سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من اجل يوم اسلامي افضل ينطلق من هذا المعهد نداء يحمل صفات تبليغية وصفات تنفيذية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كنز الصحراء و مستقبل مواد البناء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > فتنة الناس وعذاب الله » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل الرسول عليه افضل الصلاة كان يصاب بالصداع عند نزول الوحي ؟ » آخر مشاركة: يوسف الفارس > يدي .. والبيعة .. ويد الله .. والقرءان » آخر مشاركة: الاشراف العام > كفر الأدباء كفارة الأدب » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تخصص لفظ الخطاب القرءان في لفظ (أفلا) » آخر مشاركة: حسين الجابر > طريق اللاعوده ! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( علوم الاقتصاد ) في القرءان : بيانها وامثلتها القرءانية » آخر مشاركة: الاشراف العام > موسى وهرون وابراهيم والسحر » آخر مشاركة: الاشراف العام > آيات قرانية تدركها الفطرة » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحرية الحقيقية التي تستوجب التغيير لن تكون في الحكومات !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن اختراق المنظومة الحضارية التي تريد اذلال المسلمين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رؤية المناسك في المأكل والمشرب » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > اذا الشعب يوما اراد الحياة فهل الله يخضع لارادة الشعوب ..؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > الذكرى وفطرة العقل » آخر مشاركة: أمة الله > تساؤل عن عملية (نقل الدم ) من شخص ما ؟ الى المصاب » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإبراهيمية بين العقل والجسد » آخر مشاركة: الاشراف العام > المهدي ( يملأ الارض عدلا) فهل يستفيد من ذلك العدل الشامل كل الناس ام المسلمين فقط؟ » آخر مشاركة: أمة الله > تساؤل عن نهاية البرنامج البشري . ماذا يعني ؟؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,325
    التقييم: 215

    أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ..؟


    أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ..؟

    من اجل الوصول الى الاصول الطاهرة

    {أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ }العنكبوت19

    انها رسالة من الله للبشر (اولم يروا) والرؤيا تقع في حوزة العقل العلمية في (الكيفية) التي يتم فيها ممارسة الخلق الالهي (يبدأ الخلق) ولعلم الكيفية فضول معرفي كبير الا انه في زمننا المعاصر يمثل حاجة علمية قصوى فكل شيء يتدهور سواء كان في صحة الانسان او في نظم البيئة او في مخاطر مأتية تنذر بدمار شامل وكبير

    تلك الحاجة الكبرى اعلنت من قبل مؤسسات العلم في الزمن المعاصر وتم نشرها في هذا المعهد وكان ءاخر تلك المنشورات ما جاء في الرابط والعنوان ادناه

    المتحضرون عاجزون عن اصلاح ما افسدته حضارتهم ( وشهد شاهد من اهلها)

    حين يتصور المعاصرون في عروشهم العلمية ان التدهور البيئي قد يسبب في كارثة تقضي على الانواع الا ان مراشدنا في علوم القرءان تتحدث عن تغييرات جينية خطيرة احدثتها الممارسات الحضارية منها ما هو تغير جيني مباشر كما في التعديلات الوراثية او ممارسات الطفرة الوراثية بواسطة القصف الاشعاعي لبذور النباتات الذي سبق تطورات الهندسة الوراثية حيث تعرضت البذور الى تغييرات خطيرة خارج سنن الخلق التي ثبتها الله سبحانه ادت الى امراض جينية اصابت الانسان والحيوان بشكل غير مباشر من خلال مأكل نباتي تم تغيير هندسته الوراثة وهو عبث في مقدرات خلق الله الذي قدر لكل خلق قوته (اقواتها) وفي خراب تلك التقديرات وهن وضعف وخسران مبين وقد شملت التعديلات حجما خطيرا من النباتات حيث شمل التغيير بذور الاغذية الرئيسية (الحنطة .. الرز .. الذرة .. البطاطا .. البقوليات) وهي الاغذية الاكثر مأكلا عند الانسان والحيوان وتشكل نسبة عالية من مصدر الغذاء وجميعها تم تعديلها بموجب نظم الهندسة الوراثية وقبلها بموجب نظام الطفرات الوراثية التي مورست بعد منتصف القرن الماضي وتم بناء مراكز ضخمة في امريكا واستراليا والبرازيل وايطاليا لتغيير البذور وراثيا للحصول على ما سمي بـ (جودة انتاج) في الكم والنوع وكأنهم هم (اكبر من الله) في تلبية الحاجات البشرية واسهمت بنية الدولة الحديثة في كل ارجاء الارض في نشر تلك البذور (المحسنة) من خلال الدعم السعري للبذور لتنتشر في الارض على حساب الاصول النقية من التلاعب فبدأت تختفي البذور الطبيعية على اثر الانتشار الواسع والكبير جدا للبذور التي خضعت للتغيير حتى اصبحت الاصول النقية شبه مفقودة خصوصا في الحبوب والبقوليات

