ان العمل يكون مقدسا فقط عندما يخرج من محيط دائرة حب الذات
والمنفعة الشخصية ويكون الهدف فقط التكليف والوظيفة
لا سيما التكاليف المطلوبة من البشر تجاه النوع البشري
والمجتمع الانساني


وعندما يقال بأن
(المقتول دون عياله وماله شهيد)
فان الواقع كذلك بسبب قيامه بالواجب
والتكليف اللذين أملاهما عليه
وجدانه وكرامته وشرفه ودينه
وليس عندما يكون الدافع هو المنفعة المادية
فما بالنا أن يكون المقتول قد قتل
دون العدل والحرية
ودون التوحيد والايمان
فانه لا شك أكثر قدسية وأعلى مرتبة درجة بالتأكيد
حس التعالي والسمو والتقديس
حس أصيل لدى البشر
وهو نابع من صميم روح البشر
فهناك حس البحث عن الحقيقة وتقديسها –العلم
وهناك حس البحث عن الخير وتقديسة –الأخلاق
وهناك حس البحث عن الجمال وتقديسه
وهذا هو أحد الأسرار والألغاز المحيطة بوجود البشر .