سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 17 من 17
  1. #11
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,490
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: كيف خلق أول إنسان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكر الآخ الفاضل احمد محمود على اهمية ما يثيره من تعقيبات ونقط حوارية هامة بمحتواها

    بدأ خلق ( الانسان ) كما حاولنا رؤيته من القرءان كان من ( طين )

    يقول الحق تعالى (الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنسَانِ مِن طِينٍ (7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِن سُلالَةٍ مِّن مَّاء مَّهِينٍ ) السجدة :7- 8

    فهي الخامة المادية الآولى الاساسية التي قام عليها ذلك البناء ، فلو عرفنا ما تحتويه تلك المادة أو الصفة الخاصة لـ (الطين ) او للفظ ( طين ) من وظائف سنرى انها تتطابق مع ماحمل باقي التسلسل التكويني من وظائف خاصة للانسان . فهناك بحث اجنبي حقيقة ضاع منا ارشيفه وهو بحث هام عولج فيها خصائص مادة ( الطين ) بقدرتها على التفاعل مع كل المحيط ( المادي ) لكل مواد الكون الاخرى ..وهذا ينطبق مع ما وصف به فضيلة الحاج عبود الخالدي تلك الجزئية الاولى من الخلق العام وهي :

    من طين ... تبادلية مشغل ـ يتبادل نفاذية حيز

    وهي الصفة بالضبط التي تتفرد بها تلك المادة ومنها تولدت صفة ( من صلصال من حما مسنون ) !!


    - ناتي على حقيقة اخرى ..اذا عرفنا ان بدأ الخلق الانسان كان من ( طين )

    ناتي لنسأل لما حين خاطب الحق تعالى الملائكة خاطبهم بصفة أخرى لمراحل ذلك الخلق !؟ كما نقرأ في الاية الكريمة

    يقول (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ (28)فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ (29)فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ(30)إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (32)قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ) الحجر :28-33

    اولا الخطاب جاء بصفة ( بشرا ) وليس ( انسان ) ..وعلينا –أيضاً ان نتساءل لماذا ؟

    ثانيا : صفة التكوين التي علّمها الحق تعالى للملائكة في ذلك ( البشر ) الذي خلقه هي (مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ) وهي الصفة أو المرحلة المتميزة في تكوين ذلك الانسان الذي سيجعله الله تعالى خليفته في الآرض .وهي الصفة التي ستميز الانسان عن باقي المخلوقات والتي ستجعل الملائكة ساجدة له : فالصفة هي :

    من صلصال ... تبادلية مشغل ـ لـ ناقل فاعلية متنحية تفعل ناقل فعل متنحي
    7 ـ من حمأ ... تبادلية مشغل ـ لـ كينونة فائقة التشغيل

    اذن الآية الكريمة أعلاه تشرح صفة من صفات الخلق التي تميز الانسان عن باقي المخلوقات تقابلها الصفة الخاصة لمخلوق ( الجان ) الذي خلق ( من نار السموم ) .

    فالملائكة لا تسجد ( لمن خلق من نار السموم ) وانما تسجد لمن يملك خصائص التفعيل في هذا التكوين ( من صلصال من حمأ مسنون )


    وهناك صفة اخرى تواكب هذا الخلق الوظيفي للانسان وهي تجربة مادية للخلق وصفها الحق تعالى لنا في قصة (من أماته الله مائة عام )

    (او كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال انى يحيي هذه الله بعد موتها فاماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما او بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر الى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر الى حمارك ولنجعلك اية للناس وانظر الى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال اعلم ان الله على كل شيء قدير) البقرة :259


    واخيرا اود ان أطرح ملحوظة في لفظ ( تراب ) فاللفظ كذلك يعمل معنى ( راب ) ( تـ راب ) أو ( تربي – تربية ) وهي من مراحل ( التربية التكوينية )

    هذا ما وفقنا الله له من تفكر وتدبر واجتهاد ،ومن الله التوفيق

    السلام عليكم ورحمة الله

  2. #12
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,490
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: كيف خلق أول إنسان



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي الفاضل الاستاذ سوران رسول

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة العالم الجليل الحاج عبود الخالدي

    جزاكم الله خيرا

    نعم لا ريب فيه أن جنس المولود يتبع والده ( الآب ) في النسب ، هذه حقيقة لا خلاف حولها .

    ونعم ان البصمة الوراثية وعامل ريسوس هي من الوسائل العلمية المعاصرة التي أثبتت نجاحها في اثبات هوية النسب والسلالة .