    الحاجة تقوم اليوم في معرفة (بداية الخلق) ليس لاغراض الفضول العلمي بل لغرض برمجة العودة الى اصول البذور النقية التي خلقها الله فلا يوجد على الارض اليوم رغيف خبز طاهر من الدنس الوراثي الذي سعى اليه الانسان وهو في غفلة تامة عن خطورة تلك الممارسات

    {وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ ءاذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً }النساء119

    تم تغيير خلق الله على مرأى ومسمع العقل البشري وصحة الانسان تتراجع في حقبة زمنية مرئية يراها جيل واحد او جيلين من البشر فكيف ستكون النتيجة بعد اجيال واجيال والقرءان يحدثنا عن (خسران مبين) وهو خسران واضح يدركه حملة العقل في كل ارجاء الارض

    من تلك الصفات الحرجة للغاية تقوم الحاجة الى العودة لنظم خلقها الله خالية من العبث البشري المخسر الا ان المتاح من الوسيله يبدو وكأنه ضيق للغاية من خلال نظرة ضالة يحملها حملة العقل حتى العقائديون منهم حين يظنون ان الله كان (قد خلق) في الماضي تلك الاصول ومن ثم استقال من منصبه كخالق ولا احد يدرك ان الله (دائم الخلق) وهو يدعو البشر الى ان يروا (كيف يبدأ الخلق) وكيف يعيده فكيف يدعونا الله الى رؤية بداية الخلق وهو كان قد خلق في الماضي ولا خلق جديد الا سلالة من بذر او من تزاوج ..؟؟

    اذا كان (اعادة الخلق) ظاهرة مرئية من خلال البذرة التي خلقها الله فان (الكيفية) في (بداية الخلق) لا تزال غير مرئية والناس في غفلة شديدة عنها وفيها اصناف الخلق النقية التي (يبدأ الله بخلقها) رغم انوف الجبابرة الذين اجبروا البشر على ان يأكلوا من خلق تم تغييره من دون الله والقرءان الذي يمثل الرسالة الالهية للبشر يقول

    {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَء الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }العنكبوت20

    ولعل القراءة القرءانية (كيف بدأ الخلق) توحي لقاريء القرءان صفة الماضي في (كيف بدأ) الا ان اللغويين يعرفون ان حرف الالف هو (كرسي للهمزة) وليس جزء من اللفظ فهو (بدء) الخلق عند بدايته وليس في بدايات سجلها زمن مضى وما يأتي بعد بداية الخلق هو اعادته (ثم يعيده) والاعادة تكون في انبات البذرة اما بداية خلق النبتة فليس للبذرة وجود بعد لان البذرة هي لاعادة الخلق وليس لبدايته .... البرنامج الالهي يامر بالسير في الارض للنظر في (كيفية) بديء الخلق قبل ان (يعيده) في نشأة ءاخرة (اخرى) اي ان الله يدعونا الى السير في الارض للنظر في كيفية (بديء) الخلق قبل (النشأة الاخرى) اي ان هنلك (حاوية) يبدأ فيها الله الخلق فيخلق النبتة قبل (البذرة الاولى) وهي النبتة التي لم يكن قبلها بذرة وتلك هي رسالة الله الينا وعلينا ان نسير في الارض فنعرف (الكيفية) في تلك البداية لنحوز الاصناف النقية من الغلة الزراعية بعد ان عبثت بها ايدادي بشرية غير امينة

