سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: وليدراضي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > العيد بين القرءان والتطبيق » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل هي عرفة ام عرفات » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحج عرفة » آخر مشاركة: الاشراف العام > وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ماذا عن الحجر الآسود ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: سهل المروان > وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ . كيف يشربون العجل في قلوبهم ! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ما هي علة ميقات ( الحلق ) في موسم الحج : من أجل قراءة علمية معاصرة لمنسك الحج » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,490
    التقييم: 215

    امرأة مؤمنة ... زوجها غير مؤمن


    امرأة مؤمنة ... زوجها غير
    مؤمن



    لا يوجد لتلك المرأة في المدينة محرم غير زوجها (المتفرعن) بنظم فرعون القائمة فينا (نظم كافرة) أي لا يوجد في تلك المدينة رجل (مؤمن) اب او اخ اوعم اوجد او أي شخص محرم يمكن ان يغذيها فيض اليسار غير زوجها او ان يكون لها محارم في تلك المدينة الا انهم غير مؤمنين بالله فيكونون كزوجها لا يملكون ذلك الفيض المحرم على الكافرين الوارد من (بيت الله الحرام)

    تحت تلك الموصوفات (إمراة مؤمنة لا تمتلك مغذيات فيض اليسار) ستكون تلك المرأة المؤمنة معذبة (غير مستقرة) تعتريها المشاكل ... تتعرض الى ازمات عقلية (نفسية) شبه مستمرة

    الحل : قيام تلك المرأة بطلب (عقلاني) تطلب فيه ولاية المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام عليها فيكون (القطب المحمدي الشريف) وليها ويمدها بما (نسي) من تكوينتها اينما كانت فتستقر حالها النفسية وتهدأ النفس المضطربة فتكون كما هي (إمرأة فرعون) قد حصلت على بيت يغذيها بفيض اليسار (في الجنة) بديلا عن زوجها المحرم عليه فيض بيت الله الحرام ... الاستبدال في الوسيلة الموصلة للفيض الأيسر وليس استبدال لبيت الله الحرام فهو الاصل في بثق الفيض الايسر (الجاريات يسرا) الذي يقيم (الاسراء) من (المسجد الحرام) الى (المسجد الاقصى) وهما قطبا العقل .. اما موضوعية (القطب المحمدي الشريف) فهي موضوعية علمية معرفية كبرى في علوم القرءان الا انها خفية خفاءا يكاد يكون تاما على المسلمين عدا بعض العناوين التي يرددها المسلمون (يا أيها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) ولكن كينونة تلك الصلة غير معروفة الا ان البحث العلمي القرءاني يمنح الباحث قدرة الوصول الى تلك المراشد التكوينية عندما يمتلك الفكر المستقل (الابراهيمية) فيرى ذلك الملكوت القدسي بوعد الهي مسطور ...

    كثير من الناس يقولون ان (المرأة ناقصة عقل) ولكن المرأة خصوصا المعاصرة اثبتت انها قد تكون افضل عقلا من كثير من الرجال ولكنها (ناقصة وسيلة عقلانية تخصصية) فهي (نسيئة نساء) وذلك النسيء يخص (الصلاح) ولا يخص شيئا غير الصلاح فقد تكون المرأة في بعض مؤسسات الغرب اوالشرق عبقرية العقل ولكن (نسئها) الصلاح الآدمي تكوينيا والذي جعله الله اساسية من اساسيات الخلق (ليعبدون) فقد نرى بوروفيسورة (خبيرة) في العلم لكنها لا تمتلك أي علاقة رصينة مع ربها ... فيكون عقلها موصوفا بالسيخ في واحدة من امهات اسباب الخلق (وما خلقت الجن والانس ... الا ... ليعبدون) فيكون علمها وخبرتها وعقلها المتألق لا يوصلها الى الصلاح العقلاني الثابت في سنن التكوين الا ان يصلها (الجاريات يسرا .. الحاملات وقرا) فتقوم المنسئة في العقل جراء ذلك من خلال رجل (ذكر) يمثل النصف الثاني للخلق (نسيئة ... ذكر)

    الفيض العقلاني (الايسر) الذي يغذي المرأة من زوجها او احد محارمها ينقطع بالمسافة والزمن لذلك جاء في الحكم الشرعي ان لاتسافر المرأة مسيرة ساعة عن دارها الا صحبة محرم ولا يحق للمرأة السفر مطلقا الا بمصاحبة محرم ولا حج للمرأة الا مع محرم لان محرمها هو الذي يغذيها مستلزمات الحج العقلانية سواء كان زوجها او ابنها او اخيها او .. او .. لتمام محارمها المسطورة صفاتهم في القرءان ...

