سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    الطب في علوم القرءان


    الطب في علوم القرءان

    من أجل قرءان يقرأ في زمن الحاجة اليه

    لا يزال الكثير من المسلمين يلهثون خلف المؤسسة الصحية المعاصرة مؤمنين بها مستمسكين بها وكأنها (العروة الوثقى) في ما (يصح لصحة اجسادهم) معلنين هجرهم للقرءان مؤكدين رغبتهم القصوى بتسليم (تصحيح سوء اجسادهم) الى مؤسسة (صحية) أتت علومها من مصادر كفرت بالله ورفضت ان يكون الله هو مصمم اجساد البشر وخالقها ومقدر صحيحها من سوئها فما ان يقول قائل في الحرم الجامعي (ذلك من الله) حتى يواجهه كهنة كليات الطب ان الله في الكنائس والمعابد وفي الاكاديميات (بايولوجيا) و (فيزياء) و (كيمياء) هي ءالهة متألهة في العلم (من دون الله) يستعصم بها علماء الطب ومنظروه ... تلك ليست تهمة موجهة الى المؤسسة العلمية الطبية بل هي حقيقة اكاديمية يعرفها حملة الشهادات جميعا خصوصا الذين حصلوا على شهادات علمية من اكاديميات غربية


    تلك الاثارة لا يراد منها تقويض تلك العلوم او تكذيبها بشكل مطلق بل يراد منها وجوب تعيير ممارساتها وتطبيقاتها وتهذيب اركانها من السوء لكي (تصلح للصالحين) بصفتها بيانات خلق (مادة علمية) يمكن التعامل معها بلا ريب اما ان تكون الممارسات الطبية مبنية على (ايمان مطلق بها) فتلك هي ازمة (ممارسة) المسلم في اسلامه فالمادة العلمية حين تصح لا يشترط ان تصح الممارسة المبنية على تلك المادة وتلك هي صرعة الباطل في التأسلم بديل الاسلام فلا يمكن ان يكون المسلم في ممارسة مستحدثة مسلما (قد سلم جسده لها) الا حين يقوم بتعيير الممارسة التي يمارسها بموجب النظم الاسلامية والقرءانية وتسقط فتوى (اصل الاشياء الاباحة الا ما حرم بنص) ذلك لان المستحدثات الطبية لم تكن من اصل الاباحات وما كانت لانها تطبيقات كافرة ما انزل الله بها من سلطان وان كانت المكتشفات العلمية صحيحة في اكتشافها الا ان التطبيقات الطبية لا يركن لها الا بعد التعيير

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ }البقرة172

    النص القرءاني يستفز عقل قارئه فهو خطاب للذين ءامنوا (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ) الا ان ءاخر الاية اعلنت ان (إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) فكيف يكونوا من الذين ءامنوا وهم لا يعبدون الله ..!!؟ ذلك هو وصف حال كثير من مسلمي اليوم فهم يؤمنون بالله الا انهم يقومون بتأمين اجسادهم في مؤسسة صحية لا تعترف بمنظومة خلق الله ومرابطها التكوينية ومن خلال اجازة تكليفية قرءانية في تدبر النص والتبصرة فيه يتضح ان (الذين ءامنوا) هم (طالبي التأمين) وبما ان الاية تخص مأكل الطيبات فان الاية تذكيرية تذكرنا بالطب القرءاني

    في لسان عربي مبين تتألق الفطرة الناطقة فترى (طب .. طاب .. طيب .. طبيب .. طيبات ... تطبيب ... اطياب ... و ... و ..) فالله سبحانه قد جعل فيما يرزق العباد (ان كانوا اياه يعبدون) ما هو (طب لهم) يداوي عللهم او يقيهم العلة لانها (طيبات) فلفظ (طب) في علم الحرف القرءاني (قبض صفة نافذة) الا وهو المرض فالمرض صفة بايولوجية نافذة يتم قبضها بوسيلة الطب فيكون (طيب) يعني في علم الحرف (قبض صفة نافذة الحيازة) وهي في الشفاء من المرض وجمعها (طيبات) وصفتها (مأكل) كما جاء في النص الشريف (كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ) الا ان الناس المعاصرين غافلون عنها في حين نرى ان مؤهلي الطب المعاصر عرفوها وسارعوا اليها تحت عنوان (الطب البديل) رغم ان العقل البشري في الغرب او في الشرق هو عقل موحد التكوين (لا تبديل لخلق الله) فالغربيون الذين قالوا بالطب الحديث وممارساته الدوائية هم ينادون الان بـ (الطب البديل) لانهم يئسوا من تطبيبهم وسط انتشار مطرد للامراض يزداد طرديا مع تزايد التطبيقات الحضارية وسعة