    انها البادية في البر (حيث لا بشر) ولا (فساد في الارض) يبدأ الله الخلق في بناء (خلق جديد) من اصل نقي لا سوء فيه وفي البراري نباتات طبيعية يتصور الناس انها من اصول بذور انتقلت بالصدفة عبر مسار الانسان او الرياح او الطير او الحيوان الا ان الحقيقة (مرئية) انها ما كانت من بذور منقولة بل هي (بديء خلق) متجدد يمارسه الله للحفاظ على النوع رغم انوف المفسدين

    في مشاهدة يشاهدها شاهد عيان في ارض رملية في البادية نبتة بطيخ لوحدها ولا يجاورها نبتة مثلها فان كانت نبتة معادة من حبة منقولة من الحضر الى البادية فانها لا بد ان تتكاثر ولن تكون نبتة واحدة فقط يجدها شاهد العيان في موسم ربيع لا يتكرر فهي غير موجودة في السنة القادمة فقد كانت رسالة الهية للبشر وسجلت حضورها لتظهر في مكان ءاخر من البادية

    في البادية كل اصناف الزرع (الله زرعه) بموجب نظم كونية يستطيع الانسان ان يرى كيفيتها الا ان الانسان جهول ظلوم لا يرى الا ما يريد له الاسياد ان يراه ويحجبون عنه حقائق الخلق ونظم التكوين ... في البادية والبراري كل اصناف الخلق بلا استثناء بل يزيد الله في الخلق كل حين والانسان (حامل العقل) يرى تلك الحقيقة فهنلك اصناف من النبات ما كان لها وجود قديم قدم القمح والشعير فالطماطم هي نبتة ليست قديمة قدم الانسان ومثلها البطاطا والذرة ونبتة الشاي واهل العلم يقولون انه (اكتشاف) ولا احد يقول انه (بداية خلق) لان الناس خصوصا حملة القرءان عن قرءانهم ساهون فهم لا يقرأون رسالة الله المرسلة لعقولهم (للذين يعقلون) بل يقرأون رسائل وردت (من دون الله) تحمل ما قيل في القرءان وليس القرءان نفسه

    الوصول الى الاصول النباتية قبل تغييرها من قبل الايادي الاثمة هي مهمة (انسان) يتعرض للضياع في مأكل تم التلاعب بمقدراته التي قدرها الله فيه فهو الخالق (المصم والمنفذ) للخلق وان تغيير مقدرات تلك المخلوقات ينذر بكارثة عظمى يستوجب الانتباه لها قبل فوات الاوان وضياع الفرصة بتمامها

    البشرية في خطر

    بيان خطير في علوم القرءان

    من تلك المظاهر السيئة نفهم نصوص قرءانية كانت في تنظيرات فكرية الا انها تشكل اليوم ظاهرة تنفيذية مادية مرئية فبداية الخلق ينظر اليها (حدث في الماضي) الا انها ممارسة خلق قائمة فينا اليوم وهنلك حزمة كبيرة جدا من البيانات التي يمكن للانسان ان يرها ويرى الكيفية التي تتم بموجبها فالله لن يستقيل من صفته كخالق كما تقول بعض الديانات الشرقية القديمة فنحن مسلمون وبين ايدينا رسالة الهية موجهة الينا (لينذر من كان حيا) و (يحق القول على الكافرين) فالذين كفروا بتصاميم الله وقاموا بتعديلها (التعديل الوراثي) هم كافرون بل عرضوها للاعوجاج المقيت الا ان الله يتم كلمته الحق في نظم خلقه فيحفظ مخلوقاته بنقاء تصاميمه ومقدراته لتلك المخلوقات التي تشكل (رزقا طيبا) لعباده

