النظرية الاسلامية ترى ان الأسرة
تمثل وحدة رئيسة ومركزية في بناء المجتمع
ولا يمكن ان يبنى المجتمع الصالح ويتكامل
دون ان تبنى الأسرة الصالحة
ومن هنا نجد ان الاسلام طالما يؤكد
على أهمية دور الأسرة في المجتمع
على خلاف رؤية المجتمعات الأخرى والحضارة الغربية
التي لا ترى للأسرة مثل هذا الدور المهم في بناء المجتمع
وقوته وتكامله
فالاسلام يرى ان قوة الأسرة وصلاحها وتماسكها
وتكاملها واتصافها بالمواصفات المطلوبة هي التي
تمكنها أن تحول المجتمع الى مجتمع صالح متكامل
ولا شك أن الزوجة والأم
تمثل الركن الرئيس في الأسرة وبنائها
ان لم نقل الركن الأهم في هذا البناء من الناحية الداخلية والذاتية
الأم مدرسة أن أعددتها ... أعددت شعبا طيب الأعراق