    المرأة لا يجوز لها ان تكون (إمام صلاة) لانها لا تمتلك فيض الاسراء الايسر اساسا والإمام يربط المصلين بالفيض الايسر (مشغل) والمرأة لا تمتلك ذلك المشغل .. ... المرأة لا تمتلك ولاية شرعية على القاصرين لانها لاتمتلك فيض الاسراء الايسر والولاية تعني الفيض العقلاني للصغار وليس ادارة الاموال ...

    تلك هي المرأة (نساء) في منظومة الخلق وقد يتصورها الناس منقصة في المرأة الا انها كمالية المرأة في الرعاية فوليها لا يشترط ان يكون زوجها بل يمكن ان يكون وليها هو ابنها الاكبر عند سفر الزوج او فقدانه وهنا تنتفي الصفة الذكورية الزوجية وتظهر الصفة الذكورية التكوينية في مرابط الخلق الذي فصله الله سبحانه على شكل متناصف (زوجين) وكل شيء مخلوق هو زوجي الصفة (متناصف)

    سالب .. موجب

    شمال ... جنوب

    شرق ... غرب

    ايسر ... ايمن

    ذكر ... انثى

    ذلك هو خلق الله فلا السالب منقوص ولا الجنوب منقوص ولا الغرب منقوص ولا الايمن منقوص ولا الانثى منقوصة ... فهي منظومة خلق مترابط فالرجل لا يقوم مالم تكون الانثى ... فمن ولد الرجل ... ؟؟ .. من الضلالة ان نفهم نظم الخلق بصفة (ناقص وكامل) فكل جزء من الخلق مكتمل تكوينيا فان تصورنا نقصه فهو يتبادل التكامل مع منظومة التكوين في رديفه كـ (الذكر والانثى) سواء نظرنا اليه (سالب) او نظرنا اليه (موجب) ولعل ازمة المرأة والرجل في الصراع الحضاري القائم يسبب ازمة حقيقة للمرأة المسلمة التي تحيط بها الافكار من كل صوب فيستوجب ان تعرف حقيقتها التكوينية لتعرف موقعها من خارطة الخلق وترى الاحكام الشرعية كما هي منظومة الخلق وليس كما يصورها اصحاب الحضارة المنقلبة على رأسها عندما يقولون ان الرجل يستعمر المرأة .... لو اردنا ان نجري تجربة في العقل في مختبر عقلاني فان نتائج الفحص المختبري سوف تحسم النزاع فتكون التجربة (هل تستطيع المرأة ان تنقل رحمها ومبيضها الى الرجل ..؟؟؟) الجواب سيكون ان المرأة هي منظومة خلق تكويني لا يمكن ان تخضع لتغيير بشري او ان تكون طموحاتها خارج تكوينتها في الخلق لانها ستخسر تكوينتها ولا تستطيع عبور سقف منظومة الخلق التي فطرها الله عليها

    (وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ)(النساء: من الآية127)

    فلا فتوى فيهن من صلاحيات بشرية بل الفتوى في النساء فتوى ربانية حصرية ولا يمتلك الانسان ان يضيف عليها او يعدلها او ينتقص منها سواء كان الناشط بالتغيير الرجل او المرأة نفسها ..!!

    تلك ذكرى ... من شاء ذكر ... ومن شاء هجر .. ولن تكون تلك الاثارة لبنات رأي يقال في نص منشور .. بل اثارة في عقل ... نجاح الذكرى (سبب التذكير) مرهون بامر الهي وليس من ساطر السطور .. او داعية اسلامي .. او كتاب معرفي ..

    (كَلا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ * فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ * وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ) (المدثر:56)

    وما يذكر احد الا بمشيئة الهية (وما يذكرون الا ...) لان الهداية من صلاحيات الله حصرا ولا يمتلكها بشر او نبي او رسول ...