    حين تكون النباتات في (مزرعة الهية) نقية من الدنس البشري والتلاعب المخسر فكيف ستكون الحيوانات والتي تعرضت هي الاخرى الى (سوء المأكل) والى مؤثرات هرمونية خارج المقدرات التي قدرها الله لها ... والقرءان يجيب

    {كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَن يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى }طه81

    في الطيبات (طب) من لسان عربي مبين تقوم بتطبيب الاجساد ونقائها وهو ما يحدث للانعام ايضا فتطيب اجسادها من المساويء التي حلت فيها فيكون (النبات) الطاهر هو وسيلة (الطب) التي منحها الله لعباده وانعامهم معا

    {إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }يونس24

    الوصول الى الاصول النباتية وسيلة متاحة من قبل الله لعباده والانسان لا بد ان يسعى ليمارس دوره التكليفي في محاربة الفكر الفاسد والممارسة الفاسدة التي احتوتها نظم (زخرف الارض) التي تنذر بكارثة كبيرة والقرءان يذكر من كان حيا وفيه رسالة الهية للبشر ... السعي في البراري للحصول على الاصناف الطاهرة وان كان ممارسة صعبة قياسا بالبذور المعلبة والتي تمتاز بزخرف علبها ومحاسن اشكال منتجاتها الا انها فاقدة لوسيلتها (الطبية) في تطبيب اجساد البشر فانتشرت الامراض وفاقت حد القبول المعتاد وعبرت سقف الامان ولا بد ان يعود الانسان الى اصول الخلق والا فان مصيره دمار

    {إِن تَسْتَفْتِحُواْ فَقَدْ جَاءكُمُ الْفَتْحُ وَإِن تَنتَهُواْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَعُودُواْ نَعُدْ وَلَن تُغْنِيَ عَنكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئاً وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ }الأنفال19

    ان لم ينهي الانسان ممارساته فلا خير له بل خسران مبين (وان تنتهوا فهو خير لكم) وان تستفتحوا (فاتحة ما كتبه الله في الخلق) فان (الفتح جائكم) في نظم خلق الهية توصلكم الى الاصول الطاهرة وان تعودوا (نعد) ومن اصدق من الله وعدا

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,139
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ..؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فضيلة الحاج عبود الخالدي ..

    جزاكم ربي خير الجزاء ..فانّ ما طالعنه من حقائق في هذا الرابط

    المتحضرون عاجزون عن اصلاح ما افسدته حضارتهم ( وشهد شاهد من اهلها)

    وما طالعنه الآن من بيان ( خطير ) في هذا المتصفح الكريم ، دفعنا للقول أنّ هناك غضبة من الله تعالى ستحل على هذه الآرض بما حلّ فيها من فساد وسوء .


    كما أننا اهتممنا للغاية بما طرح هذا المبحث القرءاني من حقائق هامة عن ( بدء الخلق ) في موصوفات الآصول الطاهرة للنبات والاشجار ... وما خلق الحق تعالى من خلق .


    فهناك ظاهرة غريبة حقيقة لم نكن ننتبه اليها حين كنا نصادفها احيانا في بحوثنا .. تلك الظاهرة كانت تشمل عثور بعض العلماء على عينات من ( النباتات ) أو ( المخلوقات ) الحيوانات لم تكن معروفة من ذي قبل في تسلسل ( الهرم النباتي ) والحيواني كما يسمونه عندهم .


    فكان ذلك الظهور المفاجئ الذي ليس له ( أصل تسلسلي ) في مخلوقات سابقة يشكل ظاهرة محيرة ومحرجة للعلماء ...لانها كانت تاتي لنسف جميع ما رسخ لديهم من نظريات وعلوم .


    ففجاة يظهر نبات ( اصلي ) او مخلوق ( حيوان ) ..لم يكن لها ( أصل تسلسلي من قبل ) ؟؟

    فكان الله أكبر فوق كل قول لهم ...وفوق كل نظرية ( قاصرة ) من نظرياتهم .



