النميمة افشاء السّرّ وكشف السّتر عن كل ما يكره كشفه
والنميمة اشدّ خطرا من الغيبة
لأنها توقع بين الناس العدواة والبغضاء
وتقطع الأرحام وتخرب البيوت

لذلك حذر النبي عليه أفضل الصلاة والسلام ونبه فقال :
( لا يدخل الجنة نمام )
وقد ورد ذم النميمة بأبشع صورها في قوله تعالى :
{وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ *هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ
*مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ *عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ }
القلم10-13
وقد فسر بعض العلماء كلمة( زَنِيمٍ) بأنه ولد الزنا
وقالوا :
لا يمشي بالنميمة الا ولد الزنا
كما فسروا قوله تعالى :
{وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ }المسد4
بأنها اشاره الى حملها الحديث بين الناس
ومشيها بالنميمة التي تشتعل عليها نارا يوم القيامة
وكذلك فسروا الخيانة التي جاء ذكرها
في قوله تعالى :
{ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ }التحريم10
فسروها بالنميمة اذ كانتا تنقلان أخبار زوجيهما الى الكفار
والنمام يمشي بالنميمة لغرض ارادة السوء
بمن نقل عنه الكلام
واظهار الحب والحرص على مصلحة من نقل اليه
والقوع في فضول الكلام والخوض في الباطل
.