سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

رحلة اصطناع العقل في فجوة الكهف » آخر مشاركة: احمد محمود > ( خالدين فيها أبدا ) الاية : ( الابدية والخلود ) في الخطاب العلمي القرءاني » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حوارية على ضوء مقال :( تعدد الزوجات ) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قيام الساعة » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > من هو السامري ؟ » آخر مشاركة: وليدراضي > حوار يبحث في مخلوق الجان » آخر مشاركة: حامد صالح > حرب النجوم .. ضوء احمر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > عبادة الشمس : وقراءة في الاية الكريمة (إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ ) » آخر مشاركة: وليدراضي > الرب .. والربا ...! » آخر مشاركة: وليدراضي > تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: وليدراضي > الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (10) ما أهل لغير الله (به) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ثلاث شعب : الاية ( انطلقوا الى ظل ذي ثلاث شعب ) - قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: احمد محمود > مكبرات الصوت في خطوات الشيطان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,497
    التقييم: 215

    وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ



    وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ

    من أجل ثقافة من قرءان محمول



    (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) (فصلت:34)


    ماذا اراد ربنا بـ (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة) ..!! وما هو فعل تستوي ليكون صفة منفية (ولا) لصفتان متضادتان (الحسنة والسيئة) وما هو بيان الامر الالهي (ادفع بالتي هي احسن) .... وللفكر المستقل جولة في بيان عسى ان تقوم تذكرة فتنفع المؤمنين ...


    تسوية الارض في مقاصدنا يكون عندما يتم تصفية سطح الارض من المتراكمات والحفر والنتوءات فعندما تكون مسطحة صافية تكون مستوية ... الارض ذات السطح المضطرب (لا تستوي) من تلقاء نفسها بل تحتاج لمن يساويها ... فالارض ذات السطح السيء (لاتستوي) تلقائيا وسطحها الحسن لن يكون حسنا من تلقاء نفسه فهي لا تمتلك فاعلية صفتها السيئة ولا تمتلك فاعلية صفتها الحسنة وعندها يمكن ان نقول (لاتستوي الارض الحسنة ولا السيئة) والعملية تحتاج الى فاعل يفعل الحسنة او فاعل يفعل السيئة فلا الحسنة تلقائية الصفة (لا تستوي) ولا السيئة تلقائية الصفة (لا تستوي) ...


    حكمة النص وصفت مقاصد لفظ (تستوي) بلفظ (ولا) ولم يكن لفظ (لا) نافية مجردة ذلك لان عدم تلقائية الاستواء للحسنة والسيئة مترابط بدلالة الحرف (و) في عربة اللسان العربي المبين فعندما يتم تسوية الارض السيئة لتكون حسنة فان رابط واحد هو الذي يقلب الصفة من السوء الى الحسن وبالتالي فان القائم بتسوية الارض هو الرابط الذي يربط بين الصفتين فيدحض السوء بالحسن في الارض وكذلك السوء في الارض لم يكن تلقائيا بل بفعل فاعل ..!! ... وذلك الوصف ينقلب في الفعل فيكون دحض الحسنة بالفعل السيء ودحض السيئة بالفعل الحسن ومن ذلك جاء الامر الالهي (إدفع بالتي احسن) فتنقلب الامور على عقبها (فاذا الذي بينك وبينه عداوة يتحول الى ولي حميم ... !!) انها معادلة ربانية ومفتاح رائع يمنحه الله لعباده في قرءان محمول

    ما يجري من عداوة وبغضاء بين الناس هو بسبب انقلاب في ثقافة الايمان فيكون (الدفع بالتي هي اسوأ) فيكون للسوء دافعان الاول مبتدءا والثاني مفعلا فان شتمني فلان من الناس يكون الدفع بالتي هي احسن لان السيئة لا تستوي ان دفعت بالاحسن .... والحسنة لا تستوي فان دفعت السيئة بسيئة مثلها استعرت العداوة والبغضاء (عداوة استوت) وان تم الدفع بالتي هي احسن حصل الانقلاب (فاذا الذي بينك وبينه عداوة ولي حميم) ...