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تُحَرِّمُواْ طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ }المائدة87

    الا ان الناس قالوا في كثير من رزق الله ان فيه حرمه فالبقوليات مثلا تصنع البدانة او الدهون الطبيعية الحيوانية تزيد الكلسترول والرز يزيد الزلال ... و ... و قاموس من المأكولات التي حرمها الانسان المثقف بثقافة معاصرة من مصدرية اوربية او امريكية وكأن الله قد خلق مخلوقات ضارة بطاعميها وكل تلك الادعاءات ما هي الا افتراء ودليل كذبهم في تقاريرهم المضطربة التي لا تمتلك مستقرا الا لبضعة سنين حتى ياتي فريق علمي يدحض ما ثبته من كان قبلهم ففي البدانة مثلا تقرارير تدحض تقارير السبعينات حيث كانت البقوليات هي صانعة البدانة ..!!

    {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ ءامَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ }الأعراف32

    كيف تقوم الحرمة في مأكل والله اخرجها واحسن تقويمها وقدر حاجاتها بما يتوائم مع حاجات العباد (إن اياه يعبدون) الا ان الناس يسمعون الباطل على انه حق وللحق لا ينصتون

    {وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ }النحل72

    منظمة الاغذية الدولية ومنظمة الصحة العالمية نصبت من نفسيهما ءالهة تقدر للبشرية مقاديرها الكمية والنوعية في الصحة والغذاء وكثير من الناس يؤمنون بما تقره تلك المؤسسات (العلمية) او (التنظيمية) وكأنها تمتلك وكالة من الخالق فيما تقره من نظم وقوانين وما هو الا باطل مؤكد لان مصدريته من فكر كافر بالله (أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ)

    {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي ءادَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }الإسراء70

    فلو ادرك الادمي انه (مكرم من قبل الخالق وله تفضيل على ما خلق الله) في غذائه لامن بالله دون غيره من المتألهين فلو رأينا مخلوق النبات يتغذى على املاح وعضويات متفسخة ولو رأى الادمي الحيوان حين يتغذى على مصدر محدود من الاطعمة كالبرسيم وبعض الحبوب وبعض النباتات الا ان الادمي يمكن ان يريى ان له قرابة 1000 نوع من الاعناب لا يأكلها الحيوان ومثلها من الحمضيات ومثلها من النفضيات ومثلها من البقوليات ومثلها من القشريات و لحوم طير وانعام واسماك ومنتجاتها ... و .. و ... و ... وكلها (طيبات) تسهم في (قبض) المرض ان حدث حتى قبل ان يحدث ويكون له (نفاذية) في جسد الانسان

    {كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَن يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى }طه81

    الطغيان في المأكل حصل كثيرا في زمن العلم من خلال المحفزات الهرمونية والطفرات الوراثية التي صنعوها واخيرا (التعديل الوراثي) الذي غير خلق الله وعبث بمقدراته من اجل مرابح استثمارية ... والطغيان حصل في المعلبات حين تضاف اليها مانعات العفن من مواد ظهر انها مسرطنة وحين يتم خنق المخلوقات بتفريغ الهواء من معلباتها لغرض زيادة فترة صلاحها للتسويق كما في علب الالبان والحليب وغيرها

    {وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُم بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَفْسُقُونَ }الأحقاف20

    وفي النص الشريف وعد الله في الذين (اذهبوا طيباتهم) واستبدلوها بغيرها من (الطب) ... ننصح بمراجعة مسلسل (اليوم اكملت لكم دينكم) في العنوان (مجلس مناقشة محرمات المأكل) بالرابط ادناه