    لآن الله خالق كل شيء ... ويبدء الخلق من جديد ..



    {أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ }العنكبوت19

    انها دعوة صادقة كما وصف بيانكم الطيب

    في البحث عن الاصول الطاهرة

    التي أودعها الله ويودعها في كل وقت وزمن في ارضه


    البحث عن تلك الاصول الطاهرة هو تكليف شرعي
    في عنق كل مؤمن هو مؤمن

    والحمد لله تعالى

    السلام عليكم ورحمة الله


    ...............






  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,325
    التقييم: 215

    رد: أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ..؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا لباحثتنا القديرة على حسن موصوفاتها

    انه لقرءان مبين * في كتاب مكنون ... فما فرط ربنا في الكتاب من شيء وفي القرءان تصريف لكل مثل الا ان اكثر الناس عن ءايات الله غافلون وحين يذكرهم القرءان (يعرضون) فهم (يعترضون) والى ما تدبروه من القرءان ينفرون

    سلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 424
    التقييم: 10

    رد: أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ..؟


    تحية واحترام

    هنلك تقارير كثيره تنشر على الفضائيات تحت اسم افلام وثائقية يقوم بها فرق متخصصة وبتمويل كبير للبحث عن الانواع سواء كانت نباتية او حيوانية في الغابات والصحارى وفي الجبال وسفوحها والوديان والتلال ومثل تلك الافلام كثيرة في الفضائيات التي تخصصت بالبحوث الموثقة ومن خلال متابعتنا لتلك التقارير المصورة يؤكد الباحثون ان كثيرا من النباتات غريبة في جنسها في الاقليم الذي عثر عليها فيه او انها ذات صفات تعزى الى صفة صنف بري او قيل ان بذور تلك النباتات نقلت بواسطة فعل ميكانيكي حيواني او بشري او سيل مياه الامطار او رياح شديدة وفي احد التقارير تحدث فريق البحث عن نوع من الحشرات من صنف الخنافس الطيارة تقتني البذور وتسافر بعيدا لتدفنها وتضع بيوضها عليها لتكون تلك البذرة بعد انفلاقها حاظنة غذائية لليرقات الحشرية

    موضوع ربط النباتات التي لم يزرعها انسان مع نظام كوني في بدء خلق جديد اتضح انه يستند الى ذكرى قرانيه لا ريب فيها وهنا نتسائل او نطالب بامكانية اثبات ان تكون تلك المخلوقات هي حقا مخلوقات جديدة وتمثل بداية خلق يمارسه الله تعالى في النبات الذي ينتشر حيث لا يوجد انسان

    ذلك امر عظيم يقوض مدرسه باطل ويقيم بديلها مدرسة حق اكبر لان الله اكبر

    احترامي

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,325
    التقييم: 215

    رد: أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ..؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين أمان الهادي مشاهدة المشاركة
    تحية واحترام

    هنلك تقارير كثيره تنشر على الفضائيات تحت اسم افلام وثائقية يقوم بها فرق متخصصة وبتمويل كبير للبحث عن الانواع سواء كانت نباتية او حيوانية في الغابات والصحارى وفي الجبال وسفوحها والوديان والتلال ومثل تلك الافلام كثيرة في الفضائيات التي تخصصت بالبحوث الموثقة ومن خلال متابعتنا لتلك التقارير المصورة يؤكد الباحثون ان كثيرا من النباتات غريبة في جنسها في الاقليم الذي عثر عليها فيه او انها ذات صفات تعزى الى صفة صنف بري او قيل ان بذور تلك النباتات نقلت بواسطة فعل ميكانيكي حيواني او بشري او سيل مياه الامطار او رياح شديدة وفي احد التقارير تحدث فريق البحث عن نوع من الحشرات من صنف الخنافس الطيارة تقتني البذور وتسافر بعيدا لتدفنها وتضع بيوضها عليها لتكون تلك البذرة بعد انفلاقها حاظنة غذائية لليرقات الحشرية

