سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    الازدراء المجتمعي والصائمين


    الازدراء المجتمعي والصائمين
    من أجل بيان حقيقة الانحدار العقائدي



    كثيرا ما يواجه المتدينون حالة ازدراء ازاء المنسك الديني عندما يكونون في وسط مسلم الا انه غير متدين سواء كانوا في مجتمعاتهم الخاصة او كانوا في مجتمعاتهم العامة ولعل منسك (الجوع والعطش) هو اكثر المناسك ازدراءا عند غير المتدينين حيث نرى ان كثيرا من الصائمين يحسون بازدراء الاخرين حين يعلنون افطارهم بالاكل والشرب قي اوقات الصوم الا ان الصائمين غير قادرين على توفير سهام فكرية للدفاع عن منسكهم وقد تحصل مثل تلك الاختناقات للصائم في اي تجمع صغير يخص الصائم نفسه فيجد (مثلا) ان في دائرته الوظيفية او مجتمع العمل ثلاثة او اربعة زملاء معه في غرفة واحدة لا يعيرون اي اهتمام لصائم بينهم فهم يمارسون الاكل والشرب معلنين صفة (الازدراء) لزميلهم الصائم ولا يمتلك الصائم الا ان يخوفهم بالله وعقوبته وقد لا يكونون يعرفون الله حق معرفته وتلك المحنة التي تواجه المتدين قد تظهر بشكل قاسي في مواقيت الصلاة التي لا يحترمها الاخرين او قد تكون في كثير من المواقف حين يبحث المتدين عن (صفة الحلال) في كل شيء يريد حيازته فان ما يشبه السخرية (الازدراء) يواجهه المتدين كما شهدت المجتمعات الاسلامية ابان انطلاق الدولة الحديثة ظاهرة ازدراء الدين من خلال ممارسة تبرج المرأة المسلمة وسط مجتمعها الاسلامي والمشكلة لا تقع في قدرات المتدين على تحمل تلك الصفات القاسية بل في عجز المتدين عن بيان ضرورة ما هو متمسك به

    الازدراء لا يعني الاعتراض على المنسك صراحة بل يعني وبشكل غير مباشر عدم القناعة بالمنسك ونتائجه وعدم الخوف من عدم تنفيذه وكثيرا ما يكون الازدراء في لغة العيون كما جاء به مثل شريف في القرءان


    {وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلاَ أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ وَلاَ أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَن يُؤْتِيَهُمُ اللّهُ خَيْراً اللّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنفُسِهِمْ إِنِّي إِذاً لَّمِنَ الظَّالِمِينَ }هود31


    يظهر الازدراء في المنسك مع الصوم بشكل واضح وكبير فمن لا يصلي ومن لا يحج ومن لا يزكي امواله لا تظهر منه مظاهر الازدراء الا ان المزدري يظهر ازدرائه بوضوح في ميقات الصوم فيأكل امام الصائمين فيكون في (وقاحة الاعتراض) على منسك الصوم بشكل مبين مما يسجل ظاهرة (الازدراء) بمنسك الصوم عموما وبطاعة الله خصوصا وهنا يتصدع الدين في مجتمع موصوف بصفة (مجتمع المسلمين) وهنلك ظاهرة سرت في المجتمعات الاسلامية وكأنها عدوى الديمقراطية التي حلت في ساحة المتدينين فاصبح (الدين ديمقراطي) بين الناس فمن يصوم ومن لايصوم فـ (لا اكراه في الدين) ورغم ان كل تلك الصفات هي صفات حق ولا يمتلك احد سلطانا دينيا على الاخرين ولا يمكن اجبار الناس على الصوم الا ان فساد المجتمع يظهر في ثقافة الاخلاق فمن يحضر مجلس عزاء (مثلا) فلا يحق له ان يلقي بمزحة في مجلس العزاء ومن يحضر مجلس عرس لا يحق له ذكر الاحزان والنحيب عليها في مناسبة عرس فالمجتمع المسلم او غير المسلم يمتلك سقفا من الاخلاق المفروضة فرضا على اي تجمع بشري فلا يحق لمن يتعامل مع ديمقراطية الدين ان يعلن افطاره في المجتمع المسلم مثله مثل من يريد ان يقوم بمزحة ساخرة فلا يحق له ان يدلي بها في مجلس وقور مثل مجالس العزاء او مجالس النقاش الفكري وغيرها فلكل نشاط مجتمعي (منسك خلقي) يصاحب نشاط المجتمع ومن تلك المماسك الخلقية يكون من العيب على غير الصائم ان (يزدري) بتصرفاته منسك الصائمين