    ولكن اظن أن هذه الوسائل ما زالت قاصرة بعض الشيء !! كما ان فيها رأي مخالف لبعض العلماء الذين يقولون أن البصمة الوراثية وعامل ريسوس ليست من الاساسيات الوحيدة الكاملة او الكافية التي يمكن أن نعول عليها مائة في المائة لفهم ( انتقال الموروث الجيني ) ؟!

    والحقيقة فمعهم حق لآن لدينا قراءات رزينة في القرءان ترشدنا على أن البصمة الوراثية يمكنها ان تقطع بين الآب والوالد تكوينيا بأمر من الله . فلا نظن أن ابراهيم المتبرئ من سلالة كفر قومه وابيه (آزر ) بقي حاملا للصفات الوراثية لتلك ( البصمة الوراثية الكفرية ) ؟! ولا سيما ان الحق تعالى خص نبيه ابراهيم المتبرئ بتجربة ( الطيور الاربعة ) وهي تجربة في شقها البيولوجي تحمل علاقة بالموروث الجيني وكيف يبدأ ؟

    هذا علاوة على أن علماء العصر لا يزالون لا يعلمون الكثير عن ألغاز منظومة ( الدم ) الخاصة بالانسان وخاصة انهم يعلمون ان لها نواة خاصة تكوينية تبدأ في المراحل الآولى لبدأ خلق الانسان وهي المراحل التي تسمى علميا بـ

    Embryogénèse
    Organogénèse

    فالجهاز الدموي للجنين يبدأ مع نظام ( التكويني الخلقي لمنظومة القلب ) وفيها نستسمحكم مثلا بوضع هذا الرابط كاستئناس لهذا الشرح المادي ، مع ضرورة تعيير مثل هذه العلوم وان كانت تحمل رؤية مادية هامة وترتكز على بحث مادي كبير و جاد

    ♥ Embryologie du coeur


    نجدد شكرنا لكم

    ونتابع حواركما باهتمام بالغ

    السلام عليكم ورحمة الله

  3. #13
    عضو
    رقم العضوية : 411
    تاريخ التسجيل : Feb 2013
    المشاركات: 63
    التقييم: 10

    رد: كيف خلق أول إنسان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    احسن الله اليكم شيخنا الجليل الحاج عبود الخالدي
    ونفع المسلمين بعلمكم.....؛

    نأمل من حضرتكم تكرما المرور على مشاركة الآخ
    احمد محمود (المشاركة الثامنة ) والاجابة على ما احتوت

    من تساؤلات هامة تعالج خلق الانسان (( الاول ))‏

    كما هو عنوان الموضوع المطروح....

    ‏ والسلام عليكم

  4. #14
    عضو
    رقم العضوية : 414
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات: 140
    التقييم: 10

    رد: كيف خلق أول إنسان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نضيف صوتنا الى صوت الآخ المحترم النائف ، لآنا نود أن نعلم المزيد عن مراحل تكوين الانسان من القرآن ، فلا احد قال بما قاله هذا المعهدالموقر من علم قرآني ، فما علاقة المراحل الثمانية لخلق الانسان بمكونات وصفات دمه .

    ودوام شكرنا الموصول الى الاخ السيد العالم الجليل الحاج عبود


    السلام عليكم ورحمة

  5. #15
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,693
    التقييم: 215

    رد: كيف خلق أول إنسان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النائف مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    احسن الله اليكم شيخنا الجليل الحاج عبود الخالدي
    ونفع المسلمين بعلمكم.....؛

    نأمل من حضرتكم تكرما المرور على مشاركة الآخ
    احمد محمود (المشاركة الثامنة ) والاجابة على ما احتوت

    من تساؤلات هامة تعالج خلق الانسان (( الاول ))‏

    كما هو عنوان الموضوع المطروح....

    ‏ والسلام عليكم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المنعم مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نضيف صوتنا الى صوت الآخ المحترم النائف ، لآنا نود أن نعلم المزيد عن مراحل تكوين الانسان من القرآن ، فلا احد قال بما قاله هذا المعهدالموقر من علم قرآني ، فما علاقة المراحل الثمانية لخلق الانسان بمكونات وصفات دمه .