    دستورنا معطل وحملة القرءان في منأى عن قرءانهم وثقافة الناس تبني اعشاشا ثقافية خارج القرءان من فكر مستورد او عرف فاسد فضاع الخلق الاسلامي وسط المسلمين وفقد المسلمون اكسير علوهم ورفعتهم بفقدهم فاعلية دستورهم فاصبح للسوء فاعلين منتشرين يتكاثرون وبدلا من الدفع بالاحسن يتم الدفع بالاسوأ فضاعت الحميمية بين المسلمين ولا يمتلك المسلمون صفة جامعة اسلامية تجمع ولاية حميمية بينهم بل عدوان مبين


    (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) (الذريات:55)


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 29
    التقييم: 10

    الحاج المحترم
    السلام عليكم
    شكرا على هذا الشرح المبارك لهذه الاية الكريمة والبركة مستمدة من احساس عال بمسؤولية توجيه المتلقي لاعتماد الخلق السليم منهجا لحياته اليومية
    وسؤالي الى الحاج الكريم ما المقصود بعبارة قران محمول
    مع التقدير

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,497
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ولدنا الغالي علي

    (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرءانَ مَهْجُوراً) (الفرقان:30)

    ففي النص إزمة ادراك فكيف (قومي اتخذوا القرءان) فكيف يكون (مهجورا) وهو (متخذ) من قبلهم ... لفظ (الأخذ) يتنافر مع لفظ (الهجر) فكيف يلتقيان في النص الشريف ..؟؟

    انهم كثرة كثيرة من قومنا حملوا القرءان واضفوا عليه صفة (القدس) في تلاوته والتغني به وحفظه وتقبيله وتعليم الاولاد قرائته و .. و .. الا انه مهجور موضوعيا

    في القرءان (وأغضض من صوتك) الا ان كثيرا من المسلمين يستخدمون مكبرات الصوت لتضخيم اصواتهم الدينية وصوت القرءان ايضا بمعدل 2000 مره عن صوت الانسان المعتاد ... فكثير منهم اتخذوه الا انه مهجور موضوعيا

    فهو قرءان محمول مهجور عند اكثر المسلمين كما جاء في مثل قرءاني وصف بني اسرائيل حين حملوا التوراة

    (مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً )(الجمعة: من الآية5)

    (حملوا التوراة) (ثم لم يحملوها) تتطابق مع كثير من المسلمين (اتخذوا القرءان) (مهجورا)

    سلام عليكم


  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10

    الحاج عبود الخالدي


    يحضرني كلام لوالدتي رحمها الله..كانت تقول...ان قابلت عمل انسان سئ بعمل مثله فانت مثله...

    جزيت خيرا لبيان أكثر الناس عنه غافلون

  5. #5
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,459
    التقييم: 10


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي

    تذكرة قيمة وسطور نيرة .. فجزاكم الله خيرا

    نلاحظ أيضاً في الآية الكريمة حضور لفظ ( ادفع ) .. دون سواها من الالفاظ ، وهو لفظ جاء متناسقا مع دلالات ( الآية الكريمة ) حتى لا تستوي السيئة مع الحسنة ، او يغلب الشر على الخير ...ومنها دفاع الناس بعضهم لبعض ، ومنها أيضا ما جاء في الآية الكريمة :

    (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ ۚ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ) المؤمنون :96
    سلام عليكم

  6. #6
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,459
    التقييم: 10

    رد: وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مقتبس :
    انهم كثرة كثيرة من قومنا حملوا القرءان واضفوا عليه صفة (القدس) في تلاوته والتغني به وحفظه وتقبيله وتعليم الاولاد قرائته و .. و .. الا انه مهجور موضوعيا




    نرفع من قيمة هذا البيان ، مع تجديد كل اواصل الامتنان والشكر والتقدير لفضيلتكم
    جزاكم لله كل خير
    السلام عليكم

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    رد: وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ليس الاحسان أن تُحسن الى من أحسن اليك
    ولكن ان تحسن لمن أساء اليك
    يقول النبي عليه أفضل الصلاة والسلام
    ( من مكارم الاخلاق : أن تعفو عمن ظلمك
    وأن تُعطي من حرمك وأن تصل من قطعك )

    والاحسان يجب أن يعمّ ولا يخصّ كالشمس والريح والغيث
    والله تبارك وتعالى يقول :
    (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي
    بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) فصلت34

    ومن أحسن الى من اساء اليه فقد أخذ بجوامع الفضل .
    سلام عليكم .