    مجلس مناقشة محرمات المأكل

    مشروعنا الفكري يعلن شعارا مبنيا على مراشد عقلانية رشدت في قرءان الله

    الحضارة المعاصرة عاجزة عن اصلاح ما افسدته

    وذلك الشعار يعلن مصداقيته في ما يطلق عليه (امراض العصر) التي عجزت فيها المؤسسة الصحية من ايجاد نظم اصلاح اجساد المرضى في سرطانات منتشرة وزايهايمر و سكري وضغط دم واختلال نسب الدم في الزلال والدهون والكوليسترول وهشاشة عظام وغيرها من الامراض التي الصقها اهل العلم بالممارسات الحضارية المعاصرة في امراض لم يكن لها وجود في الارض
    حين كان مرض الملاريا يفتك بالناس وقام العلم الحديث باكتشاف الدواء الناجح له كان العلاج من الطبيعة نفسها ومن ورقة شجرة (الكينين) التي تنتشر في المناطق الحارة والرطبة الا ان المنظومة الطبية ومن اجل رفع معدلات الارباح قامت بتحليل ورقة شجرة الكينين ومعرفة المادة التي تقضي على جرثومة الملاريا فسعوا الى انتاجها صناعيا من مصادر غير عضوية ..!! الا ان علماء الطب انفسهم يقولون ان مادة اليود من مصدر عضوي تعمل بشكل مختلف عن مادة اليود المنتجة بطرق غير عضوية والنتيجة ظهرت لان جسم الانسان يحتاج الى اليود بشكل مستمر عند الاشخاص الذين لا ياكلون (طيبات ما رزقهم الله) كالاسماك والموز وغيرها من الارزاق التي تحمل اليود فانتقلوا الى اليود الصناعي وحين وجدوا انه لا ينفع المصابين بامراض تضخم الغدد سعوا الى تحضيره من مصادر عضوية طبيعية الا ان استخدام عقار (الكينين) لمرض الملاريا لا يشكل حاجة مستمرة الا حين الاصابة فتحول الى مصدر غير عضوي غير مرئي النتائج كما في نقص اليود وهي عملية (كفر) بالله ورزقه الذي اعده لعباده (ان كانوا لله يعبدون) ... نفس الامر حصل مع المضادات الحيوية حيث تفيد المعلومات التي وردت الينا ان (غالبية) المضادات الحيوية تحولت من مصادرها العضوية التي كانت مثل مصدر البنسلين (عفن الخبز) واجياله الى مواد غير عضوية يتم منها تصنيع المضادات الحيوية الحديثة مما قد ينذر بسوء مضاف تضيفه منظومة الطب ورديفها في منظومة الصيدلة لتظهر امراض متوقعة في اجيال لاحقة

    منشأ المؤسسة الصحية كان في الغرب وتألق فيهم الطب الحديث الا ان الوجدان الجماهيري المعاصر في المجتمع الغربي بدأ يرفض تلك المنظومة علنا ودون وجل او خجل ففي العقد الاخير من القرن الماضي ولغاية اليوم انتشرت في اوربا وامريكا صرعة الاستشفاء بالاعشاب على هامش ثورة (الطب البديل) وهي ثورة شعبية حاكتها فطرة العقل البشري وظهرت طافية على سطح المجتمعات المتحضرة لتعلن فشل منظومة الطب المعاصرة التي اوغلت كثيرا في زق الناس بالسموم الفتاكة تحت مسميات زائفة واعراف طبية ما انزل الله بها من سلطان وقد سرت في مجتمعاتنا ايضا رغبة الاستطباب بالاعشاب ذلك لان فطرة العقل البشري واحدة لا تتبدل في الشرق والغرب وغيرها

    وجدنا ان كثيرا من الممارسات الطبية ما هي هي الا اعراف طبية لا تمتلك دراسات نسيجية علمية مرموقة فهي (اعراف طبية) من تطبيقات تمارسها مؤسسات طبية غالبا ما تكون رسمية او مرخصة رسميا الا انها تختلف من اقليم لاقليم او من مستشفى لمستشفى ءاخر لتقيم دليل قاطع ان هنلك (اضطراب تطبيقي) في مهنية ذوي الطب لا تتصل بالثوابت العلمية الا هامشيا وقد ادركنا تلك الصفة من خلال تعاملنا المباشر مع تلك المنظومة حتى وجدنا مختلفات جوهرية في الممارسات الطبية بين مستشفى واخرى وطبيب وءاخر وفي تجربة مارسناها بانفسنا حين عرضنا احد اطفالنا على عدة اطباء بصفة منفصلة وعرضنا عليهم نفس الاعراض المرضية ومن خلال فحوصاتهم كل على انفصال حيث وصفات اولئك الاطباء الدوائية كانت مختلفة تماما فيما بينها مما يؤكد انهم انما يمارسون (مهنية طبية) اكثر من ممارساتهم (العلمية) التي تدعي المؤسسة الطبية ثباتها الا انها لا تزال غير ثابتة باعتراف عروش علم الطب جميعا

