعض الاشكال الابداعية الثقافية شابتها وخالطتها فى جل الاقطار العربية ظاهرة غاية فى الخطورة وهى دون ادنى شك ظاهرة مرضية خطيرة لا ينبغى ان نغض الطرف عنها الا وهى ظاهرة استئجار الطاقات الابداعية وخصوصا فى التأليف العلمى او مجالات فنون الكتابة الاخرى فلا شك ان هذه الظاهرة ستترك ندوبا على صفحة تاريخنا الثقافى العربى وهى بلا شك مؤشر ادانة لابداعنا المعاصر فى ميدان الفكر

    ومن المؤكد ان ممارسة الابداع الثقافى حق لا يمكن لاى دارس موضوعى محايد ان يسلبه من اى شعب او منطقة جغرافية والقدر الثابت ان من طبيعة كل مجتمع افراز طاقات مبدعة من ابنائه تتشكل فى كمها ونوعها على استواء تطوره الحضارى والثقافى الا انه يجب القول بمراعاة التدرج والانضاج فلا يتوقع من هذه الطاقات الابداعية ان تحرق المراحل وتطوى الزمن لاهثة متعجلة لتعوض فيما بين عشية وضحاها سنوات التخلف المثقلة بالفاقة والجهل

    ومن المتعارف عليه ان الابداع الثقافي ليس هدفاً بداته وانما هو وسيلة ضمن وسائل اخرى تهدف بالمحصلة جميعها الى تقدم الامة ورقيها والحاقها بركب الحضارة المعاصرة والابداع الى دلك مبشر بالتغيير وناقد للقائم وجالب للبديل الافضل والانجع.

    وغالباً ما يكون المبدع متفاعل مع قضايا امته ويعتبر هدا هو الدافع الاساس في الابداع وادا كانت حاجتنا الملحة والماسة في بناء مجتمعاتنا الجديدة تتجه اولاً الى المبدعين وارباب الفكر فجدير بنا ان نسعا اليهم وان ندلل ما يعترضهم من عقبات على اعتبار ان المبدع المحاصر بالمعوقات طاقة غامضةُ راكدة ولا يمكن التعرف عليه بمجرد ادعائه وانما نقتنع بنتاج ابداعه سواء كان بالادب او العلم او الفن ومن حقه علينا في الوقت داته ان نهيء له فرصة الانطلاق في المجال الابداعي ونطلق طاقته في مجال ابتكاره فيمضي باسهامه الخلاق في قافلة المبدعين الحقيقيين الدين يصنعون الحياة الجديدة ويتركون العالم في غير الصورة التي الفوه عليها ولن يتسنا لهم دلك الا بانطلاقهم ومد الجسور مع مواطنيهم وخوضهم مشكلاتهم في جو اجتماعيٍ مشبع بنسمات الحرية تلك الحرية الملتزمة المنتظمة النابدة للفوضى والعبث.

    ويجب ان نعي جيداً ان الابداع لا يتطور ويزدهر في ظل اجواء يسودها التسلط والقهر والاستبداد وادا قدر له ان يعيش في ظل مثل هده الاجواء فانه يستبغ بمرارة الكفاح وخطورة التحدي والمناضلة وعليه فالمبدع الدي يستطيع ان يحقق هدفه او جزء منه في ظل هده الظروف الصعبة فانه يستحق من الانسانية مزيداً من التكريم والاعزاز والتبجيل والتقدير.

    ويشترط لتحقيق الابداع ايضاً قيام الصلة بين المبدع ومحيطه في شتا طوائفه وفئاته وان يضاعف عنايته واحتكاكه بالطبقة الواسعة من اغلبية الشعب فمشكلات وهموم المجتمع ومتطلباته والمصالح العامة التي يبتغيها والمفاسد التي يعاني منها والحياة التي يرنو الى تحقيقها لابد ان يلامسها المبدع ويتحسسها في معايشة صادقة تتفاعل مع حسه وفكره وتجاربه ومعارفه وتصوراته الملهمة ووعييه

    برسالته المتميزة وينتج من دلك كله ابداع يخدم حياة المجتمع ويرسم الخطوات الامينة على طريق التغيير والنهوض فضلاً عما يبثه المبدع فى مجتمعه من معارف جديده وافكار مضيئه ومشاعر مجتمعه ودلك ما نطلبه من مبدعينا ازاء المتغيرات التى داهمت حياتنا ويرتكب المبدع خطاً فادحا حينما ينفصل عن مجتمعه ومواطنيه لانه يحرم نفسه من معين الصدق فى ابداعه ومن المجالات الحية النابضة التي ترفد هدا الابداع وتهييء له البيئة الخصبة للازدهار والاثمار كما ان مجافات المجتمع اخلال بامانة الرسالة التي تقتضيه ان يندمج في مجتمعه ويتحسس احواله ليعبر بصدق عن موقف او يعطي لهدا المجتمع ما يتطلبه او يواجه ارادته لتغيير لمس ضرورته.