    موضوع ربط النباتات التي لم يزرعها انسان مع نظام كوني في بدء خلق جديد اتضح انه يستند الى ذكرى قرانيه لا ريب فيها وهنا نتسائل او نطالب بامكانية اثبات ان تكون تلك المخلوقات هي حقا مخلوقات جديدة وتمثل بداية خلق يمارسه الله تعالى في النبات الذي ينتشر حيث لا يوجد انسان

    ذلك امر عظيم يقوض مدرسه باطل ويقيم بديلها مدرسة حق اكبر لان الله اكبر

    احترامي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قاريء علوم القرءان وحاملها يستطيع ان (يرى) رؤيا يقينية ان هذه النبتة او تلك هي (خلق جديد) ذلك لان مستويات العقل الانساني (موسى وهرون) يمتلكان منحة الهية جاء ذكرها في القرءان

    {وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ }الصافات114

    {وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ }الصافات115

    {وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ }الصافات116

    {وَءاتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ }الصافات117

    فكل ما يكتبه الله في كتاب الخلق صفته (مستبين) ويستطيع العقل البشري ان يدرك بيان مستبين في نبتة خلق جديد ويبدأ بمضاهاتها مع نبتة مثيلتها من (خلق معاد) قبلها تعرضت لفساد حضارة الانسان عن طريق البذور المعدلة فلسوف يدرك العقل الانساني ان تلك النبتة تختلف عن كل مثيلاتها من نبات الارض المبذور واهم ما يدركه العقل هو ان غلة تلك النبتة ستلاقي (قبول فائق) اي (حب) كبير لدى طاعميها كما سيلاحظ العقل الانساني ان تلك السلالة المستحدثة ستسهم في تطبيب طاعميها من امراض عجزوا عنها فعلى سبيل المثال ينتشر الان مرض اسمه (حساسية الحنطة) وهو مرض حير المؤسسة الصحية فهو داء لا دواء له الا بترك الخبز وغيره من معجنات الحنطة والا فان الداء مستمر لذلك سمي بحساسية الحنطة وهو مرض ينتشر الان بشكل ينذر بالخطر فلو اطعمنا المصابين بتلك الحساسية من غلة حنطة من خلق جديد فان حساسية الحنطة سوف لن تظهر عندهم وهم يأكلون مليء البطون منها وتلك ءاية مبينه مرئية في وعاء فطري مادي ... تلك هي الممارسات الفطرية اما لو تطوع لعلوم الله المثلى جنود (طائفة متخصصة) يحملون معارف الهندسة الوراثية فانهم يستطيعون ان يثبتوا ان النبته المأخوذة من خلق جديد تختلف في هندستها الوراثية عن كل نباتات الاض مثيلاتها ومن صنفها فيقوم الدليل (العلمي) على ظاهرة (الخلق الجديد) لاثبات صفة (الدائم) في الله سبحانه لدحض كل الافتراءات التي ارجأت بدء الخلق في حاوية الماضي عمقا في الزمن كما يتم اخراس ما يفتعلوه عن ظاهرة (الانقراض) وكأن الله سيكون (متفرجا) وهو يرى خلقه (ينقرض) فيقيمون المحميات ويصدرون القوانين المتألهة من ءالهة الوطن (انا ربكم الاعلى) لحماية المخلوقات من الانقراض لان الاوطان بدائل الخالق كما نرى تطبيقاتهم في ممارسة البديل عن الخالق في كل شيء خصوصا في سن القوانين البديلة عن سنن الله ...