    سلام على الذاكرين

    الحاج عبود الخالدي



  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 5
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 52
    التقييم: 10

    رد: امرأة مؤمنة ... زوجها غير مؤمن


    .. اما موضوعية (القطب المحمدي الشريف) فهي موضوعية علمية معرفية كبرى في علوم القرءان الا انها خفية خفاءا يكاد يكون تاما على المسلمين عدا بعض العناوين التي يرددها المسلمون (يا أيها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) ولكن كينونة تلك الصلة غير معروفة الا ان البحث العلمي القرءاني يمنح الباحث قدرة الوصول الى تلك المراشد التكوينية عندما يمتلك الفكر المستقل (الابراهيمية) فيرى ذلك الملكوت القدسي بوعد الهي مسطور ...
    السلام عليكم الحاج عبود الخالدي ورحمته وبركاته
    سلمت على طرحك الرائع في التوضيح حول المرأه وما تعنيه المرأه للمجتمع و خارطة الخلق ولكن لدي سؤال وانا المتابع لكل ما تنشر من مدونات لفت نظري تردد في اكثر من موقع فيض اليمن وفيض الشمال وهي لاتعدو سوى نظريه ممكن ان نستدل منها على عدة امور . ولكن ماهو الدليل المادي الى ما تذهب له من الفيوضات المفترضه وهل هناك تجارب مختبريه تثبث ذلك؟؟؟؟؟؟ اما عن القطب المحمدي الشريف هل في نظرك هناك شخص ممكن ان يحصل على الفيض المحمدي وماهية خواصه التي تجعل من هذا الفيض لايمكن ان يحصل عليه سوى من خلص النية والعمل لربه سلامي لك سيدي الحاج عبود وجعلنا واياك ممن تفيض عليهم الفيوضات الالهية

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,490
    التقييم: 215

    رد: امرأة مؤمنة ... زوجها غير مؤمن


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو سيف الخالدي مشاهدة المشاركة
    .. اما موضوعية (القطب المحمدي الشريف) فهي موضوعية علمية معرفية كبرى في علوم القرءان الا انها خفية خفاءا يكاد يكون تاما على المسلمين عدا بعض العناوين التي يرددها المسلمون (يا أيها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) ولكن كينونة تلك الصلة غير معروفة الا ان البحث العلمي القرءاني يمنح الباحث قدرة الوصول الى تلك المراشد التكوينية عندما يمتلك الفكر المستقل (الابراهيمية) فيرى ذلك الملكوت القدسي بوعد الهي مسطور ...
    السلام عليكم الحاج عبود الخالدي ورحمته وبركاته
    سلمت على طرحك الرائع في التوضيح حول المرأه وما تعنيه المرأه للمجتمع و خارطة الخلق ولكن لدي سؤال وانا المتابع لكل ما تنشر من مدونات لفت نظري تردد في اكثر من موقع فيض اليمن وفيض الشمال وهي لاتعدو سوى نظريه ممكن ان نستدل منها على عدة امور . ولكن ماهو الدليل المادي الى ما تذهب له من الفيوضات المفترضه وهل هناك تجارب مختبريه تثبث ذلك؟؟؟؟؟؟ اما عن القطب المحمدي الشريف هل في نظرك هناك شخص ممكن ان يحصل على الفيض المحمدي وماهية خواصه التي تجعل من هذا الفيض لايمكن ان يحصل عليه سوى من خلص النية والعمل لربه سلامي لك سيدي الحاج عبود وجعلنا واياك ممن تفيض عليهم الفيوضات الالهية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياك الله اخي ابا سيف محيا الفائزين بالفيض الالهي المقدس

    ندعوكم وندعو الكرام ممن يمرون هنا لمراجعة موضوعنا المنشور تحت العنوان والرابط التالي :

    اليقين بين اليسار واليمين

    ثبات علم اليسار واليمين في وعاء مادي بين الزوج وزوجه يمر عبر بحث مختبري يستطيع ان يجريه ذوي الاختصاص فيدركون حقيقة الرابط بين الزوج وزوجته ونطرح صورة لتجربة في مختبر معاصر :

    ناخذ كمية مختبرية من وسط خمائري حي معروف لدى الفاحص (المتخصص) ويتم تقسيمه على وعائين متناظرين