    ودوام شكرنا الموصول الى الاخ السيد العالم الجليل الحاج عبود


    السلام عليكم ورحمة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد محمود مشاهدة المشاركة
    تحية طيبة ..
    بصراحة أخي عبود كنت أتوقع عند قراءة العنوان بيان الخلق الأول للبشر والإنسان وأي خلق بالمجمل ولكني لم أقرأ إلا بيان مختصر لكيفية توالد الخلق من بعد الخلق الأول ... ويبقى السؤال المحوري للعنوان دون جواب ... كيف خلق أول بشر وإنسان ؟ .
    أم أن الخلق الأول والذي لا نعلم عنه شىء ما زال مستمر إلى الآن في مكان ما نجهله ؟ .
    فأذكر في بعض مشاركتك أنك ذكرت أن بذور بعض النبات تنبت فجئة في مناطق نائية وتعتبر بذور نقية أو أصيلة لم يتم العبث بها ... فهل هذا القلم يمكن أن ينطبق على سنة الخلق الأول للبشر وما تحته من دواب ؟ ... وإذا كان الأمر كذلك وأعتقد أنه كذلك .. إذاً ..
    أين زرعت أول خلية للبشر ؟ وكيف خلقت ؟ هل هي ذكر إنقسمت عنه أنثى أم العكس ؟ ، وهل خلقت داخل أرحام أو حويصلات تحت تربة الأرض ثم تم الإنبات كالنبات ؟ . إذاً ماذا عن كيفية تغذيتها قبل وبعد ؟! .
    وكيف ولماذا وهل وإذا ... وتتوالد الأسئلة ويصاحبها التيه بنقل مستمر في سورة الإنسان ...... هل أتى على الإنسن حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكورا ؟؟؟؟؟ .
    وكأن الكتب يمزح معنا ... فيقول لنا في ذاكرة الصحف الأولى أنه تم خلق الزوجين الذكر والأنثى ثم يقول لنا في هذه الصحف ، لم يكن شيئاً مذكورا؟!! إذ هل هناك شىء لايمتلك ذاكرة ؟ . أم أن الإنسن كان أنثى وتم تشغيل تكوينها لتصبح ذكر مذكورا وبذلك يناقض ذكره عن خلق الزوجين ؟! ..

    إذاً كما تقول تراكيب لا تقبل التركيب ، وليس أمامنا إلا الإستمرار بالقراءة بإسم الرب الذي خلق لإدراك العلق ...


    دمت بعافية
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نأسف لتاخرنا في شركة الحوار في هذه الرسائل بسب الانشغال بممارسة صفتها انها تكون متواصلة على مساحة زمن غير قليل ونشكر الاخوة المشاركين ءاملين ان يهبنا ربنا واياهم سبل الرشاد انه هو الوهاب

    البحث عن تاريخ خلق الانسان سوف يربطنا بهدف غير ذي حاجة الا انه استقطب ائمة الكفر مثل (دارون) الذي قال بنظرية التطور والارتقاء ورغم ان هدف دارون كان ضد الايمان بالله الا انه استخدم عنصر الزمن كـ (اداة) تم حقنها في العقل البشري المعاصر حيث تبنت (ايدلوجية) العلوم المعاصرة الفكر الداروني مجردا عن (الخلق) بل استخدم عنصر الزمن كـ (اداة) للكشف عن حقائق الخلق والتكوين وقد تمادى علماء العصر الحديث باستخدام تلك الاداة الزمنية فيقولون (على سبيل المثال) ان ذرة عنصر الهليوم في الشمس تتحول الى ذرة هايدروجين خلال (مليون سنه) ...!! وليس ذلك فقط فكل ظاهرة علمية تظهر يتم ربطها بعنصر الزمن (الماضي) بخصوص طبقات الارض او قيام الجبال او نشأة البحار او نشأة الحيوان والانسان حيث تم استحداث وسيلة معاصرة في كشف نصف عمر الكاربون العضوي (المشع) الذي يطلق عليه اسم (C 14) ومن خلال (نصف عمر الاشعاع المتبقي) في عظام الانسان او المخلوقات الحيوانية الاخرى يقولون عن مساحة زمن توقف الحياة عند ذلك المخلوق فيقال مثلا ان العلماء اكتشفوا عظام (يظن انها تعود لفصيلة الديناصورات) وحين تم تحليل طيف الكاربون العضوي لها ظهر ان عمر تلك العظام مليون او كذا مليون سنه ..!! قبل ايام تناقلت وسائل الاعلام المرئية نبأ عن اكتشاف جمجمة بشرية يقال ان عمرها ظهر بحوالي مليون سنه ماضية ...!!