    اكبر دليل يمكن ان يقوم في اثبات الخلق الجديد المتجدد هو فطرة عقل حين يسعى الطاعم (الجمهور) الى غلة الخلق الجديد سعيا كبيرا ويدفع فيها ثمنا مضاعفا عن الغلة مثيلتها ليعلن (عقله) انه (يقبل الخلق الطاهر) و (يرفض) الخلق الملوث بالعبث البشري وتلك الفطرة هي قائمة الان في البشرية جمعاء حتى عند الملحدين حيث ينقل الينا المسافرون الى بلدان ملحدة ما يتطابق مع هو قائم في اقاليمنا الاسلامية ان المستهلك يدفع سعرا مضاعفا للغلة المنتجة بطرق طبيعية كمنتجات الحليب المربى في القرى تربية طبيعية او الفواكه والخضر التي يتم تسميدها بالاسمدة العضوية الطبيعية فسعر دجاجة قروية يساوي ثلاثة اضعاف دجاجة مرباة في الحضائر الحديثة وتلك الصفة منتشرة في بقاع العالم جميعا على اختلاف اديان الناس وذلك اثبات فطري جماهيري ومعلن ان الناس يدركون طهر ما كتبه الله لعباده ويدركون فسق ما كتبته الحضارة من ممارسات

    سلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 181
    التقييم: 210

    رد: أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ..؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اشكر جهودكم ووقتكم وطرحكم لمواضيع مهمة تمس حياتنا العملية بصورة مباشرة.

    اقتبس من كلامكم هذا المقطع :

    (وقد شملت التعديلات حجما خطيرا من النباتات حيث شمل التغيير بذور الاغذية الرئيسية (الحنطة .. الرز .. الذرة .. البطاطا .. البقوليات) وهي الاغذية الاكثر مأكلا عند الانسان والحيوان وتشكل نسبة عالية من مصدر الغذاء وجميعها تم تعديلها بموجب نظم الهندسة الوراثية وقبلها بموجب نظام الطفرات الوراثية التي مورست بعد منتصف القرن الماضي وتم بناء مراكز ضخمة في امريكا واستراليا والبرازيل وايطاليا لتغيير البذور وراثيا للحصول على ما سمي بـ (جودة انتاج) في الكم والنوع).

    السؤال الاول اود ان اعرف: انني بحثت كثيرا لمعرفة اي النباتات والفاكهة تعرضت الى عملية الهندسة الوراثية ولم اجد اي تقرير اجنبي في "النت" يشير الى ان الحنطة والرز والفاكهه قد تعرضت الى تعديل جيني وراثي بطريقة الهندسة الوراثية ,ما عدا منتوجات فقط(الذرة وفول الصويا والقطن) تم تعديل جيناتها في العالم وطرحت منتجاتها تجاريا في الاسواق ,والعلماء يحذرون من تناول منتجات الذرة وفول الصويا فقط وزيت بذور القطن..

    فهل لديكم مصدر معتمد بان الحنطة والشعير والفاكهه تعرضت الى تعديل وراثي وتم عرضها تجاريا في الاسواق العالمية ؟؟؟
    السؤال الثاني اذا كانت عملية التعديل الوراثي للمأكولات يؤثر سلبا على صحة الانسان الذي يتناولها وهذا ما يؤكده التقارير العلمية كثيرا فهل التعديل الجيني للانسان المصاب بامراض وراثية او امراض مزمنة كالربوا والسرطانات والثلاسيميا ونعلم ان الطب الحديث يقوم بعلاج تلك الامراض بعلاج التعديل الوراثي او الجيني ( gene therapy) ونعرف ان العلاج الجيني يعطي امل للمريض المصاب بامراض مزمنة في التخلص بشكل نهائي من الامراض فما رأيكم بعملية العلاج الجيني للمريض الذي يعاني وهو في الالام والعذاب والعلاج الجيني يخفف الالم والعذاب على كاهن المريض ؟؟

    نأمل ان نحصل على جواب شافي من حضراتكم.

    والسلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-23-2017, 04:56 AM
  2. في رحاب ..ءاية (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المسطورة في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-06-2012, 04:09 AM
  3. وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس ترسيخ دستورية البيان القرءاني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-29-2012, 10:10 AM
  4. تذكرة من آ يات الله ( وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ...)
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-18-2011, 12:13 PM
  5. ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا ..)
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-26-2011, 05:56 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137