    (علماء اليوم) لا يحملون مسؤولية اخطاء (علماء الامس) وتلك هي ازمة العلم المعاصر بكل مفاصله فالخطأ دائما يقع في مسؤولية علماء ماتوا ولا يمكن مقاضاتهم او محاسبتهم وفي نفس الوقت لا يمكن مقاضاة علماء اليوم الاحياء لانهم ورثوا (الثابت العلمي) بقرار رسمي وليس بقرار منهم فلا يمكن مقاضاتهم وعلى سبيل المثال فان دعوى واحدة لم يتم تحريكها ضد علماء الطب حين اعلن عن حزمة من الادوية تسبب امراض السرطان مثل اقراص منع الحمل او اقراص الاسبرين او مركبات (الفينيك) التي كانت ضمن بعض الادوية الكيميائية والتي انقلبت ثوابتها التي ثبتت بين يدي علماء رحلوا من الدنيا الا ان ثوابتهم انقلبت الى اسفل سافلين في جيل علمي جديد لا يحمل مسؤولية مورثيهم لتلك الثوابت

    العبد سيواجه ربه وهو حي (قبل الموت) حين يتصدع جسده من سوء مأكله والله يقول (كلوا من طيبات ما رزقناكم) وفي ذلك الطب التكويني امران :

    الاول : وقائي ... حيث التوازن المادي البايولوجي التي تحمله المأكولات الطبيعية الذي ينتقل بميزانه الموزون الى ميزان الجسد الادمي بموجب نظم وقوانين تكوينية فطرها الله في اقاليم البشر وقام الله بتنويع تلك الاصناف لتتوائم مع (الساكنين) في اقليم محدد السكن ومحدد الغلة (رزق الطيبات) فالعنب المسافر (مثلا) لن يكون كما هو (عنب الديرة) ذلك لان سنن خلق الله مبينة في اقلمتها (اقاليم) فالرمان في مصر ليس كالرمان في الهند وفيه اختلاف طعم مبين وله ميزان موزون مع الساكنين في اقليمه ومنه يمكن ان تفهم قوانين (طيبات ما رزقناكم) في نشأة الخلق فالعلم يكتشف حقائق الخلق ويرفع الغطاء عن مكنوناتها فالارض تختلف تركيبيا في تراكيب عناصرها بين اقليم واقليم والماء يختلف تكوينيا بين اقليم واقليم وما يحمل من مكونات وهنلك اختلاف مبين في (محصلة قوى الجذب) وهو ما يسمى بـ (G B S) فلكل اقليم توأمة بين (المساكين) الساكنين في الاقليم والغلة الزراعية والحيوانية التي في اقليمهم وتلك ثوابت خلق تظهر في فطرة الناس دون ان يكون لمنظمة الصحة العالمية او منظمة الاغذية العالمية قرارا فيها فالناس يعشقون الغلة البلدي و( يستطيبون) طعمها وفيها لذة خاصة (ملاذ) من سوء الغلة المسافرة عبر الاقاليم والناس يدفعون ثمنا اعلى لاقتناء الغلة البلدية لان فطرتهم تدرك استطبابها فاذا كان الانسان لا يعترف بفطرته التي فطرها الله فيه فانه سوف لن يعترف بسطورنا هذه ولا يعير لها اذنا صاغية بل كتب عليه سوء المأكل وتحلو في مراشده منظومة الطب ليأمن على جسده فيها ويحصد هو نتيجة اختياره ... الفطرة العقلية هي (ام العقل) فان عبرها العاقل فقد عبر سنة تكوينية في عبور خطير ليكون (لعبة) من بشر تتلاعب به مستحدثات التطبيقات الحضارية المبنية على نظم استثمار المال في زيادة الارباح حين يتم نقل الغلة الاف الاميال بين الاقاليم بما يسبب ضررا لطاعميها من اجل الربح وحين يتم تحفيز الغلة بالمحفزات الهرمونية من اجل مزيدا من الربح وحين يتم العبث بالموروثات الجينية للحصول على غلة اكثر ربحا

