بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْالسُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}الأنعام153
ان لله تعالى سبلا كثيرة لكن
الجميع تتحد في الايصال الى كرامته تعالى
من غير ان تفرق سالكيها
ويبين كل سبيل سالكيه
عن سالكي غيره من السبل
كما هو شأن غير صراطه تعالى من السبل
يهدي الله سبحانه ويورد بسبب كتابه
أو بسبب نبيه
من اتبع رضاه سبلا من شأنها
انه يسلم من سار فيها
من شقاءالحياة الدنيا والآخرة
وكل ما تتطرد به الحياة السعيدة
فأمر الهداية الى السلام والسعادة
يدور مدار اتباع رضوان الله


وقد قال تعالى :
{وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ }
الزمر7
وقال :
{ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَرْضَى عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ }
التوبة96
ويتوقف على اجتناب سبيل الظلم
والانخراط في سلك الظالمين
وقد نفى الله سبحانه عنهم هدايته
وآيسهم من نيل الكرامة الالهية

بقوله تعالى :
{ وَاللَّهُ لَايَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }
الجمعة 5

{يَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ }
المائدة16

{الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ}
الأنعام82