    الصائمون قديما يختلفون عن الصائمين حديثا ولغاية ستينات القرن الماضي كان المجتمع (يزدري) غير الصائمين ويمسخ وجودهم حين يعلنون افطارهم فالازدراء كان بيد الصائمين ضد من يعلن الافطار الا ان الدولة الحديثة بقوانينها ومنهجيتها التي جعلت معيار الصلاح ومعيار الفساد في (مخالفة القوانين التي تصدرها الدولة) اما معيار القوانين الالهية قد تعطل فاصبح المواطن الصالح هو المواطن الذي لا يخالف القوانين الرسمية وان خالف الله جهرة وبالتالي فان الناس اصبحوا في منقلب مجتمعي وديني ايضا بحيث تحول الازدراء من طرف الصائمين لمعلني الافطار الى طرف غير الصائمين والصائمون عاجزون عن رد الازدراء لان معلني الافطار يمتلكون صفة (الصلاح) لانهم لا يخالفون قوانين الدولة الحديثة عند الافطار ... في ستينات وسبعينات القرن الماضي كانت تصدر تعليمات رسمية (ليس قانون) يتم فيه احتجاز من يعلن الافطار عمدا في الاسواق والمحال العامة وكانت التعليمات تمنح الادرات المحلية صلاحيات احتجاز المفطرين لبضعة ايام تحددها التعليمات وحين اختفت تلك التعليمات في معظم الدول الاسلامية فان معلني الافطار تحركوا في مساحات اوسع ليعلنوا افطارهم في المحال العامة مما تسبب في تهرئة مجتمعية مرتبطة بالنسيج العقائدي للمجتمع المسلم حيث تحققت غاية خفية كان تسعى اليها قيادات التنظير للدولة الحديثة امميا ليكون (الوطن والوطنية) هو العقيدة العليا التي تمارسها المجتمعات التي تدعي الاسلام

    مرت ظاهرة الازدراء بالصائمين على مجتمعات الاسلام كما مرت قبلها ظاهرة التبرج في المجتمعات الاسلامية فتبرج المرأة في المجتمعات الاسلامية كان يمثل (ازدراء المتدينين) علنا فاصبح الاسلام عجينة متميعة تتشكل حسب اهواء الناس مما جعل من غضبة الله فعالة في المجتمعات الاسلامية التي ظهر فسادها وتمزقها بشكل غير ممدوح ولا يرضي حكمة الحكيم فاصبح المجتمع المسلم لا يحمل من الصفات الحسنة الا فتاتها واصبحت المجتمعات غير الاسلامية تمتلك سقفا خلقيا ذو علياء وبريق فائق مما يجعل مجالسنا دائما تمتدح تلك المجتمعات غير المسلمة وتقدح في مساويء مجتمعاتنا المسلمة

    يتصورون ان الله يمتحن العباد بالصوم وكأن الله لا يعرف مخلوقاته الا ان الله حين يغضب فان المخلوق يكتنفه السوء من كل صوب فتصبح رحمة الصوم خارج حيازة المشمولين بالغضب الالهي فهم غير موفقين للصوم تكوينيا .


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,527
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الازدراء المجتمعي والصائمين


    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

    الله غني عن العالمين ... لا يحتاج لا الى صلاتنا ولا الى صومنا ولا الى عبادتنا ... بل نحن من نحتاج تلك المناسك والعبادات لصلاحنا وصلاح اجسامنا وعقولنا وقوتنا ومناعتنا ضد كل سوء .

    بل والنعمة الآكبر حين جعل الله تعالى لنا أجر تلك العبادات جنة لنا في الدنيا وجزاء ثوابها جنات عدن في الاخرة .

    شهادات حية تؤكد كيف كانت عاقبة من كان للصلاة غافلا و للافطار مجاهرا .. وعن الصوم عازفا ... وعن الاختراف من الملذات كالانعام غارقا .. فانقلبت حياته انقلاب الضال على صاحبه ... كم فاطر لرمضان ابتلي بأمراض لا شفاء له منها ... كم كافر بالصلاة بان حمقه ولو لحين ...فما استقرت له حياة ولا ذاق نعمة السكينة ...

    نعم اصبح الازدراء من الدين ومن مناسك هذا الدين موضة هذه الحضارة وشعار أصحابها ....

    والله يهدي من يشاء ...