    اذا اردنا ان نتلقف تلك البيانات ومعها حزم كثيرة متكاثرة في المدرسة الحديثة ومن ثم نتسلح بالقرءان فكريا فاننا سنجد ان الله يبين لنا ان الانسان الذي يحسب النشاط على ثابت زمني انه على ضلال بعيد فالذين يمارون في الساعة لفي ضلال بعيد ولفظ (يمارون) من جذر (مر) العربي وان (يمارون) تعني استبدال مشغل المرور من النشاط الى ثابت الساعة وهو الموصوف دستوريا (في ضلال بعيد)

    {يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلَا
    إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ }الشورى18

    قظم الزمن

    لا يزال الانسان بقديمه وحديثه غير قادر على اختراق العلة التشغيلية للزمن (لا يعلمها الا هو) الله حصرا ذلك لان الانسان يمسك الزمن من خلال سعيه ونشاطه في الساعة فقط فالانسان يقظم الزمن ولا عودة للماضي سواء كانت عودة زمنية او ان كانت العودة للماضي هي عودة معرفية فانها ستكون مشوبة بالريب ولا تمثل مركز ثابت للحقيقة

    {أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ }يس31

    فكيف يستطيع الحاج عبود الخالدي ان يعود الى الماضي ليرسم بمراسيم قرءانيه تاريخ خلق اول انسان ..!! ذلك لا يكون ولن يكون له ولغيره وبسبب ذلك لم نشأ الرد على الاخ محمد محمود لان ما حملته سطورنا يقع تحت وصف قرءاني (ان تبد لكم تسوءكم) وما اردنا الاساءة لاحد ولكن لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق

    نستطيع بمرسوم قرءاني عظيم ان نمسك بتذكرة بيانية عن تاريخ اجدادنا نحن فقط في نص قرءاني كريم بالذكرى

    {
    أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَصطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }الأعراف69

    في التذكرة الثلاثية البيان جاء

    1 ـ ذكر من ربكم على رجل منكم ـ تذكرة اولى

    2 ـ اذكروا اذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح ـ تذكرة ثانية

    3 ـ اذكروا ءالاء الله لعلكم تفلحون ـ تذكرة ثالثة

    فالفلاح يؤتى من التذكرة الثالة (ذكرى ءالاء الله) الا ان محركها يكمن في تذكرة من ربكم على رجل منكم وذلك المحرك مرتبط بذكر من ربكم على (رجل منكم) وهو لا يعني ان (رجل منكم) سيقوم بتذكيركم بادوات الذكرى العقلية المعتادة بل سيكون العنص الذكوري لرجل واحد منكم ان يرى في تكوينته ترجمة لعنصر الزمن الماضي في تاريخ الانسان ... ادوات تلك التذكرة تبدأ بانسان من الذكور حي يرزق بيننا ويتم تحليل جيناته او عنصر محدد من عناصر تركيبته الجينية كان تكون ذرة اوكسجين ويتم من خلال تلك الاداة منهجا تكوينيا يمكن ترجمته الى عنصر زمني مضى وفق نظام علمي (مشغل علة) وهو يقوم عند قيام ناقل ينقل العلة (لعلكم) وهو يخص (ءالاء الله) والذي يظهر من تلك الالاء الالهية نظم تكوينية تخص (حراك الفلك) واثره في بناء تلك الجينات للعنصر البشري الاجمالي ويستطيع (ابن اليوم) ان يمسك بذلك الحراك الفلكي داخل بنية البناء الجيني ويترجمه الى عنصر زمني كالذي نعيشه اليوم باليوم او السنة ونستطيع ان نعرف فقط اننا خلفاء من بعد قوم نوح ولا نستطيع عبور ذلك السقف لان ما قبل نوح كينونة خلق لم يترك الله لها اثرا نستطيع من خلاله ان ندرك (ءالاء الله) لما هو قبل حادثة نوح الكونية اما ادوات ادراك ءالاء الله يوجد مثلها اليوم في المدرسة المادية فلو اردنا ان نعرف عمر شجرة فنستطيع ان ناخذ مقطع افقي من جذعها الرئيس فنرى تكوينته (ءالاء الله) على شكل طبقات تظهر امامنا دائرية الشكل وكل طبقة من تلك الطبقات تعطينا دلالة على موسم نمو لتلك الشجرة ونحن نعرف موسم نمو الاشجار في كل ربيع ومع كل ربيع حراك فلكي للارض حول الشمس (سنة) ومن خلال ذلك الحراك التكويني نستطيع ان نترجم حلقات النمو الى (سنين) شمسية ونعرف عمر تلك الشجرة ...!!