    وحينما ينسلخ المبدع عن مجتمعه ويغترب عن بني قومه بفكره وروحه واستلهامهوتجاربه فان ابداعه يأتي مفرغاً اجوفاً لا ينطوي على المضمون الحقيقي للابداع وغالباً ما يجنح هدا الابداع العاق ليكون صدى للسطة يعبر عن نظرتها ويتخد مواقفها فلا يلمس منه المجتمع الا سلبياً عقيمة مراوغة لا تبني رأياً ولا تحرك ارادة ولا تبلغ هدفاً والله نسأل الا يسير مبدعوا هذا الطريق و الهاوية الخطيرة.
    الى ج 2

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,568
    التقييم: 10

    رد: عالمنا العربى ومعوقات الابداع الثقافى - بقلم الكاتب / طارق فايز العجاوى


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ان المعرفة المنفتحة والمتفاعلة مع الفكر الانساني
    والمواكبة لتطورات العصر التي توفر بدورها حسا ثقافيا
    وبعدا معرفيا متحدثا بلغة العصر ومشاكله
    ومعبرا عن المعاصرة في جوهرها .
    ان التحدي الفكري والثقافي الذي تشكله الحضارة الغربية
    وقدرتها المستمرة على توليد الافكار وانتاج النظريات
    في مختلف حقول المعرفة الانسانية صار شغلا شاغلا
    لجميع الحضارات والثقافات التي ترفض الذوبان مع الغرب
    فكريا وثقافيا وتصر على خصوصيتها وذاتيتها المعرفية
    واذا كنا نشكو من الغزو الثقافي وقدرة الغرب
    المتزايدة على اختراق العقول ونقل خطاباته المعرفية
    ورسائله الاخلاقية والسلوكية
    بفعل امتلاكه للقدرات التقنية والمادية
    فان فحوى هذه الشكوى يقود بالضرورة
    الى اعداد رسالة ثقافية متينة
    وبناء عقول الناس
    وتشكيلها على اساس اعداد الأجوبة لكل الأسئلة المثارة
    ومثلما أمكن لمفكرين منفتحين الرد على بعض النظريات
    التي انتجها الغرب ودحضها
    عندما استطاعوا صياغة ثقافة عربية معاصرة
    تلامس مشاكل الناس وهمومهم المعرفية
    فالمثقف يتحدد وضعه لا بنوع العلاقة بالفكر والثقافة
    ولا لكونه يكسب عيشه بالعمل بفكره وليس بيده
    بل يتحدد وضعه بالدور الذي يقوم به في المجتمع
    كمشروع ومعترض ومبشر بمشروع
    أو على الأقل كصاحب رأي أو قضية
    وهو لسان حال المجتمع يتبنى قضاياه ويدافع عنها
    فيعطي الحياة الاجتماعية مغزاها ويعصرنها
    من خلال تصديه للمتغيرات المحلية والدولية
    والبحث في ابعادها والدراية العميقة باشكاليات الواقع
    ومعايشته من موقع المفكر الواعي لمسؤوليته
    ودوره وحسه النقدي وقراءته الواعية
    للمشكلة الانسانية المعاصرة
    وانفتاحه على تيارات الفكر الانساني الحديث
    واطلاعه على ما وصل اليه شوط المعرفة الانسانية
    وتقنياتها ومناهجها الحديثة
    والنظرة المستقبلية عبر المبادرة
    الى بلورة المشروع الفكري
    الذي يستهدف معالجة مشكلة عالمنا العربي
    ومشكلة الحضارة الانسانية الراهنة .
    سلام عليكم .

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 335
    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات: 84
    التقييم: 10

    رد: عالمنا العربى ومعوقات الابداع الثقافى - بقلم الكاتب / طارق فايز العجاوى


    هو الرد الشافى المفيد
    هناك اخى الفاضل الجزء الثانى وهو الذى يحمل حقيقة هموم المثقف
    اسعدنى ردكم
    دمتم سندا للثقافة واربابها

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-20-2012, 04:37 PM
  2. اشعال فتيل المؤامرة - بقلم الكاتب / طارق فايز العجاوى
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى نافذة إثاره فكريه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-21-2012, 09:10 AM
  3. تقاسيم على وتر الحياة - بقلم / الكاتب طارق فايز العجاوى
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-24-2012, 07:01 PM
  4. دراسة ( فى الفكر العربى ) التاريخ والواقع بقلم الكاتب / طارق فايز العجاوى
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى نافذة معالجة فكريه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-27-2011, 09:36 AM
  5. الاسلامية فى الادب بقلم الكاتب // طارق فايز العجاوى
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-26-2011, 08:59 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137