  8. #8
    عضو
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات: 165
    التقييم: 110
    الدولة : ارض الله
    العمل : فراشه !

    رد: وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ


    السلام عليكم

    تحيه للمعلم الفاضل الحاج عبود...

    ولكن هل هذه المعادله الربانيه تعمل بشكل فاعل بكل الظروف او مع كل الناس ؟ لان لنا تجارب كثيره وكنا اذا دفعنا السيئه بحسنه ازداد صاحب السيئه سوء ؟ وانا هنا اريد ءان اسال عن قانون (كويه) او قانون الجهد المعكوس الذي يحدث تقريبا مع جميع البشر فمثلا حينما تنوي فعل شي او تخطط لزياره شخص ما او للسفر او الذهاب في نزهه او او؟؟ تحدث اموار تعاكس ما تنوي فعله ؟

    هل لنا ان نعرف رأيكم بهذه المساله ويهمنا ان نسمع منكم لما لكم من تجارب وخبره علميه وعمليه معلمنا الفاضل ؟

  9. #9
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 226
    التقييم: 210

    رد: وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ


    السلام عليكم ورحمة الله وبرماته
    اشكر فضيلة الحاج عبود الخالدي على سعة صدره ووسعة بيانه وجمال رده وتسخير وقته من اجل نشر علوم ديننا التي نحن بحاجة اليها في زماننا المتغير..
    نتسآءل هل الإحسان الى المسيء قانون ثابت مع الكل ام انه يتفعل في ظروف خاصة ولفترة معينة؟؟؟ وما مدى صحة القول الذي ينسب للإمام علي عليه السلام
    ( الإحسان الى اهل الإحسان احسان، والإحسان الى اهل الإساءة إساءة ، والإساءة الى اهل الإساءة احسان ) وشكرا

  10. #10
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,497
    التقييم: 215

    رد: وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الناسك الماسك مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    تحيه للمعلم الفاضل الحاج عبود...

    ولكن هل هذه المعادله الربانيه تعمل بشكل فاعل بكل الظروف او مع كل الناس ؟ لان لنا تجارب كثيره وكنا اذا دفعنا السيئه بحسنه ازداد صاحب السيئه سوء ؟ وانا هنا اريد ءان اسال عن قانون (كويه) او قانون الجهد المعكوس الذي يحدث تقريبا مع جميع البشر فمثلا حينما تنوي فعل شي او تخطط لزياره شخص ما او للسفر او الذهاب في نزهه او او؟؟ تحدث اموار تعاكس ما تنوي فعله ؟

    هل لنا ان نعرف رأيكم بهذه المساله ويهمنا ان نسمع منكم لما لكم من تجارب وخبره علميه وعمليه معلمنا الفاضل ؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسعد مبارك مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبرماته
    اشكر فضيلة الحاج عبود الخالدي على سعة صدره ووسعة بيانه وجمال رده وتسخير وقته من اجل نشر علوم ديننا التي نحن بحاجة اليها في زماننا المتغير..
    نتسآءل هل الإحسان الى المسيء قانون ثابت مع الكل ام انه يتفعل في ظروف خاصة ولفترة معينة؟؟؟ وما مدى صحة القول الذي ينسب للإمام علي عليه السلام
    ( الإحسان الى اهل الإحسان احسان، والإحسان الى اهل الإساءة إساءة ، والإساءة الى اهل الإساءة احسان ) وشكرا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    { وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ } (سورة فصلت 34)