    مثل تلك البحوث لا يمكن ان يكون لها رواد يعارضون ويشككون في منهجنا فهي تصلح للتفرج عليها فقط ولكن المهم ان يحتشد حولها حشد (مؤمن) بل نحن نعلن دائما اننا بحاجة الى حشد مؤمن يؤمن بما ينادي به هذا المعهد من تذكرة قرءانية لتقوم قائمة محورية من محاورين ينصرون الله في انفسهم وحين دخل اليأس في كياننا الفكري اتجهنا الى انشاء مؤسسة تطبيقية تسعى لتطبيق كل ما تم ترشيده من نتاجات فكرية في هذا المعهد ان اذن الرحمن بذلك وان بقي من العمر بقية تسعى لذلك الامر مع قرار حازم ان نتائج التطبيقات الميدانية سوف لن تعلن على الملأ (لاني اخشى ربي) حين اكشف نتاجات تكوينية لغير مستحقيها فالمدرسة العلمية المادية بالمرصاد لكل جديد علمي فتحتكر كثير من سنن الله في خزانة استثمارية تستثمرها لمصالح خاصة لفئوية خاصة ولن تقوم (نصرة لله) عندما يتلقف (غير المستحق) نتاجات خصها الله للقريبين من منهجه في الخلق ولو ربطنا النص الشريف في الاية 69 من سورة الاعراف وفيها (لعلكم تفلحون) سنجد تلك الصفة (الفلاح) في نص قرءاني ءاخر

    {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ }المؤمنون1

    وصفاتهم وردت في عشر ءايات قرءانية ذات مداليل علمية عميقة لا تشبه ما هو مستقر في فكر الناس بل تحت تلك النصوص صفات غاية في العمق وتحتاج الى بحث وتدبر واستبصار معروف عند المحتشد على طاولة القرءان متسلح بمنهج راسخ ولا ينفع (المتفرجين) لان بيانات اولئك المؤمنون انهم (لفروجهم حافظون) وكلما امعنا في توسيع هذا المطلب البياني فان متراكمات (معارف الناس) تنفر منه الا انهم يرسلون اولادهم الى الجامعات الاكاديمية وقد تكون في دول غير اسلامية لشرب رحيق علم المادة النابع في منابع غير مطهرة فهم ينفرون على ادبارهم (ما تدبروه) من شأنهم اما (تدبر القرءان) فلا ...!!

    السلام عليكم

  6. #16
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 228
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: لفظ ( ءأدم ) في علم الحرف القرءاني


    سلام عليكم أجمعين ورحمة ربي وبركاته وبعد،


    معلمي الفاضل وءبانا ءلقرءاني شكرا لك على تبيان هذا وكذا حكم نقل الدم ونود ءن نستزيد من جنابكم توضيحا حول ( ءنواع وفصاءل الدم ال ءءدمي) فهي كما تعلمون (4ءنواع بين موجب وسالب) .

    فهل لديكم مزيد بيان من علم حولها؟؟

    هل يمكن بالفعل أن يكون الموجب ( ذكر) بغض النظر عن ( ذكر وءنثى) والسالب ( ءنثى) بغض النظر عن ( ذكر و ءنثى)؟؟؟؟

    هل بالفعل هناك مايسمى بسلالات الدم النقية؟؟؟؟؟؟

    هل كل الكتابات التي تتحدث عن فصائل الدم حقيقة أم
    زيف و خداع ؟؟؟؟؟؟

    ننتظر منكم تذكرة بيان من قرءان في زمننا يتنزل علميا على عقولنا .

    شكرا لك موصولا بالحب ولكل عمالقة الصرح السليماني هذا
    سلام عليكم أجمعين

  7. #17
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,693
    التقييم: 215