    يعطى الوعاء (أ) الى الزوجة في يسارها لتمسكه وسط كفها

    يعطى الوعاء (ب) الى الزوج في يمينه وسط كفه

    يوضع في الوعاء (ب) مؤثر بايولوجي كأن يكون قليل من النيكوتين فينخفض الايض الخلوي وتخلد الخمائر الى ما يشبه النوم تحت رقابة الفاحص

    يتم فحص الوعاء (أ) فيلاحظ ان المؤثر (النيكوتين) الذي وضع في الوعاء (ب) في يمين الزوج قد انتقل اثره البايولوجي الى وعاء الزوجة وكأن وعائها قد اضيف اليه نيكوتين حيث يظهر الاثر دون وجود المؤثر

    تلك الظاهرة لن تظهر لو تم تغيير الوعاء الخمائري (ب) من يمين الزوج الى يساره وسوف لن تظهر تلك الظاهرة لو تغير موقع الوعاء الخمائري (أ) من يسار الزوجة الى يمينها

    هل من متطوع يجري التجربة ويعلنها للناس فينال من ربه جزاء المجاهدين في سبيل الله ..!!

    سلام عليكم


  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,458
    التقييم: 10

    رد: امرأة مؤمنة ... زوجها غير مؤمن


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كل الشكر الخالص لفضيلة العالم الجليل الحاج عبود الخالدي
    وللآخ الكريم أ. ابو سيف الخالدي
    على ما اتاحوه لنا من حوارية رفيعة البيان..
    ولمزيد من توسيع دائرة ( المعرفة ) نوجه الاخوة الكرام ( المهتمين ) بهذا الطرح ..الاطلاع على الادراج ادناه :

    الزواج آية خلق (مقترح تجربة بيان آية الزواج)

    مع تقديرنا الكبير ..
    السلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 75
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: امرأة مؤمنة ... زوجها غير مؤمن


    سيدي العالم الرباني فضيله مولانا العالم الجليل الحاج عبود الخالديءدام ربنا ظله على ارضه نبراسا للمهتدين والحاءرين
    تكلمت عن نظام الزواج في الاسلام في بيانات راءعة ولكن لم ار الوجه الاخر والذي كثر كثرة متزايدة وهو ايات الطلاق وخصوصا احكامه وارى انه امر جلل يستوجب ممن اهله ءلله لمثل فهم كتابه وءنت من اهله كما نتيقن من هذا ولا نظن فأفض علينا علما من هذا فبحكم موقعنا يرد علينا اسءلة متكاثرة عن مواضيع الطلاق ولخوفنا العظيم من هذا الامر نتدافعه وفعلا لانفهم احكام الطلاق فكل ما نبحث نجد جمع اقوال فقط وروايات ونيات
    سيدي ومولاي نناشدكم معرفة اجمالية في صورة قواعد تسيرنا الي الهدى والحق المبين
    نسءل ربنا الرحيم لك التثبيت ونوال ماتريده من رب العالمين
    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,490
    التقييم: 215

    رد: امرأة مؤمنة ... زوجها غير مؤمن


    السلام عليكم ورحمة وبركاته

    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا } (سورة الطَّلَاق 1)

    سورة مستقلة في القرءان تخص (الطلاق) وهو لفظ من جذر (طلق) وهو في البناء العربي البسيط والفطري (طلق .. يطلق .. طلاق .. اطلاق .. طالق .. مطلق .. طليق .. طلقاء .. طلقه .. طلقة .. و .. و .. ) .. نظم الزواج الاسلاميه تفرض فرضا ان عقد الزواج لا يحق للزوجه فسخه من تلقاء نفسها بل يحق لها فسخه لاسباب وردت في الاحكام الشرعيه وتم تجيير البعض منها للسلطات القانونيه .. الزوج حين يطلق يعني انه (اطلق) القيد الذي قيد الزوجيه فاصبحت الزوجه غير مشغولة الذمه بعقد

    هوجمت الشريعه الاسلاميه من هذه النقطه كثيرا وادعياء (حرية المرأه) المعاصرين جعلوا من تلك الصفه انها سلطويه ذكوريه على المرأه . ولكن ثمن حرية المرأه كان ويكون هو (ضياع الرجل) على المرأة نفسها الا ان المرأه المعاصره نفسها نست حكم الله واعتبرته قيدا على حريتها فحصلت على (حريتها) في كثير من البلدان وفقدت (قدسيتها) فاصبحت المرأة في البلدان المتحضره تنجب ولدا من (اب بايولوجي) وكأنها في محطة تربية الانعام !! فـ صفة الانعام انها تحمل وتلد بلا زواج !!