    نؤكد لكم ولاخوتنا الافاضل ان البيان القرءاني يحتاج الى منهج ثقافي (عقلاني) مبني على عقلانية القرءان لانه لـ الذين يعقلون ومن تلك الثقافة تقوم مقومات ادراك منهجية تنفيذ اوامر القرءان ونواهيه بمنهجية تنفيذية واضحة .. صورة اعلان هذا البيان يرتبط بتساؤلاتكم الكريمة وهو وان ذكرتم رابطه بما قال به (كوييه) الا انه قانون فيزيائي ايضا (لكل فعل ردة فعل معاكسه الاتجاه) حتى جاء ذكرها في القرءان او كما جاء من رواية منقولة عن علي بن ابي طالب وهو تطبيق لنص قرءاني (وجزاء سيئة سيئة مثلها)

    { وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ } (سورة الشورى 40)

    فـ جزاء سيئة سيئة مثلها ضديد لـ (ادفع بالتي هي احسن) الا ان تدبر النص عقلا يضعنا مجبرين على ناصية ثقافة عقلانيه وهي ما تعنيه (التبصرة) بالنص لادراك المقاصد الشريفه فنقرأ في حكم السيئة سيئة مثلها وعدا الهيا (
    فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللهِ) واذا قرأنا (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) في سورة الشورى فهي لا تعني سيئة مثلها الا ان (الحسنى) ستكون (بدائل السيئة) فلفظ (أحسن) في علم الحرف القرءاني يعني (استبدال المكون الغالب) وهو يقع في صفة نعرفها فيقول القائل مثلا (جاء غاضبا يزمجر فامتص فلان غضبه) اي استبدل مكونه (الموضوعي) الغاضب (الغالب) بعرض لين ينهي الغضب و (يلغي السيئة) ولا يواجهها بمثلها ذلك لان لفظ (سيئ) في علم الحرف القرءاني تعني (مكون غالب الحيازه) فيتم استبداله بـ التي هي (أحسن) ذلك اذا كان هنالك عنصر قائم يسمح بقيام (التي هي احسن) وان لم يتوفر ذلك العنصر الموضوعي فان حكم القرءان نافذ في جزاء سيئة سيئة مثلها وذلك ما يؤكد النص القرءاني

    { وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } (سورة المائدة 45)

    وتلك هي حدود الله في (لكل فعل ردة فعل) اما اذا قال لنا احدهم (انت كافر) فان الدفع بالتي هي احسن ان نقول له (لن انام في قبرك ولن تنام في قبري) ولا ينام احد في قبر احد فنكون بذلك قد واجهنا السيئة بالتي هي احسن وتلك هي (ثقافة تنفيذية عقلانية) تقع تحت ادراك المقاصد الشريفة (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة) فلكل منها (مستوى) علينا ان ندركه ونتعايش معه وذلك ما ينقصنا كمسلمين فتكاثرت الشتائم حتى عبرت سقف الكلام وتحولت الى سلاح دموي مدمر !! وهنا دستور قرءاني يضع لـ حدود الله نافذة ومخرج عظيم


    فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ .. رغم انه صاحب حق الا انه حين يتصالح مع المسيء اليه انما يكفر هو عن سيئاته التي غفل عنها او التي لم يستغفر عنها وهنلك نص قرءاني ءاخر يؤكد (صلاحية) المعتدى عليه في تنفيذ حدود الله

    { فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللهِ }

    { وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ }


    الصلح خير الا ان المعتدى عليه له استحقاق في نظم الله

    { لَا يُحِبُّ اللهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللهُ سَمِيعًا عَلِيمًا } (سورة النساء 148)

    فالذي يتعرض لـ الظلم اجاز الله له (الجهر بالسوء) والله لا يحب الجهر بالسوء يضاف اليها سنة نبوية شريفة وردت في القرءان وعلى المسلمين ان يستنوا بها

    { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ
    فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ } (سورة آل عمران 159)

    من تلك النصوص الشريفة تتضح قيمومة قيام (ثقافة تنفيذية) عند عقلانية نصوص القرءان .. اكثر النصوص وضوحا في تهدئة المؤمن هي

    { الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ
    وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ } (سورة آل عمران 134)

    فمن كظم غيظه درءا لـ فتنة او منيبا امره الى الله .. والعافين عن الناس (الناسين) له مقام محمود عند ربه وهو من (المحسنين)


    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الباطن
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-15-2012, 12:27 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137