    رد: كيف خلق أول إنسان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليدراضي مشاهدة المشاركة
    سلام عليكم أجمعين ورحمة ربي وبركاته وبعد،
    معلمي الفاضل وءبانا ءلقرءاني شكرا لك على تبيان هذا وكذا حكم نقل الدم ونود ءن نستزيد من جنابكم توضيحا حول ( ءنواع وفصاءل الدم ال ءءدمي) فهي كما تعلمون (4ءنواع بين موجب وسالب) .
    فهل لديكم مزيد بيان من علم حولها؟؟
    هل يمكن بالفعل أن يكون الموجب ( ذكر) بغض النظر عن ( ذكر وءنثى) والسالب ( ءنثى) بغض النظر عن ( ذكر و ءنثى)؟؟؟؟
    هل بالفعل هناك مايسمى بسلالات الدم النقية؟؟؟؟؟؟
    هل كل الكتابات التي تتحدث عن فصائل الدم حقيقة أم
    زيف و خداع ؟؟؟؟؟؟
    ننتظر منكم تذكرة بيان من قرءان في زمننا يتنزل علميا على عقولنا .
    شكرا لك موصولا بالحب ولكل عمالقة الصرح السليماني هذا
    سلام عليكم أجمعين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    صفة الذكورة والانوثة في الاشياء او المخلوقات صفة وظيفية ظاهرة في الخلق الا ان التوسع في تلك الصفة يستوجب ان يشمل مجمل الخلق حسب الحاجة فالانثى مثلا تحمل كروموسومات ذكورية وانثوية ومثلها الذكر سواء كان في انسان او حيوان او نبات وهي صفة متزاوجة من قبل ان يتزاوج الذكر والانثى في الصورة التي نراها في معارفنا الا ان (الدم) هي خلايا بلا نواة ولا تحمل كروموسومات ذكورية او انثوية ويمكن ان يمنح دم الذكر للانثى وبالعكس اذا اتحد عامل يسمى لـ (R.H) وكذلك الصنف (A.B.O) وهو عامل له وظيفة نافذة في حياتنا المعاصرة عندما يتم منح الدم من مخلوق لديه دم فائض لمخلوق بحاجة الى الدم سواء بسبب مرضي او لاسباب طارئة عند اجراء العمليات او تعويض فقدان الدم عند الجرحى

    نظم التقسيم النوعي في الفكر الانساني (عموما) هي لاغراض وظيفية او لاغراض تنظيميه فتقسيم المدينة الى احياء لها مسميات وشوارع لها مسميات هو تقسيم وتصنيف لاغراض تنظيمية ادارية ونظم تقسيم بعض المستشفيات هو لاغراض تصنيف وظيفي مثل مستشفى الامراض الجلدية واخرى للولادات واخرى لجراحة القلب ومثلها عناصر الدم تم تقسيمها وتصنيفها لاغراض وظيفية اختصت بدلالة النسب مثل
    لـ (R.H) وكذلك اختصت لمنح الدم عند اتحاد الصنف والفصيله وعند زرع الاعضاء يضطر الاطباء الى معالجة وظيفة توحيد طيف المتبرع الى المتبرع منه بما سمي بـ (التطابق النسيجي) لانهم عاجزون عن تصنيف دقائق الانسجة في المخلوقات بشكل مطلق يفي حاجتهم في زراعة الاعضاء المتبرع بها

    لا تزال صفة الذكورة والانوثة مختصة في الحيوان والنبات بكينونته الكاملة ولم تتعداها الى حق التصنيف الاجمالي ولم تسعى العلوم لمعرفة صفة الذكورة والانوثة الا في المخلوقات التامة مثل الانسان والحيوان او الكروموسومات فعلى سبيل المثال لم يفصل العلم (الدنا والرنا) فصلا ذكوريا او انثويا وكذلك الاشياء الاخرى فلم يحدد الجهد العلمي البشري هل الاعداد الفردية ذكورية او انثوية وهل اللون الاحمر ذكوري او انثوي ونقرأ

    الضلال العلمي في علوم الذكر والانثى


    ورغم ان الله خلق الزوجين الذكر والانثى الا ان (الذكرى) لذينيك الزوجين تقوم عند الحاجة لهما او عند التوسع العلمي الممنهج وفق خارطة الخلق (القرءان)

    { وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ
    لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } (سورة الذاريات 49)

    فاذا استوجبت (العلة) فالبحث عن صفة الذكر والانثى في الاشياء ستكون نافعة فلو عرفنا ان الفيروس مثلا من صنف الحمض الرايبوزي انثوي فان علاجه سيكون في فاعلية ذكورية وبالعكس .. اذا قامت (علة الذكرى) في اساسية خلق (الزوجين) فان كثيرا من الاسئلة العقيمة سيتم الاجابة عليها كذلك فان الكثير من الاختناقات يتم فك الغازها

    السلام عليكم

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف خـُلق أول إنسان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الظنون
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-31-2013, 05:27 PM

Visitors found this page by searching for:

www.islamicforumarab.com t2146
SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146