    هنلك مراشد مهمة في علوم الله المثلى نسوقها هنا لتخفيف قساوة الممارسات الحديثة التي تحمل الريب في مأكلها ونعلنها كنتيجة مجربة تحمل مصداقيتها عند تجربتها عند حامل العقل ليرى حامل القرءان بنفسه سنن الخلق لان القرءان للذين يعقلون

    الراشدة الاولى : ان تترك الغلة المسافرة الاتية من خارج الديرة من بعيد (لاكثر من مسافة قصر السفر) لعشرة ايام في اقليمها الجديد (المسكن) ومن ثم تؤكل فتكون (طيبة) في تطبيب طاعمها وقد استخدمت تلك الممارسة على مريض بالسكري فظهرت نتائج مبينة في معدل السكري لديه

    الراشدة الثانية : ان تقرأ سورة فاتحة الكتاب على كل مأكل مأتي من اقليم بعيد قبل أكله ذلك لان سورة الفاتحة تمتلك (فاعلية تشغيل رحم العقل) يدركها العقل الخلوي للطاعم وحين يقوم بتشغيل الرحم المادي يكون للفاعلية العقلانية مؤثرا في الرحم المادي ... تلك تجربة سجلت نتائج مبينة على مريض السكري ايضا

    الغلة الجافة كالحبوب والفاكهة المجففة غير مشمولة بتلك التجارب لانها لا تمتلك خلايا حية عند سفرها لمسافات بعيدة ... تلك الممارسات بسيطة وغير مكلفة وهي ان لم تنفع فلا ضرر منها وهي (مناسك مادية) يحتاجها اهل هذا الزمن الذي اختلطت فيه الانواع التي كانت مستقرة في اقاليمها كما خلقها الله تعالى وكتب لها مستقرها


    تلك سطور تذكيرية لا تفسيرية تمتلك صفة الانتقال من عقل لعقل خارج النظم المعرفية والقرءان دليل المتذكرين الذاكرين

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,468
    التقييم: 10

    رد: الطب في علوم القرءان



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فضيلة العالم الجليل الحاج عبود الخالدي

    ورد للمعهد استفسارا عن موضوع ( الادوية ) والطب الحديث : والسؤال كان :

    -
    الم توجد في عهد ( الرسالة ) منظومة طبية ( دوائية ) تستخرج ( الدواء) بشكل منظم من ( الآعشاب ) او ( الغذاء ) ، فالعهد ( الرسالي ) صاحب (قبله ( مسيرة معروفة) من التداوي والاكتشافات الطيبة في عهد ( الآطباء القدامى ) ؟ ونذكر على سبيل المثال لا الحصر دواء ( الترياق) الذي كان معروفا مند القدم ؟

    ما الفرق بين ( استخلاص) المواد من الاعشاب او الغداء وبين ( الصناعات الحديثة ) للدواء ؟ .. نستفسر بالاخص عن الفرق العلمي ؟ هل باضافة ( مركبات صناعية ) ؟؟وما هي على وجه المثال ؟

    - ما هي الاغذية بالضبط التي تصلح للانتقال ( السفر ) بين الاقاليم دون أن تتعرض ( للسوء ) ، ذكرت كمثال ( الحبوب اليابسة كالثمر والبقوليات وغيرها ) هل هناك اضافات ومواد اخرى تستطيع مقاومة ( التغيير البيئي ) كــ ( اللحم المجفف مثلا ) أو ( الاغذية المجففة ) بطرق قديمة ...؟
    مع الشكر ..

    --------- نهاية ( الآسئلة )


    السلام عليكم


  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    رد: الطب في علوم القرءان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاشراف العام مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فضيلة العالم الجليل الحاج عبود الخالدي

    ورد للمعهد استفسارا عن موضوع ( الادوية ) والطب الحديث : والسؤال كان :

    -
    الم توجد في عهد ( الرسالة ) منظومة طبية ( دوائية ) تستخرج ( الدواء) بشكل منظم من ( الآعشاب ) او ( الغذاء ) ، فالعهد ( الرسالي ) صاحب (قبله ( مسيرة معروفة) من التداوي والاكتشافات الطيبة في عهد ( الآطباء القدامى ) ؟ ونذكر على سبيل المثال لا الحصر دواء ( الترياق) الذي كان معروفا مند القدم ؟

    ما الفرق بين ( استخلاص) المواد من الاعشاب او الغداء وبين ( الصناعات الحديثة ) للدواء ؟ .. نستفسر بالاخص عن الفرق العلمي ؟ هل باضافة ( مركبات صناعية ) ؟؟وما هي على وجه المثال ؟

    - ما هي الاغذية بالضبط التي تصلح للانتقال ( السفر ) بين الاقاليم دون أن تتعرض ( للسوء ) ، ذكرت كمثال ( الحبوب اليابسة كالثمر والبقوليات وغيرها ) هل هناك اضافات ومواد اخرى تستطيع مقاومة ( التغيير البيئي ) كــ ( اللحم المجفف مثلا ) أو ( الاغذية المجففة ) بطرق قديمة ...؟
    مع الشكر ..