    هنلك جدليه قديمة حديثة بين المذاهب حول تطليق المرأه قولا بلا شهود ومنهم من يشترط الشهود لـ صحة الطلاق اي ان الطلاق القولي لا يعتد به ما لم يكن هنلك مجلس للطلاق مقترن بالشهود الا ان نص القرءان لم يحسم المختلف المذهبي وفيه بيان مبين

    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللهَ رَبَّكُمْ
    لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا } (سورة الطَّلَاق 1)

    { فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ
    أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا } (سورة الطَّلَاق 2)

    الاية الاولى من سورة الطلاق خولفت لدى كل المسلمين (
    لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ) الا ان المرأه المطلقه حين تطلق تخرج من دارها لدار اهلها فورا !! او ان تكون هي في بيت اهلها (زعلانه) حين تطلق .. لكن احدا لم يتخذ من القرءان حكما في تحريم خروجهن من دار الزوجيه لغاية كمال العده !!

    الايه 2 من سورة الطلاق هنلك نص لازم (
    وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ) فالشهادة لله وليس لـ المطلقين او اهلهما الا ان كثير من المسلمين يوقعوا الطلاق قولا وينفذ شرعا بدون شهود .. قوانين الاحوال الشخصيه في بعض الدول العربيه والاسلاميه اخذت بالشهاده في الطلاق ولكننا لم نسمع بحكم بطلان الطلاق (قانونا) اذا وقع قولا بلا شهود .. لم نراجع موقف الفقهاء من تلك النقطه وكيف تم التعامل مع حكم الاية اعلاه

    احكام الطلاق في الاسلام قد تكون بالوصف اصعب بكثير من احكام الزواج ذلك في الزواج (ايجاب وقبول) متبادل من طرفي العقد (الزوجين) اما في الطلاق فهو يقوم بـ حكم (الاراده المنفرده) وهي بيد الرجل حصريا والسبب (الفكري) غير الفقهي في ذلك هو (قدسية المرأه) ومن خلال متابعتنا لبعض قضايا الطلاق المعروضه على القضاء من قبل المرأة (طالبة التفريق) تطفو اسرار كثيره تجرح كثيرا قدسية المرأه سواء كانت الجارحات تخص الزوج او الزوجه واكثرها تختص بالمرأه اذا كان الزوج قائم بالتطليق وتسري تلك الجارحات في مجتمع الزوجين مما يؤثر على مصير المرأه المطلقه اكثر من تأثيره على مصير الرجل المطلق ذلك لان المرأة مقدسة في نظم التكوين ونقرأ

    { أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ } (سورة الصافات 153)

    وعظمة ذلك الاصطفاء التكويني قد يبرز اهميه عالية تخص الاناث بشكل عام مفضلة على الذكور والسبب هو قداسة المرأه واذا اردنا ان نوسع دائرة ثقافية في قدس المرأه فان الفطرة البشريه تحمل اكداس ثقافيه مبالغ في حجمها تختص بالمرأه وجدارها القدسي الذي ثلمته الحضاره وهدمت ركنا من اركانه بـ (استحياء النساء) عندما جعلوا من زينة المرأة وسيلة في كل شيء تجاري او صناعي او مهني او فني او تقني في حين تحمل تاج الامومه لتكون في هرم الوجدان الاسري ... بيت بلا ام لا سكينة فيه !! ايتام الام اكثر حرقة من ايتام الاب .. تلك مسارب فهم قدسية المرأة (الام) .. جاء في القرءان

    {
    الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا } (سورة النساء 34)

    قيل في قيمومة الرجال على النساء (سلطوية ذكورية) في المجتمع الاسلامي الا ان القيمومه فهمت (سلطويه) بل هي قيمومه عقلانيه في الذكرى عند الـ (ذكر) فاسباب الذكرى تقوم عند المدرك العقلاني او المادي او كليهما ففي الرجال قيمومة الذكرى العقلية اقوى من المرأه والقيمومه العقليه ضعيفه وعند النساء بالعكس تقوم اسباب الذكرى (الماديه) اقوم من العقلانية لان (النساء) (نساءات) للذكرى ذاكرات لاسباب ماديه لانهن وعاء تكويني (ام البشريه) فهي تحتاج لذكرى ماديه اكثر من ذكرى عقلانيه ويردفها الله بـ ذكر يذكرها لذلك جاء الحكم الشريف في الشهاده { فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ
    أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى } اي ان هنلك معادله كونيه بين الرجل والمرأة فما يزيد عند الرجل ينقص عند المرأة (ذكرى لسبب عقلاني) وما يزيد عند المرأة ينقص عند الرجل (ذكرى لسبب مادي)