    السلام عليكم ورحمة الله

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 465
    التقييم: 10

    رد: الازدراء المجتمعي والصائمين


    تحية واحترام

    تلك مصداقية لحديث نبوي شريف يعود الاسلام غريبا كما كان فطوبى للغرباء

    الاسلام غريب بين اهله فمن يمارس الحكم الشرعي يستغرب منه اهله ومن حوله جميعا فمن يبحث عن ما يرضي الله فلن يجد من يرضى عليه الا قليلا وعلى سبيل المثال حين تبحث عن ماضي عقار لتشتريه لتعرف شرعية تصرف سلسلة الحائزين السابقين ومدى حلية انتقال الحيازة بين ايديهم يعترض عليك ذوي الشأن ان العقار يحمل سندا رسميا بالملكية وحين تقول له ان سند الملكية الرسمي لا يعني حليته وشرعيته فيستغرب الاخر من ما تقول وكأن المصاديق الرسمية هي مصاديق الهية يستوجب الركوع لها وحين يجادلك من هو على افطار معلن في رمضان قائلا ـ لا يكلف الله نفسا الا وسعها ـ ويتشدق باللذين يطيقونه في فدية من طعام الا انه ليس صادقا فيما يدعي حين يعلن افطاره للناس ليجهض عزيمة من هم الى الكفر اقرب منه الى الايمان وكأنه يدعوهم الى الافطار مثله تحت حجة لا يكلف الله نفسا الا وسعها وكأن الصيام لله وليس له وحين تجادله ولماذا لا تسعى لتحسين وسعة نفسك بالصوم فيخرس من هو لا حجة له لانه كاذب اساسا فالذين امنو عليهم ـ التواصي بالصبر ـ الا انهم يتواصون باللاصبر عبر افطارهم المعلن في صوم رمضان وترى حتى صائمهم يتشكى من الصيام وحين يسمعه من هو ضعيف القلب فانه ينفر من الصيام خصوصا الصبية الصغار الذين يحتاجون الى صبر الكبار ليكون نبراسا لهم في الصبر على عبادة الصوم

    احترامي

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 465
    التقييم: 10

    رد: الازدراء المجتمعي والصائمين




    تحية واحترام

    اليس الصائم حامل رسالة الهية في سنة نبوية ؟؟ اذن يستهزئون منه ويسخرون

    قال احدهم ان (الدين افيون الشعوب) وتلك الحقيقة استخدمتها الفرعونية الطاغية في الارض فجعلت من دين الاسلام أفيون الشعوب المسلمة ! الا ترون انهم يقتلون بعضهم باسم الدين ؟ اليس ذلك هو (أفيون) اسلامي تم حقنه في عقول المسلمين

    من يزدري من في قتال اسلامي يفتك بالناس ويحول الساكنين الى نازحين وترتفع نسبة الارامل والايتام ومخيمات النزوح فيها ما لا يطاق رؤيته او سماعه !

    الازدراء الاسلامي اليوم يشمل الصائمين انفسهم (المتدينون) فيقتلون بعضهم لارضاء مصادر التمويل التي ملكت دينهم

    احترامي

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 534
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات: 13
    التقييم: 10
    الدولة : المغرب
    العمل : طالب

    رد: الازدراء المجتمعي والصائمين


    السلام عليكم

    الغريب في الأمر هي ان اغلب الجمعيات تدعي الديموقراطية واحترام الآخر وتدعي الإنفتاح واحترام المعتقدات.فلا يحق لك اتهامهم او مواجهتهم لأنهم يدعون مبدأ الحريات في كل شئ.

    لكن ما ان تأتي مناسبة مثل رمضان ينقلبون علي اعقابهم فتراهم عدوانيين تجاه الصائمين فتختفي عندهم حرية المعتقد التي يدعونها ويستغلون حماية بل ودعم الدول المتأسلمة لهم فيقومون بالإفطار العلني امام جمهور الصائمين .


  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 504
    التقييم: 10

    رد: الازدراء المجتمعي والصائمين


    بسم الله

    يتصورون ان الله يمتحن العباد بالصوم وكأن الله لا يعرف مخلوقاته الا ان الله حين يغضب فان المخلوق يكتنفه السوء من كل صوب فتصبح رحمة الصوم خارج حيازة المشمولين بالغضب الالهي فهم غير موفقين للصوم تكوينيا
    .

    صدقتم ، فالله رحيم بعباده ، لكن الانسان ما اكفره .

    اللهم اهدي عبادك لما فيه خيرهم .

    السلام عليكم


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146