    --------- نهاية ( الآسئلة )


    السلام عليكم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في السفر تظهر ظاهرة (دوار السفر) وهو معروف للناس ولعلماء منظومة الطب الا انه مجهول التكوين معروف السبب في (السفر) ومنه يقوم الاستدلال الفطري اليقيني ان للايض الخلوي يتعرض الى اضطراب في برامجيته وهو ما يصيب كل شيء طازج فيه ايض خلوي (حياة) حين ينتقل خارج اقليمه فيضر بطاعمه ويسبب له اشكاليات غير مرئية الا ان كتاب الله المبين فيما كتبه للخلق ليبينه للناس وفيه هدى لمن تكتب له الهداية من ربه

    الحصول على الادوية من الاعشاب لا يخالف صراط الله المستقيم فيما امرنا بعدم الخروج منه فالمأكل حصرا مما تنبت الارض والانعام

    {إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }يونس24

    الادوية المعاصرة محضرة من مصادر كيميائية (غير عضوية) ونادرا منها تكون من مصدرية عضوية وتمتاز بغلاء ثمنها بشكل ملفت ... الله سمح بالاكل لما انبتت الارض والانعام والانعام ايضا تاكل من نبات الارض (مما يأكل الناس والانعام) وفي غيرها خروج على سنن الخلق (شيطنة)

    الاية 24 من سورة يونس تتحدث عن الماء والانبات وفيها زخرف الارض ودمارها وعند تدبر النص سيكون (زخرف الارض) في (زخرف المأكل) وما اكثر زخارف المأكل والمشرب في زماننا ...!!

    امر الله في دمار (الارض المزخرفة) واضح جلي في دمار العنصر الباني للزخرف الا وهو الانسان حين تغزوه الامراض (العصرية) والتي تشهد (الان) تطورا كبيرا حيث اصبحت تصيب الاعمار المبكرة من البشر فمرض السرطان مثلا كان نادرا في الاطفال في ثمانينات القرن الماضي اما اليوم فان نسبة السرطان في الاطفال مرتفعة بشكل ينذر بالخطر الشديد وهي (رسالة الهية للبشر) لعلهم الى ربهم يرجعون ..!!

    سلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 384
    تاريخ التسجيل : Jun 2012
    المشاركات: 115
    التقييم: 10
    الدولة : syria

    رد: الطب في علوم القرءان


    جزاك الله عنا خير الجزاء شيخنا الكريم على هذا التميز في الطرح لتنبهنا الى الكثير من الامور التي كنا قد نسيناها بحكم الغفله, ولي بحث قديم له موضع في هذا الموضوع فقد اخذت عينات من اشخاص اصيبوا بالسرطان وبعد بحث عن اي عامل مشترك بينهم وجدت ان الذين اصابهم سرطان المعدة والامعاء خصوصا وكذلك البطن والدماغ كانوا قد اكلوا اموال ليست لهم واطعموا منها اهليهم فكانت سببا مباشرا بالمرض فتذكرت قوله تعالى (( إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا )) فوجدت ان النار التي اكلها من اخذتهم كعينه قد اصابتهم بالسرطان والله اعلى واعلم.

    وتقبل تحياتي.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الطب البديل بين القرءان والاعشاب
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة نظم الاستطباب المذكوره في القرءان
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-01-2019, 12:26 PM
  2. واد النمل في علوم القرءان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض المشاريع التطبيقية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-25-2019, 02:12 PM
  3. البحث عن الطب البديل هو اعتراف بفشل الطب الحديث
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة نظم الاستطباب المذكوره في القرءان
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 04-09-2018, 04:23 AM
  4. الميزان في علوم القرءان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس ترسيخ دستورية البيان القرءاني
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-16-2015, 08:30 PM
  5. ( المال ) في علوم ( القرءان )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-14-2011, 05:11 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146