    ازمة الطلاق واحكامه وان قامت من دين اسلامي او غيره وان قامت في قانون وضعي او عرف مجتمعي تبقى (مرض اجتماعي) يتسبب في مشاكل مجتمعيه تفرزها مساويء المجتمع نفسه فكلما كان المجتمع رشيدا فان الطلاق سيكون مجرد احكام لا يحتاجها ذلك المجتمع .. مثل تلك المجتمعات ربما يكون لها بقايا في القرى الصغيره النائيه عن الحضاره فـ (قرية بلا طلاق) لجيل او عدة اجيال يعني انها قرية (الانسانيه) الرفيعه

    من المؤكد ان السطور اعلاه لا تفي تساؤلكم فموضوع الطلاق اكثر حرجا من الزواج نفسه لان الزواج ينعقد بارادتين (الزوج والزوجه) اما الطلاق فيحصل باراده منفرده (الزوج فقط) مما يسبب اشكاليات اسريه ومجتمعيه ويسهم كثيرا في نشأة (المرض الاجتماعي) الذي تعاني منه غالبية المجتمعات الملتزمه من تزايد مفرط في الارامل والعوانس والمطلقات

    السلام عليكم

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 427
    التقييم: 10

    رد: امرأة مؤمنة ... زوجها غير مؤمن


    بسم الله

    الاب الفاضل الحاج عبود الخالدي - امد الله في عمره ، ونفع الله بما حباه الله من علم ابد الأبدين .


    استوقفت عند نقطة ان المراة - الزوجة- لا يصح لها الطلاق ، لان امر الطلاق بيد الزوج حصرا.

    وحقيقة لم استوعب هذا البيان جيدا ، فهل قصدتم ان الزوجة لا يجوز او لا يصح ان تطلب الطلاق ان تعثرت حسن العشرة مع زوجها الى حدود حرجة !! ام المقصود ان لا تطلب المرأة ما يسمى بفقه ( الخلع ) رغم قلة درايتنا بهذه المفاهيم الفقهية او المجتمعية.

    في بعض الحالات ، تصبح العشرة والحياة بين الزوجين شبه مستحيلة ، وقد يتعنث الرجل -الزوج - في تطليق زوجه او الانفصال عنها لا لشيء سوى لاذلالها او تركها كالمعلقة .!!

    ورسالة الاسلام لا ترضى باي ضرر للانسان ... فقد يتزوج الرجل مرة اخرى ان تعثرت حياته في زيجته الاولى ويتزوج ما طاب له من النساء مثنى وثلاث و رباع ، وقد تتزوج المراة المطلقة من انسان ءاخر ان ارادت ستر نفسها .

    وهذا كله يدخل في باب القوانين الالهية الرحيمة التي اتت لتغير الكثير من اعراف الناس وتقاليدهم التي بعضها لا يرحم ، فلقد جاءت رسالة الاسلام لكي ترسخ لاعراف اخرى رحيمة لا جبرية فيها ولا ضرر .

    جزاكم الله كل خير على ما ترشدون لنا من فكر مستنير .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حكمة (عدة ) المراة المتوفي عنها زوجها ( 4 أشهر ) وتطور العلم في معرفة الحمل مبكرا !!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث وحوار نظم الزواج
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 05-25-2019, 11:50 AM
  2. ابراهيم لم ينكح سوى امرأة واحدة
    بواسطة أسامة ألراوي في المنتدى مجلس بحث الصفة الإبراهيمية واليقين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-12-2012, 03:37 PM
  3. حكمة (عدة ) المراة المتوفي عنها زوجها ( 4 أشهر ) وتطور العلم في معرفة الحمل مبكرا !!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى نافذة معالجة فكريه
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-03-2011, 09:32 PM
  4. خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها
    بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-15-2011, 02:09 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137